07-24-2013 01:50 PM



نتساءل عن الدعاة والمشايخ وطلبة العلم الشرعية وكل من أدار ظهره لبلده وأهله وأتباعه المخلصين. وإذا كان السياسيين يرون بأنهم ينطلقون من خلال وجهه شرعية وآفاق شرعية وعقائدية أكثر من أنها سياسية ، أم هناك تهيئة وبحث لأمجاد شخصية ويظنون أن المجتمع أصغر حجما لما يتوفر في عبقرياتهم وطموحاتهم النفسية المتضخمة.
وفي بعض المرات لوضعية السياسة المضطربة يلبسون لباس الثقافة تهربا من المواجهة مع المخزون الشرعي الوطني ، وبعض من الساسة من هم داخل التيار الاصلاحي واهمين الناس بأنهم الأصل في التجديد ، وإن كانت مجرد مناورة ليس إلا ، كما تقول عاميتنا السودانية (الأصل ما ببقي صورة) والعكس صحيح. ومحاولة ايحاء بأن فكرة الاحلال والتجديد هي المخرج السياسي بالدين وبالدولة وهي صالحة لكل المهتمين بالشأن العام بغض النظر عن بضاعتهم المذهبية والطائفية ، وهذه سياسة ميكيافيلية جديدة ليس لها من المصداقية نصيب
ولازلنا نصدق ما يقال لنا بأن السياسة لا يمكن ولا يجوز فصلها عن الدين ، وكأنهما توأمان بقلب واحد لا يعيش أحدهما بدون الآخر. عندما كان الخليفة معاوية بن ابي سفيان على فراش المرض جمع أعيان الدولة من مشايخ وأئمة وولاة أقاليم وطلب من أحدهم أن يتكلم فنهض هذا والسيف في يده وقال خليفتنا هذا وأشار إلي (معاوية) ، فإن هلك فهذا وأشار إلي (يزيد) ومن أبي فله هذا ، إشارة إلي السيف بيده.تلك كانت جملة دخلت التاريخ، أما تفكيكها إلي مجموعة حقائق فهو التاريخ البشري بعينه ، أي السياسة على أرض الواقع المعاش وقد انفصلت عن الدين منذ صدور الاسلام
جميع الحروب التي اشتعلت في صدر الاسلام الاول كانت حروبا سياسية لا يقبلها الدين وكلها حملت رايات دينية واحتال المؤرخون في العالم الاسلامي وما زالوا يحتالون ، بعضهم كانوا مفتونين بدينهم والحقيقة كانوا مفتونين بالسياسة وليس الدين وكلهم مسلمون. الدين الحق كما هو معروف بالضرورة تنزيلا وسنة صحيحة ولا يجيز الاقتتال بين المسلمين ولكن السياسة تحتال علي الدين بتحوير النصوص حسب الظرف التاريخي والاطماع البشرية وليس ذلك من الدين الاسلامي الصحيح في شيء. وما زلنا نعاني حتى يومنا هذا من نفس الخلط بين الديني والسياسي ،فلا يستقر بنا حال حتى ننتقل من حرب إلي أخري تحت رايات دينية لأهداف سياسية
وهذا مع تقديري واحترامي ،،،،،،،،

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 894

خدمات المحتوى


التعليقات
#729225 [taluba]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 06:24 PM
من تسأل؟ هل تسأل الشيوخ؟ هاؤلا الشيوخ هم الذين طلعوا دين الشعوب الاسلاميه ولسع حتشوف في المستقبل. اذا اردت المعرفه عليك دراسه سيره محمد بفهم ومن ثم الخلفاء الراشدين ودوله بني امي ه والعباسيه ثم العثمانيه ستجد حده الصراع الاجتماعي في الثروه والسلطه والجنس. ويمكنك ان تجاوب علي سؤالي الا وهو لماذا نجد اغلب الشعوب الا سلاميه غير مبدعه فى الابتكارات التي يستفيد منها العالم؟ خليكم عايشين في عالم التلقين هذا دون فهم وادراك . لو ادركت ما اقصد فعليك بالبحث الي الامام.


#729097 [Maha]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2013 02:19 PM
We find me so proude about this distination and description
But sorry Sudanese Muslim all times out side straggle espacially through Isalm Region
I think this for Corroption Love itself


محمد العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة