في



المقالات
السياسة
ما يُمكن إنقاذه..!
ما يُمكن إنقاذه..!
07-23-2013 11:31 AM


ما القيمة إذا تغير المظهر وبقى الجوهر في مكانه،وهل أساسا تغيير المظهر مطلب شعبي،الحديث الدائر حول تعديل كبير في كافة مستويات الحكم في السياسة والوجوه والأفكار،لن يتعدى ما سبقه من أحاديث حول التعديلات،هذا إن جاز تسميتها تعديلات كبيرة،حيث أنها كانت مجرد إحلال وإبدال وإعادة تدوير لذات الوجوه،بينما السياسة قائمة والفكرة هي ذاتها،فقط التغيير يكون في صفة الوزير،بدلاً عن وزير زراعة يصبح وزيرا للمالية،ليس لأن قيادات الدولة لا تريد التغيير،بالعكس هي ترغب بشدة،لكنها عاجزة تماماً في إحداث التغيير المنشود،فقد استنفزت كل ما لديها من "إبداعات" ولم يعد بالمقدور تقديم فكرة جديدة تنقذ ما يمكن إنقاذه.
لكن الحديث عن أن الرئيس يشرف بنفسه على التغيير لضمان استقرار البلاد،هو المهم في كل هذه الجلبة وهو حديث وارد بدرجة كبيرة،لكن يبقى السؤال،هل يستطيع الرئيس وضع ضمانات لذلك في ظل الوضع الحالي،وهل الرئيس صاحب الرأي المطلق بمفرده،أم أن المؤسسات التي يسيطر عليها الإسلاميون شريكة في الرأي والقرار،مغادرة الرئيس باتت وشيكة،لكن الصراعات على خلافته ربما تقود السودان إلى واد غير ذي ذرع،والرئيس يدرك ذلك ومنذ وقت ليس قصير،الإسلاميون أصبحوا في خانة أخرى غير التي كانت بالنسبة للرئيس،قرب الرئيس من الحزبين الكبيرين فسر استفهامات كثيرة،في مقدمتها ما يشبه أزمة ثقة واضحة بين الرئيس والإسلاميين فيما يتعلق بنوايا الإصلاح الذي تنادي به القيادات الإسلامية،أية حركة إصلاحية أصبحت تُفسر لدى الرئيس بأنها مطامع في السلطة،لكن يبقى هناك شيء مهم هو أن الإسلاميين في الحكم لابد أن يكونوا جزء أصيلاً من التغيير الذي يعتزمه الرئيس،وإلا سيكون تغييرا عنيفاً يكلف المزيد من الفواتير.
الأزمة التي يمر بها السودان ليست أزمة جيل شيوخ يذهب ليترك الساحة للشباب فقط بل هي أزمة سياسة حكم..ملف خلافة الرئيس يشعل التوتر بين تيارات حزب المؤتمر الوطني التي تتناحر على الكرسي وهذا ما قد يُعجّل بانقسامات داخل الحزب الحاكم وبالتالي تقود البلاد إلى سيناريوهات مفتوحة على كل الاحتمالات السيئة طالما أن الحزب مستمر وممسك بالحكم ومسيطر على جميع مفاصل الدولة،وبالمقابل من شأنه أيضاً أن يعيد الأمور إلى موقع معقول يُمكّن من حلحلة أزمات السودان وهذا ربما يكون أقرب إلى المعجزة حيث أن مقاليد السلطة كلها أصبحت تحت قبضة محكمة لا تقبل منطقة وسطى..السودان الآن أصبح مهدد في وجوده على الخريطة بفضل التشظي الذي هو نتيجة طبيعية لسياسات الإقصاء المتبعة منذ عقود،لذلك إن كان لدى الرئيس ما يقدمه قبل مغادرته،هو شيء واحد وحدة ما تبقى من السودان ومهما كلف الثمن،والأمر في هذه الحالة بيد الرئيس فقط إن أراد أن يؤسس لسودان جديد مختلف كلياً قبل مغادرته،عسى أن يعوض انفصال جنوب السودان.
=
الجريدة

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى


التعليقات
#728516 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 11:58 PM
عايزين رئيس وزراء عشان يمكن محاسبة الوزراء واقالتهم اذا لزم الامر
اي تغيير بدون كتابة دستور قومي من قبل كل الفعاليات هراء


#728283 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 03:50 PM
امانيك مشروعة وجميلة وموضوعية ولكن هل البشير هو ذاك الفارس الذى يقود التغيير ؟!!
لا اعتقد ذلك وسيظل مكنكشا فى الرئاسة الى ان يتوفاه الله او انقلابا لانى ابعد حكاية ثورة شعبية لان الشعب السودانى مات وشبع موتا


#728223 [ابوعكاز]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 02:32 PM
بت النور شايفك جريتي واطي ،
هسي كلامك ده الفرق بينو وبين كلام الصادق شنو ؟؟
و الذي كلّف فيه (الرئيس) بالتغيير حتى يدخل التاريخ وكأن مجرم الإباده الجماعيه لازال بانتظار ان يدخله

عجيب !!!!!


#728154 [Gyuoop]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 01:26 PM
اسمعت اذ ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة