12-09-2010 08:07 AM

النظام يجهز مجموعة سيسى بديلاً لمنى اركو مناوى

جعفر محمد على
[email protected] .

كعادة نظام 89 عدم الالتزام بالوعود و الاتفاقيات يسعى دوما حل الماء بالماء
منذ بداية فوضى التفاوض بالدوحه حول اقليم دارفور في غياب الثوريين وتعمد الوساطة بجعل المنبر منبر لمولودتة الجديدة من حيث الليونه و الفشل الاخلاقي لهم
بقواى حيث هم ولن يبرحو مكانكهم فليسكنو صقيع الغربه عظامهم فقد سقطة أقنعتهم وبانت كل العابهم لاتستحق النظر الى ترابهم لاتلمس اقدامهم تلك الملاجئ فقد حرمت عليهم ،كل هذاغرورالمال والمنصب فلن يسؤ سواء انهم لعبة فى ايادى اطفال للاستسلام
فمن يخون شعبه ترفضه الاوطان ومن يخون لايجار ولاينظر باحترام ، بل يعيش باقي حياته في انكسار ان وجدت ضمائر غائبة عن اصحابيها فهم فى لعبة السياسية يبتدو من حيث انتهى الاخريين فالنظام زيل لهم فقد انهت سمعتة بين كل اقطار العالم و اصبحت رائحة الدماء تشتم من ملبسة لذا نبذ و رؤفض من الدول التى تحى و تصون شعوبها و تحرك اساطيل و مقاتلات لتحرير مواطن عكس هذه الطائرات التى تبحث عن انسان مواطن بداره و تقذفة و تدمر كل القرى

لم تتوقف عمليات القتل المباشر لابناء دارفور و من بمعتقلات اللجؤ وما يسمى بمعسكرات التى تقتحتم كل لحظة و فى ذات السياق لم تتوقف مفاوضات التنازل بقيادة الدكتور تجانى سيسى و مجموعة الاستثمارات التجارية و زواج المعسار كئابة الوضع تتجاوز حد بيع و تنازل لحقوق اهل دارفور الى مرحلة الخيانه بسم المظلميين و الوقوف ضد اى سند يؤدى لمحاسبة مجرمى الابادة وبل اصبحو ستار و غطاء لها فالتفاوض أهم من نتائجه، والسفر بين العواصم المختلفة أكثر أهمية من دعوة المشردين علنا وامام الهزل الوسطى للازمة و تكرار الرفض التام لنتائجة مسبقاً و هتافات الطلاب حتى سقط منهم شهيدان لاعلاءكلمة حق قد وجه رسائل واضحة لمن يفهم ولمن لا يفهم لمن بالداخل ولمن بالخارج او المعارضة و قذفوا امام المنظمومه التى تدعى انها وصلت لحل نهائى و مقرب فقط يرجى التوقيع عليه من قبل المتساقطين
بعد ان رفض منى اركو الاندماج فى نظام89 وتكرار اختلافاتة مع توجهات النظام و مع من استقبلو سلامه من المطار و استفادو من خيرات ابوجا حيث نواب و برلمانيين وموظى بالسلطة الانتقالية ، و تعاملو مع حركة جيش تحرير السودان كاشركة ،سياسية تحتاجهم وهى غلطة منى منذ التوقيع و الاعتماد على كوادر(كوارث) الداخل وهم ضد الثوره والغريب فى الامر قامو بعزل منى و تجميد صلاحياتة باى حق دستورى يحق لمدنيين اتخاز قرارات ثورية .
كما اكتفو مالاً عليهم ان يكتفو شدباً لمواقف صاحب ابوجا الميته و عملية اعتقالهم اتت بتنسيق مسبق معهم ، طالما اتى منى بقوة السلاح فالرجوع لمصدر تلك القوى هى الثواب ، من اصبحو شبه ثورة لن تعرفهم الرصاصة او التضحيات السابقة و الن يتجرؤ لتضحية بدمهم فى سبيل الثوره ،*************
سينارو البديل سيسى
عملاً و جدلا بعد اضاعة اكثر من عام فى فوضى الدوحة فلابد للنظام ايجاد منزلة لمولودتة الجديد بعد ما انتهت كل المناصب المزيفة للمتخازليين لقضايا شعبهم ، بدارفور لا يمكن وجود رئيسين للسلطة الانتقالية او بالمركز كبيرين فى منصب مساعد رئيس الاباده والقتل والرقص لذا كان لا بد من تطبيق استراتيجية سلام من الداخل و التخلص من قوات منى اركو بترتيبات اثنية و امنية و تفعيل عنصر الزحزحة بين صفوفه حتى يعلن رفضه صراحة وقتها يكون مخل لنص من بنود ابوجا الا ان الرفيق مناوئ حفظ لسانه و ترك الحجر حتى سقط الى الاسفل من اعلى نظام 89 و على لسان قائد الهزائم و الفرار بان العدو هى قوات جيش تحرير السودان فى اخر لعبة لخرق اتفاق نيفاشا باسم دارفور بعد ما اتت الاولى على غراء حسم الاخير و لكن فشل الممنهج لعقلية الطرف المجرم دوما يفكر فى الدوران حول نفسه بجج ملء الشعب منها
و حتى تكتمل مجريات الدوحة و اخراج لهذه الفوضى فقط اسرعو بقلب القالب و تحويل كل اتفاق ابوجا و ما تم التوصل اليه بقطر من اموال ووظائف ، برئاسه السيد المشرف ان يكون مساعد بديل ، يتولى بقيه مجموعة السلطة الانتقالة بالاقليم و عصابة الاستثمارات تواصل تجارتها المرفوعة الرقابة و الضريبة بشرط تكوين مجموعة تقاتل الثوره من الداخل و تفرغ المعسكرات و لكن الاخير لن يتوفر لانه صراع بين الحق و الباطل ، *******************
النظام يجهل تماماً كيف اتت الثوره الى عقر دارها و يجهل تماماً مع من تقاتل فالثوره نضال جماهيرى متواصل ضد كل الانظمة الشمولية ويتشرف لى ان اشيد بهتافات الرفاق الصادقة بجامعة زالنجى عندما اعلنو مواصلتهم للثوره حتى ميلاد وطن جديد الكل فيه حر *************
الوساطة اعلنت دون وتوقف لمفاوضاتها التى وصلت مرحلة تجعل الوساطة متحدث باسم الحكومه فى اعتبار اخر موعد للمنبر هو 19/12/2010 وسوف تغلق الباب بعدها حول ملف دارفور هو دوما ما يكرره المجرم الدولى بقسمه المعروف (اللحق لحق و الما لحق ..............؟)
كلمة للوساطة المنبر تحدد من الثوره فطالما ان هنالك ثوره سوف تاتى الوساطة الى هذه الثوره 19/12/2010 ليس اخر منبر بل هو اخر مجموعة متخازلة تبتعد عن الثوره ونمهلهم الى 09/01/2011 و بعدها سوف تسمعون عن الثوره اين هى و ماذا تريد ان تفعل و نقولها صراحة لابد من احترام لنضالا ت شعب دولة الاماتونج و يجب ان تكون رغم مبادرة النظام لخلق زحزحة وخرقة للمنطقة اكثر من مره و قذف مباشر لكن كل هذا لا يبطل صبر نضال اكثر من 30 عاماً فى 30 يوماً فشلت كل الانظمة من القضاء على هذه الدولة الافريقية ففى هذه الاسابيع سوف تكون لمن لا يريد لها الميلاد و الحرية
دارفور بعدها ** سوف تصل الثوره الى اى شبر يقطن فيه مجرم او غاصب و حارق للبشر دون اى تفكير مثلما ولدت من صلب و جحيم القهر و التشريد فهى مسلحة بتلكم المبادى الثورية القيمه ومخازنها هى مخازن ادوات القتل التى تستخدمها فلول الفرار ،
فالسيد سيسى لن يسد ثغره بداره حتى يوعد نفسه بحماية النظام و موافقه السالبة حيال الجنائيات الدولية ،
كلمة اخيرة لرفاق الدرب سمعنا كثيراً عن وحده او جبهه عريضة و لكن هذه لن تكون بمثابة شعار يرفع فمن مقتضيات المرحلة المقبلة هى ان نتظافر لتحرير المنطقة اولاً لخلق مساحة للحوار الثورى
جعفر محمد على
08/12/2010

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 964

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جعفر محمد على
مساحة اعلانية
تقييم
2.56/10 (63 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة