06-15-2013 12:51 PM


في وقت تتضافر فيه جهود الهادبين علي مستقبل السودان،الحركات المسلحة والمعارضة السياسية الداخلية في شغل دائم لتوحيد الرؤي النضالية والثورية والكل يثمن ما من شانه وحدة العمل لاسقاط النظام، ما فتئ الصادق المهدي يتخذ المواقف المشبوهة بحق الشعب السوداني ، فمرة يدين المعارضة ومرة يستنكرها ومرة يرتد عن مواثيقها والتي تصب في مصلحة الشعب السوداني.
لقد أضاع المهدي محاولات كثيرة للشعب السوداني كانت كافية لقيام إنتفاضات وثورات ، بمواقفه المايعة مع مع عدم قدرة المعارضة عل إستقراء أفكار المهدي والذي يقف في المواقف الحاسمه مع الحكومة والمايعة مع المعارضة .
ونذكر أن المهدي دأب الي إدانة كل عمل ضد النظام الحاكم قبل النظام نفسه، ألا تزكرون إنه قد تلا بيان الحكومة إثر هجوم أمدرمان من قبل حركة العدل اوالمساواة؟ ونتسائل أين كان المهدي ليظهر فجأة تاليا البيان بإسم الحكومة وهو لم يكن من ضمن المنظومة الحاكمة أنذاك! من ثم طفق المهدي يقلل من مجهودات الحركات المسلحة الدارفورية رافضا عملها العسكري ! والمنطق وبما إنه معارض ككل المعارضين ألا يتناول وسائل نضالات الاخرين ويقلل منها ، ناسيا إنه ظل طوال فترة الانقاذ (24 وعشرون عاما) عاجز تنظيميا لأن ينسي الأدوار التاريخية السالبة اثناء فترة حكمه.
ولا يخفي لأحد كيف إنه أجهض الحراك الشعبي الذي كانت كل مدلولاته تشير الي إنتفاضة في العام الماضي إثر تضليله للرأي العام معطيا بذلك فرصة للنظام الحاكم بنشر كميات مهولة من العسكر!.
لقد بانت نوايا المهدي للقاصي والداني، يقول إن النظام يجب أن يتغير (وليس يسقط) والتغيير يعني رؤية المؤتمر الوطني وهو بذلك يتخذ موقفا عكس الشعب السوداني والذي يري أبنائه الموفضون الثوريون ومن خلال وثيقة الفجر الجديد واسعة الإجماع أن إسقاط النظام بأي وسيلة.
أما المعارضة السودانية فقد عهدنا اليهم ألا يثقوا في المهدي فهو عدوهم وعدوا الشعب السوداني ويسعي دائما الي تخزيل مواقف المعارضة، إذ لا يعقل أن يشارك المهدي في إعداد وثيقة المئة مع المعارضة ومن ثم يدهش الجميع بطرح مبادرة من سلسلة مباداراته اللانهائية متنصلا بذلك من وثيقة المئة يوم! وليتسائل التجمع المعارض لماذا شارك أصلا؟ وقد يتسائل الشعب السوداني الي ماذا يرمي المهدي ؟ وبين هذا وذاك لاشك ان المهدي قد اسعد المؤتمر الوطني كثيرا بفعلته تلك ، إذ انه شكك الشعب السوداني في أهلية المبادرة ورسم صورة مهزوزة للمعارضة فارضاً بذلك موقفا مايعاً للقضية.

والشعب السوداني غير راض عن فترة أستاذ اللغة العربية هذا الصادق المهدي في الحكم؟ والشعب يقول إن التغيير يجب أن يشمل الأحزاب التقليدية والتي توارث قادتها رئاستها من أباء أبائهم، جاثمين بذلك علي سدة الرئاسة عقودا طويلة ويطمحون إلي توريثها إلي أبنائهم ايضا. وهم بذلك يكرثون إلي شكل الدول السودانية التقليدي القائم منذ العام 1956م والذي يجب ان يتغير ، وهذا يعني تغيير كل ما له صله بالتذكير بشكل الدولة القديم.
وعليه نرجوا من كل من يأنس في نفسه الكفائة لتلبية مطالب الشعب السودان في التغيير المضي قدما ونسيان الماضي ، ونرجوا المعارضة الحقيقية ( هنالك من يعارض نهاراً ويتعشي ليلاً ضيفا علي النظام الحاكم ) أن يجتبوا امثال الصادق المهدي.


[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1134

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#697881 [القرفان شديد]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 11:24 PM
علي المعارضة اذا كانت جادة في مسألة اسقاط النظام ان تتجاوز الصادق المهدي تماما وان تعلن ذلك صراحة لانه بهذه المواقف الضبابية ساعد علي ترسيخ حكم المؤتمر الوطني ففي العام الماضي اجهض الانتفاضة واليوم يوأد برنامج المئة يوم


#697751 [سودانى خال من انفراج الاسارير]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 07:26 PM
يا ناس .. صادق المهدى دا فكّوا (بكسر حرف الفاء) شوطو ..مرتين حكم وما قدر على المباراتين ومع ألأنقاز بقالا رجل خط متحيز.. بيرفع البيرق وينبه الحكم ألأنقاذى بتسلل ومخالفات المعارضه وألأحتياطى كمان حتى اذا ما دخلو الميدان
نظرية شرعية ألأنقاذ الثوريه وشرعيتو هو الدستوريه بعد ما كب الزوغه وركب العجله الى شارع (1) فى ألأمتداد وعبرحمن قرح جارى ورا ما افادت بشيء..واستسلم لكرسى ألأمن ابو 5 كرعين منهم اتنين بتاعات الصادق. (2) تهتدون وما ادريك ما كذبة تهتدون .. وألأنهدوا ..عشان تشهدو... جو راجعين ... بعد اعادة هيكلة التتجمع فى اسمرا .. (3) فى جيبوا "تى" ادعى اصطياد الفيل بعدما هرب ألأرنب الذى اكل عقل الفيل والحكايه اللى لسّا يرويها الناس جيلا عن جيل .. (4) و(5) و(6) كووولها اتفاقيات بتتشابه زى اتفاقو القطعو من راسو مع نميرى فى بورسودان فى سنة 1977 اللى قال فيهو ما قال انه اتفق مع نميرى على كدا وكدا وكدا وكووووولها بنود لم يتطرق لها ألأجتماع مع اب عاج من اساسو
* فى النهايه بدا يلجا الى حيلة انّو هو ما وقّف ضد زول او اعترض طريق فرد عاوز او مجموعه عاوزه تسقط النظام بس هو ما عاوز النظام اللى ولدو مساعد رئيسو يسقط.. عاوزو يتغير براهو واكيد يكون احسن لو اولادو ألأتنين احتفظ لهما بمقعديهما و يؤتى به هو على رأس النظام الجديد .. اكييد كووولكم ناقشين رغبة ألأمام وما عليكم الآ السعى الى تنفيذها لتنالوا خير الدنيا وجنة المأوى فى اخراكم حسبما جاء على لسان جده ألأمام االكبير الذى ابلغه بذلك "سيد الوجود".. او كما قال


#697606 [ابو سامي]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 03:23 PM
الصادق المهدي هو العدو الاكبر لجماهير الانصار وحزب الأمة والشعب السوداني عموما ....... وهذه هي الأدلة:
نحن من أبناء الانصار وتربينا على هذا الاساس ونعرف تاريخ المهدية ومجاهداتها ..ولكن..؟؟
من هم أعداء المهدية والخط الوطني التحرري من كل أنواع الهيمنة والاستبداد إن كان داخليا أو خارجيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
العدو الأول فيما مضى للأنصار:
1- الغرب الاستعماري ممثلا في بريطانيا التي مرغ كيان الانصار كرامتها ومسح بها أرض السودان لذلك عندما قاد كتشنر جيشه صوب السودان لم يكن الهدف استعادة احتلال السودان فحسب .. بل كان الهدف هو القضاء على هذا الكيان قضاء مبرما كما قضى الأنصار على هكس باشا وجيشه العرمرم في شيكان .. ولكن المستعمرين لم يستطيعوا ذلك رغم حرب الابادة التي اتبعوها في كرري ، حيث قتلوا احد عشر ألفا في المواجهة وستة عشر ألف صبيحة اليوم الثاني عبارة عن جرحى المعركة فيما سمي بالموت الرحيم ، حيث تولت تصفيتهم الكتائب السودانية الآتية مع المستعمر بقيادة خشم الموس. وفي أم دبيكرات كان عدد القتلى ثلاثة عشر ألف في مقدمتهم خليفة المهدي والخلفاء ، وفي الشكابة حيث قضوا على كل أسرة الإمام المهدي ..... وحتى خلال ال60 سنة من الاستعمار رغم الحظر الذي فرضه المستعمر على الأنصار طوال فترة حكمهم ...فكان الغالب عند الاستقلال هو شعارهم ( السودان للسودانيين).
2- بقية القبائل التي حاربت المهدية وساندت الحملة الاستعمارية وكانوا كتائب مع المستعمر كتشنر . وهؤلاء أحتضنهم المستعمر طوال فترة حكمه وقربهم من الحكم بل كانوا يمثلون الخدمة المدنية والعسكرية إبان الاستعمار فهم عمال السكة حديد - والنقل النهري والمشاريع والزراعية والوظائف في الخدمة المدنية و في مختلف المجالات مما جعلهم مقيمين في المناطق الحضرية وتوفر لهم التعليم - كما جعلوا الكلية الحربية وكلية الشرطة حكرا لهم لا يقترب منها من هو من القبائل التي ساندت المهدية إلا بأعداد غير مؤثرة . كل ذلك لتكون تلك القبائل رصيد انقلابات عسكرية متى ما وصل كيان الانصار إلى السلطة.
3- العدو اللدود لكيان الانصار هذا الامام منذ أن تخرج من جامعة المستعمر اكسفورد كانت مهمته الاولى هو تمزيق وتشتيت وإضعاف الكيان ولا نطلق الكلام على عواهنه ولكن إليكم الادلة القاطعة:
أ‌) قاد أول انقسام في الاحزاب السياسية السودانية مستهدفا حزب الأمة في الوقت الذي توحدت فيه الأحزاب الاتحادية ( حزب الشعب والحزب الوطني الإتحادي في حزب واحد هو الاتحادي الديمقراطي).
ب‌) ناطح زعيم حزب الأمة السياسي المخضرم والشاعر الفحل والدبلوماسي الذي شهدت له المحافل الدولية محمد أحمد المحجوب ذلك الرجل الذي ترشح في يوم من الأيام للأمين العام للأمم المتحدة ، حاول المستحيل لإزاحته من قيادة الحزب ليتولى هو القيادة باعتباره من آل البيت ، ولكن موقف الإمام الهادي الصلب إلى جانب المحجوب ، جعل الصادق يشق الحزب وتداعيات ذلك معروفة لكل من عايش تلك الفترة العصيبة في تاريخ الحزب.
ت‌) بعد أحداث الجزيرة أبا واستشهاد الإمام الهادي غيب الإمامة لمدة 33 سنة ترك الأنصار بلا إمام بحجج واهية حتى عندما أتى بالرفات مما جعل الأنصار في حالة تيه كما تاهت بنو اسرائيل ولم يلتفت للإمامة إلا عندما انشق عنه السيد مبارك الفاضل فبادر لتجميع حفنة من الانصار ليكون مؤتمر لاختيار نفسه إماما بعيدا عن معقل الانصار الجزيرة أبا مع العلم نجد في الطرق الصوفية يكونوا حريصين على اختيار الخليفة للشيخ المتوفاة قبل مواراته الثرى، وحتى في حالة وفاة شيوخ القبائل الذين يجمعون القطعان من القبيلة يتم اختيار خليفة له قبل إنهاء العزاء، فما بالكم في تغييب إمامة أكبر طائفة في السودان لهذه المدة الطويلة ؟؟؟؟؟ .
ث‌) إبان توليه للوزارة قبل انقلاب مايو هو من أصدر قرار تأميم دائرة المهدي ممثلة في مشاريع الدائرة الزراعية والمحالج وما نميري إلا مطبق لذلك القرار، أليس ذلك استهداف لمؤسسات الكيان الاقتصادية وإضعافها ؟ وقد خرج علينا أخيرا محذرا من تنحيه إذ قال أن الدار ومالية الحزب ما هي إلا من جيبه الخاص .
ج‌) استطاع أن يفرق ويشتت بين أسرة المهدي وخلفاءه ( أسرة خليفة المهدي والخليفة على ود حلو وكل أمراء المهدية مما جعل الانصار في جزر متفرقة لا يربط بينها رابط وما زال يبعد العناصر القوية بحجة المؤسسية مثال فصله ل( مبارك الفاضل - نصر الدين الهادي وتحجيمه للأمين العام د. ابراهيم الأمين) .
ح‌) تهميشه لدور الجزيرة أبا معقل الانصار وقبلة تجمعهم إبان وجود الأئمة السابقين ( الامام عبد الرحمن ، والإمام الصديق والإمام الشهيد الهادي) وقد كانت تقام فيها تجمعات الأعياد والجمع مما يشعر الأنصار بقوتهم ووحدتهم واتحادهم ، وبعد هذا التهميش أصبح الأنصار ليس لديهم قبلة يتجهون لها ، خاصة الأجيال التي شبت بعد أعوام السبعينيات فتفرقوا أيدي سبأ .، تناوشتهم الاتجاهات السياسية والطرق الصوفية .أليس هذا الرصيد من الرجال والمال لو وجده أيا من الإمامين المهدي الثائر أو الإمام عبد الرحمن المهدي أما كان لهما أن يحررا العالم الإسلامي من الاستعمار بكل أشكاله وألوانه ؟؟؟؟؟؟ ولكنه بدد كل ذلك الرصيد وجلس يبكي كالنساء ،على مجد لم يحافظ عليه كالرجال.
فالرجل مع الكل وضد الكل وإليكم الأدلة:
• في العام 1967 مع حزب الأمة وضده بدليل تكونه لجناح من حزب الأمة باسمه ، رافضا أن يجمع الامام الهادي بين الامامة والزعامة وإذا به بعد 33 سنة يجمع بينهما وكأن شيئا لم يكن وكأن ذاكرة الانصار خربة إلى هذا الحد .
لا تنهى عن خلق وتأتي مثله $$$$$ عار عليك إذا فعلت عظيم
• مع نميري وضده بدليل دخوله في الاتحاد الاشتراكي وخروجه منه بعد جلستين.
• مع الجبهة الوطنية وضدها بدليل المصالحة مع نميري ورجوعه للسودان وتركه للشريف حسين الهندي حتى موته.
• مع التجمع الديمقراطي وضده بدليل خلافاته مع قرنق والتجمع وعودته في العام 2000 .
• مع الانقاذ وضدها بدليل دخول ابناءه القصر والأجهزة الامنية ومعارضته هو .
• مع تحالف أحزاب جوبا وضدها .
• مع قوى الاجماع وضدها بدليل مناداته بإعادة الهيكلة ليكون على رأسها.
• مع حزب الامة القومي ومؤسساته وضد أي قرارات لا تنسجم ورأيه بدليل تعطيل عمل الامين العام لمدة عام وأخيرا إلغاء قراراته .
• مع الجبهة الثورية عندما قابل أمينها العام ياسر عرمان ووصف قادتها بالوطنيين ، واليوم يصف نفس الجبهة بعدم وجود برنامج قومي . في حين أن الجبهة الثورية بعد توقيع الفجر الجديد أصبحت تمثل كل أهل السودان ، عدا السلطة الحاكمة والمصطفين معها ، وأحزاب الديكور.
فالرجل هذه مهمته تمزيق الكيان، وتشتيت الأنصار وإضعاف حزبهم . ولولا أني اخشى أن أكون قد أثقلت على الرجل لاتهمته وشبهته بمن هم هذه مهمتهم وهم الماسون مع أني لا أستبعد ذلك فقد نهل من مشربهم وعاش في بلدهم . حيث ما من وطني حر يمكن أن يقوم بكل ما قام به هذا الرجل منذ أن تسنم موقعه في العمل السياسي إلى يوم الناس هذا.


ردود على ابو سامي
United States [ود المك] 06-16-2013 12:55 PM
انت عارف لما تقول انا انصاري ولا ختمي هنا انت اخترت الذلة لنفسك لانو اي زول خارج بيت المهدي او الميرغني فهو تابع ودرجة تانية لكن لما تكون خارج المنظومة دي انت سوداني عزيز واصيل وحتى لو اتكلمنا عن حسب ونسب وخلفية قبيلة تلقاك انت اعز واشرف , ليه تجيب الذلة لنفسك , والختميةجات في ظل الاستعمار في زمن الجهل والسودانيين مفتكرين انو ممكن تكون مخرج من الاستعمار واصبحت هي نفسها استعمار واقطاع واستعباد فاصبح آل المهدي والميرغني يملكون نصف السودان علما ان المهدي كان رجل بسيط ومتواضع والدليل انو اتزوج المرأة التي كانت تخدمه في بيته, الانصار , والصادق عارف نفسو فاشل لكن معتمد على المطبلين والقطيع من خلفو لكن ما عاد ولاهو ولا اولادو ممكن يحكموا السودان بإسم المهدي نحن بالنسبة لينا لا يسوي شي لانو والحمدلله سودانيين عزيزين بعزة اجدادنا واهلنا ,


#697589 [سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2013 03:07 PM
ارزل العمر


#697515 [ابوسحر]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 01:53 PM
لا نريد احزاب التوريث
نريد احزاب ديمقراطية
اذا كان احزابنا كلها لا تمارس الديمقراطية وكل واحد عايز يورث ولده
لمل لا يأخذون العبرة من نظام مبارك؟؟؟
وفاقد الشي لا يعطيه
فلابد من الديمقراطية والموتمرات الديمقراطية
ولابد من انزال هذه الشعارات من حرية وعدالة وديمقراطية لارض الواقع بدلا من هذه اللافتات؟؟


#697507 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2013 01:47 PM
والله بكره الثورة ستنتصر
ويخرج عليكم الصادق ويقول
(( انه لولا تلك التصريحات والمواقف لأنعدم افق الحريات فى السودان ))
الصادق يعتمد على وجود العسكر ويريد تغير نظام يكون ابنه هو رئيسه
لا تنخدعوا بالصادق فهو تاريخيا فاشل والان مخادع


#697481 [الاحدب]
5.00/5 (3 صوت)

06-15-2013 01:17 PM
للاسف الشديد فقد بات الصادق المهدي اكبر ماسورة لاجهاض الثورة و تمرير نفايات الانقاذ من اجل ابنائه و مصالحه الخاصة .. حتي ان الفرد اصبح يشك في امره بعلمه و مباركته لانقلاب 89 بالتوافق مع صهره الترابي الذي جعل منه اكبر ( طرورة ) في تاريخ السياسة السودانية .


عبد الجبار محمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة