07-31-2013 07:09 PM



جماهير شعبنا بولاية نهر النيل التحية لكم جميعاً • أجرت صحيفة (الحرة) الغراء حواراً صحفياً واسعاً وهو الأول من نوعه مع الأستاذ يحيى محمد جيب السيد رئيس المجلس التشريعي الولائي بولاية سليل الفراديس بعد أن كان الرجل ولفترة طويلة جداً بعيداً عن دائرة الضوء لشئ في نفس يعقوب ولا نقول أن الرجل زاهد في الإعلام والشهرة فالإعلام سلاح ذو حدين فربما أزال هذا الإعلام عن أشخاص كان يعدهم الناس من الأخيار الكثير من أقنعة الزيف والنفاق والتي كانوا يتدثرون بها لذلك نجد أن هؤلاء الأشخاص يفضلون دائماً وأبداً الابتعاد بقدر الإمكان عن دائرة الضوء حتى لا ينكشف وينفضح أمرهم للأخرين ورئيس المجلس التشريعي الولائي خير مثال لهذا النوع الغامض ، الحوار الصحفي أجراه الأستاذ بكري المدني رئيس تحرير صحيفة الحرة والحق يقال أن الاستاذ بكري المدني قد حاصر الرجل بأسئلة قوية جداً استخدم فيها كل قدراته الصحفية المشهود لها ولكن الحوار فضح الرجل الذي كان يظنه البعض من دهاقنة وجهابذة السياسة بالرغم من أن رئيس التحرير قد وصفه في مقدمة الحوار بالرجل الداهية فكل أجوبة الرجل كانت ضعيفة وفطيرة ومتناقضة ومضطربة وفاقدة لعنصر التركيز والذي يعد من الأساسيات التي يرتكز ويعتمد عليها نجاح الحوار الصحفي ، سوف نرد على الحوار الذي أجرته صحيفة الحرة مع الأستاذ يحيى في عدد من بيانات صوت الحق خلال الأيام القادمة ولكن في هذا البيان سوف نركز على بعض الاشياء التي نراها هامة وتستحق الرد العاجل والتي وردت في ثنايا الحوار ، في عهد الحكم الانجليزي تم القبض على أحد همباتة قبيلة ( البطاحين ) وهو يسرق إبلاً وعندما وقف هذا الهمباتي متهماً أمام أحد المفتشين الإنجليز سأله (الخواجه)إذا كان قد سرق هذه الإبل أم لا ، فكان رد هذا الهمباتي على ذلك الحاكم (والله يا جناب المفتش أنا اسم ألْبِلْ ما سمعتبيه إلا في خشمك دا ) أي أنه لم يسمع باسم الإبل ولم يشاهدها في حياته ناهيكم أن يكون قد سرقها ونهبها ، اسوق هذا الحديث وأنا أقارن بين هذا الهمباتي الممعن في النكران وبين رئيس المجلس التشريعي الولائي والذي يقول بأنه لم يسمع بمزرعة الوالي والتي يعرفها تلاميذ الولاية ما قبل مراحل التعليم المدرسي والمزرعة المعنية تبعد على مرمى حجر من مكتبه وقد زارها لأكثر من مرة وأخر مرة زار فيها هذه المزرعة عندما ولدت إحدى (نوق) الفريق الهادي بتلك المزرعة حواراً والحوار هو صغير الناقة حديث الولادة وهي كلمة عربية فصحى وقد سمي بالحوار لأنه يدور أو يحور حول أمه ولعل كلمة الحوار الصحفي قد جاءت من نفس التسمية وقد أُحتفل بهذا الحوار داخل المزرعة حيث وزعت الحلوى على المهنئين والذين من بينهم الأستاذ يحيى محمد جيب السيد والذي يعتقد واهماً بأنه يستطيع أن يمرر أكاذيبه المكشوفة على جماهير هذه الولاية وهذه الجماهير تعرفه جيداً ، بعد هذا كله (تقولينا يا ود المدني أن الرجل داهية من دهاة السياسة ؟ ) فالدهاة لا يقعون في مثل هذه الحفر والمطبات ، في حوار الحرة والذي انتشر في مدن الولاية وأريافها انتشار النار في الهشيم يتهمني رئيس المجلس التشريعي الولائي زوراً وبهتاناً وكذباً بأن بياناتي مدفوعة الثمن وأنني أتلقى الدعم من مسئولين كبار يشغلون مواقع هامة في حكومة الولاية وهو اتهام باطل وخطير يضع الرجل تحت طائلة القانون الجنائي ويذهب الرجل إلى أبعد من ذلك وهو يستعدي ويحرض علي الأجهزة التنفيذية والأمنية والشرطية حيث يقول في ذلك الحوار ( طبعاً الوضع غير طبيعي وكبوش يُسْتَكتَب وبعض بيانته يكتبها داخل دواوين الحكومة ويوزعها في الوزارات وفي ناس بقوا يخافوا من قلمه ولسانه والبعض يوظفه ويستغله في خلافاته مع الأخرين والحالة ما طبيعية ولكن يُسأل عنها الجهاز التنفيذي فهو من يملك الأمن والشرطة والذين يهاجمهم كبوش هم رموزه فهل هذا ما يريده الجهاز التنفيذي ؟ ) هذه دعوة صريحة جداً من رئيس المجلس التشريعي الولائي لتكميم الأفواه وحجر الرأي الاخر وتخويف للمعارضين له حتى ولو لم يدعوا المعارضون إلى تقويض السلطة الحاكمة ورفع السلاح ضدها والمساس بامن البلاد القومي ونحن نقول للأستاذ يحيى إذا كانت بيانات (صوت الحق ) وباعترافك الشخصي قد استطاعت أن تخترق جهازك التنفيذي (فأنت غفير وحارس على شنو يا طويل العمر ؟ ) ألم يكن هذا دليل كافي جداً على فشلك في إدارة الجهاز التشريعي والذي هو الرقيب على المال العام والمهدر والسائب في عهدك وعلى كل الأجهزة التي تشكل الأركان الأساسية لحكومة الولاية ، يجب بألا تمر تهديدات وتصريحات رئيس المجلس التشريعي الولائي في حوار صحيفة الحرة مرور الكرام وحتى لا يتطاول هذا (الدعيُّ) أكثر من ذلك فنحن نلفت نظر جماهير هذه الولاية في المقام الأول والصحافة الحرة وكل منظمات حقوق الإنسان العاملة بالبلاد وكل قيادات العمل السياسي بهذه الولاية وخارجها بأن رئيس المجلس التشريعي الولائي بولاية نهر النيل يريد أن يعيد الولاية إلى مربع البطش والإرهاب وهو يحرض الاجهزة الأمنية والشرطية للتصدي لأصحاب الأقلام الحرة لمجرد أنها تعرضت ( لشقي الحال هذا) وانتقدته نقداً هادفاً وبناءاً وتعرضت إلى كثير من مخالفاته وسلبياته وقصور وإخفاقات مجلسه التشريعي الولائي وهو بهذه التهديدات يظن ويعتقد واهماً بأنه سوف يحد من نشاط بيانات (صوت الحق) والتي تعرف الكثير من خباياه وأسراره وهو يخاف منها خوف الحيوان المصاب بداء الكَلَبْ من رؤية الماء ونقول للمرة الثانية لهذا (الدعيُّ) إذا كانت بيانات صوت الحق قد اخترقت جهازك التنفيذي فهي أيضاً قد امتدت أذرعها الطويلة إلى مقر جهازك التشريعي وهي تعرف الكثير مما يدور بهذا الجهاز ويجب أن تعلم أن بيانات صوت الحق أول ما توزع توزع بهذا الجهاز وقبل الوزارات التي تعنيها وأنت لا تدري بذلك ورئيس المجلس التشريعي يقول بانه لا يقرأ بيانات صوت الحق فإذا كان صادقاً في ما يقول فلماذا هذا الزخم الإعلامي الكبير حول هذه البيانات وحول ( كبوش ) ولكن في واقع الحال أن يحيى هذا يقرأ كل بيانات ( صوت الحق ) قبل أن تقرأها جماهير الولاية وقبل أن يسمع بها الناس وهو يقرأ هذه البيانات سطراً سطراً وكلما قرأ بياناً وبشهادة المقربين منه أصابته نوبات هستيريه وازدادت معدلات أمراضه المزمنة من سكري وضغط وكذب وحقد وتعالى على خلق الله ، يقول رئيس المجلس التشريعي الولائي في ذلك الحوار أنه يملك أكثر من (460) فداناً زراعياً بمنطقة نهر عطبرة وهي أراضي ملك حر ومسجلة ولها شهادات بحث ورثها من أجداده كابر عن كابر والمعروف لكل أهل الولاية أن رئيس المجلس التشريعي الولائي وحتى انضمامه لثورة الإنقاذ الوطني وبعد أن تم شرائه بابخس الأثمان وهو يبيع قيمه ومبادئه في اسواق النخاسة لاهثاً وراء السلطة والمال ، معروف أنه لا يملك سوى خمسة فداناً زراعياً بقرية ( البخيتاب ) مسقط رأسه بعد ان أقام عليها كمينة طوب خاسرة وهاكم قصة هذه المساحات الواسعة والتي حصل عليها أخيراً والمقدرة بأكثر من (460) فداناً زراعياً وهو يستغل السلطة الممنوحة له أسوأ استغلال بشري حيث قام بشراء أرض الحيازات بأتفه الأسعار من الحائزين عليها وليس كل الحائزين وهو يتبع في الحصول على هذه الأرض أساليب ملتوية في تسجيل الأراضي ، بدأ يحيى في تسجيل هذه المساحات الواسعة بإدارة الاستثمار في العام 2010م وليس هي أرض مسجلة في أزمان سابقة تحمل شهادات بحث قديمة كما يدعي وهذه المساحة كلها تقع بمنطقة نهر عطبرة وحدة الاتبراوي الأدارية وتقع هذه المساحات في مناطق عالية الخصوبة وعلي مسافة قريبة جداً من شاطئ النهر الواعد وبالتحديد بمناطق أم سيالة وأم سار ووادي الحزي بالقرب من وادي الحلقي الشهير والواقع شمال مدينة سيدون ، قام يحي في البداية بتسجيل (150) فداناً زراعياً بإدارة الإستثمار من أراضي وادي أم سيالة وسواء حصل على هذه الأراضي من أهله ( العبد الكريماب ) أو اراضي قبائل أخرى إلا أنه لم يتبع الإجراءات والضوابط القانونية والمتفق عليها في الحصول على شهادات خلو النزاع والإعلان المبكر ولمدة شهر عن الأرض التي يراد تصديقها وتحديد الموقع أو المكان والذي تقع بداخله هذه المساحة المستهدفه فهو عندما أراد أن يصدق (150) فداناً بمنطقة أم سيالة تحاشى ذكر اسم (أم سيالة) وقال أن المساحة التي يراد تصديقها تقع بجهة منطقة الاتبراوي ومنطقة الاتبراوي كما تعلمون يا جماهير شعبنا الأوفياء تمتد من المقرن جنوب مدينة عطبرة وحتى الحدود الشمالية لمحلية حلفا الجديدة بولاية كسلا والمتاخمة لولاية نهر النيل وكان يفترض أن يقول أن هذه المساحة تقع بجهة (أم سيالة) بمنطقة نهر عطبرة وحدة الاتبراوي الإدارية ولكنه لم يفعل ذلك خشيةً أن يعترض أخرون من ملاك هذه الأرض أو الواضعون عليها أياديهم كأرض حيازات خلاف الذين اتفق معهم وقام بشراء أرض الحيازات منهم الشئ الذي يجعل شهادات خلو النزاع باطلة تماماً لأن هنالك تمويه واضح حول الأرض التي يراد تصديقها وارض (أم سيالة ) المقدرة بقرابة (150) فداناً تم تصديقها للأستاذ يحيى محمد جيب السيد من وزير الاستثمار والصناعة والسياحة والتعدين في اليوم الثالث والعشرون من شهر محرم لسنة 1432هـ وهي تحمل رقم الترخيص (41/ زراعي/ 2010) وبنفس تسجيل أراضي أم سيالة تم تسجيل بقية الأراضي بمنطقتي أم سار ووادي الحزي وأخيراً بهذه الطرق الملتوية يتم تصديق (460) فداً زراعياً بدون وجه حق لصالح هذا الطاغوت ولرئيس المجلس التشريعي مخالفات أراضي أكبر بكثير من التي تعرضنا لها فهنالك قرية الواور النموذجية والتي استقطع مساحتها من الخطة الإسكانية العامة لمدينة عطبرة كتعويضات لأهله والذين لم يمنحهم منها حتى الآن إلا قبض الريح والأراضي التي تم توزيعها في منطقة المقرن (يثرب) لغير مستحقيها وبالمجان وكذلك المشاريع الزراعية التي منحت لأشخاص لا يستحقونها من المقربين من رئيس المجلس التشريعي الولائي ، المواطن بولاية نهر النيل موعود بتفاصيل دقيقة عن هذه الأراضي واشياء أخرى في بيانات صوت الحق وعن هذا الكارثة السياسية والذي ابتلى الله به هذه الولاية لأكثر من عقدين من الزمان والذي لم تسلم من تجاوزاته وتعدياته الغاشمة حتى أراضي خلاوي القرآن الكريم ليتاجر بها سياسياً لكسب أصوات الناخبين في الانتخابات القادمة بعد أن اهتز وضعه السياسي ونفرت منه الجماهير . • يقول رئيس المجلس التشريعي الولائي في ذلك الحوار أن وفداً من قبيلة الكمالاب قد زاره قبل سنوات خلت حيث اعتذر هذا الوفد لمعاليه عما كتبته فيه بتلك البيانات وأضاف أيضاً بأن علاقته بقبيلة الكمالاب حميمة وطيبة بعد أن قدم لهم الكثير من الخدمات ، في البداية لم أعرف بأن وفداً يمثل هذه القبيلة قد زار رئيس المجلس التشريعي الولائي لهذا الغرض لأن علاقة ابناء الكمالاب بهذا الرجل سيئة للغاية ولكن أخيراً عرفت أن مجموعة صغيرة جداً مكونة من أربعة أشخاص برئاسة المدعو علي فضل المولي على نائب الدائرة الولائية الغربية سيدون قد ذهبت هذه المجموعة بالفعل إلى الأستاذ يحيى في مكتبه واعتذرت له باسم القبيلة والقبيلة لا علم لها بهذا التحرك المريب ولكن لا غرابة أن يفعل علي فضل المولى مثل هذا الفعل فليحيى محمد جيب السيد أيادي بيضاء على المدعو علي فضل المولى وذلك عندما انتحل الأخير وقبل سنوات مضت منصب رئيس محلية سيدون في ذلك الوقت وحصل على أموال ودعومات كثيرة من بعض المؤسسات الحكومية ولم يكن علي فضل المولى هذا في يوم من الأيام رئيساً لهذه المحلية وكادت أن تعصف هذه القضية (بالمنتحل الخطير) بعد أن وصلت إلى مكتب النائب العام بناءاً على شكوى من أحد أبناء الكمالاب كادت ان تعصف به هذه القضية لولا تدخل يحيى محمد جيب السيد ونحن نقول لنائب الدائرة الغربية الولائية سيدون نحن نتحداك إذا لم تحرك بلاغاً باشانة السمعة والكذب الضار إذا كنت تعتقد بأنك برئ من هذا الاتهام وأن كل ما ذكرناه فيك في هذا البيان مجرد وهراء ، أما قول رئيس المجلس التشريعي الولائي بأنه قد قدم خدمات كثيرة لقبيلة الكمالاب فهذا حديث غير صحيح وخالي تماماً من المصداقية وبعيد كل البعد من الواقع الملموس فرجل مثل يحيى جيب السيد مكروه ومبغوض ولا يقدم الخير لأهله وعشيرته من الأقربين لا يتوقع منه تقديم الخير للآخرين فرسول الله عليه أفضل الصلوات قال : (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) ونحن نقول لهذا الوهم إذا كنت بالفعل محبوباً ومرغوباً في أوساط أهلك لما نلت عشرين صوتاً من قرية (البخيتاب) ذات الكثافة السكانية العالية في الانتخابات الماضية وقرية ( البخيتاب ) هي مسقط راسك ومسقط رؤوس أجدادك ، نقول لجماهير هذه الولاية أن رئيس المجلس التشريعي الولائي والذي يقول أن علاقته بقبيلة (الكمالاب) علاقة حميمة وطيبة هو أول من منع دخول الآليات لإزالة المسكيت بأرض(الكمالاب) بالضفة الغربية لنهر عطبرة حيث وجه بقوة السلطة الممنوحة له وإرهابه للتنفيذين أن تعمل هذه الآليات فقط بالضفة الشرقية لذلك النهر ولعله بالإضافة لكراهيته لهذه القبيلة كان يخطط تخطيطاً مبكراً في ذلك الوقت لنهب وسلب وديان أم سيالة وأم سار والحزي من أهلها البسطاء وهذه الوديان يغطيها المسكيت ضمن وديان الضفة الشرقية والذي أزاله أخيراً بآليات الحكومة بعد أن استولى على تلك المساحات الواسعة ، ويحيى هذا أول من سعى إلى نزع (100) الف فدان زراعي من أرض الكمالاب بالضفة الغربية لنهر عطبرة بعد أن تعدت عليها شركتا كهرباء النيل والري الفيضي وهو يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة لشركة كهرباء النيل والتي دخلت في شراكة جائرة مع شركة الري الفيضي بعد أن قامت الشركتان بمسح الأرض سراً وبواسطة مساح خاص في عهد الوالي حسن عثمان رزق ويحيى هذا أيضاً أول من عارض بشدة زيارة دكتور نافع علي نافع إلى ديار قبيلة الكمالاب بعد أن وجهة قبيلة الكمالاب الدعوة لدكتور نافع للوقوف على مشاكلها ومعاناتها خاصة بعد أن غطت شجرة المسكيت أراضيهم الزراعية الواسعة وعرضتهم للجوع والفقر ونحن لا نعتقد أن يحيى محمد جيب السيد يستطيع أن يحول بين دكتور نافع وهذه الزيارة إذا كان دكتور نافع راغباً بالفعل في زيارة هذه القبيلة ولكن يظهر أن القبائل عند دكتور نافع (خشم بيوت) ونقول لدكتور نافع أيام وتتعدى وتبقى الذكريات والذكريات يا دكتور نافع صدى السنين الحاكي ، بالرغم من أن يحيى محمد جيب السيد قد أقر واعترف في ذلك الحوار بأنني لم أسئ إليه أو أجرحه في كل البيانات التي صدرت إلا أن يحيى في هذا الحوار قد أرسل لي إشارات تهديد واضحة بأن هنالك اعتداء سوف يلحق بي من أهله لولا أنه قد منعهم من هذا الاعتداء حيث يقول في الحوار (أنا لم أتعرض لكبوش وجاءني الكثير من اهلي محتجاً وقلت لهم من يحترمني لا يتكلم معه ولا يمد عليه يداً ) لماذا يعتدي علي أهلك يا أستاذ يحيى محمد جيب السيد حتى يستدعي الأمر تدخلك الخاص لتمنع هذا الاعتداء الذي لا مبرر له خاصة أنك قلت بأنني لم أسئ إليك ؟ بالرغم من إنني لا أؤمن أبداً بمثل هذه الأساليب السوقية ولا أشجع عليها ولكن أقول لك يا أستاذ يحيى إذا اعتدى على معتد من أهلك وأنت بعد ذلك ظللت (تحوم) في مناسبات الأفراح والأتراح سالماً تأكد تماماً أن الكمالاب بهذه الولاية قد ماتوا جميعاً ولم يبق بجوارك إلا ( المنتحل ) علي فضل المولي علي (فالقصة بدوّر والشر بعُمْ ) فأنا خرجت من صلب رجال أسود لا يرضون بالمزلة والإهانة ولا تخيفهم وترهبهم التهديدات الجوفاء يا (أجوف) فما دام أنت قد رضيت السير على هذا الطريق الوعر وعجزت تماماً في مقارعتي الحجة بالحجة فافعل ما تراه مناسباً و (الحشاش فينا اليملا شبكتو ) ولا دخل للأمن والشرطة في هذا الصراع الدائر بيننا . • حاشية أخيرة : • أهل ولاية نهر النيل يشيدون بابناء ( العمراب ) بنهر الأتبراوي وهم يقيمون مأدبة إفطار جماعي بالشوارع الرئيسية بحاضرة الولاية وعلى مدار الشهر العظيم يتشاورن ويتفاكرون حول قضايا وهموم أهلهم والمكان ترتاده في كل يوم أعداد كبيرة من العلماء والمفكرين من قرية بلغ فيها عدد الخريجين حتى الآن (700) خريج جامعي ، لقد قال لي في ذات يوم من الايام أخي وصديقي المحامي (القامة) والسايسي الضليع والذي لا يشق له غبار الأستاذ غازي سليمان حفيد الولي الصالح رجل (الغبيشا) الشيخ حامد العمرابي قال لي ونحن نتعرض لذكر أهلنا العمراب بولاية نهر النيل (كن دائماً وأبداً يا كبوش قريباً من العمراب فالعمراب يتبعهم الخير أين ما ذهبوا واين ما حلوا ) بالمناسبة والدة الشيخ حامد العمرابي من قبيلة الكمالاب بنهر عطبرة وتسمى بفاطمة وينادى الشيخ حامد في زمانه عند أهله العمراب (بود العربية) ومن خلال هذه العلاقة جاء حب الاستاذ غازي سليمان الشديد لقبيلة الكمالاب فكلما تعرف غازي سليمان على كمالابي ناده وخاطبه (بخالي) لله درك يا غازي سليمان فالأصول الطيبة تتبعها دائماً فروعها . • قول له معني : صح يابا في الجامع جاء تمساح انبطح ؟ أي الحسـن

يابا التماسيح مسلمين ؟ لا مجرمين مسوين دقون لافين طرح

يابا ما تكتلوهم بالسلاح ما تضربوهم تح ترح

المجد والخلود والعزة والكرامة لجماهير شعبنا ولا غمض للإنتهازين جفن .

عمر كبوش الناشط في حقوق الإنسان بولاية نهر النيل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1476

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة