12-15-2010 08:59 AM


فضيحة الفضائح!!

الفتاة المنكوبة، التي جلدت ظلماً، بصورة بربرية، وحشية، عشوائية، لا تمت بصلة لأي دين أو قانون، أو عرف، أو خلق، وتفتقر الى أبسط صورالرجولة والشهامة العادية، فضحت نظام الإنقاذ المتهالك، ودعواه التضليلية، لإقامة أي علاقة بينه وبين الإسلام، من قريب أو بعيد.. ولقد صدم شريط الفيديو، الذي يصور تلك الواقعة البشعة، الحس الإنساني، وأدانه كل صاحب ضمير حي.. ولقد ساقه الله في هذا الوقت بالذات، ليطلع العالم على هؤلاء الأوباش، الذين يدعون أنهم مع وحدة البلاد، وأمنها، وسلامتها، وهم يفعلون ببسطاء أهلها هذه الجرائم، التي يندى لها الجبين. وهذه الفتاة التي ستذهب في تاريخنا رمزاً لا ينسى لقهر المرأة السودانية، وإهانتها، والتي كان احترامها، وصونها، وتقديرها، شيمة هذا الشعب، طوال تاريخه، إنما تؤرخ بتلك الحادثة التي اختارها الله لها، الإنفصال التام، بين هؤلاء الرعاع الجهلة، وبين هذا الشعب الكريم.. ولعل سؤال الاستاذ الطيب صالح من أين أتى هؤلاء؟! يصبح الآن، وبهذا الحادث، الذي فضحهم وزلزلهم من هؤلاء؟!
إن قيمة الحدث، رغم مرارته، أنه القى المزيد من الضوء على عقليات هذه العصابة الدموية الخائرة.. فحين وضع الشريط في سودانيزاونلاين، قاموا أولاً بسحبه، ولكن مجموعة كانت قد سجلته في أجهزتها، واعادته فوراً، للموقع، وانتشر في مواقع أخرى، شملت المجتمع الدولي الذي لا يريدون إغضابه.. فسارعوا بالتنصل من الموضوع، كما هي عادتهم، وأعلنت رئاسة الشرطة انها تجري تحقيق في الامر، وستحاسب كل من تورط في هذا الفعل، وكأن الواقعة حدثت يوم نشرت الصورة، ثم إذا بهم يخبروننا بأن هذا الموضوع قديم، وتم قبل عشرة اشهر!! فلماذا لم تحاسبوا عليه في ذلك الوقت؟! هل يعقل ان تكونوا أنتم (حماة) الإسلام ويدلكم (أعداء) الإسلام على أخطائكم لتصححوها؟!
وكان يمكن للمؤتمر الوطني، ان يختار بعض عقلائه، ليعلق على الشريط، بصورة تخفف من السخط العام على الحكومة، وحزبها، بسبب هذا الحادث.. ولكن قضى الله أن يزيد من فضحهم فسلط عليهم أقلهم حنكة، واعياهم حجة، فزادوا الأمر سوءاً من حيث ظنوا لجهالتهم أنهم يحسنون صنعاً.. فحين عرضت قناة الجزيرة الشريط سألت د. نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني فذكر ان الفتاة غير محترمة ولو كانت محترمة لما جلدت!! فهل حقق هذا المسئول في الحادث، وتأكد مما قال، أم انه إفترض ان قضاءهم عادل، ولا يخطئ، ومادام قد جلد هذه المرأة فلا بد أن تكون غير محترمة!! أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد إشتكى إليه رجل بأن واليه على مصر عمر بن العاص قد جلده، فلم يقل له ما دام قد جلدك في ظل خلافتي فأنت رجل غير محترم، وإنما أبقاه وارسل الى عمر بن العاص، وتأكد من الحادث، ثم أمر الرجل ان يجلد ابن الأكرمين. فهل كان ذلك حكم إسلامي وهذا الذي نشاهده حكم إسلامي؟!
وأما والي الخرطوم، فإن أمره عجب، فحين سألته قناة النيل الأزرق قال (تجمعت لدي معلومات ولو سمحت لي أدلي بها أمام مشاهديك جميعا.. أنا طلبت اليوم معلومات لاتعرف على حجم المشكلة نفسها..) فهو لم يكن يعلم بالأمر، ثم أخبرته مصادر معينة عن القضية، ولم تقل له ان الفتاة إرتكبت جريمة الزنا.. ولذلك قال عن العقوبة (العقوبة كانت الجلد 80 جلدة تعزيرا لكل واحد)، ولو كانت الفتاة قد إرتكبت جريمة الزنا، لكانت العقوبة 100 جلدة، إذا كانت غير متزوجة والرجم بالحجارة إذا كانت متزوجة.. فلماذا قال عنها (المواد كلها متعلقة بأعمال أخلاقية وفاضحة وإدارة الدعارة)؟! حتى يوحي بأن المرأة قد أرتكبت الزنا؟! قال تعالى في حق مثل هذا الوالي (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون)!! وهو بعد أن شهّر بهذه الفتاة المسكينة، من أجهزة الإعلام، ولمح كذباً، وزوراً، بأنها زانية، قال (والمواد هذه أنا لم أشأ أن أذكر طبيعة المواد.. أنا لا أريد التشهير الآن).. فهل رأى الناس مثل هذا النفاق؟! وبعد أن أخبرنا الوالي بأن الفتاة عوقبت تعزيراً لأنها لم تجلد جلدات الحد، نسى ذلك، ثم قال (انما هو حكم قضائي لحد من حدود الله سبحانه وتعالى.. قررته المحكمة وتولت المحكمة التنفيذ في فناء المحكمة)!! فهل حقاً تطبق حكومة هذا الوالي حدود الله؟! لماذا لا يقطع السارق ولا يرجم الزاني المحصن؟! وهل يجوز لحاكم ان يترك حداً من حدود الله ويطبق الآخر؟! وما علاقة قانون النظام العام الوضعي بالشريعة الإسلامية؟! والقاضي الذي نفذ العقوبة على الفتاة المسكينة، ولم ينه الذي كان يضحك، والذي قال عنه الوالي (عقوبة حدية صادرة من قاضي مختص)، لماذا لم يخبر رؤساءه بأنه لن يطبق الحدود في دولة نائب رئيسها، الذي يكون رئيساً لها في حالة سفر الرئيس، غير مسلم؟! وهذا الوالي المفارق لاخلاق الإسلام، والذي شهر بالمرأة المظلومة، يذكرنا مرة أخرى، بالستر فيقول عن الفتاة (كانت متهمة بعد أن حوكمت خلاص الشرع نفسو بيقول إنه طهرها.. هذا ما نعرفه نحن في شرعنا.. لذلك ما كان ينبغي أن تستغل هذه القضية بهذه الكيفية... وأنا في طوافي على أمن المجتمع دائماً أحثهم على الستر)!! إذا كان الشرع كما ذكر الوالي يقول عنها بعد العقوبة (مطهرة)، ونائب رئيس حزب الوالي يقول عنها (غير محترمة)، فهل يعتبر قوله هذا مخالفة للشرع يستحق عليها عقوبة تعزيرية؟! ولعل الوالي رغم دفاعة المستميت عن هذه الحادثة، شعر أن المستمعين ما زالوا لا يقبلونها، خاصة الذين رأوا الشريط، ولهذا حاول ان يطمئنهم بأن الحكومة أيضاً، مثلهم لم تقبل هذا العمل، ولذلك قال (اوقف العمل في تلك المحكمة يعني قفل المحكمة خالص في التاريخ داك قبل عشرة شهور قفل المحكمة وأدان الناس المارسو العقوبة).. من الذي قفل المحكمة وأدان الذين جلدوا الفتاة؟! وقد قاموا حسب زعم الوالي بتنفيذ حد من حدود الله بتوجيه (قاض مختص)؟! إذا كان الوالي الذي يلي أمور الناس يضطرب ويلتوي بهذه الصورة، فكم من الحقوق تضيع تحت ولايته؟!
يقول الطيب مصطفى (هنيئاً لأجراس الحرية ولباقان وعرمان وبني علمان فقد وجدوا ضالتهم في قصة «فتاة الفيديو» ليعلنوا حربهم من جديد على القرآن وعلى الإسلام كما فعلوا غداة سهرة لبنى ـ أرملة طيب الذكر عبدالرحمن مختار ـ في ذلك الملهى الليلي بعد منتصف الليل وهي ترتدي ما خفّ وشفّ مما لا يتسع المجال للتفصيل فيه)(أجراس الحرية 13/12/2010م). ولا أود ان أعلق على العبارات الكاذبة المسفة، التي يستحق قائلها الجلد لمخالفته للشريعة، بالحديث غير اللائق، فقد جاءت لبنى للمحكمة بنفس زيها، ولم يستطع القاضي الإعتراض عليه، ولكن المهم هو لماذا لم تجلد لبنى، وسجنت ليوم واحد، ودفع عنها مسئول حكومي الغرامة، حين رفضت ان تدفعها، وجلدت هذه الفتاة المسكينة؟! هذه الدولة هي التي يجلد فيها الضعيف، ويترك فيها الشريف، إذا سرق، وإلا لماذا لم يحاكم كل الذين سرقوا المال العام، مما اورده المراجع العام، أمام المجلس الوطني؟! وأي الجرمين اضر بالأمة ما فعلت هذه الفتاة، أم ما فعل رؤوساء المرافق الحكومة من قادة المؤتمر الوطني الذين وصفهم المراجع العام بنهب المال العام؟!
يقول الطيب مصطفى («وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ» مضمون هذه الآية يخاطب المؤمن وينهاه عن استخدام العاطفة حتى ولو صرخت المذنبة «واي يا يمه تعالي لي» فهل نسمع كلام الله أم تخرصات دعاة حقوق الإنسان الذين يحلو لهم أن يستنجدوا بأولياء نعمتهم من خواجات فضائح أبو غريب وباغرام وقوانتانامو الذين لو عرضنا مشاهد عُريهم وممارساتهم وعروض الشذوذ الجنسي الحية في مدنهم النجسة لاستحوا من استنكار عقوباتنا الإسلامية القرآنية لكن هل يعرف هؤلاء قيمة الحياء؟!)(المصدر السابق) إن الآية التي ذكرها الطيب مصطفى، خاصة بعقوبة الزنا قال تعالى \"الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رافة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين\" وهذه الفتاة لم تعاقب على الزنا بدليل انها لم تجلد مائة جلدة، كما جاء في الآية. ونسبة هذه الآية لتلك الفتاة، مما يوحي بأنها ارتكبت جريمة الزنا، هو إتهام لها من الطيب مصطفى، لم يأت عليه بأربعة شهداء، قال تعالى (والذين يرمون المحصنات، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء، فاجلدوهم ثمانين جلدة، ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا، وأولئك هم الفاسقون) ونحن لعلمنا بأن الطيب مصطفى عند الله من الفاسقين، لا نقبل له شهادة أبداً، سوى ان كانت عن باقان أموم، أو عن علي عثمان محمد طه.. والطيب مصطفى يهاجم الامريكان، فمن هم الذين كان الامريكان أولياء نعمتهم، إن لم تكن حكومة المؤتمر الوطني التي وصفوها بانها كانت يدهم اليمنى، في ضرب الحركات الإرهابية، بعد أن سلمت المخابرات الأمريكية (المجاهدين) المسلمين، لوضعهم في نفس السجون التي يدينها الطيب، هنا، كذباً ونفاقاً.. وهذه المدن \"النجسة\" أليست هي نفس المدن، التي تعلم فيها كوادر الحركة الإسلامية، ونال معظمهم جنسيات أهلها، واصبحوا يتمتعون بالجنسية المزدوجة، التي لا يريد الطيب أن تمنح للجنوبيين؟!
أسمعوا هذا التبرير البائس، لجلد الفتاة المكلومة، يقول الطيب مصطفى (من منكم لم يُجلد في حياته على يد أساتذته عشرات المرات خلال مسيرته الدراسية)!! فهل جلد المدارس مثل جلد هذه الفتاة؟! وإذا ثبت ان هنالك أستاذ معتوه جلد طالب أو طالبة مثل هذا الجلد فهل فعله المشين يبرر هذه الفعلة الشنعاء؟! ثم هل يعلم الطيب مصطفى ان وزارة التربية والتعليم التي يقوم على أمرها زملاء له في المؤتمر الوطني قد ألغت تماماً عقوبة الجلد في السودان؟! أما قول الطيب مصطفى ( ثم أيهما أحق بأن ترق له قلوبنا تلك الفتاة أم أطفال المايقوما الذين يعيشون أعمارهم في ذلّ ومسكنة جراء اختفاء أبوين هاربَين استسلما لشيطان الشهوة وتسبّبا في كارثة إنسانية تدوم ما بقي ضحاياها من الأطفال الذين سيكبرون ويعانون مليارات المرات أكثر من معاناة تلك الفتاة؟!) فإنه أسوأ من سابقه، ولم يسأل الطيب مصطفى نفسه لماذا زاد أطفال المايقوما الآن في ظل الحكومة الإسلامية التي تزعم أنها تطبق حدود الله؟! ومن الذي تسبب في كارثة أطفال المايقوما، وما هي الظروف التي دفعت الناس للرذيلة؟! ومن المسئول الاول عن سوء الاوضاع الإقتصادية، والإجتماعية، والنزوح والتشرد؟! وما هي أكبر كارثة إنسانية في السودان: هل هي أطفال المايقوما أم أطفال دارفور؟
لقد قامت مبادرة \" لا لقهر النساء\"، تضامناً مع الفتاة التي جلدت، وظهرت صورتها المؤثرة في القنوات الفضائية، وفي الإنترنت.. بالخروج في مسيرة إحتجاج، يحملن فيها مذكرة تطالب بالغاء قانون النظام العام، وهو عمل حضاري، ومسئول، ولكن رجال الأمن منعوهن من الوصول للوزير وقاموا بإعتقالهن، وأودعن السجن لعدة ساعات، ثم أطلق سراحهن. التحية لهؤلاء النساء المناضلات، الحرات، اللاتي فعلن ما عجز عنه الرجال.. إن حكم الوقت معكن، ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم (في آخر الزمان خير أولادكم البنات)؟! بلى!! قد قال.

د. عمر القراي

تعليقات 20 | إهداء 6 | زيارات 5128

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#60216 [منو؟]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2010 04:01 PM
والله الجبهجيه ديل كلهم اولاد مايقوما والفي المايقوما ديل اولادهم


#60109 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2010 11:18 AM
الايه صريحه فليشهد ==عذابهما == اى الرجل والمرأة اى من ارتكب......ا ....
مثنى ويا الطيب مصطفى السؤال هو من الطرف الثانى هل هو 1- امنجى 2- مؤتمرجى 3- نظمنجى 4- جعلى 5- شايقى 6- ابن المسئول الكبير


#59444 [كورباج]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 10:44 PM
يا دكتور إحنا في بلاد غربة ، الواحد كان يلبس جلابيتو ويلوي عمتو ويمشي في الشارع راسو مرفوعة ، بعد الشريط دا بقى الواحد يعاين في جلابيتو يلبس البنطلون ، الله يكسر عينم بعد كسرو عينا ( في واحد يبشتن ليهوا مرة زي داك ويقول شريعة ) في المرة غلط وفي الشريعة غلط ( الله يفضحهم - الله يفضحهم )


#59424 [sulieman]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 09:54 PM
د.القراي انا عندي فيك رأي وإنت تعلم به.
ولاكن مقالك هاذا أعجبت به كثيرا.
شكرا القراي.


#59405 [ابوالزين]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 08:56 PM
هذا الوالى جاهل بالانترنيت ولا يطلع على الاخبار ؟؟؟؟؟


#59385 [kavim]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 08:07 PM
و الله يا جماعة انا استمتعت بهذا المقال كانى اكل تمرا او امص عنبا انت رائع يا دكتور اما ناس الطيب مصطفى وعبد الرحمن الخضر ديل فطائر وخوازيك البشير لا يعرفون من الاسلام الا اسمه ومن المصحف الا رسمه


#59361 [فادني ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 07:01 PM
يا الله .......شعرت جلدي كلبت ، قريتو بنفس واحد ، نفسي لمن قا م .
دة مقال دة ولا عوارة ، يا الله من الفكر المسدد.
ذكرتنا أيام أركان النقاش ، أيامك وأيام دالي وعبدالله فضل الله و....
أيام الأستاذ عديييييل.


#59357 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 06:47 PM
دكتور القراي
لك التحية والود
انتظرت كثيرا مقالك حول الموضوع المحزن وقد جاء كما هو متوقع ،، شجاعا قويا متوازنا علميا مرتبا افحم كل مخبول ،

لك من الشكر بلا حدود ووفقك الله دائما .

التحية للعقد الفريد من رائدات (لا لقهر النساء) فهذا زمانهن والوقت معهن وقد شعرنا بالفخر بحق بما فعلنه ضد هذا الظلم

لهن الاحترام
وتحياتي للاخوات عواطف عبدالقادر وناهد محمد الحسن

ولك الاحترام


#59221 [ابوخباب]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 01:55 PM
والله عمر البشير وخالو الطيب صوره حقيقيه لشيا طين الا نس هؤلاء يتلاعبون بالاسلام علي حسب هواهم هل عمر البشير يطبق شر ع الله ولو جزء بسيط لا والف لا الدليل علي ذلك وبشاهدة كل الشعب السوداني والدول المجاوره بان هذا النظام مبني علي العنصريه القبليه ونشر الفتن بين القبائل وتقوية قبيله علي حساب الاخري وكذلك التوظيف وخاصة الوزارات السيا ديه /البترول والماليه والبنك المركزي وديوان الزكاة والجمارك كلها حكر لقبائل معينه دون الاخري هل هذه الافعال من شرع الله ام عمر البشير وحزبه يؤمنون بجزء من الكتاب ويكفرون ببعضه ==اتقو االله يا احفاد ابن سلول


#59214 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 01:47 PM
حفظك وعافاك الله أخي عمر القراي وجعل قلمك دايما مدافعا عن الحق ومقاوما
للظلم
مقالك شعلة الأمل في ليلنا الدامس كيف لا وانت تلميذ وتربية رجل قضى كل عمره
مدافعا ضد الظلم متحمل الأذى بصبر لا مثيل له داعيا الى الأسلام الحق أسلام الحرية
والعدل والمساواة وعاشه في نفسه في كل حياته نصر المراة وأنصفها وسجن
بسببها وقدم حياته وهو مبتسم وراضي مضيئا طريق الانسانية
لا تتاخر علينا أخي عمر فنحن ننتظرك مقالاتك على أحر من الجمر
شكرا لك


#59211 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 01:43 PM
لا اعتقد أن الرد علي هذا العنصري البغيض يحتاج لكبير عناء ولكن نساله من اين اتى بهذا اللون الابيض الذي يتباه به علي الاخرين أم هو من مايقوما الاتراك والخواجات .


#59133 [ام الحسن ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:54 AM
مقالة الطيب مصطفى فضح مستواه الضحل والسطحى للأمور ،، أى إسلام يتباكى عليه اليوم؟؟؟ فهم الذين اسأؤوا للدين بفظائعهم وجرمهم ،، كان الأولى له ان يسأل نفسه لماذا إزدحمت دار المايقوما بالأطفال ؟؟ انه الزنا الذى حللوه لرجال الأمن والشرطة وكل من لديه سلطة ، فهم يغتصبون النساء جهاراً علناً ،، فلماذا لم يتحدث عن هؤلاء الطيب مصطفى وهي يرى ويقرأ عن هذا كل يوم؟
ولماذا لا تتحرك السلطات للتحقيق في قصص مكاتب ومراكز الأمن والشرطة وما يدور فيها ،، من الطبيعي ان نفاجأ بهذه العدد المهول من اطفال المايقوما لان من يقوم بهذه الأعمال الفاحشة ما هي إلا فئة إطمئنت لعدم مسائلتها من اى جهة فالسلطان بيدهم ولا هم لهم إلا تحقيق اغراضهم الدنيئة مستغلين هذه السلطات في إستباحة كل من تقع تحت ايديهم .


#59110 [Furdoon ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:24 AM
لقد اوفيت بمقالك هذا يا اخي.....


#59107 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 11:17 AM
أشكرك يا دكتور عمر على هذا المقال الرائع الذي يحمل بين طياته كل الدلائل التي تدين هولا السفلة القتلة السفاحين المتاجرين بإسم الدين والتحية والتقدير لنساء السودان حاملات شعار (لا لقهر النساء) التحية لهن على هذه الوقفة الرائعة ومن هذا المنطلق أمل وأمل من هذه الفتاة المقهورة وأهلها أن يرفعوا قضية حد القذف على كبير المنافقين والي الخرطوم وخال الرئاسة وأن لا يتنازلوا عن القضية وأن يصعدوها إلى العالم أجمع وأن لا يتنازلوا عن ما حدث لإبنتهم مهما كانت الظروف والشعب السودان عرف زيف هولآ السفلة وإستهزائهم بشريعة الله وتوظيفها على حسب هواهم لك كل الشكر والتقدير.


#59060 [مستاءة جداُ]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 10:26 AM
لا فض فوووووووووك اضربهم بلسانك
اولاد ........................و .....................


#59036 [زمن العتمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 09:55 AM
المدعو الطيب مصطفى مخو طبلة ومفتاحها رايح. فهو يحتاج الى ملايين السنوات الضؤئية حتى يستطيع ان يفهم ويحلل.


#59015 [suliman]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 09:30 AM
لله درك يا دكتور . مقال ممتع . عندما تقارن المقال بما صرح به الوالي ( الغالي ) والحاج ( نفعة ) تعلم فعلا بان حثالة ورجرجة القوم هم من يحكمون السودان.


#59011 [عايش في بلد السجم]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2010 09:21 AM
والله العظيم بنات والي الخرطوم لابسين بناطلين والله مرت المرحوم شمس الدين مرت الخروف الهسي ده بتلبس بناطلين


د. عمر القراي
مساحة اعلانية
تقييم
3.06/10 (121 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة