07-23-2013 06:20 PM





في الاسبوع الماضي استدعى وزير الإعلام رؤساء تحرير الصحف لاجتماع مهم يعقد بمكتبه..لم يحدد الخطاب أية أجندة للنقاش.. في الموعد المعلوم جاء الصحفيون وغاب أكثرهم..تحدث الوزير عن الواقع الصحفي الذي لايرضي عدواً ولا صديقاً..من بين ثنايا حديث الوزير جاء مقترح مر مرور الكرام..الوزير أحمد بلال أكد أن حكومته تفكر في تكوين محاكم ايجازية للفصل في قضايا الصحافة في مدة لا تتجاوز العشرة أيام..أقرن الوزير القول بالفعل حينما أكد أن المقترح الحكومي في طريقه لوزارة العدل ليتم اخراجه عبر (ترزية) القوانين.

بدايةً الدكتور أحمد بلال عثمان وزير الاعلام والثقافة لا ولاية له على الصحف المستقلة..بل حتى الاذاعة والتلفزيون واختهما (سونا) ليس لوزير الإعلام سلطة مباشرة..المؤسسات الحكومية الاعلامية تقع مباشرة تحت سلطة رئيس الجمهورية الذي يعيِِّن المسئولين عنها بقرارات جمهورية..تأكد أن وزير الإعلام عمدة بلا أطيان حينما نشب النزاع بين عوض جادين مدير وكالة سونا للأنباء والسيد وزير الاعلام السابق عبدالله مسار..انتهى الصراع بأن يحمل مسار حقيبته ويخرج من الوزارة فيما واصل جادين مهامه في الوكالة الحكومية.

من ناحية أخرى كان السيد الفاضل حاج سليمان رئيس لجنة التشريع بالمجلس الوطني يحاول تطمين قلوب المواطنيين..الفاضل حاج سليمان أكد أن قانون القوات المسلحة الجديد والذي يعطي القضاء العسكري سلطة محاكمة مواطنين خارج الخدمة العسكرية لن يمس المدنيين..القانون حسب رؤية حاج سليمان فصل لمواجهة المواطنين الذين يتمردوا على الدولة وينتظموا في تشكيلات عسكرية تهدد أمن المواطنين.

صحيح أن الحركات المتمردة قويت شوكتها..بات الآن أقرب طريق للوصول للمنصب العام يمر عبر محطة تكوين حركة تمرد..القتال ضد الجيش في كل مكان جريمة لايمكن غفرانها..في السودان الحكومة تنمح حوافز سياسية للذين خرجوا على القانون وكونوا تنظيمات عسكرية.

التجربة علمتنا أن السلطة التنفيذية أحياناً تطغى وتتجبر حتى بدون قوانين..من قبل تمت محاكمة صحف وصحفيين بالمادة (139) المخصصة للسلامة العامة في الأحياء السكنية..بل الآن الصحفيون يطالبون الحكومة بأن تطبق عليهم القانون.

الآن اذا وضعت في الاعتبار فكرة محاكم خاصة تفصل في قضايا الصحفيين في عشرة أيام..وقانون آخر يتيح استدعاء جميع المواطنين الراشدين دون سن الستين..من هذه الثغرة ربما تجد الحكومة ضالتها حينما يقترب صحفي من المناطق الحساسة ثم يجد نفسه أمام غير قاضيه الطبيعي.

بصراحة الساحة السودانية الآن في مواجهة قوانين لها ما بعدها ..قانون وزير الاعلام المقترح يمكن أن تتم ملاحقته..فيما القانون الآخر الذي ينتظر على منضدة رئيس الجمهورية يحتاج لتضافر الجهود التي تجعل الرئيس يمتنع عن التوقيع عليه ويرده لقبة البرلمان لمزيد من النقاش.

..السودان الآن مصنَّف من ضمن اسوأ ثلاث دول في مجال الحريات الصحفية..إن تمت إجازة هذه القوانين ربما نجد وطناً في عزلة تامة ونصبح بلداً به تضرب الأمثال.

الاهرام اليوم

www.facebook.com/traseem
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#728737 [عبدالرازق]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 10:17 AM
اين هي هذه الصحافة يا هداك الله هل تسمي هذه الاوراق السودة بالاحبار التي في بعض الاحيان لا تبان من شدة طمسها وكرفستها هل تسميها صحف ؟ تضحكون علي الناس وتسمونها مهنة النكد نكد لكم ام علي القارئ المسكين اذكر لي صحيفة واحدة بها عدد من الكتاب يمكن ان تقرأها من الالف للياء ؟ اصمت كفاية صحافة اوانطة ادونا فلوسنا


#728620 [مناضل عجوز]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 03:48 AM
يا سلام يا ولد فهمتها الآن ؟ نصيحة شوف بالخارجك قبل ما تكون المثل .

إنما متنا شقينا المقابر


#728606 [توفيق صديق عمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 03:17 AM
ليس فقط نجد وطنا في عزلة تامة بي نجد وطنا يكم بقوانين عسكرية
طيب العالم قائم وما داير يقعد علي الذي حدث في مصر
من منطلق ان الذي حدث فيها هو انقلاب عسكري وليس ثورة
طيب ماهو الانقلاب العسكري اذا وما هو تعريفه اذا كانت القوانين التي تحكم الناس هي قوانين عسكرية


#728434 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 09:54 PM
يا سيادة الظافر:
موضوعك جميل ، ولكنّي أسأل:
آراؤك هذه ، هل هي عن اقتناع و إيمان بفحواها؟
أم هي وسيلة للتجميل ووضع غطاء على مواقفك الأخونجيّة السابقة؟
عفوا: هذه الأيّام بدأالكثير من الكيزان في التراجع المظهريّ عن مساوئهم وأوّلهم (نبيّكم) البشير!!!


#728398 [yasir abdelwahab]
5.00/5 (1 صوت)

07-23-2013 08:15 PM
لم تقو شوكة هؤلاء الابالسه ويزدادوا طغيانا الا بسبب تطبيلكم لهم يا كتاب المؤتمر اللا وطني..بعد ما اوقفو صلاح عووضه ان شاء الله البكتب فيكم البسمله ساكت يوقفوه ويسجنوه كمان...


عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة