07-18-2013 03:56 PM



انها حقيقة لا يمكن إنكارها ان السودان بلد المليون ميل مربع لم ينشأ في القرن الماضي برضاء قبائله وشعوبه وجماعاته انما حشر الجميع في حوش السودان بقوة القهرالاستعمارى سواء التركي أو الإنجليزي . صحيح أن للحياة المشتركة داخل هذا الحوش وطوال ما يزيد علي قرن من الزمان أفرزت إيجابيات كثيرة و أفرزت سمات مشتركة وتبلورت من خلالها لغة واحدة للتواصل ولكن هذا وجه واحد من الحقيقة آذ ان الوجه الثاني والذي يمثل التنوع الهائل مازال موجودا بين شعوب السودان سواء في الأعراق ،الألوان ،الثقافات ، العقائد أو اللغات . لم تتح الفرصة حتى الآن لبلورة شروط التعايش الرضائي المشترك داخل المليون مربع .
من المفترض وعقب رحيل الاستعمار في فجر 1956 م أن يجلس السودانيون لبلورة دستور للبلاد يعبر عن الشروط التي يرتضونها ولكن المأساة االفادحة أن هذا العجز استمر طوال الأربعين عاما الماضية أو اكثر . لقد فشلت القيادات السياسية عقب الاستقلال في التحول من معركة التحرير إلى معركة التعمير حيث انصرف كل جهدها في صراعات السلطة التي تضمنت كما هائلا من العبث والمكايدات بل والفساد السياسي في شراء النواب و إبرام التحالفات الطائفية والقبليه والعسكرية وفجروا بذلك كل طاقات التخلف الكائنة في المجتمع السوداني وتكوينه وراحو في فترات الديمقراطية يتزايدون في رفع رايه الدوله الدينية في مواجهة الدوله المدنية ولم يتنبه القوم الي مخاطر هذه الصراعات الا عندما شج حكم الجبهه روؤسهم .
لقد أسفر هذا الواقع عن ماساة مروعة في الجهويات المختلفة وخاصة في شرق وغرب وجنوب السودان فقد ظلت هذه الجهويات تطحن بالتهميش والظلم والتخلف احتقرت هوياتها الخاصة وامتهنت ثقافاتها بل تعرض وجودها للهلاك حيث دمرت اراضيها وغاباتها ومراعيها وضربت عليها الامية والجهل وظل الجوع وسوء التغذية والامراض المستوطنة تنهش في عظامها واقصيت طلائعها من كل مواقع القرار لم يلتفت الي تنمية مواردها ولم تنل من مقدارتها الا الفتات ومنذ أغسطس 1955 دارت حرب اهلية ظالمة كان مصدرها وما يزال ازدراء المطالب العادله لاهل الجنوب كان ابسطها الفيدراليه والنصيبب العادل في السلطة عند السودنه واقامة دولة مدنية ديمقراطية تقوم علي هويه المواطنه
بعد هذه المقدمة الطويلة اؤكد بأنه لا أمل في حل اشكالية الهوية السودانية الا القول بوجوب ان نعيش في وطن واحد هو مصدر حقوقنا وحرياتنا واننا نقر بوجود تنوع وتمايز في اللغةوالدين والأعراق والثقافات واننا رغم هذا التمايز قررنا ان نعيش سويا في وطن واحد ويكفل فيه للجميع كافة حقوق المواطنه واننا نسعي الي ان تتشكل في امه واحدة ولابد من الاعتراف بأن السودان وطن لكل من يوجد علي ارضه وهو بهذه الصفه يشكل مصدر الحقوق والحريات والواجبات اي ان جميع الحقوق تؤسس علي حق المواطنه وليس علي دين الفئه الغالبه او عنصر فئه أخري او لسان فئه ثالثه لانه في ظل حقوق المواطنه يتساوي الناس جميعا ويعيشون اندادا ويتمتعون بحقوق وحريات متساوية بغض النظر عن اديانهم او لغاتهم او ثقافاتهم في ظل دستور يكفل الحق للجميع ويدحض النعرات القبيلية والعنجهيه العرقية والتعصب الديني والاستعلاء اللوني .
واخيرا اؤكد بالرغم من التساؤلات العديدة حول الهويه السودانية والاسئله المتلاحقة هل نحن عرب أم أفارقة أم مسلمين وكثيرة من الاسئله الداله علي ذلك . بأن السودان بتنوعه الثقافي والعرقي والديني … الخ بقادر على أن ينشئ دوله قوامها الهوية السودانية " هوية المواطنه " وتلك الهوية رغم تنوعها ستكون مصدر قوة للسودان والتي بمجرد تحققها يكون للفرد كافة الحقوق التي يثبتها الاعلان العالمي لحقوق الانسان وكذلك ما تعلن عنه بقية العهود الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وهي المدخل الوحيد لكفالة حقوق الانسان وحمايتها من الانتهاكات واورد في ختام مقالي بعض مواد الاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي تؤكد صدق زعمي .
المادة السابعة(الناس جميعا سواء امام القانون وهم يتساوون في حق التمتع بالحماية من أي تمييز ينتهك هذا الاعلان ومن أي تحريض علي مثل هذا التميز " .
كذلك نص المادة الثامنه عشر والتي تقرر " لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه او معتقده وحريته في اظهار دينه او معتقده بالتعبد واقامة الشعائر والممارسة والتعليم بمفردة او مع جماعة وامام الملأ أو علي حده) وكثيرة من المواد .
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1138

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#725938 [بكرى سوركناب]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 06:47 PM
مداخلات قيمة كنت اتمنى ان اجدها فى المنتدى واضافة ثرة على المقال كل ودى واحترامى


#724745 [ب/ بلبل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 11:42 PM
نقوا أن هويتنا اننا سودانيون، لكن الانتماء للقبيلة مهم جدا. لفأنا شخصيا أرقض أن تسلب مني هويتي النوبية وارثي الحضاري الضارب في القدم ومساهمت قبيلتي في الثقافة البشرية عبر الحقب والقرون. تنوعنا أساس قوتنا. أحياء ثقافاتنا والتوثيق لها ووضع قواميس لكل اللغات واللهجات من الأهمية بمكان ليس للسودان فقط لكن للبشرية جمعاء. يجب أن لا ننسى التوثيق في أدبيات الأعراق السودانية المتعددة، ولا أقول المختلفة، من قصص واشعار وأمثال، وحكم..الخ.


#724677 [زويل]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 09:01 PM
لا يشك الا غير عاقل ان مشكلة السودان هو سوء الادارة فدولة قبيل استقلالها تنشب مشكلة توريت 1955 وبعيد استقلالها مشكلة البجا 1958 والسبب هو ايديولوجيا الحكومة المركزية ثم استمرار الامر وجبهة نهضة دارفور 1964 والساقية لسة مدورة حتى ازمة الجنوب مجددا 1972 لولا اتفاق اديس ولكن انهار كل ذلك 1983 ووصلنا للحروب الجهادية والعنصرية 1989 ثم الابادات الجماعية والتطهير العرقي 2003 الى الان ......... اي دولة هذه كل عقد وفيه كارثة ستة عقود بعد الاستقلال ولا يزال الدم السوداني يجري كيف يفكر هؤلاء القوم؟؟؟؟؟؟ لابد من نسيان ان المستعمر جمع شعوبا لحم راس فهذا ليس عذرا فامريكا لحم راس ولا يشتكي الناس كما نشتكي ولئن طغت هناك لغة وفي استراليا وغيرها فان حقوق الانسان في العيش والرفاه والتعبير والتعليم العلاج الخ الخ الخ متوفرةدون تمييز لابيض على كحلي فلماذا لا يتوفر هذا في السودان ولو كانت اللغة العربية هي لغة الدولة الرسمية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لكي لا يتفتت السودان اكثر واكثر لابد من الجلوس والتواضع على كلمة سواء فلا شيء يستحق موت الانسان في الدنيا الفانية هذه .. والجرم الاكبر لكل هذه الموبقات هو من ارتكاب حكومات المركز الغبية التي لم تعلن عروبة السودان واسلامه فحسب فهذه شكليات وهمية بل كرست نيل الحقوق والامتيازات بناء على هذه الاكاذيب والخزعبلات فاصبح الفوراوي جعلي والفلاتي شايقى و الزغاوي رباطابي والحلفاوي عربي (عدد معتبر من السودانيين دخلوا المناصب باسماء قبائل واعراق مرغوبة ومفضلة من المركز الاسلامو عروبي .. ياللسفالة)..
لابد من شجاعة يستحقها سودان الغد سودان السلام والحقوق والواجبات والحريات والبناء والتعمير وووووو والا فحالنا سيكون كماهو موت وحقد واستعلاء وظلم وانتقام وكراهية من اجل ماذا الله اعلم !!!!!!!!!

فلتكن العربية لغة رسمية وليكن الدين الاسلامي اساسي في التشريع ولكن هل هناك عدل وانسانية مع ذلك .. لو كان كذلك لما احتج احد اصلا


#724596 [الواسوق]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2013 05:08 PM
مقال محترم ونحنا فعلا محتاجين نعمر افهامنا قبل اوطانا


بكرى سوركناب
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة