06-29-2013 04:11 PM

وافق يوم السادس والعشرون من شهر يوليو الحالي اليوم العالمي لمكافحة المخدرات وكُنت لأمرُ عليه مرور الكِرام دون أن أطرق له باباً وذلك لجهلي الشديد بأن السودان أصبح الآن يعاني من أزمة حقيقية بسبب الإدمان حيثُ أفادت الإدارة السودانية العامة لمكافحة المخدرات بتقرير مُخيف ومُرعب أظهرت مِن خلاله أن نسبة تعاطي المخدرات فى السودان زادت إلى 34%، و أغلب المتعاطين من الطلاب والطالبات و الأحداث (صغار السن)، وكشف التقرير أن ولاية الخرطوم تستهلك وحدها 65% من إجمالي المخدرات التى تدخل البلاد، وقالت إن المضبوط من المخدرات فى عام 2011 بلغ 6 أطنان، ليرتفع فى عام 2012 إلى 36 طنا.

يعتبر (البنقو) من أكثر أنواع المخدرات إنتشاراً و رواجاً في السودان وذلك لتوفر الإنتاج الضخم لهذا النوع داخلياً إذ تنتج السودان 60% من إجمالي إنتاج القارة، فقد أفاد نفس التقرير بأن ولايات دارفور الكبرى وشمال كردفان تنتج كميات من البنقو تكفي لتدمير شباب أفريقيا بأكمله وأشار إلى أن منطقة (الردوم) بجنوب دارفور لوحدها تنتج بنقو بما يعادل مساحة 34 الف كلم وهو ما يعادل (مساحة دولة البرتغال)!

أثار هذا التقرير الرُعب بداخلي، فمن المعروف أن سقوط الشباب في جُب الإدمان يحدث في مجتمعات تمتلك كل وسائل الرفاهية وذلك لصعوبة الحصول على المواد المخدرة و التي تطلب جهداً مادياً كبيراً وأغلبية الذين يسقطون فيه يفتقدون للرقابة الأسرية والإجتماعية مع توفر عامل المادة والمال، وتستطيع تلك الدول الثرية بمقدراتها أن تهيئ مصحات لعلاج الإدمان وإستيعاب من يسقط من شبابها فريسةً له، ولكن أن يأتي السودان متصدراً قائمة الدول التي تعاني من سقوط شبابها فى براثن الإدمان وهو بائس كادح فقير يئن تحت وطأة عدم الإستقرار السياسي والإقتصادي ويعاني فيه الشباب الأمرين حتى يحصلوا على تعليمهم ليخرجوا بعد جُهدٍ جهيد الى الحياة مصطدمين بجدار البطالة! دولة يتضطر فيها ربُ الأسرة لصرف نصف راتبه حتى يعالج أحد أبناءه من الملاريا! فكيف بها أن تستطيع علاج آلاف من حالات الإدمان التي تحتاج رعاية طبية ونفسية وإجتماعية مستمرة قد تمتد لسنوات!!

تحذِّر المنظمات العالمية مِن الإدمان وآثراه الكارثية على المُجتمعات، فالمخدرات تهدد العالم بمخاطر تفوق جسامتها ما أحدثته الحرب العالمية الأولى والثانية والحروب الحديثة بل إن بعض المراقبين يؤكدون أن المخدرات هي أخطر ما واجهته البشريه على امتداد تاريخها الماضي والحاضر، وبما أن الأمر بهذه الخطورة للدول الغنية والمتطورة والتي يقع شبابها ضحية الإدمان لرفاهية الحياة التي يعيشونها ولتوفر المال بشكل مُتاح يجعل الحصول على المواد المُخدرة أمر سهل، فهو أكثر خطورةً لدولة مثل السودان تعيش حالة من ضنك العيش وضيق حالة اليد وتذبذب الأوضاع الإقتصادية ومهدده بشبح الحرب الأهلية التي تلوح ما بين وقتٍ لآخر.

السودان بحاجة إلى شباب قادر على البناء والتعمير ودرء آثار الحرب الإقتصادية والإجتماعية التى أرهقته عقود من الزمان، فإنتشار البنقو ينتقل بمجتمعنا الى مستقبل مظلم ليس فيه ثقبُ من نور و هو أشد خطورة من الحرب الأهلية أو حتى من الهجمات الخارجية إذ أن العدو يأتي من الداخل من بين مساحاتنا الحُبلى والتي كان مُناطاً بها أن تكون سلةً لغذاء العالم فيكف تحولت إلى أرضٍ تُنبت الشواك التي تُدمي أصابع شبابها؟

همسة:

ساره زاد الشوق بُعادها .. لما خاطر شِعري رادها

والمشاعر في غيابها .. اصبحت للذكرى عاده

روحي شالت خوف وعذراً .. ليها حق تشفق زياده

بدعي ليك انا ربي باكر.. تاني ترجعي من عواده

والإخوة البينا ترجع .. تكتمل بيها العباده

ساره ليه انا قلبي يحزن .. وانتي إسمك فيو سعاده؟

همسات - عبير زين
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3224

خدمات المحتوى


التعليقات
#710139 [التويجري]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 05:10 PM
يامالك القلوب.لو ده السبب معناها انت مامالك أي حاجة.السبب معروف الجهل +الفقر+البطالة=كل مالا تتوقعة لو بقت علي البنقو هينة شوف تدني الاخلاق وظهور بعض الجرايم التى كانت بعيدة تمام البعد عن الشعب السوداني الفاضل.الفساد والمحسوبيةوالنظرة الضيقة حاتدوينا لي حاجات أبعد من كدة بس ربك يجازي الكان السبب.ويوم القيامة قول ليهم النشوف واسطتكم ومحسوبيتكم وين!!!!!بقينا بدل سلة غذاء العالم سلة خضارمقدودة من الاتجاهات الاربعة


#709344 [Khalid]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 05:52 PM
ياعبير كبرتي الحكايه ساكت كل الموضوع انو الشباب لازم يكون صاقع عشان يستوعب الحاصل في البلد دا شنو لو مافهمتيها انصحك بالصقعي


#709343 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 05:48 PM
...مرت الصين الشعبية بمرحلة إدمان الشعب للافيون الذى هو اكبر درجة من بنفونا على ما اعتقد,وجاء من الشعب قائد ونفض الامة الصينية من دخان الإدمان للمخدرات الى إدمان دخاخين مصانع التصنيع فى كل شئ , وملأ الدنيا بمنتوجات الصين,الظاهر بنمر بنفس المرحلة,ولكن اشك فى ان تلد السودانية مخلوق شبيه بصفات ماو تسى تونغ ...!


#709292 [مالك القلوب]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 04:45 PM
مقال منعش ومنشط للذاكرة مليان همة وبالفعل المخدرات هي اسوء واسرع الاسلحة فتكا والاقوى والاولى في تدمير الشباب ... انت عارفه السبب شنو!؟ انتشار ومدح نكات المحششين يا ريت تتناولينها في مقال دسم


#709291 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 04:44 PM
الاقلاع عن ركوب الفيل سهل جداً مازي المخدرات المخلقة زي ناس الهيروين هههههههههه المشكلة هسع في حاجات كتيرة باظت مابتتصلح


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة