المقالات
السياسة
الوحدة والاخوة في الوطن
الوحدة والاخوة في الوطن
06-26-2013 03:31 PM


إن السعي لوحدة الشعب السوداني عبر وحدة الاخوة في الوطن والمواطنة في ما تبقى من السودان هو من أهم الامور التي يجب تطبيقها الآن في السودان عامة وكعلاج ناجح لازمة منطقة دارفور خاصة. فبعد أن خسر السودان القديم ثلث أراضيه جراء انفصال الجنوب، فكانت خسارة الأرض وقبلها فقدان أهلنا واخواننا الجنوبيين الذين شكلوا مع الشمال شعب السودان خلال مئات السنين أن لم نقل منذ الازل!!
فهل تتعظ حكومة الانقاذ من أحداث الجنوب فتراجع نفسها وقراراتها في منطقة دارفور بدلا من الإصرار على مناطحة الصخر وإعادة مسلسل الحرب مجدداً، والحرب تلد الحرب!
وقفت الحكومة عاجزة بدايتاً أمام الأحداث الأخيرة في ام روابة قبل أن تتصدى للحركات المسلحة وتطاردها، ثم من بعد احتلال ام كرشولا التي لم تستطع الحكومة ان تحررها حتي الان من المليشيات (للذين لا يعلمون اين تقع مدينه ام روابة وام كرشولا .. للأسف انها ليست مدن علي الحدود بل هي مدن في قلب البلاد) ، ليصرح وزير إنقاذي بان الدفاع عن السودان هي مسؤولية المواطنين وليست الحكومة!! ولا نملك إلا أن نقول إن لم تستطع دولة تملك قوات مسلحة وأجهزة أمنية وشرطة وغيرها حماية وبسط الامن في المدن الداخلية علي الاقل فكيف تستطيع حماية المدن الحدودية! كان يجب على الحكومة على الأقل محاولة سبل أخرى لجمع الصف الوطني بدلاً عن استخدام مصطلحات "كنس دنس التمرد" وتسمية الحركات المسلحة المتمردة بالعدو وهي جهات معارضه لها الحق في نصيب من السلطة وخيرات البلاد!!! ورغم اختلافنا الكامل مع تلك الحكومة الديكتاتورية ، الا أننا في نفس الوقت لا نقبل رفع السلاح ومهاجمة اهلنا المدنيين كأحدي الطرق المتبعة في استرداد الحق المفقود .

ونعود الي ما بدأنا به مقالنا ألا وهو الوحدة او الاخوة في الوطن وبما قام به المرحوم الملك الحسن الثاني ملك المغرب في 1975م، حين ثارت احد المناطق الصحراوية في البلاد لأنها لا تستمتع بنصيبها من خيرات البلاد، وبدأت الجهات الخارجية دعمها ومساندتها خاصة وان تلك المناطق في السابق كانت تحت الاستعمار الاسباني. وبدأ مسلسل عمل استفتاء قد يقود الي الانفصال نفس حلقات مسلسل انفصال جنوب السودان ولكن حدث قبل اكثر من ربع قرن من الزمان ) فما كان من ملك دولة المغرب ذو النظرة الثاقبة البعيدة المدي والقلب الشفوق علي بلاده من خطر الانقسام، وبذات الوقت مجنبا بلادة الخوض في حروبات تنهكها وتقف عثرة في تقدمها ودون أن ينظر اسفل قدميه في كيفية الحفاظ على السلطة له ولأسرته والحزب الحاكم. فبعد إعلان المحكمة الدولية بلاهاي في05/11/1975 بأحقية أهل الصحراء الغربية في الاستفتاء رغم اعتراف المحكمة بانه توجد بين المغرب وبين الصحراء روابط بيعه وروابط قانونية ، قام الملك الحسن الثاني بعد اعلان المحكمة بعدة ساعات بإعلان المسيرة الخضراء الي تلك المنطقة الصحراوية وهي مسيرة سلميه لا يحمل فيها سلاح او ما شابه الا كتاب الله القران. وبالفعل في صبيحة اليوم الثاني 06/11/1975 إحتشد 350000 مواطن (10٪من النساء) لتنطلق المسيرة السلمية من مدينة طرفاية وحتى الصحراء وتبقي فيها مدة 4 أيام وتتلقي الأمر بالعودة في 09/11/1975 الي مدينه طرفاية مرة اخري في انتظام وسلميه بعد اتصالات مكثفة من إسبانيا. وفي 14/11/1975 تم توقيع اتفاقية بين المغرب وإسبانيا وموريتانيا أعيد فيها للمغرب أراضيها وأكد علي ذلك ميثاق الامم المتحدة في 26/02/1976 لينتهي بذلك التواجد الإسباني بالمنطقة .
فما بال الحكام اليوم لا يتعظون بسياسة من قبلهم وما جري في السنوات القليلة الماضية وضياع الاف الارواح في حرب الجنوب وانقسام البلاد، ويصر الحزب الحاكم علي اتباع نفس السياسة العرجاء مع أحد أكبر الأقاليم المتبقية أي إقليم دارفور ليعلن الجهاد مرة ثانيه، فهل هو إعلان الجهاد لحماية أهل الإقليم او لحماية الحزب الحاكم!!
ومن هنا نخاطب اصحاب القرار الي ضرورة اتخاذ سياسة مماثله او مشابهه لما حدث في دولة المغرب الشقيقة بما يتناسب مع ظروف بلادنا والأحداث الأخيرة توفيرا للوقت والمال والأرواح . والسعي لإيجاد وحدة حقيقية جاذبه بين كل الاقاليم وسكان السودان، ونقترح هنا ضرورة التوجه الاقتصادي لتلك المنطقة النائية او الإقليم بإنشاء مشاريع استثمارية، والتوجه السياسي بنقل مجلس الشعب مثلاَ الي دارفور، مما يحقق شيء من الاستقرار ويجذب الاستثمار، والتوجه العلمي بإنشاء المراكز التعليمية والجامعات التي تتميز بندرتها في المنطقة كالمعامل والمستشفيات الجامعية التعليمية .. ونترك باب الاقتراحات مفتوح للقراء والشباب والذي من خلاله نرجو ان تتم الوحدة والاخوة في الوطن بين جميع فصائل الشعب دون أي تمايز عسانا ننجح في تنميه البلاد والخروج بها الى مصاف الدول المتقدمة.


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#707157 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2013 04:27 PM
الصحراء الغربية تختلف عن جنوب السودان
من ناحية الاثنية والدين قريبين من المغرب
لكن نحن في السودان الاختلاف في اللغة والدين
لكن جميع مناطق السودان في الغرب والشرق والشمال والجنوب اهلها غير عرب فكان الافضل تطبيق نظام كونفدرالي للاربعة مناطق
غرب السودان
شمال السودان
جنوب السودان
شرق السودان
وتكون اربعة مناطق حكم ذاتي بدلا من 20 ولاية
ويكون حكم اتحادي او كونفدرالي
بدلا من هذه الحروب المستمرة والمستعرة من 1955 وحتي 2013م
وللان حتستمر الحروب - لو لم تحل مشاكل المناطق المهمشمة والمظلومين


أم مازن عبدالعزيز
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة