07-20-2013 02:56 PM


قد يستغرب البعض للتشييع الاسطوري للراحل المقيم الفنان المرهف جدا محمود عبد العزيز (الحوت) واول من ارتفعت حواجبهم دهشة كانوا من حسدوه حيا وميتا والذين حاولوا مع سبق الاصرار والترصد وباستمرار طمس موهبته وتبخيس قدره منذ ظهوره البارق في نهاية ثمانينات القرن الماضي ولسبر غور هذه المحبة المحيرة والتقدير الذي ناله هذا الشباب النحيل الخلوق الخجول لابد من استقراء سريع لتاريخه الملفت للنظر.
برزت نجومية محمود تزامنا مع صعود الجبهة القومية الاسلامية للسلطة بانقلابهم المشؤم في 30 يونيو 1989 وتلبد سماء السودان بغيوم الهوس الديني وتاجيج الحروب والفرقة بين ابناء الوطن الواحد ومناخ معاد للثقافة والفن والجمال في هذه البيئة سطع نجم الحوت ولفت انظار الشيب والشباب وحتي الاطفال حينها (كما في حالتي وقتئذ) فكانت تلك اول مصادمة له مع المشروع الحضاري الهادف لتغيير طبيعة وتركيبة الشعب السوداني بدعاوي الاسلام وكان الاسلام دخل السودان في 89 عشية انقلابهم المشؤم والذي اضحت حصيلته النهائية تقتيل وتشريد ملايين السودانيين بالاضافة للجريمة الكبري وهي تقسيم السودان لرفضهم المواطنة المتساوية في هذا الجو كان محمود هو سودان الشباب والاطفال المصغر المتسامح الرافض للعنصرية الدينية والعرقية ولذلك دخل قلوب السودانيين جنوبا وشمالا بصوته الرخيم المدهش والذي يجذبك (ولا كتر خيرك).تربع محمود علي عرش الاغنية السودانية منذ ظهوره والي رحيله المر في ظاهرة تستحق الدراسة من الباحثين والاكاديميين فهو فنان الشباك الاول بلا منازع وهو سبب انتعاش سوق الكاسيت قبل ظهور السي دي والميديا بلاير وكان وباختصار شديد كما يقول صديقي ودفعتي محمد عبدالله (اب حس) محمود دا متفق عليه.اذكر ونحن بعد اطفال في منتصف التسعينات لا نتردد في توصيفه كفناننا الاول وكان الكبار يصفوننا (بجيل محمود) وحتي عند لعبنا لكرة القدام في ملعب الحي (الدافوري) كان يكفي ان يهتف احدهم (يا جماعة محمود في التلفزيون) فينفض سامر القوم جريا ممنيين انفسهم برؤيته ولو لدقيقة وحتي عندما اشتدت محاولات اغتيال شخصيته وتشويهها بادخاله السجن باستخدام النظام العام الكريه سيئ الذكر الذي ينتهك خصوصيات الناس بدعاوي الطهر والعفاف الزائف كل هذا جاء مصحوبا بحصار اعلامي وحرمانه من الظهور التلفزيوني والمشاركات الدولية وهو الفنان صاحب اعلي المبيعات في تاريخ الكاسيت السوداني ولكن برغم هذه المؤامرات والمكائد تمكن محمود من هزيمتها وعاد اقوي والمع ومن المواقف القوية جدا في اول حفلة له في نادي الضباط عقب خروجه من السجن والتي جمعت الالاف من الجماهير بصورة ملفتة للنظر حتي ذكر الحوت نفسه في جلسة خاصة انه تفاجا وشعر بالخوف من هذه الجماهير الهادرة وزاده هذا اصرارا علي التميز والتجويد لارضاء جمهوره الغالي كما كان يصفهم دوما.ايضا في تلك الفترة كانت اغانيه في المركبات العامة والكافتيريات العامة حاضرة بصورة دائمة_كل هذا هو غيض من فيض لانسان بسيط ولكن كبير جدا بابداعه وحضوره الطاغي والذي توج بتشييع الاسطوري غير المسبوق كثاني اضخم تشييع وحزن جماعي علي شخص في سودان ما بعد اتفاقية السلام الشاملة بعد د.جون قرنق وكنت قد كتبت حينها في صفحتي في الفيسبوك قبل وصول جثمانه من الاردن (كم كنت اتمني ان اشارك في تشييع الفنان الانسان النادر الراحل محمود عبد العزيز وادعو كل شخص موجود في الخرطوم الخروج لتشييعه لانه يستحق ذلك) ولم يخذلني الشعب السوداني جنوبا وشمالا فبكاه الجنوب واكتست وجوه الناس في المدن بحزن تراه في وجوه محدثيك وفي الطرقات واعلن مكتب نائب رئيس جنوب السودان بيان تعزية لشعبي السودان الكبير.
ختاما اقول محمود ظاهرة سودانية خالصة وفريدة في جوهرها فهو الفنان الوحيد في تاريخ السودان الحديث الذي يشبه تعلق الشباب به كتعلق الجماهير باساطير الغناء العامي من لدن فرقة البيتلز الشهيرة في منتصف الستينيات وبوب مارلي ومايكل جاكسون ملك البوب وكيف لا وظهوره في اي مناسبة او مكان هو حدث ملفت للنظر ويتهافت الناس عليه لاخذ الصور والتوقيعات والتامل فيه عن كثب وكان يقابلهم بابتسامته البريئة الصافية غير المصطنعة لذلك سيظل الحوت حيا في قلوب الملايين من معجبيه ومحبيه وغالبية الشعب السوداني (جنوبا وشمالا) لان الاساطير لا تموت.

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#726840 [محمد السر]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 01:44 AM
لماذا نبكي محمود عبد العزيز ؟ ، لأن أغلبية الشباب يقلدونه في ملبسه و تسريحته بل و طريقة كلامه ، و هم من نسميهم " الـحــوّاتـة " . و النصيحة لله محمود الله يرحمه كان زول وجهان و راقي و حساس و شجاع .


#726577 [Roseline Joseph]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 03:43 PM
مقال رائع عن شخص اكثر من رائع ... محمود عبد العزيز ظاهرة فنية فى تاريخ العناء السودانى ورقم لا يمكن تجاوزه فى الساحة الفنية الغنائية ... فيكفى انه استطاع بغنائه ان يؤسس له قاعدة جماهيرية على قدر عالى من الحس الفنى الرفيع ... وما لفت انتباهى ان محمود عبد العزيز استطاع ان يوحد اذواقنا وامزجتنا جنوبيين او شماليين على الرغم من احتدام صراع الهوية انذاك ويشهد على ذلك تلك الدموع التى ذرفت عند وفاته فلم يبكيه السودان فقط بل الجنوب ايضا كما ذكر الاخ ابوى ................ له الرحمة والمغفرة ولنا حسن العزاء ولك التحية الاخ ابوى مايواك ابوى


#726347 [أكيج رزق الله]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 12:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين , والصلاة والسلام علي سيدنا محمد ابن عبد الله أشرف خلق الله وخاتم الأنبياء والمرسلين . قرأت بتمعن شديد المقال الذي كتبه الدكتور أبوي مايواك أبوي (لماذا نبكي محمود عبد العزيز ؟) .. مما لا شك فيه أن الموت علينا حق وكل نفس ذائقة الموت ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام .

قرأت ما كتبه أبوي مايواك أبوي , وما أن انتهيت من قراءة آخر سطر جرت دموعي بسخاء , لماذا ؟ .. لاأدري
ولكني أشفقت علي أبوي كثيرا.. ولا أدري من أين أجد العذر لإبن الجنوب الذي ضمت ضلوعه عشق حوت إبن الشمال .. عجبت واحترت في أمره , ولكن حمدت الله كثيرا لعلي أري في ذلك بشارة !!! .

جيلي جيل الخمسينات , وأذكر أن الفنان الذري إبراهيم عوض ( رحمه الله ) كان يزور مدينة واو كثيراوكان يقيم ليالي غنائية في نادي الموظفين بواو والذي يقرب من الحي الذي كنا نسكن فيه , استمعت لأغنياته الرائعة
التي لا تعد ولاتحصي . وعندما يطول غيابه كنت أجد السلوي في الإستماع الي أغنياته من الإذاعة ( الراديو )التي تبث من أثيوبيا اسبوعيا.

جيل أبوي هو جيل ( شوفو دنيتنا الجميلة ) .. أما جيلي أنا فهو جيل ( يا زمن أرحم شوية وأهدي لي لحظات هنية )فالذي يحدث لأبوي اليوم , كان قد حدث لي يوم وفاة الفنان إبراهيم عوض وبعد رحيله عن دنيتنا الخربة كنت قدإعتزلت الإستماع للأغاني الي حد ما , ولكن كانت المفاجأة حينما سمعت محمودايغني في حفل تأبين إبراهيم عوض أغنية المصير مع مجموعة من أقرانه من الفنانين فأعدت النظر في قرار الإعتزال .

الراحل الفنان المبدع محمود عبد العزيز , شكل ظاهرة بالنسبة لأبوي , أما أبوي يشكل ظاهرة في دولة جنوب السودان ولي شخصيا, والقاسم المشترك يكون لماذا نبكي محمود عبد العزيز !!!.


#726041 [WADALTOM]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2013 11:51 PM
موته كان بمثابة صدمة رغم انه لا امل في علاجه الا بمعجزة ربانية والكل يقول في نفسه انشاء الله يكون حلم ونصحا من النوم ونلقاهو عائش وبالجد كل ماليهو نتذكر تنزل دمعة تتحدر اللهم ارحمه واغفر له!!!!!!!!!!


#725974 [حمد]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 09:19 PM
محمود عبر حياتنا مثل نسمة. كان محبا لفنه ولوطنه. رحمه الله . محمود كان ضد سلطة الانقاذ حاولوا كثيرا استمالته بالترهيب والترغيب للاستفاده من شعبيته لكنه لم يرضخ لهم فحاربوه كثيرا قاتلهم الله .


ابوي مايواك ابوي
مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة