07-24-2013 02:13 PM


1-السلم الاجتماعي في الدولة القطرية :-
وفقا للمتغيرات الدولية المعاصرة وتحديات الدولة المدنية والديمقراطية الحقيقية ورياح التغيير التي بدأت تهب على الشرق الأوسط والسودان ليس عنكم ببعيد..أضحت قضية الأمن القومي الحقيقي هو توفير"السلم الاجتماعي" بين مكونات الدولة القطرية نفسها..
من الواضح إن ما يخل بالسلم الاجتماعي هو الأفكار والايدولجيات الوافدة وفقا للقاعدة الديناميكية "كل جسم يبقى على حالته من حيث الحركة أو السكون ما لم تؤثر عليه قوى خارجية تغير من حالته" لذلك نجد الآن الاضطرابات الاجتماعية في البلدان العربية والسودان نموذجا تقف خلفها أفكار وايدولجيات وافدة من ثلاث مصادر رئيسة ، تتفاعل مع بعضها سلبا وتتجلى في شكل نزاعات مذهبية أو عرقية وهي:-
• الأخوان المسلمين/ بلد المنشأ مصر
• السلفية /بلد المنشأ السعودية
• ولاية الفقيه/بلد المنشأ إيران
حيث يتم تعبئة الشباب بهذه الأفكار عبر أجهزة إعلام رخيصة أو في بؤر لا ترقى إلى مستوى مؤسسات تعليم عالي وتخلق جيل متطرف ومأزوم فكريا يسهم دون وعي في تفكيك النسيج الاجتماعي للدولة على المدى البعيد وإقلاق السلم الاجتماعي وتعطيل التنمية..وهذا ما فعله حزب الأمة/ولاية الفقيه والإنقاذ/الإخوان المسلمين لاحقا في هوامش السودان الغربية والجنوبية.عبر السنين وأوصلنا إلى ما نحن عليه ألان..فقط الإنقاذ كانت القشة التي قصمت ظهر البعير ..

2- الجنوبيين الشماليين :-

وهم الأعداد الكبيرة من أبناء جنوب السودان الذين نزحوا عبر السنين من الجنوب إلى الشمال ولأسباب مختلفة أكثرها عمقا وقبحا حروب المركز المستمرة من اجل تصوره الأحادي الجانب للدولة المركزية العروبية الاسلاموية المزيفة و المستوردة من المحيط العربي...والجنوبيين الشماليين فئتين..
أ-جنوبيين الهامش الثاني(الأقاليم):-
منهم من استقر في الأقاليم السودانية الخمس المعروفة الشمالي والشرقي والأوسط وكردفان ودارفور وفي أرياف وحواضر تلك الأقاليم واندمج بحياة طبيعية مع السكان واسهم في الرياضة والثقافة وتفاعل مع الموجود..تماما كما حال انتشار الكرات في منضدة البلياردو المستوية...لذلك هذه الفئة من الجنوبيين الشماليين..لها نظرة ايجابية عن الشماليين...وقادرة أن تميز تماما بين شعب الشمال وبين نظمه السياسية...وقد روى طالب جنوبي للأستاذ المرحوم عبد المنعم حاج الأمين في مدرسة دنقلا الثانوية قصة طريفة..تعبر عن رحلته إلى المركز قال : "عندما خرجت من قريتي إلى ملكال..رأيت مدينة لأول مرة وانبهرت لذلك وسمعت بكوستي وعندما وصلت كوستي وجدتها أجمل من ملكال وقلت سبحان الله يبدو أن الأمور تتحسن و تصبح جيدة كلما اتجهت شمالا..ووصلت الخرطوم..وصعقت بالمشهد البديع للعاصمة السودانية والحياة الصاخبة فيها وتم قبولي من ضمن طلاب جنوب السوداني في دنقلا..وقلت دنقلا هذه ستكون ما لا عين رأت ولا أذن سمعت"..وأردف قائلا: فوجئت باني أقع في حفرة مرة أخرى لا تقل عن مدينة ملكال التي غادرتها منذ أمد بعيد واتضح لي ان نظريتي الدا رونية عن أن التطور في السودان يزداد كلما اتجهنا شمالا غير صحيحة..وان السودان في أركانه الستة/الأقاليم مهمش وان المركز فقط هو الذي تتجلى فيه الخدمات التي تركها الانجليز وعبود ونميري.. وان التهميش هو مشكلة 85% من الشعب السوداني وليس الجنوبيين فقط ولكن أكثرهم لا يعلمون ..والأمر نسبي...ومن أميز الجنوبيين الشماليين الذين شخصوا أزمة السودان الراحل د.جون قرنق نفسه الذي عاش في مدينة رفاعة وسط أهلها الطيبين ورفاعة من أميز مدن الشمال خلقا وأخلاقا ..أنجبت وربت الكثيرين من الوطنيين الشرفاء من أمثال بابكر بدري ومحمود محمد طه وغيرهم..لذلك لم يأبه لدعاوى الانفصال الهزيلة في حركته إبان التسعينات والإنقاذ في أوج غطرستها..وبعد توقيع اتفاقية نيفاشا 2005 أدرك انه اذا تركت فرصة عادلة لأفكاره في الانتشار في الهوامش الستة..ستسهم في بناء الدولة السودانية الحقيقية التي يحلم بها كل وطني شريف وشبه الأمر" بالظفر الجديد الذي يحل محل الظفر القديم في جسد الإنسان دون أوجاع تذكر".. وتجعل مدن الأقاليم كالعاصمة تتمتع بكافة الخدمات الضرورية من تعليم وصحة ورفاهية وتضع حد للدار ونية السياسية التي راءها الطالب الجنوبي في مدرسة دنقلا..ولكن الأقدار كان لها رأي آخر بعد وفاته المفاجئة...انحسرت الرغبة في الوحدة في نفوس الجنوبيين/ الجنوبيين وهم تلك الفئة التي لم تأتي أصلا إلى الشمال..وما رأته من أهوال وممارسات مشينة ومحارق واسترقاق عبر العصور من التركية السابقة والمهدية والحكومات المعاصرة بعد الاستقلال 1956التي يقال عنها وطنية كاف جدا...لان يكرهوا كل ما يأتيهم من الشمال...حتى ولو كان جولات قمح وسكر..أو أغاني الحقيبة..وشوف جلسن يا حلاتن وفضائية أم درمان وصاحبها المتنطع الذي غوى..الذي يحتقر ثقافات السودان الحقيقية الأخرى مع سبق الإصرار والترصد...
ب- جنوبيين المركز.:-
الفئة الثانية من الجنوبيين الشماليين هم الذين جاء والى المركز رأسا وعاشوا حياة ضنكه في معسكرات الخيش حول جمهورية العاصمة المثلثة..وعانوا من إسقاطات المركز الشوفينية والعنصرية ومن أضل والعن مظاهرها(الكشة) والشرطة الشريرة غير المؤهلة فنيا وأخلاقيا وغير منسجمة مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان المتضمن في الدستور السوداني..والتطبيق المشوه للشريعة الإسلامية إبان عهد نميري الأخير1983 وطيلة زمن حكم عمر البشير بمشروع الإخوان المسلمين الفاشي والعنصري..والذين عانوا من إسقاطات د. كمال عبيد و المهندس الطيب مصطفى و بروفسور حسن مكي ونظرية الحزام الأسود ومن ابتذال كل العنصريين من الذين يحملون شهادات العلم الذي لا ينفع...هؤلاء ترسبت في نفوسهم مرارات شديدة..جعلتهم لا يميزون بين الحالات المختلة والمعزولة التي يمثلها هؤلاء وبين السودانيين العاديين ..بل أيضا لم يلحظوا أن نظام الإنقاذ نفسه مارس الفصل للصالح لعام وشرد وقتل الملايين في أركان السودان الأربعة ..الأمر الذي جعل حتى قبيلة الرشيدة العربية الأصلية تتحول الى اسود حرة وتصبح من قوى السودان الجديد في التجمع...الأمر الذي أدهش د.جون قرنق آنذاك وأطلق عليهم مصطلح "العرب الأصليين"..لعلمه التام بتاريخ السودان ومعرفته بأدعياء العروبة العرقية في الشمال وهم "مشلخين"..ولم يتحروا من "شنو"حتى الآن..
الأمر المؤسف ليس في مآلات الانفصال التي يعاني منها الجنوب والشمال الآن..بسبب ضيق الأفق والأنانية والتجرد من الورع والمسؤولية التي يتمتع بها رموز الحزب الحاكم وغوغائية المعارضة السودانية التي تمثلها أحزاب السودان القديم..بل أن العزلة السياسية التي عانى منها جنوبيين الشمال منذ 1956. وانطوائهم في أحزاب جنوبية صغيرة متناحرة .ناجمة من سوء أحزاب السودان القديم نفسها في هيكلتها ومشاريعها وأهدافها..لم تكن سوى أحزاب مركز برجوازية مترفة بما في ذلك الحزب الشيوعي السوداني والى الآن" المناظر هي ذاتا والصور نفس المشاهد"،أحزاب لا تصلح أبدا في دولة مدنية فدرالية ديمقراطية وقد كشفتها الانتخابات الأخيرة2010 من ناحية إجرائية فقط(لم يستطع الحزب الشيوعي استيفاء شروط مرشح لمنصب الوالي في ولاية نهر النيل)..عجزت جميعها أن تستوفي شروط الانتخابات على كافة التراب السوداني بينما نجح المؤتمر الوطني والحركة الشعبية قطاع الشمال في ذلك... المؤتمر بماله وجماله الذي يشبه الطاووس" والطاووس بلا خجل يظهر عورته للناس كما قال الشاعر العراقي ألبياتي في وصفه لنظام صدام ألبعثي.. "..
والحركة الشعبية/قطاع الشمال بمشروعها السوداني البسيط المنسجم مع الفطرة السودانية (التوزيع العادل للسلطة وللثروة) والذي اخرج لها الملايين في قيامة الساحة الخضراء وفي حملاتها الانتخابية في الأقاليم والكاميرا لا تكذب ...
لماذا لم يتساءل القائمين على الأمر في هذه الأحزاب..على الرغم من تواجد أكثر من 2 مليون جنوبي في الشمال عبر العصور..أين موقعهم في هذه الأحزاب؟ حزب الأمة والاتحادي والمؤتمر الوطني والشيوعي..أما الشعبي فقد فطن لهذا الخلل د.الترابي بعد انعتاقه من إصر الأخوان المسلمين الدوليين والمحليين وجاء بدينق نيال مرشحا لراسة الجمهورية عن حزب المؤتمر الشعبي وحصل على 50000 صوت في العاصمة القومية...ولكن بعد"خراب سوبا وأكلني النمر" لم يعد احد يحترم الترابي أو ينظر إلى ماذا يفعل او يقول على رغم من أن حتى الساعة المعطلة تصدق مرتين في اليوم....
ختاما:
من ختل القول والتسطيح المؤذي وغير المجدي أن نأخذ السياسة كعلم مجرد يتحرك في فراغ عدمي دون الغوص في الإبعاد النفسية السلوكية والاجتماعية التي تكون انعكاسا لها وتؤثر في قرارات الكثيرين المصيرية من انتخابات واستفتاء..وعدم الاهتمام بعلم النفس السياسي والاجتماعي والاستقراء العلمي السليم والتفكير الاستراتيجي الذي يجعلنا نعالج أمراضنا المستعصية حتى ولو على المدى البعيد هو واحد من اكبر العلل السودانية المزمنة منذ الاستقلال والدليل على ذلك حتى هذه اللحظة2013 ظل الكثيرين لا يعرفون المفعول السحري لاتفاقية نيفاشا 2005-2011ذو القوة الثلاثة للإبادة في حل كافة مشاكل السودان العالقة الآن.. بسبب الجهل والاستكبار أحيانا أو الإتباع الأعمى لزعمائهم الكرتونيين حينا أخر... ولا يدركون مغذى تسميتها باتفاقية السلام الشامل وذلك يعني قدرتها على حل كافة المشاكل في السودان.. في المركز وفي الهامش الثاني(الأقاليم) إن فقهوا.....لذلك اختم مقالي بتساؤل جديد..ماذا عن الشماليين الجنوبيين؟!!.. في هذا الأمر الحديث ذو شجون.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل الامين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة