07-28-2013 02:42 PM


من أخص خصائص كرم السودانيين، أنهم قوم يطعمون الطعام على حبّه، للمسكين من ضيوف الهجوع الذي يدهمونك ليلا وليس في بيتك كسرة خبز، فـ (تيامن الله) أن لا يبيت القوى ضيفك وفي خمّارتك حبّة عجين مر ..
ويطعمونه لأسير الجوع من الجيران الذين تدفعهم قلّة الكسرة والملاح، لمكابسة بيوت الجيران في ساعة الأكل عسى أن يخدمهم الحظ بمصادفة صينية الأكل وقد تحلق حولها أهل الدار، فيعزمون عليه بـ (بسم الله) تذهب عنه شيطان الجوع ..
- (تطحن في العيش وقالت قضا) .. زمان، كانت أمهاتنا عندما يهم الضيف بالمغادرة بحجة الإستعجال دون أن يُكرم بالطعام، كانت الواحدة منهن تصيح من داخل (التكل) بأن طعامها جاهز، بينما يدها تعمل بهمة في المحراكة ودقيقها الذي ستصنع منه الكسرة الرهيفة أو العصيدة للضيوف ما زال في مرحلة الطحن ..
أذكر أننا في واحدة من زياراتنا لأهلي بود مدني، أن عزم (أبي) على العودة بنا للخرطوم في الصباح قبل أن يشتد الحر، ولكن عمتي حبست علينا الدرب وأنزلتنا من العربة وهي تحلف بـ:
(وحاة أبوي الفطور قضا .. ما بتسافروا علي لحم بطونكم) .. وعندما نزلنا وعدنا للبيت إنطلقت لـ بصلتها لتواصل تقطيعها !
(لاقيني ولا تغديني)، و(الجود بالموجود) من حكّمنا السودانية الكاملة الدسم، وهما تحضان على أهم خصلتين في برتكول التعامل مع الضيفان نفصلهم فيما يلي ومع كلٍ طرفة ..
- الحكمة الأولى تحض على إكرام الضيف بالموجود في البيت ساعة هبوطه الإضراري دون سابق دعوة أو إنزار، مع عدم التكلف وكسر الرقبة أو إظهار الضيق والحرج من قصر ذات اليد، فتبسمك في وجه ضيفك حسنة ولو بأن تاكلو حنك بدلا عن تؤكله ..
والجود بالموجود خشم بيوت، فعندما حلّ (خير السيد) ضيفا على بعض معارفه جهة غربنا الحبيب، وكان وقت حلوله بين ظهرانيهم ليلا، أحسنوا إستقباله وقدموا له العشاء في صينية مغطاة وعندما كشف عنها الغطاء أسقط في يده، فقد وجد عليها صحن ممتليء عن آخره بالعسل وبجواره آخر فيه سمسم وبجوارهم عود من قصب السكر !!
حلف عليه صاحب الدار بأن يأكل، فهدته سرعة البديهة لأن يقول لرب الدار:
والله نحنا متعودين ما ناكل إلا سيد البيت يأكل قدامنا !
فما كان من الرجل إلا أن استجاب لطلبه، وأمسك بعود القصب وقشّره ثم أدخل طرفه في صحن العسل ثم حوله لصحن السمسم فعلق السمسم بالعسل، فحمل العود لفمه و(قرم منه قرمة)، فما كان من (خير السيد) إلا أن حاكاه وفعل مثله حتى قضى على القصب وصحني العسل والسمسم !
- أما الحكمة الثانية، فأن نحسن أستقبال الضيف ببشاشة تضطرد عنه كآبة (الضهب) وحرجه، ونقدم له المطارف والحشايا لمنامه إن كان طارق ليل، وفي ذلك يحكى أن اثنين من الجلابة ترافقا في سفر، فمرّا بـ قرية تنبئ هيئة بيوتها الطينية عن رقة حال قاطنيها، وعندما حلّ الليل وكان الوقت شتاء، طرقا أحد الأبواب طلبا للإستضافة، فأحسن رب البيت إستقبالهم ولأن بيته مكون من غرفة واحدة يتشاركها مع جميع أهل بيته، فقد هيأ لهم مرقدا في راكوبة لا شرقية ولا غربية تأتيها (زيفة) البرد من كل جانب، وقدّم لهم ما استغنى عنه عياله من فراش، وهو مجرد (عنقريب هبابي) دون فراش ومعه (برش)، فحلف أحدهما وكان ذا فطنة ودهاء على الأخر – وكانت حليفته فوق رأي – وأصر عليه كي ينام على العنقريب لأنه الأكبر سنا والأعلى مقاما، وأن يترك له البرش لينام عليه على الأرض بجواره فكان له ذلك، وما أن انتصف الليل وزاد زمهرير الشتاء وتحول الدم في عروقهم إلى داندرمة، حتى (برم) ذو الحصافة البرش وطواه كالسيجارة ثم انحشر في داخله اتقاء للبرد، أما الأخر المسكين فقد رقد على الأرض و(قلّب) من فوقه العنقريب علّه يخفف عنه رجفة البرد !!

[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1957

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#732907 [ابوعبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 04:39 AM
عندما اكون منفردا" واريد ونسة عجائز اتوجه فورا" لمقالك ,,,,,,,,,,ووالله اني احس اني اعرفك منذ زمن بعيد,,,,,,,,,,,,,,والى الامام


#732711 [modhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 07:49 PM
الأستاذة الفاضلة منى أضحك الله سنك وأزاح همك وكفاك شر من يذمك وأنت دائما تذكرينا بعادات أصيلة فى السودان وأهله الطيبين بدأت تندثر وأسأل الله العلى القدير أن يبصر وينور عقول الأجيال القادمة لتتبع ما كان يفعله الآباء والأجداد من خصال طيبة حميدة وجزاك الله خيرا.


#732405 [العقاد ابو الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2013 12:43 PM
لك التحية والود لكن وين اسع مع الزمن الصعب دا يااستاذه لو كفى ناس البيت ماقصر...


#731874 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 04:59 PM
بالله بتعرفي المحراكه يا مني!!


#731847 [furgatna]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2013 04:13 PM
ها بت ها انتي من اي زمن بالله قصة من الواقع وتكون 500صفحه ما اجمل سلاسة التعبير وحات الله بترمينا في اعماق الذاكره


#731810 [كروري]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2013 03:25 PM
لماذا لا تذكرين السبب في ضياع هذه العادات الجميلة الآن؟! على الكاتب الصحفي أن يهتم بقضايا الناس الحاضرة لا أن يكتب في مواضيع من الماضي لا تفيد في حل مشاكل الناس في الوقت الراهن و الا كان ذلك الكاتب مغرداً خارج الشبكة. .


ردود على كروري
United States [ابو يوسف] 07-29-2013 12:53 AM
إن اللبيب بالإشارة يفهم...


منى سلمان
منى سلمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة