في



المقالات
السياسة
إصلاح ماذا؟!
إصلاح ماذا؟!
07-26-2013 08:33 AM


* رغم أن المؤتمر الوطني رفع شعار (أمة متطورة) في مداخل كثيرة؛ إلا أن كلمة (إصلاح) ظلت هي الوحيدة التي (تتطور مظهرياً) وتترحل من زمن لآخر دون جدوى.. وهي مفردة فيها إقرار ظاهر بأن تجربة الحكم لدى هذا الحزب تؤهله (للفناء) أكثر من (الوجود).. ولا دليل أبلغ في ذلك من الأشياء مجتمعة ممثلة في فشل (تطوير الحياة) والارتفاع بها عن هذه الكارثية التي تعم البلاد..!
انظروا لمنهج الحزب في الإصلاح وهو يعتزم تشكيل (لجان) لهذا الغرض الآن... لجان لمتابعة عمليات الإصلاح الداخلية والمراجعات الشاملة.. أو كما يقول أمين إعلام المؤتمر الوطني؛ والذي تبدو كلمة إصلاح على لسانه بحاجة إلى سؤال يطرحه لنفسه: إصلاح ماذا؟!!
* إذا كان الأمر متعلقاً بطرق اسفلت؛ فيمكن إصلاحها كافة مما عليها من سوء مقصود.. لكن عملية الإصلاح السياسي التي يرجى منها إلى الأمام بحاجة إلى (تأهيل نفسي)؛ أي أنها مرتبطة بترميم النفوس مما يشوبها واستعدادها لتقبل الحد الممكن من الاستقامة والإبداع في خير العموم..!!
* من يتحدثون عن الإصلاح داخل الحزب أو (أقربائه) يتجاوزون خفافاً (ما عليهم)؛ أعني وجوب تخلصهم من (الوهم) أولاً؛ ذلك الذي يعاني منه الحزب في أجياله المختلفة ممثلاً في الإدعاء الباطن والظاهر (بالإقتدار) على تجاوز أي (منعطف).. بينما جميع المنعطفات التي فشلوا في تجاوزها توحدت عند بؤرة اللحظة الماثلة وهي تشهد وهناً لا مثيل له في حياة الناس العامة..!
ــ فماذا تصلحون؟!
* التعليم الذي إنهار؛ أم الصحة الضائعة؟! ــ المشاريع التي أجدبت أم النفوس التي عافت الزرع (في أيام الحصاد)؟!! ــ الرؤوس التي يدب فيها ذباب الأمية (المتعددة)، أم الرؤوس المهووسة؟! المدائن التي لا تنظف أبدا،ً أم الشوارع التي تبدو وكأن الشركات الفاسدة تضيف لها محلول (الخميرة)؟! ــ الطوابق الشاهقة بالغش؛ أم التي تباع؟! ــ المواسير الصدئة، أم التي تحمل (الزيت)؟! ــ الحريق، أم الرماد؟!
* إن المواطن مهموم في هذا الصباح بـغلاء (كيلو الطماطم) على أدنى الفروض، بعد أن عزّت اللحوم في بلاد (التماسيح)..! من يصلح له (الصحون)؟؟!!
إن الإصلاح السياسي الذي يرجى منه دفع الإقتصاد والتنمية الصحيحة؛ تؤهله العزيمة والنية المخلصة التي يسبقها إيمان بـ(الوطن) وليس بشيء آخر..! أما ما ستتولاه (لجان الإصلاح) المزمعة؛ ستثبت الأيام أنه بحاجة إلى إصلاح جديد ولجان جديدة..!!
أعوذ بالله
ــــــــــــــ
الأهرام اليوم
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2564

خدمات المحتوى


التعليقات
#730948 [AHMEDJALAL]
2.69/5 (5 صوت)

07-27-2013 02:08 PM
هولاء قومنا كذبين ومنافقين والاصلاح عندهم هرجله وادعاء سياسي وكلمة حق اريد بها باطل والاصلاح الحقيقي لايتم الاباقتلعهم من الحكم ورميهم الي مزبلة التاريخ وفاقد الشي لايعطيه وكيف يستقيم الظل والعود اعوج يصلحواشنو ويخاوا شنو ديل ياخي قتسوا حجر البلد قاتلهم الله اين ماثقفوا


#730259 [الصوت]
3.25/5 (5 صوت)

07-26-2013 11:04 AM
ومن هم لجان الاصلاح هذه اصلاً ؟؟؟ أتلك الـمُقمِّلة التي ...... أم تلك ال...... التي تحمل موسها...؟؟؟
ان فاقد الشيئ لا يُعطيه ....هؤلاء الناس يعملون على إلهائنا (( بمسخرة )) وقلة ادب كمان،وجدوا فينا
(( مراح ضان )) يوجهه (( المرفعين )) حيث يشاء ليقتنص منه الواحد تلو الآخر .... نستاهل ....


#730225 [الدنقلاوي]
2.88/5 (5 صوت)

07-26-2013 10:03 AM
صدقت أستاذ شبونة وكالعادة الواحد بحث أنك واطي الجمرة بحق ..لكن حكاية التعويل على النفوس والقيم و(التوبة) وما إليها من معايير ذاتية قيمية (اخلاقية) حكاية ما مضمونة ...فالناس ناس معارضة وحكومة كلهم ناس (على اعتبار ان الكيزان ناس حتي التأكد من نوعية الفصيلة بايلوجيا) المطلوب ( في المستقبل وكده) دولة قانون ومحاسبة وشفافية وليست دولة تقوى ولا دولة اخلاق حميدة


#730206 [julgam]
3.13/5 (6 صوت)

07-26-2013 08:54 AM
ان فاقد الشئ لايعطيه ولا يستقيم الظل والعود اعوج ولن يسير المشير والرجل اعرج....بس رجعونا محل ما لقيتونا،،،،،،،،،،:


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة