في



المقالات
منوعات
حين تأتي الحروف لتقول ها أنا ذي!
حين تأتي الحروف لتقول ها أنا ذي!
07-15-2013 11:39 AM

(فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ) سورة الرعد الآية (17)

كتبَ الأستاذُ صلاح الدين عووضة في عمودهِ (بالمنطقِ) مقالاً جاءَ بِعنوان (عفواً أنت شين) سرد فيه حديث أدلى بِه مُلحن و موسيقي يُعزي فيه تأخره عن التقدم في مجال الفن لمظهره المتواضع! و إستنكر الأستاذ عووضة أن يكون جمال الشكل هو العامل الذي يلعب الدور الأكبر في نجاح المطربين والمذيعين مِن الجنسين على حدٍ سواء في أيامنا هذِهِ وتطرق في مقالهِ أيضاً للكِتابة الصحفية و ذكر بأن (بعض) الأقلام النسائية تُستخدم فقط لجمال الشكل حتى تجذب القراء وتُزين أخيرات الصٌحف مُجاراةً للموضة التي سادت في الصحافة مؤخراً وذلك ظناً مِنهم بأن الأقلام الأُنوثيّة لصاحبات الوجوه (الحلوة) تُسْهِم في زيادة توزيع الصّحف بغض النظر عن ما يكتبنه.

قد ينطبق الأمر بنسبة كبيرة على الإعلام المرئي لأن المظهر أحد مقوماته ومتطلباته وقد يطال المجال الفني لأن الغناء لمسةً مِن جمال وقد يتأثر المتلقي بجمال شكل المطرب أو هندامه، ولكنه لا يجب أن تُحشر الكتابة الصحفية فى هذه الزاوية أبداً وإلا لأصبحنا في طامة كبرى لأن جمال الشكل لن يستر هِزال القلم أبداً والحروف هي التي تُعلن عن نفسها حين تأتي لتقول ها أنا ذي ولا تقول إنّ لصاحبتي وجهُ جميل!! فالقارئ السوداني حصيف جداً مهما بلغت بساطتة و تواضعت ثقافتة أو مستواه التعليمي فإن له عيناً ثاقبة قارئةً بعمق تتغلغل ما بين السطور ويستطيع أن يلتقط بذكاء إشارات الفهم العميق ويميزه عن غيره من خواء المحتوى، ولن يكون مغفلاً للدرجة التي تجعله يتكلف عناء شراء نسخة من الجريدة المعنية يومياً فقط ليتمعّن فى جمال ملامِحِ إحدى الكاتبات!!

رُبما كان ما جاء فى صعيد توظيف بعض الأقلام النسائية صحيح إلى حدٍ ما ولكن ليس للحد الذي يجعل منه ظاهرة مخيفه و لن يضيرنا في ذلك شئ مادام البقاء للأصلح والزوال لمن لا تمتلك الموهبة الحقيقية، فحتى في وجود الحالات الباهتة على قلتها فإنها ذاهبةً في طريق الإضمحلال و الزوال لأن الإعتماد الكُلي على جمال الشكل أو على إستثمار شهرة الكاتبة المُسبقة التي حصدتها من إحدى المجالات الأُخرى لإستقطاب جمهورها بغرض زيادة التوزيع لن يُعمر كثيراً، لأن الكتابة بشكل عام و الكتابة الصحفية بشكل خاص تستهلك الكثير من المعارف وتستوجب الإطلاع الدائم والتثقُّف المُستمِر لتُخاطب العقل والمنطق ولا تتأثر بالمظهر أياً كان حسنه أو سوءه، فالأقلام التى تُغطيها مساحيق التجميل مؤكد ستزيلها مياه الأيام الجارية والدليل أن هنالك الكثير من الأقلام سواءً أن كانت نسائية أو رجالية نقرأ لهم منذ سنوات ولم نرهم و إرتباطنا بهم لم يكن إلا من خلال السطور فقط بل وننتبع خطواتهم إذا إنتقلوا الى اصدارات أخرى ونكاد لا نذكر ملامحهم و لا يهمنا أشكالهم أو أعمارهم ولا حتى خلفياتهم نحن فقط نسبح معهم في بحر كتاباتهم الذى لا ينضب دون الرسو على برٍ من السحطية التي لا تتناسب مع هذا المجال الرفيع.

كتب الإعلامي وائل محمد الحسن على الفيسبوك: إستتنكار التعويل على المظهر كأحد الأسباب الرئيسية لنجاح الكتاب الصحفيين ينطبق أيضاً علي الإعلام المرئي بل إن سهام النقد علي المذيعين أحياناً تُصيب وأحايين تخيب و هم ينالون من التقريعِ ألوان وصنوف لأنهم في مرمى النيران وصويحبات الآداء الهزيل حتي وإن كُنْ ذوات قدر كبير من الجمال يتساقطن من سفينة الإبداع لأن قبول وحب المشاهد للمذيع هو تذكرة مروره وجواز استمراريته، فالجمال مع الموهبة والثقافة والإبداع والطموح هي مطلوبات ممكنة ومتوفرة لدي كثير من مذيعاتنا وليست كل مذيعة جميلة هي خاوية من إبداع وموهبة، فالعمل الإعلامي المرئي أيضاً يعتمد على عُصارة الفكر والثقافة والمعرفة والمظهر مهم ويجب علي المذيع ان يكون مقبولا في الشكل ولايشترط ان يكون جميلاً ولعل المذيعة الاشهر في العالم لاتمتلك مقومات الجمال ولكنها سيدة القبول والحضور الطاغي وهي أوبرا وينفري.

مادمنا شبه متفقين أن جمال الشكل -والمقصود هنا ليس المظهر المرتب فقط لأنه مطلوب فى كل المهن وهو سلوك مِن السنةِ النبويةِ- لا يتحكم في نجاح الإعلامي سواء كان رجلاً أو إمرأة وجميعنا فى كافة المنافذ الإعلامية المقروءة والمرئية نستنكر ونرفض إستخدمه كمعيار مُنفرد فهذا يعني أننا لا زلنا فى بر الأمان!

همسة: كان لي الشرف بأن أُتيحت لي فرصةً ذهبية للكتابة فى أخيرة صحيفة الجريدة ولا يفوتني أن أذكر بأن الترشيح تمّ مِن قبل الأستاذ صلاح الدين عووضة، وحملتْ حينها حروفي حملاً ثقيلاً على كاهلها الغض حتى أننى أشفقتُ عليها مِن المثول فى هكذا مُقام وأنا أعلم تماماُ مدى حساسيته خاصةً في وجود أقلام بحجم أساتذتي صلاح الدين عووضة و د. عبداللطيف محمد سعيد وصلاح أحمد عبدالله و عبدالرفيع مصطفى في نفس الصفحة، وقد خشيتُ حينها (ولازلت) أن تبدو حروفي باهتةً هشةً أمام قوة ما يسطرون... شكراً لكن من رأى في قلمي شيئاً يستحق تِلك الثقة وأرجو أن لا يكون قد نكَس هامات توقعاتكم.

همسات - عبير زين
abeer.zain@hotmail.com





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1820

خدمات المحتوى


التعليقات
#722991 [الجريدة]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2013 04:46 PM
الاستاذة عبير - سعدنا بهمساتك علي صفحات الجريدة وماوراء الخبر في صفحتنا الاولي و (البيت بيتك )
رمضان كريم
اسرة الجريدة


#722312 [dr jekyll and mr hyde]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2013 06:31 PM
but ur hot!!! a milk shake


#722195 [ملك السعادة]
5.00/5 (2 صوت)

07-15-2013 03:16 PM
لماذا خصصتي القارئ السوداني فقط بالحصافة والاستاذة عبير تكتب في فضاء رحب وصحافة عامةوربما عالم عام قلمك يقرأ له الكثيرين والكثيرات وليس حكرا على السودان فقط وحروفك متماسكة ومتناسقة وقوية وواضحة مرفوعة الهامة ولم تخيب توقعاتنا ابداً ،يهمنا جمال السطور والصور التعبيرية التي تزيّن المقال كما تعجبنا سعة القلوب ولا ننكر بحثنا عن الجمال في كل شئ فان الله جميل يحب الجمال علما بان الابداع لا يقوم على جمال الشكل ابداً


#722163 [ساهر]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2013 02:37 PM
صراحة كان الثوب السوداني ثم الجمال ثانياً مدخلي لكثير من الكاتبات السودانيات اللائي عرفتهن لأول مرة عبر الانترنت. والحمد لله كن جميعهن مُجيدات ومجيدات: هكذا عرفت منى أبوزيد لأول مرة (يعني من شكلها) ثم عرفت ثانياً غادة عبد العزيز خالد بنفس الطريقة ثم عرفت عبير زين بنفس الطريقة أياها. أم سلمة الصادق المهدي تبدج أروع المقالات السياسية ولكنني شخصياً لم أر صورة لها بعد، ربما لأنها لا ترغب في ذلك.

هناك الكاتبات العظيمات آمال عباس، وآمنة بنت وهب، وبخيتة أمين اللائن فتحن المجال امام هذا الجيل فلهن التحية والاحترام. فيندر أن أجد مقالاً لأي منهن ثم أتجاوزه عامداً متعمداً، إذ لابد لي من قراءة ما يكتبن لأنني أثق من أنني سوف أحصل على فائدة ما، ومعلومة ما، وحكمة ما، وفهم ما،............. الخ

الشكل هو المدخل الأول للإنسان خصوصاً إذا زانه فهم وعقل. تكمن خطورة جمال شكل الفتاة أنه يصعب فرص زواجها إذا يعتقد الكثير أن إنسانا بهذا الفهم والجمال لن يرضى بناس (قريعتي راحت). وهذا ما حدث لكثير من المذيعات.


ردود على ساهر
United States [ملك السعادة] 07-15-2013 04:33 PM
بل بالعكس يا ساهر ليس هناك خطورة على الجميلة او ضيق فرص زواجها بل قد يشكل الجمال خطورة على الزوج وليس على صاحبة الجمال والكثير من الجميلات بل كلهن تزوجن مع انو الزواج قسمة ونصيب ..

ونكرر لا يهمنا جمال الكاتبة وان كان مرغوب بل يهمنا القضية التي تناقشها وتعالجها بمقالها ! لقد قرانا لكاتبات قبل ان نرى صورهن ووضعنا لهن صور جميلة من مخيلتنا ومنهن من وجدناها كما وضعناها بل واكثر جمالاومنهن مازالت صورهن الرمزية لم تفارق ازهاننا لما كتبناه من جميل كتابات عالجت وناقشت مهمات..

فالانطباع الاول غالبا هو الذي يرسخ


#722020 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2013 11:56 AM
يجب ألا تُحشر الكتابة الصحفية فى هذه الزاوية أبداً وإلا لأصبحنا في طامة كبرى لأن جمال الشكل لن يستر هِزال القلم .
لك التحية الاستاذة عبير، اوجزتٍ وكفيتٍ فصدق قولك ، ويظل للحرف وميض من سناء الوجدان السليم


عبير زين
عبير زين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة