07-02-2013 03:48 PM


تجربة السودان الإخوانية الطويلة التي تقلبت في الأخطاء وأوساخ الاستبداد العسكري هي النموذج العالمي المرعب الذي حطم كل مستقبل الإخوان في كل بلد يظهرون فيه ويبشرون ببرنامجهم ووعودهم الزاهية التي تكذبها الممارسة والمستقبل .
بينما حكم مبارك لمدة ثلاثين سنة دون أن يستبقه أحد لينظر في طيات سياساته وتعرجاتها وما ستؤول إليه بعد عشرات السنين , لم يستطع الإخوان بقيادة مرسي والمرشد والتنظيم العالمي أن يحكموا أكثر من سنة واحدة ليعلم سكان مصر ماذا في جرابهم الخرب وإلى أين يقودون مجتمعهم وجيشهم وأرضهم التي تجاور إسرائيل وجزء من الدولة الفلسطينية , وكان ذلك من إشارات بسيطة وإساءات للجيش تلفظ بها العريان والشاطر وإساءات للشرطة التي شرعوا في تحويلها إلى شرطة نظام عام وشرعوا في توسيع إمبراطوريتهم المالية والبنكية كما فعلوا في السودان أيام الجبهة القومية الإسلامية .
النظام الإخواني أصبح نظاما مكشوفا لكل كاتب تقرير , وأكثر من كشفه هو عمليات الإخوان القذرة في السودان , فهم أطول من بقي بحد السلاح والخداع , وأكثر من كرس الموارد لمصالحهم الشخصية , وأكثر من أضعف شعبا بتجريده من جيشه ومكامن القوة بداخله , وأكثر من حسد شعبا بقي في نيرهم ربع قرن على بعض الطرق التي بنيت بلا مواصفات جيدة وبأموال الضرائب أو القروض , وعلى بعض الجسور , وعلى الإمداد الكهربائي الذي لا يغطي حتى العاصمة القومية , وعلى السكر الذي بلغ إنتاجه مليون طن ومازالوا يستوردونه ويرفعون سعره إلى أعلى ما أمكن .
إذا أراد الإخوان أن يحكموا في أي بلد فلابد أولا أن يدينوا التجربة السودانية وأن يتبرأوا منها جملة وتفصيلا وأن يغيروا اسمهم وأن يعلنوا عن برنامج وطني واضح مرفق به تنظير ديني مقبول يمكن أن يتعايش معه الناس .
كان من الواضح أن التجربة المصرية في الشهور السابقة تحتذي التتجربة السودانية القائمة على الانقلاب والتصفيات لكل ما هو ديمقراطي أو وطني أو يمكن أن يؤدي إلى الديمقراطية وقائمة على الإقصاء مما أدى إلى انقسام المجتمع إلى طائفتين وقائمة على التصفية في الخدمة المدنية مما سمي بالأخونة وكانوا يقومون بمحاولات خطيرة في توريط الجيش في عمليات في سيناء من أجل تفكيكه شيئا فشيئا لتحل محله مليشياتهم الجهوية أو العنصرية أو الدينية أو إضعاف الثقة فيه .
البرنامج الإخواني الآن مكشوف وهو برنامج غير وطني ولا يعترف بالشعب وبميراثه الديني والوطني والحضاري السابق ولا يعترف بمكوناته ولا بالقيم والأخلاق التي استقرت في هذه المجتمعات منذ دهور و يعتبرها علمانية وحسب بما فيها قيمة المساءلة والشفافية ومحاربة الفقر والحرية ولذلك حاربوا الفضائيات بعنف والقضاة في كل منحنى وكان يسرعون ويتعجلون لفصل الدولة عن المجتمع من أجل ابتزازه وفرض سلطانهم المالي الجشع عليه والضحك عليه بأن لا أحد يستطيع أن يثور أو أن يخرج انتفاضة حتى ولو كانت سلمية.
لا شئ أضعف إخوان مصر سوى تجربة الإنقاذ في السودان . وبعد نهايتهم الوشيكة في الكنانة , لن يبقى لإخوان السودان من شيء يدافعون عنه ومن شعارات براقة سوى القصور التي بنوها والأموال التي اكتنزوها . إنهم أكثر يتما من ذي قبل .
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1307

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#711795 [ابو السارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2013 03:59 PM
طالما أحتكم الشعب المصري للديمقراطية يجب أن يحترم من أفرزته صناديق الانتخابات وسنة واحدة ليست كافية لتقييم حكومة بل لاتكفي لتقييم سوبرماركت افتتح جديد... الشعب صبر علي دكتاتورية 30 سنة أفلا يصبر على الحرية 4 سنوات ويمكن لنفس الشعب أن يبدلهم بعد 3 سنوات من الان بعد تقييم التجربة وعدم الانجرار لحرب لايمكن ايقافها..


ردود على ابو السارة
European Union [علي] 07-02-2013 09:42 PM
لو صبر الشعب فسيموت نصفه من الجوع و سيتم إحالة الضباط إلى المعاش ليحل محلهم كيزان مصر و سيستولون على الداخلية و القضاء و الخدمة المدنية و بذلك يكونون قادرين على تزوير أي انتخابات .. قبل التمكين زوروا نتائج الاستفتاء على الدستور ... الأخوان مرض مثل الأيدز و الجزام يجب معالجته سريعا ... انقلبوا على الدستور فماذا بقي لهم ؟ لعن الله الكيزان و لعن مؤيديهم و من يدافعون عنهم .. الوباء الوباء الجرب ، الكيزان جرح خبيث دواؤه الكي .


#711794 [مدير]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 03:59 PM
الله يديك العافية يا شيخنا


#711793 [الكاهلية]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2013 03:58 PM
اخوان السودان اغبياء سرقة عينك عينك وافتراء وقعتهم سوووووووووودة


خالد بابكر أبوعاقلة
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة