06-20-2013 02:24 AM


أكتب هذه الكلمات وأنا اثق مبكراً أنها قد لا ترضي البعض من المؤيدين أو المعارضين ولكن سأقولها حتي لا تختنق بداخلي ، دعونا نقول أننا جميعاً نحلم بوطن ولكن كلاً منا يراه بصورة غير الأخر وهذا حق للجميع ، ولكن الحقيقة إن كان معظمنا صاحب حلم برئ فهناك أصحاب غرض ، بين صفوف المعارضة الكثير يعارض من اجل وطن كريم حر وبين صفوف المؤيدين هناك من يؤيد دعماً واملاً في الإستقرار والهدوء وبين هذا وذاك تري من يروجوا الحق ويراد به الباطل ، من يستغلوا العاطفة الدينية من يصورا الأمر علي أنه إضطهاد لمشروع ديني وليس رفضاً لسياسات فوجدنا من يحث علي الجهاد وابنائه في المصايف أو في الجامعات الأجنبية ، من سبوا ولعنوا في الإمبريالية وأبنائهم يحملوا بطاقات هوية امريكية إنه جهاد بطعم الكافيار لأبنائهم ومعارضة بطعم البرجر لهم أما جهاد ومعارضة أبناء المصريين فإنها بطعم الشقاء برائحة الدم ، سئمنا خطبهم عن الزهد وهم يسكنوا القصور عن الفقر ودخان سيجارهم أغلي من موائد طعام المساكين ، الجميع تكلم عن مشروع مرات باسم نظم إقتصادية وسياسية وتعصب لها أنصاره ، ثم بأسم الدين وتعصب له انصاره وكأن الصراع والقتال نصيب أبناء الفقر والمرض وبين كل هؤلاء لم يتعصب أحد للإنسان ، إن كان كل هذا من أجل البشرية والإنسان فهل للإنسان محل من تفكيركم من شعارتكم ، أبناء وطني المقبلين علي القتال هل من كلمة اخيرة ، نعم أنا لست ضد حلمك ، أعترض ليس علي مشروع ديني بل علي سيناريو أمريكي يمرر بأسم الدين علي حكومة ورئيس جاء من قلب التيار الديني وكان له القدرة في شهور بسيطة أن يفقده الكثير من شعبيته وتعاطف الكثير معه ، ابن وطني المقبل علي القتال هل حان الأن وقت الجهاد في دولة عربية شقيقة وهل تري أنه جهاد من أجل إسقاط بشارها كنت اتمني أن يكون هذا هو الغرض ولكن الحقيقة هي إسقاط سوريا ومعها لبنان وكل الوطن العربي في صراع ظاهرة نصره الدين وباطنه تفتيت الأمة في حروب طويلة " سنة – شيعة ، مسيحي – مسلم ثم لا ننجو من مطالب العرقيات بالإستقلال ودويلات صغيرة . صديقي كان لي الحظ وأنا غير مسلم أن اكتسب بعض الثقافة الأسلامية وعرفت أن الإسلام بدء بـــــ اقرأ ولم تخلو أيات القرآن الكريم من كلمات تحث علي التدبروالتعقل والتفكير وما فهمته من ديني وثقافتي عن دينك أن الله يريدنا أن نفهم ونتدبر ونفرزبين خير الأمور وشرها فلماذا يقولوا هم نفذ – أفعل ، أيضا إن كانت القاعدة الفقهية تقول " ان درء المفاسد مقدم علي جلب المصالح " فهل لك أن تجيب اين الرئيس المتدين من هذه القاعدة ومستشاريه أنفضوا من حوله تباعاً وكل قراريقرره له القدرة علي إثارة النفوس وإشعال الفتن ولا ينال حتي رضا من هم من التيار الديني وانظر ما فعلته حركة المحافظين في المحافظات . لا يعيبك أن تؤيد ولكن سيعيبك كلمة حق تخفيها عن وجه حكومة شطحت ، وفشلت خيبت الآمال لا تسمع لأحد تفرق وتنشد عداء الجميع وعندما تبرر أخطائها تبررها بأعذار أقبح من الذنوب ، كما لن يعيبني أنني أعارض إلا إذا لم أعارض يوماً فصيلي أو حزبي إن اخطأ أو حاد فما ننشده انا او أنت سوي وطن الحق والواجب وتذكر يا صديقي انه عبر التاريخ كم نفخ حكام أبواق الحرب ورفعوا شعار الدين وصدقهم البسطاء وكانت حروبهم من أجل السلطة والحكم بل كانوا صناع الفتن واخرجوا الكثيريين عن الدين. وآخيراً يا صديقي يجب ان تسأل نفسك هل تدافع عن الدين أم تدافع عن حكومة فاشلة ورئيس مخيب للامال ودعني أجيب الدين اعظم واجل من ان يحتاج دفاع أحد " فدع الحكومة للمعارضة والنقد وللدين رب يحيمه " ، وتذكر انك تحمل كل الاطياف المجتمعية بدخلك فأنت متدين تعبد الله علماني تأخذ بأسباب الطب والعلاج عند المرض وتستخدم كل وسائل التكنولجيا في حياتك ، اشتراكي وراسمالي في أحوالك اليومية فإن كنت تحمل كل هذا بداخلك هل تتخيل أن المجتمع يوماً ما يستطيع إقصاء احدهم من داخله .


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 573

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي فؤاد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة