المقالات
منوعات
ليس دفاعا عن اللغة العربية
ليس دفاعا عن اللغة العربية
06-24-2013 07:16 PM

أذكر في ذات يوم من الأيام قادتني قدماي إلى دار الجالية السودانية في تورنتو ، إستمعت إلى محاضرة عن القانون ألقاها الأستاذ المحامي بدوي تاجو ، جميع الحضور رجالا ونساء كانوا من السودان ، ومع مستهل المحاضرة أوضح تاجو أنه سيتحدث باللغة الإنكليزية ، وإذا ببعض الأصوات تحتج على ذلك ، فرضخ تاجو للأمر وتحدث خليطا من العربية والإنكليزية ، وتبين أنه يجيد العربية وبلسان عربي " ما يخرش الميه " كما يقول أهلنا في مصر .
موضوعي هذا ليس عن المحاضرة أو مادة القانون أو القوانين في كندا ، فذلك موضوع طويل ومعقد ومعلوماتي عنه شحيحة جدا ، على الرغم من أن تاجو مشكورا فتح لنا كوة صغيرة في التعرف على بعض القوانين الكندية ، وعلى الرغم من أهمية المحاضرة إلا أن مقدمها الأستاذ عبد المنعم شيبون ختمها دون أن يسمح لأية أسئلة إو تعقيب ، كأنما كل الحضور تلامذة جاءوا للإستماع وكفى المؤمنين حرية النقاش .
في الحقيقة شعرت باستياء شديد وكتمت غيظي غصبا عني ، ولكن حوارا دار بيني وبين تاجو وآخرين " خارج القاعة " تحدثت فيه صراحة عن جمال وقدرة اللغة العربية للحديث عن أي موضوع في كافة مناحي الحياة ، وأمثال تاجو هؤلاء " ولا داعي لذكر الأسماء " من الأفضل لهم أولا إجادة اللغة العربية " عشان خاطر الأبناء " ومثالي في هذا كريمتي مهيرة التي تتحدث العربية والإنكليزية بطلاقه تفوق الوصف -بالمناسبة كريمتي مهيرة لا تحب أن اكلمها أو أكلم صغارها بالإنكليزية - ، فصدمت ثانية لأن البعض أكد على أن تاجو على حق بمن فيهم شيبون وهو من جيلي ويمتدح العربية ليل نهار ، صحيح أن كندا لغتها الأساسية الإنكليزية ، ولو كان الجمهور كنديا لحق لتاجو أن يتحدث بالإنكليزية ، وتلك مسالة لا تمس ولو بأطراف الأصابع ، ولكن لو كان كل الجمهور يتحدث العربية والمحاضر نفسه يجيد العربية فما لزوم الإنكليزية ، ولا أريد أن أكون جارحا ، ولكن تاجو جانبه التوفيق في ذلك ، خاصة ونحن نبذل جهدا " سيزيفيا " لكي نحبب اللغة العربية لأبنائنا في الغربة مع إحترامنا الشديد لللغة الإنكليزية ، كما تبين لي أن هناك بعض السودانيين ممن توفرت لهم معرفة بعض الكلمات باللغة الإنكليزية فاستعرضوا عصلاتهم " غير المفتولة" .
ما من شك أن اللغة الإنكليزية لغة رائعة وحضارية ، وهي اللغة الأولى عالميا ، ونحن نتمنى أن يجيدها الجيل الجديد خاصة الذين إتخذوا من كندا مثلا يحتذى ، ولا إعتراض لنا مطلقا في أن يجيدوا الإنكليزية ويتحدثوا بها .

ولكن اللغة العربية غزت العديد من اللغات الأخرى فأدخلت إليها حروف الكتابة وكثيراً من الألفاظ حتى أصبحت لغات الترك والفرس والملايو والأوردو تكتب جميعها بالحروف العربية. وأدى اصطدام اللغة العربية بغيرها من اللغات إلى انقراض بعض هذه اللغات وحلول العربية محلها ، ومثال ذلك ما حدث في العراق والشام ومصر أو انزواء بعضها كالبربرية وانحسار بعضها الآخر كالفارسية .

ومن المعلوم ايضاً ان الكثير من الكلمات العربية باتت تستخدم على نطاق واسع في العديد من اللغات الأوروبية مثل الإنجليزية والإسبانية والبرتغالية والفرنسية والألمانية، وهذا يعود الى عملية التثاقف طويلة الأمد التي حدثت طيلة عهد الحروب الصليبية .

يقول المستشرقان أنجلمان ودوزي إن الكلمات العربية الموجودة باللغة الإسبانية تعادل ربع كلمات اللغة الإسبانية وأن اللغة البرتغالية تستخدم نحو ثلاثة آلاف كلمة عربية. أما المستشرق لامانس فيؤكد أن هناك نحو سبعمائة كلمة عربية دخلت اللغة الفرنسية. بينما ذكر الأستاذ تيلور في كتابه "كلمات عربية في اللغة الإنجليزية" أن هناك ما يزيد على ألف كلمة عربية في العديد من المجالات كالطب والكيمياء والفلك والبيولوجيا والجراحة دخلت اللغة الإنجليزية .

ومن الغريب والعجيب في الوقت ذاته أن تجد الكلمة في لغتنا ومذكورة في القرآن ويستعيرها من لغتنا أصحاب اللغات الأجنبية ثم نعيد اقتباسها منهم دون الرجوع لما في لغتنا الأصلية. على سبيل المثال، كلمة الكحول alcohol، أصلها في لغتنا الأغوال ومفردها (غول) وقد ورد ذكرها في قول الله تعالى في وصف خمر الجنة: (لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون). ولما كان حرف الغين غير مستخدم في اللغة اللاتينية استعيض عنه بحرفين لمقاربة حكاية اللفظ وأعيد ترجمته لنا بحكاية أخرى .

ومثال آخر تجده في كلمة "كوب" فأخذها الأعاجم بالنحت (cup). وكلمة كوب ورد ذكرها في القرآن الكريم في العديد من المواضع : قال تعالى : "وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ الآية 14 من سورة الغاشية. وقال سبحانه: " وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآَنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَ الآية 15 الإنسان ، وجئنا في أواخر الزمن لنأخذ هذه الكلمة منهم مرة أخرى فقلنا: كوب ،كل هذا لا يعني أني متبحر في الدين ولكن الكتاب الذي يلازمني دائما وأضعه أمامي وأقرا فيه كل يوم هو القرآن .

لقد قرأت الكثير عن اللغة العربية حتى أصبحت عاشقا لها ،وفيما يلي قائمة ببعض الكلمات العربية المستخدمة في بعض اللغات الأوروبية وغيرها من اللغات و رحم الله أستاذنا عبدالله الطيب

كلمة صفر مأخوذة من الفرنسية( zero ) وتكتب بالإنكليزية ولكن نطقها يختلف...وهي اصلا ً مأخوذة من اللاتينية (zephirum) وكذلك من العربية .


كلمة ( Safari) الرحله وخاصة رحلات القنص، مأخوذة من الكلمة العربية (سفري) نسبة الى سفر.


كلمة ( Orange) مأخوذة عن الفرنسية (orange) المأخوذة اصلا ً من الفارسية (naranga) المأخوذة من الكلمة العربية (نارنج) بمعنى شجرة البرتقال.

كلمة (Magazine) معناها إما مجلة او مخزن للذخيرة او البضائع , وهي اصلا ً من الكلمة عربية (مخزن)

كلمة (Lemon) مأخوذة عن اللاتينية (lymon) عن العربية (ليمون)

كلمة ( Amber) الكهرمان، مأخوذة من الانجليزية(ambra) المأخوذة من اللاتينية والتي اصلها عربي..(عنبر)

فما هو رأي أساتذتنا الأجلاء ؟





بدرالدين حسن علي
badreldinali@hotmail.com

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1387

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#705866 [محمد زيدان]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 09:38 AM
الموضوع في غاية الروعة.... العربية هي لغة القران الكريم وهي لغة اهل الجنة...شكرًا تماماً الاخ بدر الدين.


#705676 [wizard]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2013 02:29 AM
No wonder Arabs are still primitive.
God speaks only Arabic!!
would have done us big favour if you kept your mouth shut.


ردود على wizard
United States [محمد زيدان] 06-25-2013 08:11 PM
What stupid wizard...really you are more than just idiot...Arab are your master.

[مواطن] 06-25-2013 02:32 PM
هل كان العراق في عهد صدام حسين متخلفا ؟ ولأن العراق لم يكن متخلفا فهو البلد العربي
الوحيد الذي قطع شوطا كبيرا في التطور والتقدم لهذا السبب كان استهداف الولايات
المتحدة وزبانيتها له وتدميره .. التخلف موجود في العقلية الرجعية الاستهلاكية
والتبعية للامبريالية كدويلات الخليج ... فقط اسأل نفسك لماذا دمر العراق ؟


#705634 [عادل احمد بليلة]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 11:38 PM
(انا انزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون).من سياق الاية الانفة الذكر يفهم ان لغة الفهم والادراك والوجدان هى اللغة العربية.والفهم يقصد به العلم الذى يقود العقل لمعرفة الخالق عبر التامل فى الكون وخشيته.


#705630 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 11:35 PM
لماذا التناقض بين العنوان والمقال؟ المقال كله دفاع عن اللغة العربية وكأن
الكاتب يخشى الهجوم اذا كان العنوان : دفاعا عن اللغة العربية ...
الشجاعة في الرأي والصراحة في ابدائه أيا كانت ردود أفعال الآخرين هي سمة
من سمات الشخصية القوية والجريئة والتي لا تخشى في الحق لومة لائم ..


#705629 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2013 11:27 PM
قال شاعر النيل حافظ ابراهيم عن اللغة العربية وابداعها :
أنا البحر في أحشائه الدر كامن ***** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي ؟


#705597 [Sudani]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2013 10:33 PM
this most nonsense topic I havee ever read in my life
have a life man
good day


ردود على Sudani
[مواطن] 06-25-2013 10:48 AM
بل مقال هادف وكشف عن كثير من الحقائق .. ويا مجودي ليس الحديث عن اللغة العربية
يعني العبودية وأسأل نفسك عن المنبهرين باللغة الانجليزية ويريدون ادخال مفرداتها
خلال كل حديث أو مقال يكتبونه ... هل كان الراحل عبد الله الطيب عبدا حين كتب باللغة
العربية وتحدث بها في برامجه؟ عبد الله الطيب لم يأخذ جنسية دولة خليجية أو
أوروبية أو امريكية أو كندية ...


#705512 [مجودي]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2013 08:18 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله

السودانية ديل عبيد للعرب والعربية حتى ولو اخدو الجنسية الكندية

انت الموديك كندا شنو طيب؟ ما كان تبقى راجل وتجي بلاد العرب العاجبنك ديل

علشان تكره اليوم اللي اتكلمت فيهو بالعربي

وخدا مني كلمة با " المتورك" بكرة حتبقى براك والأتراك الجد جد حيخلوها ليك


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة