المقالات
السياسة
قراءة تحليلية لخطاب السيد الصادق في ميدان الخليفة
قراءة تحليلية لخطاب السيد الصادق في ميدان الخليفة
07-01-2013 03:32 PM


أطلعت علي خطاب السيد الصادق المهدي أمام جموع الأنصار, الذي أللقاه في ميدان الخليفة في أم درمان, و رغم إن الخطاب يعد خطابا سياسيا, و لكن لا أعرف مغذي أن يكون الخطاب أمام جموع الأنصار, و ليس أمام جماهير حزب الأمة, ما دام الخطاب يحمل مضامين سياسية, باعتبار إن كيان الأنصار كيان مغلق لأنه قاصر علي المنتمين إليه علي هدي دينية طائفية, و جماهير الحزب هي جماهير مفتوحة علي الآخرين, و ربما يكون الحشد أسهل للكيان من الحزب, و أيضا إن أهل الكيان لا يجادلون كثيرا في كلام الإمام, إلا إن الخطاب مرسل للكل ليس قاصرا علي حزب الأمة لأنه تناول العديد من القضايا, و التي تهم الشعب السوداني, و تهم القوي السياسية بكلياتها حكومة و معارضة, لأنه يحمل تصور للعمل السياسي المعارض, و تصور لقضية الحوار الوطني, ثم يحدد موقفه من تحالفاته مع القوي السياسية, و فق شروط وضعها السيد الصادق لكي يحدد من خلالها العلاقة مع غيره.
في هذه القراءة لا أريد أن أتناول مجمل الخطاب, و لكن سوف أتعرض للقضايا التي اعتقد أنها جوهرية و تعتبر لب الخطاب, و من خصائص كتابات السيد الصادق أنها تتضمن نرجسية عالية جدا و اعتداد بالذات, و هذه الخصائص دائما تؤكد علي ملامح السيد الصادق في تناول الموضوعات إن كانت سياسية أو فكرية, و هي التي تكون مجال الانتقاد و الدراسة, و كما قلت في مقالات سابقة حول ميزة السيد الصادق أنه يميل للكتابة التي يمكن أن يحاكم عليها. و في هذه القراءة التحليلية سوف أتعرض علي سبعة قضايا و بنفس الترتيب الذي جاء في الخطاب, اعتقد أنها تعد قضايا جوهرية.
أولا – أرسل السيد الصادق رسالة إلي الجبهة الثورية يحسها علي التخلي عن العمل المسلح, و تبني العمل السلمي لعملية التغيير السياسي, حيث قال السيد الصادق ( الجبهة الثورية عازمة علي التحرك الثوري لإسقاط نظام الخرطوم, فهم إما فشلوا أو نجحوا في هذه المهمة. إذا فشلوا, فإنهم سوف يمنحون النظام مبررات استمرار, و يمكنونه من تجنيد عناصر كثيرة إلي جانبه, لا تقبل تكوينات الجبهة الثورية, و إذا نجحوا فسوف يقيمون نظاما إقصائيا للآخرين, لأنه لم يحدث أن استولت جماعة علي الحكم بالقوة و عاملت غيرها بالندية) نتفق مع السيد الصادق إن أية عمل مسلح لا يصنع ديمقراطية, و تاريخ الحركات الثورية في العالم يؤكد ذلك, و قضية أقناع الحركة الثورية لا تأتي من خلال المناشدات و الخطابات المرسلة, أنما يأتي من خلال حوار حقيقي بين مكونات المعارضة, و فتح حوار مع الجبهة الثورية, خاصة إن أغلبية الحركات التي تشكل الحركات الثورية هي من الدوائر التي كانت مقفولة لحزب الأمة, و بالتالي تكون قنوات الحوار متيسرة لحزب الأمة من غيره من القوي السياسية, و هنا السؤال مردود للسيد الصادق لماذا محجم عن الحوار المباشر بدلا عن المناشدات.
ثانيا – يقول السيد الصادق (هناك جماعات إسلامية باسم جبهة الدستور الإسلامي أو باسم جهاديين يرون في الحالتين أن خطتهم لمستقبل السودان هي الواجب الديني فإن لم تتحقق فإنهم يعدون بإعلان الجهاد لتطبيقها) فالمقولة تؤكد أيضا هناك قوة داخل السودان لها علاقة بالسلطة الحاكمة هي أيضا تحمل بذور العنف, و تبشر بتنفيذه إذا لم يلتزم الناس بأطروحاتها, و هي سوف تعلن الجهاد علي الآخرين, و بالتالي أصبحت ثقافة العنف منتشرة في الحقل السياسي, و هذه الإشكالية تنذر بخطر علي وحدة السودان و مستقبل استقراره, و العنف ليس قاصرا علي الحركات المسلحة, بل ظهر بصورة كبيرة جدا في الخطاب السياسي علي مستوي قيادات سياسية و هذه الظاهرة بالفعل تحتاج إلي علاج, ليس علي مستوي القوي السياسية بل علي المستوي القومي, و هي ناتجة للضمور في الحريات و غياب النظام الديمقراطي.
ثالثا – بعد موقف السيد الصادق من الجبهة الثورية و اعترافه أنها تناضل من أجل إزالة ظلومات و مطالبة بحقوق إلا أنها اختارت وسيلة يختلف معها فيها و يقول في ختام عرض موقفه من الجبهة الثورية ( نحن مستعدون أن نتحالف مع القوي السياسية المتطلعة لنظام جديد, ملتزمون بالخيار السياسي, و وحدة الوطن, إذا اتخذتم هذا الموقف, فنحن علي استعداد لهذا التحالف, و لإبرامه فورا, و في المكان المناسب) يجب أن نؤكد, أن هناك أزمة ثقة مفقودة بين القوي السياسية المعارضة, إن كانت الجبهة الثورية أو تحالف المعارضة و السيد الصادق المهدي, و تعتقد قوي المعارضة إن السيد الصادق ليس لديه ثبات علي موقف واحد, يمكن الاتفاق أو الاختلاف معه, فهو كل يوم يريد أن يقدم أطروحة و مبادرة, و بالتالي لا يكون للمعارضة موقف ثابت حول العديد من القضايا. لكن التاريخ السياسي للسيد الصادق نفسه يبين إن القوي السياسية التي تتحالف مع السيد الصادق تعاني من تقلباته السياسية, لقد حدث ذلك عام 1977 أثناء الجبهة الوطنية, و المصالحة التي حدثت في اللقاء الذي تم بين السيد الصادق و الرئيس جعفر نميري في بورتسودان. حيث يقول أعضاء الجبهة إن السيد الصادق ذهب في المصالحة في تجاه لم يكن متفق عليه, و أيضا في اتفاق " الميرغني – قرنق عام 1988" حيث المماطلة " بالرفض أو القبول" و التي حدثت منه كرئيس للوزراء, ثم أخيرا في التجمع الوطني الديمقراطي و لقاء جنيف و جيبوتي دون علم حلفائه, ومن هنا أستطيع أن أقول إن السيد الصادق لا يمكن أن يوقع أو يتفق مع الآخر السياسي علي برنامج أو مشروع سياسي يعد من قبل الآخر, أو بصورة جماعية, أنما السيد الصادق يريد ألمعارضة أو الحكومة أن توافق علي مسوداته التي يعدها هو شخصيا, و هنا تقع النرجسية السياسية و سوف نؤكدها في فقرة أخري.
رابعا – و حول دور الحركة الشبابية في عملية التغيير السياسي يقول السيد الصادق ( هناك قوي شبابية تناضل إلي إسقاط النظام عن طريق الانتفاضة, أسوة بما حدث في السودان في أكتوبر 1964م و في إبريل 1985م, و أسوة بالحركات الشبابية العربية التي اتخذت من وسائل الاتصال الاجتماعي وسائلا للحركة. هؤلاء ندعوهم للمشاركة الحركية في أمرين, الأول حملة توقيعات " تذكرة التحرير" و الثاني تنظيم الإعتصامات في الساحات العامة داخل السودان و أمام سفارات السودان في الخارج. و هنا يعتقد السيد الصادق إن وسائله في النضال هي الأنجع, و بالتالي علي مجموعات الشباب أن يتبنوا هذه الوسائل, رغم إن الانتفاضات و الثورات لا يضع لها سيناريوهات فهي دائما تقوم بغتة, بعد أن تكتمل العوامل التي تؤدي لها, و إذا اعتقدت القوي السياسية أو النظام الحاكم إن الانتفاضة و الثورة سوف تؤدي إلي إحداث الفوضى و النهب و انتهاك الحرمات و غيرها تحاول أن تتداركها من خلال فتح أبواب الحوار الجاد الذي يؤدي إلي الوصول إلي اتفاق وطني بين القوي السياسية, و كان أفضل للسيد الصادق إن يدعو هؤلاء للحوار السياسي و يعتقد أن مشروعه هو الأفضل.
خامسا – هناك اختلاف عميق بين السيد الصادق و قوي التحالف المعارض, و هذا الخلاف ليس وليد اللحظة, أنما منذ التجمع الوطني الديمقراطي, و استمرار إلي ما بعد اتفاقية السلام عام 2005, حيث إن حزب الأمة يتأرجح موقفه ما بين المشاركة و المعارضة, فالسيد الصادق يريد أن يكون في منطقة أوسطي بين الحكومة و المعارضة, يقول السيد الصادق عن برنامج تحالف المعارضة للمائة يوم (هناك موقف القوي التي أعلنت في غرة يونيو الماضي أنها تعمل لإسقاط النظام في مائة يوم. هؤلاء الساسة لم يسمعوا بالقول المأثور الحكيم " استعينوا علي إنجاح الحوائج بالكتمان" ) و يضيف قائلا ( نحن أبرياء من هذا الإعلان جملة و تفصيلا و ننصحهم بالعدول عن هذا النوع من الإثارة التي لا تحقق شيئا و نناشدهم الاستجابة لمشروعنا) بهذه الكلمات يكون السيد الصادق قد خرج من تحالف المعارضة بأنه يمتلك مشروعا غير مشروع تحالف الإجماع الوطني, و قد حدد برنامجه السياسي المخالف, و من حق السيد الصادق أن يروج إلي برنامجه, و من حقه أيضا كداعية ديمقراطي أن ينتقد مشروعات الآخرين السياسية, و أيضا من حق الآخرين انتقاد مواقف السيد الصادق, و رؤيته للحل السياسي في البلاد, و إن كانت مواقف السيد الصادق تميل إلي الرمادية, فهو لا يريد أن يقف مع قوي المعارض و صناعة برنامج واحد يؤدي إلي الإسقاط أو التغيير, و لا هو يريد أن يدخل مع الحكومة في حوار جاد بموجبه يصبح جزءا من الحكومة, بل ظل يقدم مبادرات تلو المبادرات, تخلق نوع من التغبيش في الوعي السياسي.
سادسا – ينتقد السيد الصادق الحزب الحاكم, و يحمله المسؤولية في الأزمة السياسية في السودان, و يقول في ذلك ( نقول للحزب الحاكم, أنتم مسؤولون عما آلت إليه البلاد, و في يد الرئيس البشير أن يدرك مدي تدهور الأوضاع, و مدي اتساع المعارضة بأطياف مختلفة, و دوره الذي سوف يحفظه له الشعب و التاريخ, هو أن يدعو ممثلي القوي السياسية الحقيقيين للاتفاق علي برنامج قومي لخلاص الوطن, علي نحو ما اقترحنا ) و يقر هنا السيد الصادق إن الرئيس البشير يستطيع أن يخرج البلاد من هذه الأزمة, بالدعوة لحوار جاد, و اعتقد إن السيد الصادق قد مال إلي الدعوة التي كان قد وجهها الدكتور الواثق كمير في مبحثه بعنوان " الكرة في ملعب الرئيس... تفكك الدولة السودانية: السيناريو الأكثر ترجيحا " و الذي كان قد نشر في عدد من الصحف السودانية في داخل السودان, و في أغلبية الصحافة السودانية الالكترونية, و أشار فيه إن هناك ثلاثة سيناريوهات يمكن أن تحدث في السودان, و قد وصل إلي نتيجة قال فيها ( لدي الرئيس البشير فرصة تاريخية, في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ السودان, لاتخاذ قرارات جريئة لإنقاذ البلاد إلي الهاوية, و تحويل نفسه إلي بطل قومي, مع استعادة المصداقية للمؤتمر الوطني ) فإذا كان السيد الصادق المهدي من خلال قراءته للواقع السياسي, قد وصل إلي ذات النتيجة التي وصل إليها الدكتور الواثق, لماذا تقاعس كل هذه المدة عن دعم الفكرة و الوقوف بجانبها, و سعي لإيجاد تأييد في الشارع السياسي لها؟ لكن السيد الصادق لا يريد أن يقر إن الفكرة جاءت من خارج قراءته للواقع, لذلك قال " أن يدعو الرئيس ممثلي القوي السياسية الحقيقيين علي برنامج قومي لخلاص الوطن, علي نحو ما اقترحنا" و هنا يحاول السيد الصادق إن يربط قضية الحوار و الدعوة للرئيس بما يقترح السيد الصادق, رغم إن الفكرة قدمها الدكتور الواثق كمير قرابة الثمانية شهور, و كما قلت إن السيد الصادق لا يوافق علي الأفكار التي تأتي من آخرين, و هذا المنهج معيق للعمل التحالفى, و يبدد الثقة مع الآخرين.
في الختام إن السيد الصادق أراد أن يقول, أنه سوف يسير علي النهج السلمي في النضال من أجل التغيير, و إذا القوي السياسية اقتنعت بمشروعه السياسي عليها أن تلتحق بهذا المشروع, و أيضا علي السيد رئيس الجمهورية, أن يقدم دعوته للحوار الوطني وفقا لمقترح السيد الصادق المهدي, و هنا تتجلي النرجسية في أبهي صورها, و هي التي تمنع السيد الصادق أن يتقدم خطوة إلي الأمام, إن كانت اتفاقا مع قوي التحالف الوطني للمعارضة, أو اتفاقا مع الحزب الحاكم, و فضل أن يكون في منطقة رمادية, أي منطقة أوسطي ما بين الجنة و النار.
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1310

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#710920 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 04:07 PM
أراد الناس للصادق أن يكون زعيما للأمة كلها فقرر أن يكون زعيما لحزب الأمة ومن ثم تقوقع أكثر وصار زعيما لبيته فقط، وإلا لماذا ألقى الصادق خطابه وعلى يمينه إبنه بشرى يحمل الكلاشنكوف كأن أمر حمايته حتى من أنصاره يوكل لإبنه.
إن الزمن يعتق الزعماء ويجعل زعامتهم أوسع وأشمل ولكن الصادق لا يفتأ يتقدم للوراء بثبات.


ردود على shah
[كروري] 07-01-2013 06:39 PM
كلامك صحيح و المشكلة أن كل الشعب السوداني قد خدع في الصادق الاّ الشهيد محمود محمد طه الذي قال عن الصادق قبل أكثر من ثلاثون عاماً -على ما أظن- ( الصادق لن يصعد قوز أخضر ).


#710918 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2013 04:06 PM
الصادق بيدعي إنه إله يوهم به طائفة ألأميين (الانصار ) وبنفس القدر يريد أن يصدقه الناس جمعيا" هو يدعي سرا" كما إدعى جده المهدي من قبل إنه المهدي المنتظر واهم نفسه.


زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة