06-27-2013 01:47 PM

هي المرة الأولى التي أزور فيها وادي حلفا بالولاية الشمالية والمناسبة كانت افتتاح محطة كهرباء على يد النائب الأول لرئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه، كما هي المرة الأولى التي أجد فيها الجبال تنبت إنباتاً (ظهرت بعوامل التعرية)، في أرض قاحلة لا شجرة فيها ولا أي أثر نبات، فترى الجبال فيها ويخيل إليك أنها أشجار وما هي بأشجار، لتصحيح فهمي لمشاهداتي سألت الدكتور سلاف الدين صالح، أحد رموز المنطقة: هل كان بالمنطقة قطاع نباتي واندثر؟ فأجاب بالنفي وقال لي إنه منذ وُلد وجد هذه الجبال بهذه الكيفة، ولم يكن بها أي غطاء نباتي، بالتالي لم يدحض قناعتي أن الرمال كانت تغطي هذه الجبال والتي هي مستوى واحد، ثم نبتت بعامل التعرية.

(حلفا دغيم ولا باريس) الشعار الذي رفعه المهجرون رفضاً لترحيلهم القسري، هي تلك المدينة التي أغرق السد العالي جزءاً منها وطمس معالمها وآثارها، ثمناً لتوطيد العلاقات مع الشقيقة مصر، التي حاولت شتم السودان والسودانيين مؤخراً في أمر لا يد له فيه، سد الألفية بدولة إثيوبيا حاضنة بحيرة فكتوريا مغذية النيل بأكثر من (86%) من مياهه، وكان ظني أن المصريين سيحسنون على من تبقى من أهل وادي حلفا بمدهم بالكهرباء من السد العالي، ولكن ذلك لم يحدث فهم الآن فقط جاءتهم الكهرباء المستقرة من الشبكة القومية، الأمر الذي يجعل عودة أهلها بحلفا الجديدة ضرورة بعد توفير مصادر دخل جديدة في المنطقة بجانب توفر معدن الذهب ومعادن أخرى في الطريق.

بات واضحاً أن هذا الاتجاه تبنته الحكومة وأعلنت عن برنامج للعودة الطوعية للمهجرين، وتوسعت بذلك برامج العودة الطوعية بعد أن كانت محصورة في دارفور وكردفان والنيل الأزرق بسبب الحرب، وقبلها كانت لأهل جنوب السودان قبل الانفصال.. والخطوة التي لمَّح إليها الأستاذ علي عثمان في خطابه الجماهيري في اعتقادي استباقية حتى لا تتكرر تجارب الإهمال التي ولدت التمرد، بالتالي كان الاهتمام بوادي حلفا وأهلها، والتي يتوقع لها أن تصبح منطقة اقتصادية جاذبة بعد فتح الممرات البرية مع مصر قريباً.

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2435

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#708010 [ودالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2013 08:19 PM
يا راجل ...ز وهل ننتظر من الانقاذ ان تعمر وهى لاتعرف الا ان تهدم ياعزيزى ليس كل مايقال يصدق فلا تصدق هولاء الا تكون انت منهم فهولاء يقولون قولا والفعل شنيع انت ذكرت انك لاول مرة تزور تلك المنطقة ان شاء الله تكون زرت بقية مناطق الولاية الشمالية وخاصة قرى مروى التى بنى فيها السد ليكون نهضة اقتصادية للمنطقة فماذا جنت تلك المناطق من الانقاذ مزيد من التهميش ومزيد من الاذى فالسد شرد اهلنا المناصير ولم يستفد منه بقية اهل المحافظة اراضى وزعت منذ سنين وينتظر اهلها ورود الماء ولكن نسمع قولا ولن نرى الطحين طالما في حكم السودان هولاء الفاسدين لقد مزقو البلاد وافسدو العباد وللاسف شوهو الدين وفتقو نسيجنا الاجنماعى بلادنا في الشمال كلها في هجرة خارجية وداخلية فالمنطقى اصبحت طارده بكل معانى الكلمة فاين انت من السودان فقلمك تسال منه يوم القيامة ويا اهل حلفاء لاتسمعو كلام هولاء فهولاء لايقدمون لكم شي فهم يقولون ولايفعلون وصدق اديبنا الراحل من اين جاء هولاء


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة