المقالات
السياسة
طوبي للقابضين علي دينهم و كرامتهم كقبض الجمر
طوبي للقابضين علي دينهم و كرامتهم كقبض الجمر
06-30-2013 01:50 PM



تتناقل مجالس المدينة هذه الايام ، بكثير من الالم و الحسرة و قلة الحيلة، قصة طالبة في مدارس الاساس، الصدفة وحدها ، و ربما انذار من الحكيم الخبير، ادت الي اكتشاف درجة الفقر في دارها، و كذلك عظمتها هي و اسرتها في التعامل مع الفقر. ملخص القصة ان تلميذة في فصل في مرحلة الاساس فقدت قدرا من المال و لذا اصرت المعلمة ان تفتش حقائب تلميذات الفصل. رضخن جميعا للتفتيش الا واحدة اصرت ان لا تفتح حقيبتها، و هي في حالة خوف و هلع، ترتجف من هذا الخوف. فظنت المعلمة و زميلاتها انها من سرقت، رغم تأكيدها انها لم تسرق. عندما وصلت البنت لمكتب المديرة ، التي اكدت لها ان لا مناص من تفتيش حقيبتها ، طلبت ان تفتش فقط امام المديرة و مدرسة الفصل. و عندما استجابوا لطلبها , يا لهول ما وجدوا في حقيبتها!! وجدوا بقايا سندوتشات زميلاتها و فتات الخبز التي تجمعها من المدرسة لاطعام من في البيت!! لا اله الا انت سبحانك انا كنا من الظالمين. رب لا نسألك رد القضاء و لكنا نسألك اللطف فيه.

ما الذي يفرز مثل هذه الحالات المرعبة المخزية؟ لا شئ غير الفساد الشامل الوبائي (systemic endemic corruption) الذي يؤسس لبيئة تتكاثر فيها الامراض الاجتماعية، و بجانبها تتكاثر الطبقات الطفيلية ، في صورة تطابق ظهور اغنياء الحرب. و عندما تتغلغل ثقافة الفساد ، و تنتشر مآلاتها و تتجسد في الخبث الذي يعمي الابصار، يفقد المجتمع مناعته، و يصيبه ذاك المرض الذي يسميه الطب في الانسان " متلازمة انعدام المناعة المكتسبة". و هنا نتوقع كل شئ: تعطيل القوانين، تفسخ المجتمع و شلل القيم السودانية النبيلة، و قبو ل المجتمع للفساد و التعامل مع سارقي قوت الشعب بالاحترام ووصفهم "بالناجحين النابهين" في السوق!!! و هذا حال مدينتنا اليوم، لكن من وسط هذه الخبائث تأتي اسرة فقيرة لتعلمنا الصبر علي المكاره و مقاوة خبث الفساد بالايمان بالله و العفة والرضي بالفقر و تحمله، بل و الاصرار علي القيم التي توارثتها الاجيال في هذه الاسرة: ان لا سؤال و لا شكوي، فقط الصبر و البحث عن ما يساعد علي البقاء بالحلال الطيب.

لكن ان تدعي دولة انها تطبق شرع الله ، و لها مؤسسات باسماء مؤسسات الدولة الاسلامية، مثل ديوان الزكاة و كثير من المسميات لمنظمات المجتمع المدني، و الفقر في الاحياء يمشي رجلا باسلحته المخيفة، يغتال شرف الاسر، عفتها و كرامتها، صحتها و عافيتها ، و تصل بعضها للموت جوعا، امر لن يغفره رب العباد لمن تسببوا في هذه الكوارث.

سمعنا ان وفدا سافر للصين ليقفوا علي تجربتهم في محاربة الفقر!! كنت ساقبل هذا التصرف من دولة علمانية ، لا تدعي تطبيق شرع الله، لكن ان تلجأ دولة تقول انها تطبق فينا ما في الكتاب و السنة، و تبحث الحلول للفقر عند الذين يحاربونه بتعاليم ماو ، امر غريب و منكر. محاربة الفقر مفصل في الكتاب و السنة في فقه الزكاة و الصدقة، المحدد نصابها و مصارفها. لكن لا عجب فديوان الزكاة من مصارفه سفر مسؤولوها و علاج اسرهم بل و التبرع للقنوات الفضائية!!
عندما يصاب انسان بمرض متلازمة فقدان المناعة المكتسبة، يتعامل الاطباء مع اعراض المرض لانهم لم يجدوا علاجا ناجعا لهذا المرض، و الحال في مجتمع الخرطوم مطابق تماما لهذا المرض. العلاج الشامل الناجع للفساد اقتلاع جذور بؤرها في مؤسسات الدولة ، و رفض ثقافتها في المجتمع و هذا امر بعيد المنال في يومنا هذا. لذا فانها مسؤولية اؤلي الامر و الخيريين في المدينة التعامل مع اعراض مرض الفساد في الاحياء و المؤسسات الخدمية.
يجب ان يتواجد مندوبي ديوان الزكاة في المدارس ليدفعوا عن المحتاجين رسوم التسجيل (300 جنيه) و في المستشفيات ليدفعوا رسوم العلاج في المستشفيات الحكومية، و في الاحياء ليتعرفوا علي الاسر الفقيرة و يقدموا لهم الحد الادني من الطعام و الشراب.
نسألك اللهم العفو و العافية و الستر لفقراء اهل السودان.
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#710726 [ابراهيم الخليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 12:19 PM
التحية لك استاذى الجليل

كنت اتمنى ان يتضمن مقالك مشهد مديرة المدرسة بعد ان فتحت الشنطة، لان المسائلة يجب ان تبدأ من هنا

لك كل الود
ابراهيم


#710151 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 06:30 PM
من قال لك أن الدولة تسعى لمحاربة الفقر .. بل العكس انها تسعى ليس لافقارهم بل لقتلهم .. المريض ياسر ( رحمه الله ) وآخرون كثر توفوا لعدم اهتمام وزارة الصحة بنقلهم الى المستشفيات التي بها عناية مكثفة .. وحماية الوزارة لأطبائها من المساءلة لأنها ستجدهم عند المهام الصعبة كالاضرابات ..

النصر قادم بدعوات هؤلاءالمستضعفين
0123652351


#710035 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2013 03:27 PM
لقد أوجعت ضمائرنا و جلبت لنا الكوابيس في وضح النهار يا أستاذ حسين.
الله يهديك بس.

مسكاقنا


حسين الزبير
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة