07-11-2013 06:05 AM



من غرائب "ثورة" المعارضة المنتظرة في السودان، أن المتحدث الرسمى الأول لها هو أحد صبية الترابي وبقايا حركته الإسلامية، المحامي كمال عمر، الذي لم يكن حتى فلول الجبهة القومية الإسلامية في السلطة وخارجها إلى وقت قريب يعرفون إسمه..!
ومن عجائب ثوار المعارضة في الخرطوم أن لا جماهير لهم، ورغم أن الترابي زعم قبل حين من الوقت أن حزب الأمة مليوناً ونيف، تليه فلول المؤتمر الشعبي، وحركة الإتحاديين بقرابة مليون عضو لكل، إلا أن حشد المعارضة يوم أبو جنزير لم يفد عليه أحد من زعماء وأعضاء الأحزاب التي نادت به غير طيب الذكر نقد، ورئيس حزب المؤتمر السوداني النشط الذي وجده من نثق به يهرول خلف مبنى وزارة مالية الولاية، حذراً من عيون الأمن ودفارات البوليس..!
ومن عجائب الزمان أن ثوار الخرطوم وحلفائهم في الخارج وعلى الانترنت يفرحون بفرفرة الجبهجي المحسوب على العصابة رغم أنفه غازي صلاح الدين، ومعه رجل المليشيات ود إبراهيم، وكبير البصاصين المخلوع قوش، ويرقص الثورجية طرباً على أنغام ثورة موعودة تقودها فلول الجبهجية ومرافيد البصاصة..!
بل بات الإعلام الجديد على الإنترنت، ولا يخالجنا شك في نفعه وبعد القائمين عليه عن مظان التآمر على الشعب، يهلل لمقالات الفلول وتصريحاتهم، من شاكلة الأفندي ومكي وزين العابدين..فباتوا بمثابة منظرين للثورة..فكيف بالله عليكم تسوقون للناس تغييراً يبشر به فلولي إدارة الإعلام الخارجي وفلولي جامعة أفريقيا، وفلولي الصداقة الشعبية العالمية..!
وما يثبت أن جماهير القوم قلة، أو أن قدرتهم على تعبئتهم على قلتهم ضعيفة، فشلهم في جمع أتباعهم يوم ساحة المولد، يلومون في ذلك أمنجية النظام، والحق أن الترابي وفلوله من بقايا الجبهجية هجرهم الناس فلم يعد يأبه لدعواتهم أحد، أما ابو عيسى فرجل لا حزب له ولا طائفة يلوذ بهم ويسعفونه يوح حشد، و ليس بأكثر من عجوز طيب ومهذب يهوى العمل العام الذي بدأه في حنتوب منذ الخمسينيات..!
أما الحزب الشيوعي، فعلى شدة عزم أتباعه وعمق إرتباطهم الوجداني به، إلا أنهم خاصة بالعاصمة قلة، قوامهم بقايا أفندية وحركيين وطلاب وجمعيات نسوية وحقوقية، لا ينتظر منهم وحدهم إنجاح حشد، وإن كانوا أصحاب نفوذ في الإعلام الجديد وبين الشباب، والأشد تنظيماً، والأقرب للتأثير على الثورة الحقيقة المنتظرة للشباب، ومعهم النساء الأرامل والعوانس والأمهات وتعساء المدن من الرجال والمستضعفين.
أما بقية أحزاب الديكور في تحالف المعارضة فهي أعجز من أن تجمع عشرة رجال ونساء في مكتب، ناهيك عن حشد أو ثورة.
إن الحقيقة التي يحاول ثورجية تحالف المعارضة إغفالها، هي محدودية قدراتهم الجماهيرية والتنظيمية والمالية، وليس ذلك عيباً بالنظر لواقع البلد لكن العيب هو التدليس وقولهم ما لا يفعلون، ثم إن وجود الترابي وفلوله في هذا التحالف أضعف مصداقيته، فمن يصدق يا أحبابنا أهل اليسار أن ثورة السودان سيقودها الترابي و فلول حركته الإسلامية المتصدعة وعلى رأسهم صبيه كمال عمر..!
الأجدر بثورجية المكاتب في الخرطوم العمل في الأحياء والقرى والفرقان على توعية الناس وتعبئتهم، ولو إستغرق ذلك ألف عام، عوضاً عن النواح أمام الإعلام والشكوى من إستبداد وقهر النظام، والتفرغ لشتم الصادق المهدي والطائفية..!
قد نقدر منافع التحالف التكتيكي لبعض المعارضة مع الترابي وفلوله، فذلك في ظنهم بعض مقتضيات السياسة ولو إلى حين، إلا أنه في ظننا "تبييض سياسي" لهؤلاء يوازي غسيل الأموال القذزة، ثم الأهم أنه يضر بأكثر مما ينفع ويضعف احتمالات إستجابة الناس للتعبئة.
والأجدر بالترابي وفلوله الإسلاميين إن أرادوا أن يقبلهم الناس في أي رصة مقبلة أن يعتذروا عن جرائمهم في الإنقاذ الأولى، ويقدموا أنفسهم للمحاسبة إن نصبت محاكم عدالة إنتقالية، فإما ضربت أعناقهم بما أفسدوا في الأرض إن ثبتت عليهم الحجج و البينات، أو ألقي بهم في غياهب السجون، أو أطلقوا فلزمهم الإعتذار والتوبة السياسية على أن يقبلها الناس..!
ولا نقول ذلك خذلاناً للثورة المنتظرة، بل طلباً لها، فالثورة في السودان لن تقوم بأهواء المورتورين من الحركة الإسلامية وفلولها، ولا على بنادق أمراء الحرب، بل تقوم على أيدي الطلاب والنساء والفتيات المقهورات والشباب الضائعين والمستضعفين من الرجال والعمال والباعة والكمسنجية والسائقين والموظفين، فإن كان ثمة إلى الثورة من سبيل قبل أن تأتي الناس بغتة، فهو تعبئة هؤلاء والسعي بينهم في الأسواق وحول بائعات الشاى وفي مطاعم الفول وفتة العدس والبلدي وفي الجمبات وأزقة الحواري والثانويات والجامعات.
قد يصنع الإسلاميون وفلولهم إنقلاباً يدبرونه بليل، فيقيمون سلطة، وقد يصنع أمراء الحرب رحى يهلك فيها هذا وينجو ذاك، وقد يسقطون سلطة أو يدخلون معها في صلح وحلف كما فعلواً آنفا..أما الثورات فلا يصنعها الفلول وأمراء الحرب، بل يصنعها الرجال والنساء والشباب في المدن والتجمعات السكانية الكبيرة..يوم يفيض بهم الكيل..فيخرجون إلى الشوارع والميادين بأياد عارية لا تبقى ولا تذر..

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1398

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#719243 [كاره الكيزان محب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2013 11:47 AM
كلام لا يخلو من رائحة رجس الكيزان الغذرة بالرغم من أنه يوافق بعض الحقائق.


ردود على كاره الكيزان محب السودان
[كاره الكيزان محب السودان] 07-15-2013 10:48 AM
إنه خطأ الكيبورد يا أبو رنا، أرجو المعذرة.

United States [Abu Rana] 07-11-2013 03:43 PM
الغذرة (القذرة) بالقاف يا سودان القومية العربية ونسب العباسيين الأشراف !!!


سليم الأحمر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة