07-03-2013 07:32 AM

لا ينازعنى شك على الاطلاق فى ان ال 30 من يونيو المنصرم سيكون من ضمن
الايام الخوالد فى ذاكرتى مثله مثل التاسع من يوليو 2011 الذى عايشت فيه افراح اخوتنا الجنوبيين باستقلالهم ، رغم الحزن الذى اعتمل فى النفس لانقسام الوطن و كيف كانت الفرحة تتدفق شلالات من الاهازيج و الرقصات فى الساحات و الطرق العامة.

لقد كان 30 يونيو المصرى والذى دفعنى التضامن الثورى للمشاركة فيه يوم شاهد فى تاريخ مصر .. فقد كان الحشد عظيما و مخالفا للتوقعات عبر مسيرات سلمية هادرة و اجواء احتفالية ، خرجت جموع الشعب المصرى لتطيح بحكم الاخوان المسلمين بعد عام واحد على توليهم الحكم فى مصر .. و لتوكد على ان الشعب المصرى قد تحرر و لن يرضى بالاستبداد و القهر مرة اخرى.
يحق للمصريين ان يفخروا و يفاخروا باللوحة الثورية و البطولية العظيمة التى سطورها فى ساحات وارجاء مصر التى تعيش حالة من الاستقطاب و الانقسام الشديدين.
الا ان المظاهرات جاءت نموذج مثالى و حضارى لقدرة و ارادة الشعوب على التغبير السلمى فسرعان ما انحاز الجيش و الشرطة لرغبة الجماهير .. ومن المؤكد الان ان مقدرة الاسلاميين اصبحت ضعيفة و غير قادرة على مجابهة ما يحدث فى مصر بعد ان اصبح الشعب و الجيش و الشرطة فى صف واحد.

اكتب ما عايشته و كنت شاهد عليه فى ميدان التحرير و فرحتى به يشوبها الحزن ايضا لادراكى ان ما فعله المصرييين فى ال30 من يونيو يمثل صفعة ولطمة فى جبين الشعب السودانى الذى يقف عاجزا ومستسلم لقهر و ظلم و فساد الاخوان المسلمين 24 عام دون ان يحرك ساكنا .. شعب السودان الذى يقف مكتوف الايدى و هو يتفرج على الملاحم و البطولات التى تقدمها الشعوب من حولنا دون ان يطرف له جفن وهو الذى يعانى الفقر و الحروب و الفساد و يملك دوافع الثورة و التغيير اكثر من غيره بسبب سياسات عصابة من تجار الدين استباحوا الوطن و حرماته و عاثوا فيه فسادا و تنكيلا و تخبطا ردحا من الزمن .

و الواضح للعيان الان ان بقاء و استمرار نظام فاسد و فاشل و منتهى الصلاحية كل تلك الفترة هو اشارة واضحة للتشتت و الانقسام و الضياع و الضعف الذى تعيشه جميع قطاعات الشعب السودانى (أحزاب و جمعيات فئوية و مجتمع مدنى وجماهير) و يعبر عن مدى فقرها و عجزها و استسلامها وقلة حيلتها
و الغريب ان ذلك يخدث امام نظام لا يستحق البقاء ساعة واحدة ناهيك عن ربع قرن.

لقد اوضح ال30 من يونيو المصرى مدى العجز و الخوف و الفشل الذى نعيشه و بدل من ان يكون دافع لنا للنهوض من سباتنا العميق .. طل صباح الثلاثين من يونيو على بواكير خطاب محبط وفطير جاء وسط اجواء من التفائل بفعل شئ
لكن هو توقع فى غير موضعه فما الذى ننتظره من شخص مثل الصادق ظل متواطئ على مدى تاريخه السياسى و المتسبب الرئيسى فى اغلب ما مر به السودان من محن و ازمات، و من خلفه احزاب شائنه غير مؤسسية و هزيلة و تائهه فى رحاب الطائفية
ماذا ننتظر او نتوقع من احزاب و قيادات ادمنت الفشل و الفساد فى الاثنين معا ( السلطة والمعارضة ) بالدرجة التى تجعل اصغر مسئول فى النظام الحاكم يسخر و يهزأ من المعارضة دون اكتراث

لن اطالب احزاب المعارضة بحمل السلاح لتغيير النظام اسوة بالجبهة الثورية فذلك امر ليس باستطاعتها فهى لا تملك الوعى السياسى و الاخلاقى او النضج الثورى لمجابهة الظلم و الاستبداد .. لكن ان تفشل حتى فى تحريك الشارع وفى ايجاد اليات وسبل فاعلة لاحداث التغيير السلمى ضد نظام مترنح
فهذا يكفى لتحرير شهادة ( وفاة) لتك الاحزاب المعطوبة و القابعة الان فى المنطقة الرمادية غير قادرة على فعل شئ و اعنى احزاب التوالى الجديدة التى قدمت نفسها بشكل مبتكر ( الاباء فى المعارضة و الابناء فى الحكومة )
لقد اثبتت التجارب من حولنا ان التغيير يحتاج الى الوعى الجماهيرى و ان المحرك الاساسى لعملية التغيير هم الشباب و ليس الاحزاب وقياداتها الهرمه
ان ما بحدث فى مصر الان من انتفاضة شعبية سلمية ( ثانية) هو درس فى التصدى للظلم و الاستبداد يعكس مدى ضعفنا و استسلامنا و هو عار على شعب فجر الثورات و انتفض ضد الظلم فى اكتوبر و ابريل و ذاق طعم الحرية
الفرصة الان امام الشباب ليخرجوا من شرنقة الاحزاب الصدئة ويلتحموا مع جماهير شعبهم الصابره و يخرجوا للشوارع شاهرين هتافهم ( الشعب يريد التغيير الان ) خاصة ان ما يحدث فى مصر الان سيزلزل الارض تحت اقدام الاسلاميين فى المنطقة و يضعف شوكتهم و ينتهى بهم فى مزبلة التاريخ الى الابد ........ فهل ينجب السودان الان انتفاضته الثالثة .....؟


مؤنس فاروق
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1305

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#712991 [ابو العينيين]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2013 03:27 AM
لماذا لاتاتي كي تشاركناويكون الفرح مكتمل وتعيش نفس الفرحه وايمكن اكبر نحن في انتظارك حتي تعود لانريد ثورة بالريموت كنترول


#712524 [مركوب نمر]
5.00/5 (1 صوت)

07-03-2013 01:21 PM
حتى لو ما كنت كتبت إنك كنت في ميدان التحرير، كنت حأفهم كده من لغتك (المتأثرة) بالحاصل هناك حسي ده. الثورة في السودان حتحصل لمن إنت والمعاك تجوا هنا ده، وتوعوا الناس عشان الثورة ما تتسرق مننا زي ما حصل للمصريين ونحتاج نعمل ثورة تانية بعد سنتين!


#712174 [احمد سيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 08:04 AM
قلقل من التفاؤل يا جماعة..الشباب السوداني قادر على تفجير الثورة وسوف يسقط هذا النظام بايدي شباب السودان الابطال....لكل بلد ظروفة الخاصه فالرجاء عدم المقارنة مع دولة مثل مصر لها تاريخ و ظروف مختلفة


#712161 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2013 07:45 AM
يتوقع الحلاقون المصريون موسما جيدا خلال الايام القليلة القادمة بعد سقوط دولة الاخوان .. ونظرا لان المصريين الغاضبين قد يلجأون الى ضرب الملتحين في الشوارع فان صالونات الحلاقة تتوقع اقبالا كبيرا من قبل الملتحين وقد بدأت بوادر هذا الاقبال اليوم في بورسعيد واسيوط حيث اضطر الحلاقون الى فتح محلاتهم يوم الاثنين وهو يوم العطلة الاسبوعية للحلاقين


مؤنس فاروق
مؤنس فاروق

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة