07-19-2013 01:38 AM

حركة الاخوان المسلمين المصريه بدأ تكوينها فى عام 1928 بعد الحرب العالميه الاولى فقد كانت المرجعيه الاسلاميه عند السلطان العثمانى فى تركيا وهو انحاز للالمان فارادت بريطانيا وهى فى اوج قوتها فى ذلك الحين ان تخلق مرجعيه اسلاميه منافسه للسلطان العثمانى ومنحازه لها فقامت المخابرات البريطانيه (كما ذكر الاستاذ هيكل ) بتكوين جماعة الاخوان المسلمين التى انتتشرت افرعها فى العالم الاسلامى والعربى ومنه السودان وكان ذلك بمباركة الملك السعودى والاردنى فنشات هذه الجماعات فى احضان المخابرات البريطانيه وتربت على يديها وبعد الحرب العالميه الثانيه والتحولات التى اعقبتها وقيام ثورة يوليو 1952 وبروز الزعيم القومى جمال عبد الناصر ومناداته بتحرير الوطن العربى وبتغيير الانظمه المتهالكه التى تحكمه وتبعيتها للاستعمار الغربى وكانت الامبراطوريه البريطانيه قد بدات فى الاضمحلال وتنامى الدور الامريكى كبديل مهيمن ومسيطر واخاف النفوذ المتنامى لعبد الناصر فى منطقه حساسه هى الشرق الاوسط ودعمه لحركات التحرر فى العالم العربى والاسلامى والافريقى (دوائر فلسفة الثوره الثلاثه) اخاف القوى الاستعماريه الجديده امريكا خاصه ان ثورة يوليو بدا دورها يتشكل كنموذج للدول حديثة الاستقلال
فقد امم عبد الناصر قناة السويس التى كان ملاكها الشركات الغربيه ( كان مرسى يريد ان يبيعها ) وهى تدر لمصر الآن مليارات الدولارات وتاميم الشركات الاجنبيه والبنوك ومصادرة اراضى الاقطاعيين وتوزيعها على الفلاحين المصريين المعدمين وبناء السد العالى الذى حمى مصر من العطش ووفر لها اراضى شاسعه للزراعه وكهرباء رخيصه وطبق مجانية التعليم فاستفاد من ذلك ابناء الفقراء الذين كانوا محرومين من التعليم ....... وشنت الدول الاستعماريه حربها على مصر وكانت حرب 56 وخرج عبد الناصر منتصرا وكان لابد من هدمه من الداخل فاستعانت امريكا بالاخوان المسلمين ربائب الاستعمار البريطانى ليكونوا شوكه فى خصر عبد الناصر فلبوا النداء وانتقلوا من الحضن البريطانى الى الحضن الامريكى الدافىء وتبنتهم سى.آى. آيه فقامت بتوفير فرص التعليم الواسعه فى امريكا لهم فاستفادت كوادرهم من ذلك ومنهم مرسى والطبقه الحاكمه فى السودان جلهم نال تعليمه فى امريكا وبعضهم نال الجنسيه وكلهم لم يكونوا من الموسرين وبالاضافه لذلك تم تمويل الاخوان عن طريق السعوديه ودول الخليج وفتح لهم باب التعاقدات وهكذا كونوا طبقه راسماليه وقوى عودهم ماديا حتى الان ........ كان عبد الناصر مشغولا داخليا بتحقيق تحرير الاقتصاد والتنميه وتقوية الجيش وخارجيا بدعمه لحركات التحرر من الاستعمار كان يدعم منظمة التحرير الفلسطينيه ويدعم لوممبا ويدعم سوكارنووكل حركات التحرر فى العالم وتمدد تاثيرواصبح نموذجا خشى الاستعمار العالمى ان يحتذى وقال مساعد الرئيس الروسى فى ذلك الزمن "ان هناك 3 قوى فى العالم روسيا وامريكا وجمال عبد الناصر وهو اقواها لانه لايستند للسلاح وانما يستند على الشعوب" .... وقال بوتين تعليقا على الازمه المصريه الاخيره اننا عندما كنا صغارا كنا نتعلم من القاده المصريين (مشيرا لعبد الناصر) وقد كان فعلا معلما لم ترحم حركة الاخوان المسلمين ناصر وهو مشغول بجبهتين جبهه داخليه وجبهه خارجيه كان مشغول بالمعارك الكبيره وهم مشغولين بمؤامرات حقيره وصغيره ضد وطنهم فاحدى معاركهم (كما ذكر عبد الناصر فى احدى خطبه ) هى معركة حجاب المراه !! تخيلو عبد الناصر يحارب فى الاستعمار والاقطاع والرجعيه واسرائيل والفقر وكل همهم حجاب المراه ... ثم كانت معركة دور السينما عندما حاول سيد قطب وجماعته تفجير دور السينما فتم القبض عليهم ومحاكمتهم بالاعدام وقد اكتشف عبد الناصر عدم وطنية هذه الجماعات وحجمهم حتى حلقوا ذقونهم واصبحوا بدلا ان يقولوا للمذكر نحن اخوان يقولون نحن اخوات فهم ضعيفين جدا لانهم غير صادقين وقد ابعدهم عبد الناصر عن مؤسسات الدوله عن الجيش والهيئه القضائيه والمخابرات والشرطه لذلك ظلت هذه المؤسسات عصيه عليهم وهى التى وقفت امامهم حجر عثره فلم يتمكنوا من التمكين لقد كان عبد الناصر على حق فى مطاردة هذه الجماعه الخائنه وهم يثبتون فى كل يوم ان عبد الناصر كان معه حق فقد سمعت من احد قياداتهم وهو البلتاجى فى قناة سى.بى.اس . وهو يقول منفعلا " اذا عاد مرسى للرئاسه فان الحرب فى سينا تتوقف فى التو " فهل هناك دليل اقوى من هذا فهم لايحاربون من اجل تطبيق الشريعه او تمكين الدين وانما يحاربون من اجل الكراسى يسفحون دم اخيهم فى الجيش او الشرطه المسلم من اجل السلطه !! اين الاسلام من هؤلاء ؟؟ الاسلام الذى يقول مازال ابن ادم بخير حتى يسفح دما ........ ذكر مرسى فى خطبة الوداع كلمة ( الشرعيه ) 70 مره ولم يذكر كلمة (الشريعه ) التى ادعى انه جاء لتطبيقها مرة واحده !! كان خطا السادات القاتل هو اخراج الاخوان من جحورهم ليحارب بهم الناصريه وقد دفع روحه ثمنا لذلك فقد قضوا عليه ولم يقضوا على عبد الناصر فقد كان عبد الناصر اقوى منهم ومن السادات ومن امريكا التى انفقت بعد وفاة عبد الناصر 40 مليون دولار لتشويه صورته فهزمها عبد الناصر عندما ارتفعت صوره فى ثورات الربيع العربى وفى ثورة 30 يونيو فبعد 53 عاما من وفاة عبد الناصر مازال عبد الناصر حيا يغض مضاجع امريكا وعملائها وكان عبد الناصر حاضرا فى الربيع العربى بالهامه فقد غرس فينا نبتة الحريه للمواطن وللوطن فاينعت هذه الغرسه واثمرت فى الربيع العربى
وبعد ان ظهر الاخوان للعلن فى عهد السادات كانوا يرسمون للبعيدوكانت عينهم على الانتخابات فاتجهوا للخدمات واقاموا المؤسسات الخيريه وليس الدعويه فظهرت المستوصفات والمدارس والمؤسسات الرياضيه وتوزيع انابيب الغاز والمواد التموينيه كانوا يخدعون الناس بالقليل ليكسبوهم ولكنهم فى اخر المطاف احتالوا على الناس بشركات رءؤس الاموال وهى مثل سوق المواسير فاحتالوا على البسطاء ونهبوا اموالهم فقد شاهد الناس الذقون والسبح وعلامة الصلاه التى ترسم فى الوجه فظنوا فيهم الخير وقد استغلوا هذه الفتره للثراء وتنظيم انفسهم فاكتسحوا الانتخابات الرئاسيه الاخيره وهم اتوا للسلطه بلا برامج وبلا خبره فقد كانوا بعيدين عن المؤسسات الوطنيه لعقود وعادت بعض قياداتهم من كهوف باكستان ومن غياهب السجون وجبال اليمن والصومال وفشلوا فشلا ذريعا فى ادارة الدوله ونجحوا فقط فى جمع الاموال والزواج مثنى وثلاث ورباع بل لقد نسوا ماقالوا انهم اتوا لاجله وهو تطبيق الشريعه فلم بغيروا قانونا واحدا بل فى عهدهم زاد دخل الضرائب من ملاهى الهرم لان المراقص ازدادت والسلعه الوحيده التى نقصت اسعارها فى عهدهم هى الخمور لقد فتنتهم السلطه فسقط الاخوان فى امتحان الدين وبانت عورتهم للجميع وبان عوارهم فقدموا لقيادة مصر (مرسى ) من لايصلح لقيادة سياره دعك من ان يقود مصر بكل حجمها وتاريخها وتاثيرها كانت خطبه تبعث على الملل وكان مترددا فى قراراته وتائها ومتعلقا بالرئاسه بصوره مرضيه وكان ينقصه الذكاء السياسى فاشعل معارك مع مؤسسات الدوله العريقه والمتجذره كالجيش والقضاء والامن ولم يكسب الشعب بل كان همه منصبا على جماعته والولاء للمرشد واطاح به الشعب المصرى فى ثوره شعبيه كانت استفتاء صادق وعلنى على حكم الاخوان وشهد عليه العالم اجمع واعترف به
ان ثورة 30 يونيو كانت صفعه قويه فى وجه التنظيم العالمى للاخوان المسلمين الذى نجح فى السيطره على اهم قطرين فى المنطقه مصر وتركيا وقال الاستاذ هيكل " ان سيطرة الاخوان على مصر وتركيا جعل المنطقه كلها تقع تحت تاثيرهم وان اهتزاز الحكم فى تركيا وسقوط الاخوان فى مصر قد افزع التنظيم العالمى للاخوان المسلمين " وليس هناك من ينكر تاثير مصر على العالم العربى والافريقى والاسلامى وقد راينا مصر فى الستينات قائده لعالمها العربى ومؤثره فى محيطها الافريقى ومؤسسه لدول عدم الانحياز بل امتد تاثيرها لكل العالم وكان الاعلام المصرى يتفرد بالساحه ويتمدد فيها وكانت اذاعة صوت العرب ومديرها احمد سعيد بصوته المتفرد يصنع الثورات ويطيح بالحكام ونعيش الآن عودة الاعلام المصرى الفاعل للساحه وسيكون تاثيره كبيرا فى المعركه ضد الاخوان المسلمين فى كل العالم العربى ولم يكتشف الشعب المصرى وحده سوءة الاخوان بل هاهى المملكه السعوديه والخليج العربى ينقلبوا عليهم بعد ان عض الاخوان اليد التى كانت تطعمهم شهدا فقد تم القبض على جماعات من الارهابيين فى المملكه السعوديه تلقوا تدريبهم على يد الاخوان فى مصر وقد كان موقف الملك عبد الله مشهودا فى تاييد الثوره على الاخوان لم يتحفظ كما كان مشهودا عن السعوديين وكان واضحا وصريحا فى وقوفه مع ثورة 30 يونيو وسينعكس ذلك على التنظيم العالمى للاخوان الذين كانوا يجدون فى السعوديين والخليجيين سندا ولم يتبقى لهم الا قطر التى ربما كان للتغيرات الاخيره فيها صله بهذا الموضوع والايام القادمه ستشهد تضيقا على الاخوان المسلمين فى الخليج العربى وسيتم تحجيمهم اقنصاديا ولابد ان ينعكس ذلك على اخوان السودان والايام القادمه حبلى وفى نهاية مقالى لابد ان احيى روح الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وعيد ثورة 23 يوليو على الابواب والذى بعد مايزيد من نصف قرن من وفاته مازالت صورته ترتفع فوق اكتاف الرجال عند الملمات واقول له
انادى عليك ابا خالد
واعرف انى انادى بواد
واعرف انك لن تستجيب
وان الخوارق ليست تعاد

محمد الحسن محمد عثمان
قاضى سابق
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 607

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#726126 [احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 06:35 AM
الكل يدعي الديمقراطية والروح الرياضية في السياسة وعند المحك يظهر الشكل الديكتاتوري البغيض الذي يقصي الأخرين حتي لو بسفك الدماء كما فعل السفاح الذي تتمني ان يعود


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة