07-18-2013 05:36 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
قريمانيات .. !!


بفضل جهود كثير من دول العالم و بعضا من المنظمات الدولية و الاقليمية وضعت حرب السودان العينة اوزارها رسميا بتوقيع اتفاقية عرفت باتفاقية السلام الشامل بين الشمال و الجنوب فى 2005 .. و كانت حرب شعواء و بغيضة و لعينة و قد سجل التاريخ ان راح ضحيتها الملايين من البشر و انها تعتبر الحرب الاطول على الاطلاق فى افريقيا .. و لكن سرعان ما اشعل نظام الحكم فى الخرطوم المسمى زورا "الانقاذ" حربا اهلية اخرى فى اقليم دارفور الذى يقع فى غرب السودان .. و تبعتها بعد حين حروب أخرى.. فى كل من شرق السودان .. و جنوب النيل الازرق .. و جنوب كردفان ... !!
و ظل الرئيس السودانى عمر البشير يتحدى المعارضين لنظامه فى مناسبات كثيرة رسمية و اخرى شعبية .. خاصة تلك التى يملؤها الطرب و الرقص .. رقص لم يسبقه اليه رئيس من قبل لدرجة ان الشعب السودانى اطلق عليه لقب "الرئيس الراقص" .. ظل البشير يتحدى البشير فى كل تلك المناسبات المعارضين بحمل السلاح و الدخول فى حرب مع نظامه .. و قد وثق له ان قالها بصوت داو و سمعه كل العالم .. و نادى البشير المعارضين أن يحملوا السلاح .. و قال : كل من له حق فى السودان و يريد الحصول عليه حمل السلاح ... !!
عمر البشير و نظامه ممثلا فى مساعديه و مستشاره و مجلس مشورته .. ظلوا فى تعنت دائم و عقيم فى و حجرة عسرة طريق التوصل الى اتفاق لمشكلات السودان .. لا يروق لهم اى اتفاق إلا بالطريقة التى يرونها هم .. فالبشير و جماعته انهم لا يرضيهم العجب و لا الصيام فى رجب ... !!
لذلك كان مصير كل المحادثات التى عقدت مع المعارضين الفشل .. و حتى تلك الاتفاقيات التى وقعت بين الحكومة و بعض المعارضين النفعيين و المضحوك .. لم تتكلل بالنجاح و اذما و قع اتفاق لم يعش طويلا فيفشل و ذهب ريحه .. ذلك لأن هذه الاتفاقات لم تشمل كل اطراف المشكل السودانى ...!!
استقرار السودان و وقف الحرب و الاقتتال ظل دوما الامل و الحلم لكل وطنى غيور و مخلص .. و التوصل الى حل مرضى لكل الاطراف و الوصول الى اتفاق عادل و شامل و جذرى لكافة قضايا السودان الشائكة غاية كل ابناء السودان إلا اهل الانقاذ ... !!
تعنت و صلف الرئيس البشير و رهطه اضطر الكثيرين من ابناء السودان لحمل السلاح لمحاربته و تقويض نظامه الدكتاتورى الفاشل .. ذلك الذى سيطر على كل اركان الدولة و استأثر لنفسه و حزبه بكل مقدرات السودان و حرم الغالبية العظمى بذلك فنظام الانقاذ اشاع الفساد فى كل ركن ركين من السودان و رفع البندقية فى كل وطنى يريد يتساوى فيه ابناؤه ... !!
لذلك كان لابد ان ينهض اهل السودان لإنقاذ بلدهم براثن نظام البشير الفاسد و هم فى الاصل دعاة سلام و حريصون كل الحرص على قيام بلد آمن مستقر "دولة مواطنة".. و لكن البشير كسر كل رايات السلام التى رفعوها و لوح بالحرب ... !!
لذلك اتحدت فصائل من المعارضين السودانيين من مختلف انحاء السودان و من معظم التنظيمات و الاحزاب السياسية و كونت فصيلا ثوريا لمنازلة البشير و نظامه الفاسد بعد ان قدمت خيار السلام على الحرب .. فولدت الجبهة الثورية السودانية .. و ثورية هذه لا تعنى بحال من الاحوال لا الحرب و الاقتتال .. و قد قابل الشعب السودانى انبثاق نور الجبهة الثورية بالترحاب و استبشر خيرا بمقدمها و اصبحت هى الامل الوحيد لخلاص اهل السودان جميعا من قبضة الانقاذ الفاشستية ...!!
و كان و لا يزال هدف الجبهة الثورية الرئيسى هو التوصل الى اتفاق شامل و كامل و .. وضع حلول جذرية لكل مشكلات نظام الحكم و ادارة البلاد و تقسيم السلطة الثروة بالعدل .. يعنى .. بالتى هى احسن .. و باتفاق يرضى كافة الاطراف .. يعنى السلام اولا .. و كفى الله السودانيين شر القتال ... !!
و نرى انموذجا لجبروت و تعنت و خوف و هلع نظام الانقاذ .. ذلك ان منع نظام جهاز امن الانقاذ نفر من قيادات تحالف قوى الاجماع الوطنى .. من السفر الى جنيف .. و ذلك لحضور اجتماع دعى له مركز الحوار الانسانى .. للجلوس و الحوار و مناقشة مشكلات السودان الحالية خاصة الحروب الى تدور رحاها فى مناطق من السودان .. و يحضر هذا الاجتماع قيادات من الجبهة الثورية فى مقدمتهم .. الاستاذ التوم هجو نائب رئيس الجبهة الثورية .. فلماذا اذن تخاف الانقاذ سفر هذه القيادات فتمنعها من مغادرة الخرطوم .. لكن بحال من الاحوال .. فقد انعقد الاجتماع و كان ناجحا بكل المقاييس و قد حضره لفيف من المعارضين و صدر اعلان بذلك و وقع عليه بجانب الجبهة الثورية البروفيسور محمد زين العابدين عن الحزب الاتحادي الديمقراطي والدكتور يوسف الكودة عن حزب الوسط الشعبي والاستاذ معاوية محمدين أحمد عن التحالف السوداني والدكتور علي الحاج محمد عن المؤتمر .. من جانبه اكد الاستاذ هجو فى ختام الاجتماع ان خيار الوصل الى حل سلمى اولا هو خيار الجبهة الثورية ... !!
فهل كان لابد من قيام الجبهة الثورية حتى تقتلع نظام البشير من جذوره .. فإذا ارد نظام الانقاذ الاتفاق على الحل السلمي لكافة قضايا السودان كان .. و كفانا الله شر القتال و الحرب .. و إلا فالسيف امضى .. حتى يذهب البشير و زمرته الفاسدة و يرمون فى مزبلة التاريخ .. كما ذهبت قرون من قبلهم كان اشد ...!!
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2147

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطيب رحمه قريمان
 الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة