المقالات
السياسة
“التسوى كريت فى القرض تلقاه فى جلدا” … !!
“التسوى كريت فى القرض تلقاه فى جلدا” … !!
06-18-2013 01:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

و قد انتبذ الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه و ارضاه .. مكانا قصيا من مدينته تلك و قد نام قرير و شبع نوما تحت شجرة ظليلة بعيدة عن رجاله و ذلك بعد ان اقام العدل .. و لم يسرق و لم ينهب بل اقيم الحد على احد ابناء صلبه .. و انتبذ تعنى الاعتزال و الانفراد بعيدا عن القوم .. فلم يتخذ الخليفة عمر رضى الله عنه حراسا له و هو راس الدولة و لم يدخل فى نفسه خوف او وجل او شك من غادر او عدو يهجم عليه فيقتله .. . !!
فمن يقيم العدل بين الرعية لا يخاف الرعية ..
فهل اقمت العدل يا عمر البشير .. انت و من اتخذته بطانة لك من مساعدين و مستشارين و وزراء و ولاء .. يا عمر البشير لقد انتشرت فى زمانكم كل انواع الرزيلة و الفساد .. ولقد سفكت الدماء .. و ازهقت الارواح .. و قسمت البلاد .. و شرد العباد .. و كل ذلك بسبق الاصرار و الترصد … !!
و اخيرا لابد من اقامة حراسات و ممرات تأمينية لحماية الخرطوم لكل قادم من الاقاليم .. !!
هذا ما جاء فى حديث وزير الداخلية ابراهيم محمود البارحة فى لقاء تنويرى من قيادات الشرطة بولاية الخرطوم ..
هذه الممرات حماية من “قوى البغي والعدوان” والجبهة الثورية المعارضة .. او كما قال وزير الداخلية السودانى ..
يعتزم وزير الداخلية اقامة “سبعة و وعشرون” ممرا امنينا تأمينيا للعاصمة الخرطوم ..
و قد يرى البعض ان اقامة هذه الممرات ضرورة قصوى لحماية خادم القرآن الكريم ” الرئيس عمر البشير” و رفاقه الاشاوس .. و قد يحتجون علينا ان زمان الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان مختلفا فما كانت هناك ضرورة للحراسة و الحامية و “البودى قارد” ..
و قد يذهبون الى اكثر من ذلك فى حجتهم .. لابد من اقامة الممرات الآمنة .. و نقاط التفتيش .. و اخلاء العاصمة من كل اهل الهامش لأنهم هم العدو المبين .. و هم لا محالة للجبهة الثورية مؤيدين … !!
و نقول للبشير و زمرته الفاسدة .. ان الموت الذى تفرون منه و تحصنون الخرطوم حتى لا يلحق بكم .. و حتى تحكمون السودان قهرا و جبرا ..
فالموت يا عمر البشير لا محالة واصل اليكم .. فى بيوتكم و فى مضاجعكم .. و لو كنتم فى بروج مشيدة و مدن محصنة و قصور محروسة فلم تنجون من غضب السماء و غضب اهل السودان الذين ظلمتموهم ..
و ختاما نقول :
“التسوى كريت فى القرض تلقاه فى جلدا” … !!
و راع صاحب كسرى أن رأى عمرا بين الرعية عطلا و هو راعيها
و عهده بملوك الفرس أن لها سورا من الجند و الأحراس يحميها
رآه مستغرقا في نومه فرأى فيه الجلالة في أسمى معانيها
فوق الثرى تحت ظل الدوح مشتملا ببردة كاد طول العهد يبليها
فهان في عينه ما كان يكبره من الأكاسر والدنيا بأيديها
و قال قولة حق أصبحت مثلا و أصبح الجيل بعد الجيل يرويها
أمنت لما أقمت العدل بينهم فنمت نوم قرير العين هانيها

geiger31@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




/الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة