07-02-2013 03:46 AM


الهروب من المعركة ليس نصرا ، والوقوف امام رياح الانهزام النفسى ليس حلا، والاستسلام للفشل ليس تميزا ، والبقاء فى وطن تخسر كل يوم فيه قيمتك الانسانية نوع من الانتحار البطىء
البعض يسلك كل السبل من اجل (الهروب)، اوالهجرة الى( المــال)، او الانزواء بعيدا عن الوطن، وربما قد يدخل البعض فى دائرة من ديون ضخمة، لايعلم هل يستطيع الوفاء بها ام لا ...
بعض اخر (يلوك الصبر) والوجع، قد يغلب عليه فيبدأ يصرخ من الداخل، وهو قاب قوسين اوادنى ان ينفجرثائرا، من حال غير محتمل.
وتجبر الظروف الفريق الاخير، من اطفال ونساء وكبار سن ،من لا يملكون غير خيار البقاء، بين جدران الوطن المتداعى ،غيرالصمت والانتظار.
الاستاذ عباس معلم على سن ورمح، بينه وبين تحقيق اماله امدا بعيدا، ظل يكدح مؤمنا برسالته السامية، يبدأ يومه المترف بالشقاء المحتم ، والتعب اجبارا
لابد له استهلالا، من ان يتسلق ( ويدافر)، حتى يجــد له موطأ قــدم ،على ظــهر ( دابة ) المواصلات ،يصل الى المدرسة بعد ان يكون استنفذ طاقة لايعـــوضها ساندوتش الفطور (الهزيل) هذا فى حال توفره.
يدخل الفصل، يحاول ان يمنح تلاميذه اقصى ما عنـــده، من تجـــرد وانكار ذات يرفع صوته، حتى يسـمع كل من فى داخل الفصل المكتــــظ بالتلاميذ، ورغم ذلك يحاول الاستاذ عباس ، ان يتواصل مع اكبرعدد منهم، حتى يطمئن الى (ترسيخ) المادة فى الاذهان الصغيرة المتعبة.
يمضى عباس يومه، وقد امتص الاجــــهاد من ذاته الكثير، فلا يكـــــاد ينتهى من حصة، حتى يدخل فصل اخر متفانيا فى اداء واجبه.
يجرجر الاستاذ عباس اقدامه المتهالكة ، فى رحلة عكسية الى منزله فى اقصى اطراف المدينة، وهو فى حالة صعود وهبوط مع زحــــمة المواصلات ، التـــى لا تترك للتنفس متسعا .
يعرج الاستاذ الى السوق ليشترى شىء من اغراض لابد له منها، تستولى عليــه الحيرة والالم والدهشة، فالسوق اليوم تضاعف ، مرتين بين اليوم الامس.
يسأل عباس صاحب الخضار غاضبا:- الزيادة المامفهومة دى شنوا،امبارح سعر واليوم سعر، وبكرة سعر يعنى الناس تموت بالجوع؟؟
يجيبه صاحب الخضار، بكل ثقة، انت ما جايب خبر يا استاذ عباس، الدولار ما زاد الليلة، وكل ما الدولار يزيد كل حاجة بتزيد، والدنيا طايرة !!
يضرب عباس كفا بكف والله عجايب، وانتو مالكم ومال الدولار، طلع ولا نزل!!
يجيبه صاحب الخضار، كيف يا استاذ البنزين مش بالدولار، الخـــــضار دا مش لازم يصل بالعربات والع....
يقاطعه استاذ عباس متنهدا، الله يكون فى العون ،الله يكون فى العون اخ يابلد !! يتحسس جيبه متحسرا، راتب الاستاذ عباس لا يتجاوز 500جنيه ،وينتظره قطار من الاحتياجات الضرورية جدا ، ايجار البيت ، الكهرباء،المصاريف المواصلات .... الخ
وبين السؤال والانتظار
عباس صبر من غيــر
يناقش أو يصــــل
لــــي إي حـــــــل
عباس تعب وشـــــرب
التعب من غير شراب
وعباس كبرقبل الشباب
أيه العلاج من القــــهر
ليه الكلاب ما بتتنـــهر
وليه الهموم ماتتكـــسر
وليه الأمل ما بنتصر
ويـــن الطــــريق بين
الخيــــال والاحتيــــال
داخ الأمل وتعب الخيال
أتعثر الليـــل بالنــــــهار
كل المعايير في اختلال
وعبــاس صمد لمـــــن
صمت صمت الحجـــار
عبـــاس سكت و قـــايل
السكوت نصف المقـــال
وبين المضى والانتظار
عباس عرف أيه الفرق
بين الهظار وخبط الكبار
( وللمقال بقية)

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية
تقييم
2.75/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة