07-04-2013 07:52 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

هل سبق لك أن عطستَ عطسة قوية ثم قلت في نفسك: "إنها أعرض الإنفلونزا!"، وبعدها أصابتك الإنفلونزا؟... وهل سبق لك أن توقعتَ الفشل في أمرٍ ما ثم شاركتَ فيه وفشلتَ فشلاً ذريعاً؟ لا شكَّ أن ذلك يحدث معك كثيراً، فهذا ما يُسمى بقانون التوقع، فعندما تتوقع أموراً سلبية كالمرض أوالفشل فإنها -في الغالب- ستتحقق، وليس في الأمر سِحْرٌ أو تنبؤ بالمستقبل، بل هي مسألة طبيعية، فمثلاً عندما تعطس وتقول: "إنها أعراض الإنفلونزا". فإنك سترسل رسالة إلى جهازك المناعي بذلك، مما يُحْبِطُ عمله ويجعلك فريسة سهلة للإنفلونزا، فما الذي سيجبر جهازك المناعي على مقاومة فيروس الإنفلونزا إذا كنت أنت نفسك قد أعلنتَ استسلامك؟
ومثلما يستجيب جهازك المناعي لتوقعاتك السلبية، فإن دماغك وكل حواسك تستجيب لتلك التوقعات، فإذا توقعت لنفسك أن تكون شخصية فاشلة في المستقبل فإنك ستعامل نفسك على هذا الأساس، وحينها لن تسعى إلى اكتساب المهارات اللازمة لتطويرك، ولن تسعى إلى اقتناء الكتب التي ستقودك إلى النجاح، ولن تجتهد كثيراً في أداء عملك، ولسان حالك يقول: ما الذي يجبرني على الاستثمار في مشروع أنا أعلم مُسبقاً أنه خاسر؟... ولا يقتصر تحقق التوقعات على ما نتوقعه في أنفسنا، فالآخرون أيضاً لا يخيبون توقعاتنا فيهم، فإذا مررتَ بمجموعة من الناس وتوقعتَ ألا يردوا تحيتك فثق تماماً من أنهم لن يردوا تحيتك... وليس ذلك لأنهم أناس سيئون أو لأنهم يكرهونك، كلا، بل لأنك حييتهم وأنت تتوقع التجاهل مما جعلك تحييهم بصوت فاتر وأنت تطأطئ رأسك في مَسْكَنَةٍ وتدير وجهك العابس بعيداً عن أعينهم، فلو كنت تتوقع ردَّهم لقابلتهم مشرق الوجه باسم الثغر وسلمت عليهم بصوت مسموع ممتلئاً حماسة وأنت تنظر إلى وجوههم في ثقة ومحبة مما يجعل عدم ردهم أمراً مستحيلاً.
وإذا توقعت ألا يتجاوب الناس مع قفشاتك وحكاياتك الطريفة، فمهما سردتَ من طرائف لن تجد من يضحك معك، لأنك - حينئذٍ- ستسرد طرائفك سرداً جافاً لا روح فيه وكأنك تريد أن تبلغهم بنبأ إحدى المصائب، وسيكون كل تفكيرك في إنهاء تلك الطرفة والخروج من ذلك المأزق مما يجعلك تبدو مثيراً للشفقة والامتعاض، أما عندما تتوقع تفاعل الناس معك فإنك ستعيش تلك الطرفة بكل أحاسيسك، وستضفي عليها رونقاً وسحراً من روحك المرحة، وحينها لن يستطيع الناس مقاومة الضحك بل سيضحكون حتى قبل أن تنهي الطرفة، فالناس غالباً ما يضحكون من الطريقة التي نسرد بها الطرفة أكثر مما يضحكون من طرافة الموضوع، وعندما يحس الناس بالمرح في قسماتك ستصيبهم عدوى الضحك.
فعندما تتوقع تجاوب الناس سيتجاوبون فعلاً، وعندما تتوقع محبة الناس سيحبونك أيضاً، لأنك حينئذٍ ستفسر كُلَّ تصرفاتهم بناءً على توقعاتك الإيجابية، وستجد لهم الأعذار مهما قصروا في حقك، فإن لم يردوا على مكالماتك ستقول: لا شك أنهم منهمكون في عملهم لذلك لم ينتبهوا لمكالماتي، وإن لم يشاركوك في مناسباتك ستقول: لا بُدَّ أن هنالك ظروفاً فوق إرادتهم منعتهم من المشاركة، وعندما لا يقدمون لك الدعوة لحضور مناسباتهم ستقول: لا شكَّ أنهم حاولوا الاتصال بي إلا أنهم لم يُوَفَّقُوا في ذلك، وإذا قابلوك عابسين ستقول: إنهم يمرون بمشاكل أسرية أو ضغوط في العمل.. أما الشخص الذي لا يتوقع خيراً من الآخرين سيقول: لم يردوا على مكالماتي لأنهم مغرورون ومنافقون، ولم يشاركوني في مناسباتي لأنني شخص فقير، ولم يدعوني لمناسباتهم لأنني **** في نظرهم، وقد قابلوني عابسين لأنهم يكرهونني، ونتيجة لتلك التوقعات السلبية يبني الشخص جداراً وهمياً عازلاً بينه وبين الآخرين ثم يعاملهم على ذلك الأساس مما يجعلهم ينفرون منه ويكرهونه فعلاً.
فنحن نتعامل مع الآخرين بناءً على توقعاتنا فيهم، فإذا توقعتَ من مديرك في العمل الظلم والاستغلال، ستعامله على هذا الأساس وحينها تهيأ للظلم والاستغلال... وإذا توقعتَ من زوجتك الثرثرة واختلاق المشاكل وتبذير الأموال، فسيكون لك ما توقعتَ منها، وإذا توقعتَ لأطفالك الصغار الفشل والضياع، لن تحصد سوى فشلهم، يقول دكتور فيل "الصغار يستمدون آراءهم في أنفسهم من الكبار" ثم إنك عندما تتوقع فشل أبنائك لن تهتم بهم ولن تشتري لهم ملابس جديدة أو طعاماً صحياً، ولن تسعى إلى تنمية مواهبهم، وإلحاقهم بالمدارس المميزة، فما الذي يجبرك على تبديد وقتك وجهدك ومالك في أناسٍ فاشلين؟ فالناجحون دائماً يتوقعون النجاح، انظرإلى أوائل الشهادة السودانية وهم يجيبون على سؤال: هل كنت تتوقع أن تكون ضمن المائة الأوائل؟ لم أسمع أحدهم قال إنه أغميَ عليه عندما أذيع اسمه، كانوا جميعهم يتوقعون ذلك التفوق وربما أكثر.. وانظر أيضاً إلى الذين يفوزون بالجوائز الكبرى، كانوا دائماً يتوقعون الفوز ولذلك شاركوا في تلك المسابقات لمرات عديدة وخسروا كثيراً من الأموال حتى نالوا ذلك الفوز، فالأمر ليس مجرد حظ... فإذا أردتَ الفوز والنجاح عليك أن تتوقع الفوز والنجاح، وحينها ستفسر كل الصعاب والمشاكل التي ستواجهك على أنها جزء من عملية النجاح ..وفي الختام فإنني أتوقع أن تستفيد فائدة عظيمة من هذا المقال، كما أتوقع لك حياة سعيدة ومستقبلاً باهراً بإذن الله.
فيصل محمد فضل المولى [email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 842

خدمات المحتوى


فيصل محمد فضل المولى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة