المقالات
السياسة
مناقشة هادئة للقوات المسلحة السودانية
مناقشة هادئة للقوات المسلحة السودانية
07-05-2013 08:29 PM




أصدر " موقع إيلاف الإليكتروني " مؤخرا تقريرا عن أقوى عشرة جيوش في العالم هي على النحو التالي :
• الولايات المتحدة الأمريكية ويبلغ عدد الأفراد 104.770.896 بميزانية وقدرها 690 مليار دولار .
• جاء ترتيب الدول الأخرى : روسيا ، الصين ، الهند ، بريطانيا ، فرنسا ، ألمانيا ، كوريا الجنوبية ، إيطاليا وفي المرتبة العاشرة البرازيل وعدد أفراد قواتها المسلحة 371 ألف بميزانية وقدرها نحو 32 مليار دولار .
تبدو هذه المعلومات صحيحة أو على الأقل دعونا نفترض ذلك في غياب تقارير أخرى تد حضها ، ويلاحظ أن التقرير لم يورد ولا جيش عربي واحد على الرغم من الموارد المالية الضخمة التي تصرف على القوات المسلحة في معظم البلدان العربية إن لم يكن جميعها ، كما أن إسرائيل لم يرد ذكرها في التقرير ، دفعني ذلك للبحث في " قوقل " عن القوات المسلحة في كل من مصر والسودان ، فوجدت أن الجيش المصري عدد أفراده نحو 469 ألف والجيش السوداني 104 ألف ، أما سبب بحثي هذا فيعود إلى مطالعتي لمقالين ، الأول نشرته صحيفة " الراكوبة " الأربعاء الثالث من يوليو 2013 كتبه عبدالغني بريش فيوف بعنوان " الجيش المصري يدعم مطالب المصريين والجيش السوداني يقتل شعبه " والمقال الثاني نشرته صحيفة " الوطن المصرية " أيضا في الثالث من يوليو الجاري حول البيان الذي أصدره الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير دفاع القوات المسلحة المصرية والذي منح فيه الأطراف المتصارعة في مصر فترة زمنية محدودة لإيجاد حل .
ما يهمني هو أوضاع الجيش السوداني في ظروفنا
الحالية باعتبارها قضية وطنية بالدرجة الأولى ، والحديث عن القوات المسلحة السودانية حديث شيق وممتع ومحزن أيضا ، فالجيش السوداني زج بنفسه ثلاث مرات معطلا الديموقراطية أو لنقل الحكم المدني ولم يتنازل أبدا عن سلطاته إلا عن طريق الثورة الشعبية التي حدثت في أكتوبر 1964 أو الإنتفاضة التي حدثت في مارس أبريل 1985 فالإنقلاب العسكري الأول 1958 – 1964 والثاني 1969 – 1985 والثالث 1989 وإلى اليوم . وهذا يعني إجمالا 46 عاما منذ إستقلال السودان عام 1956 ، في مقابل حكم مدني لا يزيد عن 11 عاما ، وقطعا الفارق كبير جدا بين الرقمين .
كتب الكثير عن القوات المسلحة السودانية قدحا وذما ، ورغم حساسية الأمر إلا أن مجمله لا يمكن أن يوشي بالعمالة أو الخيانة ، فجميعه ينطلق برغبة ملحة في التطوير وتدارك الأخطاء طالما أن القوات المسلحة السودانية يصرف عليها من موارد المواطن السوداني ، وتحضرني بهذه المناسبة الكتاب القيم بعنوان " قصتي مع الإنقلابات العسكرية في السودان " لكاتبه الصحفي المحايد إدريس حسن ويروي فيه قصته مع كل الإنقلابات العسكرية التي كان يعرف أنها ستتم عدا إنقلاب حسن حسين في سمبتمبر 1975 ، وهو الإنقلاب الوحيد الذي تم إعتقاله فيه بعد فشله ووصف بأنه إنقلاب عنصري .
وتجدر الإشارة إلى الحلقات الأربع التي كتبتهم الصحفية آمال عباس واستعرضت فيهم بعض مما جاء في الكتاب ونشرت الحلقات ببعض المواقع الإلكترونية والصحف الورقية ، وهناك أيضا الوثائق التي نشرها محمد علي محمد صالح بعنوان " وثائق أمريكية عن السودان ، وهي حلقات كثيرة كشف فيها بعض الوثائق الهامة عن الإنقلاب العسكري الأول 1958- 1964 بقيادة الفريق إبراهيم عبود ، والإنقلاب العسكري الثاني 1969- 1985 بقيادة المشير جعفر نميري ، وايضا لا بد من الإشارة إلى المقال الهام الذي كتبه د. حسن الحاج علي أحمد بعنوان " الإنقلابات العسكرية في السودان – الأسباب والدوافع " .
القوات المسلحة واجب قتالي
يوجد موقع إليكتروني لوزارة الدفاع السودانية يمكن الإطلاع على العديد من البيانات والمعلومات عن القوات المسلحة السودانية بتسلسل تاريخي ، وفي مقدمته تقول الوزارة " ان واجب القوات المسلحة هو واجب قتالي يهدف لبسط الأمن والإستقرار وحماية الدولة السودانية والتصدي للعدو بكافة أشكاله ، وهذا ما يهمني في موضوعي هذا ، فقد قرأت كل ما ورد في هذه المقدمة التاريخية والتي لا تذكر أي شيء بهذا الصدد ، أقصد " بسط الأمن والإستقرار وحماية الدولة السودانية والتصدي للأعداء ، وقطعا المعني هو العدو الخارجي ، وفي المقدمة إياها نطالع " أن القوات المسلحة السودانية لعبت دورا بارزا في إرساء قواعد السلام بإفريقيا ا وبعض دول العالم ، وكما قلت سرد تاريخي لما قامت به القوات المسلحة السودانية في مشاركاتها الخارجية وفي الحروب العالمية التي إندلعت في أوروبا والمكسيك وغيرها ، ولكن لا نجد ما نسميه "الإعتداءات الخارجية " فتوقفت مطولا عند مقولة " القوات المسلحة السودانية تاريخها طويل وحافل بالبطولات والإنتصارات ؟ ؟ "
لم أجد شيئا من ذلك مما يقع في دائرة حماية الوطن والدفاع عن
أراضيه ، وعندما عدت لمقال عبد الغني بريش فيوف وجدته أكثر موضوعية في تناوله لمسألة القوات المسلحة السودانية ،
يقول عبد الغني : لقد أثبتت التجارب المتعددة والكثيرة بأن السودان لا تمتلك جيشا وطنيا ينتمي إلى الشعوب السودانية ويحمي مصالحها العامة والخاصة ، واهم من هذا وذاك هو عدم قدرة هذا الجيش على القيام بوظيفته الرئيسية التي ينص عليها الدستور بحماية السودان وسلامة أراضيه من الإعتداءات الخارجية وصيانة سيادته الإقليمية .
ويشير الكاتب إلى مناطق فيها الكثير من التوتر لم تفعل تجاهها القوات المسلحة أي شيء وسادت مشاريع البيانات والشعارات الطنانة والمناطق هي : حلايب والفشقه ، والأسوأ من ذلك قيام إسرائل بضرب أهداف في داخل الأراضي السودانية ومن بينها مصنع اليرموك في العاصمة الخرطوم ، بينما دخلت القوات المسلحة السودانية في حروب شرسة في الجنوب ودارفور وكردفان والنيل الأزرق وجبال النوبه وهي حروب كلفت السودان الكثير جدا من الضحايا وتشريد ونزوح آلاف المواطنين إلى دول الجوار ، وما أحداث هجليج وأم دوم وأب كرشولا ببعيدة ، فهل يستحق أهالي السودان ضربهم بالصواريخ الإيرانية والطائرات والمدافع الروسية ، وهل يحتاج السودان بعد حرب الجنوب وما خلفته من مآسي خلق جروح جديدة لا يمكن أن تندمل بسهولة ؟؟؟
يختم الكاتب قائلا : إن قدرات القوات المسلحة السودانية على خوض الحروب الداخلية والضعف والإستكانة والهزيمة التي تظهرها عندما يتعلق الأمر بالتهديد الجدي للسيادة الوطنية شيء مخزي ويدعو للسخرية والإستهزاء، وذ لك لعدم وجود مؤسسة عسكرية وطنية قوية تمتلك العقيدة القتالية الوطنية قادرة على التصدي للمهمات الوطنية الملقاة على عاتق أفرادها وقياداتها وتقف بجانب مصالح الشعوب السودانية جمعاء .
ماذا يستفيد السودان من حروبه الداخلية سوى التفتيت والإنقسام والضعف في ظل نظام عالمي جديد قائم على العدل والسلم والديمقراطية !!!

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 3149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#715522 [Zingar]
1.00/5 (1 صوت)

07-07-2013 02:40 AM
حال القوات المسلحه ذكرنى حال الراجل االلآبس سكين فى ضراعوا ولما سألوهوا زى ما عارفين قال خاتيها لليوم الأسود.


#715365 [عادل السناري]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 07:50 PM
الجيش السوداني شريك اصيل في مزابح و جرائم الابادة الجماعية بدارفور و كان يقوم بدور قذر لا يشبه لامهام الجيوش الوطنية :-
1-محاصرة القري و المواطنيين عدم السماح لهم بالخروج من مناطقهم
2- قصف الطيران الحربي لتلك المناطق المحاصرة
3- السماح لمليشيات الجنجويد بالهجوم علي المناطق التي دكها الطيران الحربي للقيام بحرق القري و قتل الرجال و العجزة و سبي النساء و الفتيات و نهب المواشي و ما تبقي من ممتلكات المواطنيين
4- يتدخل الجيش لمساندة مليشيات الجنجويد اذا شعر ان هنالك مقاومة من المواطنيين
5- هنالك ميئات الافادات مسجلة لدي محكمة الجنايات الدولية من الناجيين من المزايح
جيش يقوم بمثل هذه المهام القذرة هو عار علي شعبه و يجب حله و تقديم المسؤليين عن هذه الجرائم للعدالة -- من ثم اعادة هيكلته و بنائه علي عقيدة جديدة حعتي بشبه بقية جيوش العالم .


#715180 [الوجع الخرافي]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2013 03:13 PM
الثورة والإنتفاضة الشعبية ضد الكيزان هي الحل ...

ومن ثم حلّ جميع القوات النظامية الموالية للنظام ...

وبناء قوات نظامية جديدة بعقيدة قتال وطنية ...

مثل الذي نشاهده في جميع دول العالم ...

حتى يستطيع هذا البلد ( المنكوب ) أن يسترد عافيته ...

هذا ( إن تبقى هنالك عافية ) ...


#714627 [المشتهى السخينه]
1.00/5 (1 صوت)

07-05-2013 10:30 PM
نقلنا خطابك الى مبنى القوات المسلحه ( سابقا ) لتسليمه وقيل لنا بأن القوات المسلحه تم حلها بعدسحقها بواسطة الانقلاب الذى قام به مدنيو الجبهة الاسلاميه .. وتم تحويل ارض القياده العامه الى اراضى سكنيه وفنادق ..وتم فتح السودان منذ ذلك الوقت واصبح فيئا للاسلاميين .. و( فئ ) كلمه اسلاميه تعنى ان امواله وارضه اصبحوا غنيمه وملكا للاخوان الفاتحين .. وشعبه اصبح رقيقا وعبيدا للائمة الجدد .. البركه فيكم ..


#714625 [مواطن سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2013 10:26 PM
الشكر و التقدير للاخوين بدرالدين علي و عبدالغني بريش, علي ما تناولا من موضوع في غاية الاهمية الاستراتيجية, و ربما يمثل احدي تعقيدات المشهد السياسي في السودان.وارجو ان يسمحا لي بالتعليق علي مقاليهما من زاويتين رئيسيتين:
1.اولا, الحمد لله الذي كشف لعامة الشعب السوداني بان ماظل يسمي باسمه اي (قوات الشعب المسلحة)هو في الواقع لا يمثل الشعب في شئ علي الرغم من ان الشعب يمثل 100% من مقدرات الجيش المادية و المعنوية و الاقتصادية.ظلت القوات المسلحة علي مر التاريخ ينهل من ضرع الشعب السوداني و ظل الشعب وفيا له منذ الاستقلال. و لكن في المقابل و من الناحية العملية, ظلت قواته المسلحة رهن للادرات السياسية المتعاقبةو التي ماتوانت يوما بتوجيه مقدرات جيش الشعب الي اداة لترويع المواطنين و بطشهم بابشع انواع التنكيل و التقتيل لم يذوقوه يوما من عدو خارجي.فماهي البطولات التي يتحدث عنه الجيش السوداني؟ فالامر ببساطةيتعلق بما يخطط و يتدرب عليه الجيش و هو حماية الانظمة و الحكام الديكتاتوريون. لذا نجد ان القوات المسلحة اليوم موجة توجيا حزبيا من خلال برامج ما يسمي بالتدريب المعنوي تحت غطاء الدين. و لاجل هذا الغرض قام الجبهجية منذ مجيءهم الي سدة الحكم بتجنيد كوادرهم في الجيش بحيث تجد في كل دفعة من الضباط عدد مماثل لهم من كوادر الجبهة و ينتمون الي تنظيم موازي للقوات المسلحة وهو الدفاع الشعبي و هم ليس مؤهليين اصلا.اما من الناحية النظرية و الاكاديمية فلا احد من قادة القوات المسلحة اليوم يفقه مفهوم العقيدة العسكرية التي يوجه من خلالة مناهج تدريب و تخطيط و تطوير نمط العمليات العسكريةللقوات المسلحة و سلوك افراده بناءا علي الاهداف الاستراتيجية العليا للدولة وليس لحزب ما.وربما اذا تحدثت عن مفاهيم العقيدة ربما ظن البعض من قادة ضباط الجبهجية انك تعني ديننا الحنيف. و الشواهد علي ذلك لا حصر له و لك عزيزي القارئ ان تساءل مايسمون بالخبراء الاستراتجيون و غيرهم عن ما هي الاهداف الاستراتيجية العليا للدولة اليوم؟.نعم هذة هي الحقيقة لمن اراد اصلاحا.و اذا كان الامر خلاف ذلك لماذا ظل رئيس المؤتمر الوطن متشبثا بالعباة العسكرية علي الرغم انه متحزب و حتي ان مقتضيات الانتخابات قبل الاستفتاءقد اعفاه من منصبة العسكري.

2.ثانيا,اسالكم بالله ماهي تجارب قواتنا المسلحة في الحرب الحديثة و هل يذكر لنا احد من عباقرة التاريخ ان القوات المسلحة تصدي لعدو خارجي يوما ما؟ و ماهو دوره في الازمات و الكوارث؟
3.ينبغي ان يكون القوات المسلحة هودرعا للوطن و حامي للشعب و هو صمام الامان للامن القومي عند حدوث الازمات و يجب ان يكون قوميا و وطنيا و بعيدا عن الصراعات الداخلية حتي لا ينفرط عقد الوطن و يتجزء الي قبليات و جهويات و عنصريات و ما احداث رواندا و الصومال ببعيد عن الازهان.


#714601 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

07-05-2013 09:18 PM
بل ماذا استفاد الشعب السوداني من وجود هذا الجيش الذي لايقتل الا شعبه ولايحمي ارضا ولاعرضا


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة