06-30-2013 06:24 AM




* منذ أن قررنا إصدار عدد خاص بمناسبة مرور 24 عاماً على حكم (الإنقاذ)، حرصنا على أن يكون العدد محاولة لإعادة قراءة مجريات الأحداث والمواقف والتداعيات من خلال الثمار الآنية لتجربة الثلاثين من يونيو 1989م.

* ليس من أهدافنا مجرد الاحتفاء الذي لم يعد يهتم به حتى أهل الإنقاذ أنفسهم بعد أن جرت مياه كثيرة تحت جسر الإنقاذ ـ إذا صحّ التعبير ـ ولا من مرامينا مجرد النقد الذي أصبح طاغياً في الساحة الداخلية حتى من أهل الإنقاذ أنفسهم.

* إن ما يهمنا حقاً هو أخذ العبرة والاعتبار سواء من الممارسة العامة التي أثمرت هذه التداعيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، أو من نتائج ما يجري حولنا بعد ما أصبح معروفاً في عالم الصحافة والإعلام بـ (الربيع العربي).

* إن الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية والأمنية ليست في حاجة إلى تبيان، خاصة عقب إعلان انحياز أهل الجنوب لخيار الانفصال وما ترتب على ذلك من آثار سالبة على مجمل حياتنا العامة؛ ليس فقط في العلاقة بيننا وبين دولة جنوب السودان وإنما في استمرار النزاعات في دارفور وفي جنوب كردفان والنيل الأزرق وحول أبيي، واستمرار حالة الاستقطاب الحاد بين الحكومة والمعارضة بشقيها المدني والمسلح.

* معروف لأهل الحكم قبل غيرهم أن المهددات الداخلية أخطر من المهددات الخارجية، خاصة بعد المفاصلة التي خرج بعدها حزب المؤتمر الشعبي إلى المعارضة، إضافة للتيارات التي خرجت من تحت مظلّة (المؤتمر الوطني) بعد ذلك، مدنية ومسلحة أيضاً..

* كل ذلك يجعلنا أكثر حرصاً على دفع المساعي الرامية إلى تحقيق اتفاق قومي شامل حول مستقبل الحكم والدستور، ودفع استحقاقات التحول الديمقراطي وتعزيز التعايش السلمي بين مختلف مكونات الأمة السودانية وبناء دولة المواطنة بدلاً من دولة الحزب، لتأمين السلام مع دولة جنوب السودان وبناء علاقات طبيعية إنسانية واقتصادية واجتماعية لصالح المواطنين في الشمال والجنوب، ولاستكمال السلام في دارفور وتحقيقه في كل ربوع السودان الباقي، ولتهيئة المناخ للإصلاح السياسي والدستوري والاقتصادي لصالح إنسان السودان.

نور الدين مدني

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1124

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#709954 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 01:49 PM
الوحيدين الرافضين الاتفاق القومى على كيفية الحكم وبقية الكلام الكتبته فى مقالك هذا هم ناس الحركة الاسلاموية او الانقاذ لا يهم فكلهم عواليق يعنى مخالفين والمخالف فى السودان بيقولوا عليه شنو يا سيد نور الدين مدنى؟؟؟؟؟
هم خالفوا اجماع اهل السودان من زمن حكومة الوحدة الوطنية قبل انقلابهم القذر الواطى وقالوا ايه انه الشريعة والدين ح يروحوا شمار فى مرقة!!!
اها وبعد 24 سنة من حكمهم الواطى القذر لا شريعة ولا دين ولا حتى وطن زى الكنا بنعرفه من ما اتولدنا وحلايب الكانت فى كل العهود سودانية فى هذا العهد الانقاذى الواطى الخايس بقت مصرية ده غير الفشقة والاعتداءات الاسرائيلية وغيرها!!!!!
الانقاذ دى متفقة مع منو على تمزيق وتدمير السودان ؟؟؟؟؟


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة