07-01-2013 02:18 AM



بفضل الإنقاذ – التي تكمل اليوم عامها الرابع والعشرين – أصبح السودان خارج المنظومة العالمية للدول المتطورة أو المحترمة ، لكنه يتصدر القائمة في حال الدول الفاشلة والفاسدة .

ولا يمكن أن يكون السودان بوضعه الراهن في قائمة الدول التي تحترم حقوق الإنسان ، لأن جهاز الأمن يحرر الصحف ولأن قانون النظام العام يبهدل البنات ، ولأن القانون الجنائي يحظر التظاهرات السلمية .

ولا يمكن للسودان أن يتبوأ مركزاً مرموقاً في الرياضة ، لأن صعود الطفيلية علي سدة الأنشطة الرياضية إضافة ( للمآكل) جعلت السودان طيش كرة القدم ، وطيش ألعاب القوي وطيش التنس والفروسية .

ولا يمكن أن يصنف السودان ضمن الدول المستقرة إقتصادياً أو النامية ، بسبب الغلاء المستمر ، والفقر والمجاعة لا لندرة الموارد ولكن للسرقة المنظمة المحروسة بالقانون .

ونتاجاً لما حدث خلال ربع قرن ، لا توجد جامعة الخرطوم ضمن قائمة أفضل ( ألفين) جامعة في العالم ، وسحب الاعتراف بالشهادات الأكاديمية السودانية في العديد من الدول لم لا والماجستير من ( الجامعة إياها) يمنح للكيزان في ستة شهور والدكتوراه في تسعة شهور . وشوف عيني يعتبر ( حافظ) القرآن حاملاً للشهادة السودانية ومستحقاً لدخول الجامعة .

وحتي يخرج السودان من عزلته المجيدة ، يمكن الإستعانة بموسوعة جينيس للأرقام القياسية ، فهنالك العديد من الغرائب في بلادنا .

يمكن أن تسجل الموسوعة المذكورة أن أطول مدة لإغلاق بلف بترولي في العالم كانت في السودان ، حيث سجل وزير بترول السودان الرقم القياسي وهو يغلق البلف في (60) يوم ، علي طريقة ( سنة سنة) بكسر السين .

وسجل وزير المالية الرقم القياسي في عجز الميزانية الذي بلغ 30% من قولة ( تيت) .

ويمكن أن يضاف مصطلح السياحة النظيفة إلي قائمة غينيس باعتباره تأصيلاً واقتداء بالسلف الصالح الذي كان ( يسيح) في الربع الخالي في الأيام الخوالي .

وفي مجال التصريحات ( المضروبة ) فإن قائمة غينيس حتماً ستشمل لحس الكوع ، والرجالة ، واكسح وامسح باعتبارها مفردات سودانية بحتة دخلت عالم السياسة من أوسع الأبواب .

أما التصريح الذي سيندهش منه المرحوم السيد غينيس فهو ما قاله ( الجديد لنج) في معرض التعليق علي ما حدث في قطر حينما وصف ما جري بأنه مثال للتداول السلمي للسلطة دون إراقة دماء .

لا تندهش عزيزي القارئ فربما يقصد ( السلطة) بفتح السين واللام ، في زمن نستورد فيه الطماطم من الأردن ويبلغ فيه ( شوال) الشطة الخضراء 300 جنيه ، وقام اتعزز الليمون فصار سعر الكيلو 10 جنيه ومعناها 10 ألف جنيه قديم أو ماهية رئيس الوزراء قبل الإنقلاب المشؤوم .

الميدان





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1715

خدمات المحتوى


التعليقات
#710481 [MAHMOUDJADEED]
1.13/5 (7 صوت)

07-01-2013 08:06 AM
ولا يمكن للسودان أن يتبوأ مركزاً مرموقاً في الرياضة ، لأن صعود الطفيلية علي سدة الأنشطة الرياضية إضافة ( للمآكل) جعلت السودان طيش كرة القدم ، وطيش ألعاب القوي وطيش التنس والفروسية .


لا أتفق معك في هذه الجزئية لأننا سنكون الأوائل في كل شئ بدلاً عن الطيش حينما يجعل المولى عز وجل عاليها سافلها والعبرة بالخواتيم .


ردود على MAHMOUDJADEED
European Union [الماعاجبو العجب ولا....] 07-01-2013 06:27 PM
أمبارح كنت بتفرج على (ألعاب قوى)فى التلفزيون وبتجرى فى بريطانيا ألولاد ينططوا والبنات يجرن وفى واحد تليع كدة جدع ليه (جُلة)حديدية لمسافة والجماعة جروا يقيسوا المسافة وكدة أناقلت ياربى هل فى السودان فى ناس بتعرف الحاجة دى؟؟ولا الجلل باعوها لناس جياد وسيحوها و..كل ما يوم مشاركين فى اللجان الأولمبية عمال على بطال زى ما قالوا أهلنا(الأشاوس) أبناء النيل فى شمال الوادى!!!!!!

United States [hamid] 07-01-2013 10:41 AM
من أظرف التعليقات التي فرأتها مؤخرا إنت شارب شاي بلبن؟


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة