06-29-2013 04:41 PM

تمر علينا بعدساعات ذكري وآد الديمقراطيه التي حكمت السودان عبرنظام ديمقراطي،يتراس رئاسه الوزراء السيدالصادق المهدي،قبل ان يقوم العسكرمسنودين بتنظيم الجبهه القوميه الاسلاميه،اربع وعشرون عاما والسودان مختطف من قبل المنظومه العسكريه وايدلوجيا آحاديه جعلت من السودان وشعبه متذيلا المنظومه الاقليميه والدوليه.
تحكي الطرفه ان سودانيا هاجرلبضع شهورقبل الانقلاب وشاءت الاقداران ياتي الي الوطن عائدا ادراجه وقدتبدل السودان كثيرا مماكان عليه،قوانين تحد من حركه الفرد،قانون يسمي بالنظام العام،ومايسمئ بالمشروع الحضاري،وخلافه مما اضطرصاحبنا هذا ان يصرخ باعلي صوته مطالبا قياده مجلس الثوره بارجاع الوطن الي ماقبل الانقلاب،وكان وقتها الاسلاميون في عنفوان حكمهم،وراح فيها المسكين الي التجاني الماحي؟ومن تصاريف القدران هذه الطرفه اصبحت واقعا بين جموع الشعب السوداني،
الكل يذكران ليله الثلاثون من يونيومن العام1989م،وعندما تلي العميدالركن حينذاك،عمرحسن البشير البيان الاول،الذي جاء في حيثياته ان الانقلاب جاء لانقاذالبلادوالشعب من خطرالتمردالذي اقترب من كوستي،وغلاء الاسعاروضيق المعيشه،هذه الاسباب دفعت قياده الثوره لاجهاض النظام الديمقراطي القائم عبرالبندقيه لتحل محلها المنظومه العسكريه التي حكمت البلادمنذذلك التاريخ حتي اللحظه،وبالرجوع الي ماقبل العام89،نجدان هنالك ازمه ولكنها لاتعطي مبررا لهولاء العسكران يجهضوا نظاما قائما؟
ان الاوضاع الاقتصاديه والاستقرارالاقتصادي المعائش حينها كان افضل من الآن باكثرمن مليون مره،سعرالجنيه السوداني مقابل الدولارالامريكي3جنيهات،ولولا مجي الانقاذ لوصل الجنيه السوداني الي13جنيه وفق ماصرحوا به؟الآن بلغ الدولارمقابل الجنيه السوداني 7آلاف ويزيد،والتدهورالاقتصادي المريع الذي حل بالوطن لايمكن اغفاله،باسباب تدميرالمشاريع الوطنيه (مشروع الجزيره وامتدادالمناقل،سنار،بابنوسه ،ايقاف عجله الانتاج من مصانع منشآه وتشريدللعاملين،وانتهاج سياسيه الاحلال والابدال للموظفين وفق فقه التمكين،تجييش الشعب لمقاتله التمرد الذي يتزعمه ، د/جون قرنق واتباع اسلوب الحرب الدينيه وفق برنامج (المشروع الحضاري)،تعطيل السكه الحديد،انهاء الخدمه المدنيه،اهمال التعليم،التردي في الصحه.واهمال كل مايحقق الطفره التنمويه للوطن، نتج من هذه الاخفاقات ان تذيل الوطن واصبح يتذيل الدول الاقل شآوا وشأنا من السودان.
ان الانقاذ التي جاءت الي السلطه بليل ولم تستشيرالشعب ولم يعطيها الشعب بدوره فرمانا لانقاذه من التدهورالاقتصادي والمهددات التي تحيق به،يطالب الانقاذ الآن بارجاعه الي ماقبل مجئيه بالانقلاب لانقاذه؟
ان الساسه الاحاديه والايدلوجيا الفرديه وفق منظومه من ليس معنا فهوضدنا،اوردت الوطن الي المجهول الذي يتطلب مضافره جهود الحكومات التي تاتي من بعدافول الانقاذمن الحكم سنين عددا،حتي تستطيع من رتق ومعالجه الادواء التي تسبب فيها هذا النظام؟
جاءت الانقاذلوقف نزيف الدم واحلال السلام في جنوبنا الحبيب،وفق مايدعون ،وكانت المحصله ان فقدالسودان،ثلث من مساحته التي تقدر1مليون ميل مربع ،تقاصرت مساحه الوطن لتقارب700الف ويزيدمن الاميال،وفقدالسودان مايقدربي10مليون انسان وفق التعدادالسكاني الاخيرقبيل انتخابات2010م بموجب اتفاقيه السلام الشامل الموقعه في العام2005م،والتي افضت في نهايتها باجراء استفتاء تقريرالمصيرفي العام2011،وفق صفقه حسب ماترددبين المنظومه الدوليه والانقاذ،الموتمرالوطني،
ليس هذا فحسب ولكن اشتعلت حروب في ولايات البلاد دارفور.جبال النوبه،النيل الازرق،وشرق السودان وخلافه،
نتاج السياسات الفاشله وفق مصطلح جوع كلبك يتبعك،انشغل الشعب واصبح مهموما لكي يحصل علي بضع لقيمات يقمن صلبه المتهالك باسباب سياسه التجويع،
انتهج الانقاذون في من تبقي منهم علي أضعاف القوي السياسيه واضعافها وتناسوا ان ضعف الاحزاب السياسيه التي تعارض سياساتهم لهواضعاف للحكومه القائمه،ولقدتبدلت الاحوال بعدمضي 10سنوات ان وقع اختلاف بين عراب الانقاذ،د-حسن الترابي،وبين قائدالانقلاب،عمرحسن البشير،مما جعل منهما نديين لايلتقيان(موتمروطني-موتموشعبي) قبل ان تلحق بصفوفهم جحافل الانقاذيين النسخه التانيه ومحاوله الاطاحه بالنظام،المحاوله الانقلابيه الاخيره التي تورط فيها مديرجهازالامن والمخابرات الوطني الفريق صلاح قوش الذي يقبع الان بسحن الهدي توطئه لمحاكمته بعدان صدرقرار من وزاره العدل بفك الحصانه عنه من البرلمان الذي يتمتع بعضويته،وآخرون اطلقوا علي انفسهم الاصلاحيون العميدودابراهيم ومجموعه من الشباب (السائحون)،
الان السودان اصبح كالجزيره المعزوله امام الاسره الدوليه،العقوبات المفروضه علي السودان باسباب النظام من المجتمع الدولي،
التفريط في التراب السوداني الذي وصئ به الاجداد وفق انشوده قوميه،جدودنا زمان وصونا علي الوطن علي التراب الغالي اللي ماليهوتمن،
اصبحت اراضي الوطن (حلائب،شلاتين،الفشقه)تحت رحمه دول الجوار،
الانحلال والانحطاط الثقافي والمعرفي من نتاج سياسه افراخ العقول،وتجئش الشعب ،وانتهاج وسائل للحرب وفق الاستدرارالديني مما جعل من النزاعات باقاليم الهامش ان تنحي باتجاه الحرب الدينيه،
تفشي المحسوبيه والبطاله والافقار والاذلال للشعب ماجعل من الشعب السوداني يتعائش تحت خط الفقر بمانسبته80%،
الاثنيه والعنصريه والهوس الديني الذي تتبناه مجموعات متطرفه لصالح بقاء المنظومه الحاكمه مائجغل من امرتحبيذالعقيده لغيرذات المله من الصعوبه بمكان،
الان الشعب جله يطالب حكومه الانقاذ بارجاعه والوطن علي ماكان عليه سابقا،
الحصادالمر من سياسات الانقاذ ان بلغ نسبه الفقر70%اويزيدمن اجمالي السكان،كل من الانظمه العسكريه وان اختلفت الامكنه تبقي القاعده واحده ينشئون الكباري والشوارع مقابل بناء الانسان ويحسبونها انجازا،بينما الانجاز يقاس بالبحث العلمي ومعايير علميه تتركزفي الاستقرار الاقتصادي والحريات والتنميه المستدامه
اربع وعشرون عاما واجيال ابصرت النور ونطقت ولم تجدسوئ رئئس للجمهوريه زمستشارون ووزراء لم تغيرهم السنون ولا الدهور.

خالد آدم اسحق عمر
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1701

خدمات المحتوى


التعليقات
#710307 [عباس محمد عباس]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 12:17 AM
صح قلمك أوفيت وكفيت مقال في غاية الروعة وتفاصيل موفقة وسردممرحل واسلوب سلس ويلامس كل افراد المجتمع


ردود على عباس محمد عباس
[خالدآدم اسحق] 07-03-2013 01:40 PM
شاكر،الاخ عباس وشريف لاضافتهم الحقيقيه،وانا لازلت تلميذ،في سردتفاصيل الشآن السوداني،ولكن المعاناه ومايتعايشه الشعب السوداني من ضغوط في كافه المجالات تجعل من الفردمنهم استحضارالاحداث والوقائع التي تترآي له صباح مساء شكرا لكل من مربالاطلاع والتعليق.


#710235 [shrifdahb]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 08:47 PM
لك التحية استاذ خالد ، نحييك على هذا المقال الرائع والفكر المستنير .


خالد آدم اسحق عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة