المقالات
السياسة
داقس والحرباء..!!
داقس والحرباء..!!
07-23-2013 11:24 AM

أنت تعرف ان حرب البسوس كانت من أطول الحروب في التاريخ. قيل أنها إستمرت لبضع وعشرون عاما أو قيل لأربعون. كانت تلك الحرب بين قبيلة تغلب بن وائل (وحلفائها) ضد قبيلية بني شيبان (وحلفائها). سبب الحرب ناقة. فقد قتل فرد من بني تغلب ناقة سعد بن شمس الجرمي الذي كان جارا لإمرأة تدعى البسوس. وثأرا لقتل ناقة الجار أثارت البسوس حفيظة إبن أختها الفارس الجساس بن مرة الشيباني ليقوم بقتل كليب بن ربيعة التغلبي. وهكذا إشتعلت حرب البسوس سنين عددا وقتل الألاف إلى ان إنتهت الحرب بهزيمة تغلب وإرتحالهم إلى غرب العراق. ولذلك جاء المثل؛ دخلنا في حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل.

وتلتها حرب داحس والغبراء والتي كانت من أطول الحروب المروعة في التأريخ أيضا. إستمرت هذه الحرب أربعون عاما، وفي أقوال أخرى مائة عام. وكانت بين قبيلتي عبس وذبيان. من ابطال تلك الحرب الشاعر الجاهلي عنتر بن شداد العبسي. الحرب كانت بسبب سباق مراهنة- جائزته مائة ناقة- بين فرسين (حصانين). الفرس الأول داحس وهو فحل، صاحبه قيس بن زهير العبسي. أما الغبراء فكانت حجراً، أي أنثى، وصاحبها حمل بن بدر الذبياني. فازت الغبراء بالغش والخداع. فقد قام بدر الذبياني بنصب كمين لداحس لعرقلته لتفوز الغبراء. بعد فوز الغبراء دخلت القبيلتان في أتون الحرب و التناحر والإقتتال.

كانت هاتين الحربين مقدمة، فبعدها نزل الإسلام ليرسي قواعد السلام بين تلك المجتمعات. فلم يكن نزوله نقمة أبدا للتفريق بينهم أو نصر فريق على الآخر بل وحدة وسلم ومساواة وجمع لكل تلك القبائل العربية تحت راية السلام.

ومن التأريخ في بيئة أخرى حدثت حرب الثلاثون عامًا والتي كانت بين الكاثوليك والبروتستانت فى أوروبا (1618-1648 م). قُتل في تلك الحرب أكثر من 60% من سكان ألمانيا. الأثر الرئيسي لحرب الثلاثون عاما هو استخدام جيوش مرتزقة على نطاق واسع و نهب الجيوش للمدن، وتدمير مناطق بأكملها فتصبح جرداء فتنتشر المجاعات والأمراض وبذلك يهلك العديد من البشر.
لكن كان إنتهاء تلك الحرب إيذانا بإنتهاء دور الكنيسة ودخول أوروبا ومن ثَم كل البشرية في مرحلة العصور الحديثة.

وجاءت الثورة الصناعية ودخل العالم في الحربين العالميتين، الأولى والثانية. وبنهايتهما دخل العالم مرحلة جديدة لمزيد من سن قوانين جديدة لبسط الحقوق وتنظيم العلاقات الدولية لضمان إستقلالية الدول وإستقرارها. وبعد هذا الإستقرار والإستقلالية أبدعت دول كثيرة بعد التركيز في العلوم والبحوث. فأرتقت الصناعة الحديثة وصعد الإنسان للفضاء، وتفجرت ثورات التكنولجيا والمعلوماتية والإتصالات.
وبتغيير تلك الثورات لملامح العالم أصبحت الحروب تأخذ أشكال غير التقليدية القديمة كالحروب الثقافية، الإقتصادية، البيولجوية، التكنولجية، المعلوماتية، الإعلامية، إلخ، وبالتالي أصبحت الحروب مستترة وتعتمد على طول النفس لأن أتونها أصبحت توقد على نار هادئة، وقد تأخذ وقتا أطول لهزيمة احد الأطراف. لذلك كل الحروب الحديثة بمكن أن يطلق عليها إسم الحرب الباردة.
وإذا نظرنا للعالم ككل فإن من أشد المناطق تعرضا لتلك الحرب هي منطقتنا أو منطقة الشرق الأوسط.

عذرا للإسهاب ولكن وددت لفت إنتباهك أولا لملاحظة ان الحروب لا تنتهي نهاية مطلقة لأنها من عملية دفع الناس بعضهم ببعض؛ و بنهاية كل حرب يتغير شكلها لأشكال جديدة لحفظ نفس الإنسان التي حرم الله قتلها. فقد اصبحت طاولة المفاوضات ميدان حرب. وتظل الغلبة للمجتهد المعد علميا ومنطقيا والذي يحفظ كرامة الإنسان مهما كان خصمه.

الحروب لا تأتي من فراغ، فحتى تلك الحروب العبثية كالبسوس وداحس والغبراء وغيرها تبدأ بالثورة ضد ظلم أو خداع أو غش أو طغيان. وللشئ بالشئ يذكر فنحن أيضا في حرب حقيقية منذ 24 عاما ضد عصابة الطغيان وطغمة الظلم التي سلبت حقوقنا وقتلت وعذبت وشردت منا الكثير وأفسدت وقهرت وأستبدت بوطننا ونحن نشهد على ذلك.

حربنا إسمها حرب داقس والحرباء. حرب بين أناس هضمت حقوقهم وظلوا مغيبين لعقود ولا يحركون ساكنا. ومنهم من لا يريد أن يعي، و منهم يريد أن لا يعي، ومنهم لا يريد ولا يعي، ومنهم من يعي ان حقوقه السياسية والإقتصادية والإجتماعية مسروقة ومنهوبة وتمضي من بين عينيه يمينا ويسارا ولكنه يأسر ويفضل الجلوس في الكنبة.
والطرف الآخر الحرباء التي تتقن التخفي تحت أقنعة الوطنية ولباس الدين بألوانه المختلفة. فهي ذات الوجه القبيح والكريه العنصري النتن المتلون بالكراهية والمزدان بالكبر والإستعلاء والإزدراء. الحرباء تقاتل وتخاتل فهي حرباء خبيثة ولعينة تلون جلدها واساليبها في هذه الحرب من طرفها وتتخيل أعداء متوهمين وتختلق معارك ثانوية لإلهاء داقس وتارة تكشر بإبتساماتهم السمجة لتبتز داقس.

إذن هي حرب غير متكافئة بين غول في شكل حرباء ومارد ليس نائم ولكنه داقس في داخل قمم. فهي نوع من أنواع الحرب الباردة جدا لدرجة التجمد.

والآن تتابع الحرباء مواصلة التخفي وتغيير الأوجه، والإسترضاءات القبلية وسباق الكراسي بتعديلاتهم الوزارية وتغيير الدماء الجديدة التي تستعد لتواصل مص دم الشعب. فهي فرصة جديدة لجيل من بيض الحرباء الجديد يكسر الشرنقة ويخرج ليأخذ فرصة التكسب والغنى من عرق داقس الفضل.
وتوأمها من الحرباءات الأخرى، كالسائحون والمؤتمر الشعبي تريد ان تأخذ نصيبها أيضا، وكلهم ضد داقس.

ولكن نرجع لنقول، مهما طال الزمن او قصر ستنتهي هذه الحرب. والبشرى الكبرى أنها ستنتهي إنشاء الله بدولة المواطنة والتعددية والديمقراطية ودولة القانون وإحترام حقوق الإنسان وقوانين الحريات وحفظ حقوق الغير وإحترام الآخر المختلف كما توصلت لها الأمم المتحضرة و البشرية بعد صراعات وإقتتال وحروب طويلة مضنية.

إذا سينتصر داقس. وغن كنت لست مقتنعا انظر للتأريخ.
نهاية كل حرب هي إيذان لبدء مرحلة جديدة مفعمة برؤى جديدة وشوق لسلام وأمان وتوحد تحت راية إحترام الإنسان لأخيه الإنسان تحت قوانين لحفظ الحقوق، ونبذ الفرقة الدينية والقبلية والعنصرية والطائفية وهو ما يوثقه له تأريخ نهاية كل حرب.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1090

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة