07-14-2013 06:07 AM


تلقيت صباح اليوم تهنئة من السفارة السودانية بأستكهولم بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا وعليكم باليمني والبركات، باعتباري احد رعايا دولة السودان بالمهجر، وتحديدا بمملكة السويد. ولا اظن ان هناك غضاضة في ذلك. وبل بالعكس تشكر السفارة والسفير علي هذا الاهتمام، ولكن الغريب في الامر ان تأتي التهنئة عبر ايميل الجمعية السودانية بمدينة لند والتي تقع في اقصي جنوب السويد.
الجمعية التي يجب ان تكون غير ربحية وليس لها انتماء سياسي او عرقي او ديني. اصبحت زراعا وعنصرا مهما في سلسلة الحلقات الوساطية بين المواطنين والدولة، المتمثلة في السفارة. وهذا في حد ذاته يعرض الحالة المزرية التي وصلت اليها العلاقة بين الدولة والمواطن. فمن الملاحظ بدلا من ان تكون دولة مواطنة ذات اتصال مباشر بالمواطن عن طريق سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية، وهي الدولة ذات الامكانيات المأهولة ولديها مقدرات مادية وبشرية ـ او من المفترض أن تكون ـ للوصول لكل مواطنيها في كل بقاع البسيطة والوقوف علي حالهم وتزليل المصاعب التي تواجههم في غربتهم، او اقله تسجيل وتجميع اسماء وايميلات السودانيين في المهجر والغربة عموماً، والاتصال بهم مباشرةً. ومن المؤكد السفارات لديها هذه المعلومات التي يسهل الحصول عليها من ارانيك الطلبات التي يتقدم بها السودانيين من طلب فيزة ، توثيق شهادات...وخلافه. فقد رأينا وشاهدنا هذا في تلك الدول التي نعيش فيها. حيث الدولة عن طريق خارجيتها لديها المقدرة للوصول لمواطنيها في كل بقاع الارض وحمايتهم وتقديم الخدمات لهم. فكم من مرة سمعنا عن "اجلاء الرعايا الاجانب". ولكن بدلاعن ذلك تستخدم سفاراتنا وبعثاتنا الدبلوماسية الجمعيات والجاليات السودانية في دول المهجر بغرض السيطرة علي السودانيين بالخارج ومعرفة اتجاهاتهم واقله تميعها لصالح النظام في الخرطوم. ومن المفارقات تجد دأئماً ان من يتولون امر هذه التنظيمات والذين يلهثون ومستعدون للقتال من اجل ان يكونوا في سدة هذه التنظيمات، اكثر الناس حرصا علي ارضاء السفارات وتنفيذ اجندتها سواء عمدا او بجهل.

نظام المؤتمر الوطني في الخرطوم لديه اجندة خاصة يسعي لتنفيذها عبر الية التجمعات وتنظيمات السودانيين بالخارج سواء الدفع بمنتسبيه الي سدة هذه الجمعيات للسيطرة واحكام قبضتة عليها او تتجميعها في مسمي "مجلس الجاليات"...وهذا مانود التنبيه اليه....ورمضان كريم!

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1015

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#722292 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2013 05:50 PM
ده كله خليه يا استاذ مجدي انت ماشي الافطار ولا ماماشي


#721283 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2013 01:22 PM
حينما كنت في القاهرة قبل أن آتي
الى أمريكا مهاجراً
كانت السفارة السودانية تحاول عبثاً
أن تقترب منك لتستمليك الى جانبها
بشتى الطرق مستخدمة في ذلك
وسائل خبيثة !!؟...
ولما تقتنع بعدم جدوى محاولاتها
تقوم بترصد تحركاتك وسكناتك

ومن ثمة تعمل على وضع العراقيل
في سبيلك إذا إضطررت لإستخراج
بعض الوثائق الرسمية


#721188 [zoalcool]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2013 12:05 PM
اخ مجدي تحليلك لهذا الامر سليم وفي غاية الدقه
هنا في امريكا ايضا وعن طريق السفاره السودانيه
قاموا بانشاء تنظيم تحت اسم اتحاد الجاليات السودانيه
في محاولة للسيطره علي المجموعات السودانيه التي تعيش
في امريكا.بحيث يكون هناك عضوان من كل مدينه لهذا الاتحاد
ممثلين لجاليتهم.نحن بالذات الاعضاء الذين يمثلون مدينتنا لم ينتخبهم احد
وليسو اعضاء في المكتب التنفيذي لجاليتنا(لكن اخوك وقف ليهم وقفه جامد
ما عندك عوجه ارقد قفا)
بالمناسبه هذا التنظيم لديه اجتماعات وسفر للاعضاء ولا احد يعلم عن تمويله
شئ.وايضآ هذا التنظيم لا يفرض اي رسوم من اي نوع علي هذه الجاليات
من الذي يمول هذا التنظيم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


مجدي الجزولي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة