08-01-2013 10:55 AM


قطع رئيس الوفد الحكومي للتفاوض مع دولة جنوب السودان البروفسيور ابراهيم غندور بان لا تفاوض مع دولة جنوب السودان الا بعد ان تخطو دولة جنوب السودان بفك ارتباطها بين قطاع الشمال والحركات المسلحة الدارفورية المقيمة بجوبا،وان لاجديد في التفاوض الاعبر الحزم التسع الموقعة سابقا بين الطرفين،وان الوسيط المشترك لم يدفع بمقترحات جديدة.
‏*التغييرات الوزارية التي قام بها رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت بابعاد الحرس القديم واحلال قيادات جديدة جعلت من نظام الخرطوم ان يعتقد ان التغييرات تجئ لقناعة سلفاكير بضرورة ابعاد قياداتة التي لها مواقف واضحة تجاة حكومة السودان بينما الواقع خلاف ما تظن الخرطوم وربما التشكيل الذي كشف عنة وجمع بين كثيرمن مكونات الاحزاب السياسية بدولة جنوب السودان مايرجح ان المفاوضين الجدد ربما يكونوا أكثر تعنتا وصلابة من سابقيهم،والاصطفاف الشعبي والحزبي لمواطن الجنوب ما سيعطي سلفاكير تفويضا شاملا مقابل ما يتخذة من خطوات تجاة علاقات دولتة مستقبلا ،ان كانت الحركة الشعبية تتخذقرارات وتجد قبولا من مواطنيها وهي التي تتحكم في مفاصل الدولة منفردا،فكيف يكون الامر بعد التشكيل الجديد؟
‏-ورقة الضغط الحكومي التي يصر السودان عليها في اعتقادي تجاوزها الزمن،لان الامرببساطة انكا ر دولة جنوب السودان ائواء المتمردين وعدم دعمها لهم؟
الحدود الدولية المتداخلة بين الدولتين ما تجعل من نشاط الحركات المسلحة امرا حتميا حتي وان قامت دولة جنوب السودان باخطارهم بمغادرة اراضيهم.
‏-هنالك واقعا علي الارض لايمكن إغفالة ،ان الحركة الشعبية الجناح العسكري للحركة الشعبية قطاع الشمال لديها مواقع تحت سيطرتها ولها العمق الاستراتيجي مما يحصنها من هجمات الحكومة وهي مصدر قوة في ادارة الهجمات والرجوع الي مأمنهم
‏-يعول النظام السوداني بورقة الضغط التي يلعب عليها وهي اغلاق انبوب النفط والذي تم تمديدة اسبوعين بعد تدخل الوسيط المشترك ثابومبيكي ،والدفع بمقترحات تدفع تجاة احلال علاقات حسن جوار بين الدولتين.؟ولا أكاد ان نظام جوبا سيرضخ لتقديم تنازلات مقابل انسياب بترول الجنوب عبر انابيب الشمال،لانة يدرك الكلفة الباهظة التي ربما تفقدة مركز قوة والاصطفاف الشعبي لمكونات دولتة حيث يتميز شعب جنوب السودان بسمو التمسك بمواقف قادتة وان كان قراراتة تجئ خصما علي الشعب والدولة؟
‏*لاننكر ان دولة جنوب السودان او بالاصح الحركة الشعبية الحزب الحاكم لدية ارتباط عضوي بالفرقة التاسعة والعاشرة بجنوب كردفان والنيل الازرق ،ولعل اتفاقية السلام نصت بدمج الفرقتين في القوات المسلحة والخدمة المدنية وخلافة وتسريح الكثير منهم لكن عدم جدية الحكومة وتلكؤء الحركة الشعبية هو ما أدي الي استقواء الفرقتين التي تقاتل النظام؟وللحقيقة ان التهميش بالولايتين جعل من ابناءها ان يحملوا السلاح ويقاتلوا النظام من اجل مطالب مشروعة تجعلهم علي قدم المساواة مع اقاليم البلاد كافة بمشاركة السلطة والثروة
‏*الحكمة ياسيادة البروف تقتضي اولا الاتي:
أ/معالجة المشكلات الداخلية أولا لانها الانطلاقة الحقيقية لاستدامة السلام
ب/إدارة حوار جاد مع الحركة الشعبية قطاع الشمال لوقف نزيف الحر ب والاقتتال بين ابناء الوطن الواحد ان كان ذلك في النيل الازرق اوجبال النوبة
ج/إشراك القوي السياسية وابناء الاقاليم المتضررة في التفاوض،لانهم اصحاب المصلحة الحقيقية لوقف الاقتتال ولاعطاء القومية في القضايا الوطنية واثبتت التجارب المتكررة فشل اتفاقات نظام الانقاذ لوضع حد للازمات التي يفاوض خصماءة منفردا مما يجعلة غير ذات جدوي
د/طرد الحركات المسلحة الدارفورية من جنوب السودان تبقي تقديرات طردهم شأن يخص دولة جنوب السودان،وهو ما يوحئ ان الانقاذ لاتزال تنظر لدولة جنوب السودان علي إعتبار انها ولاية من ولايات السودان القديم
‏*دولة جنوب السودان دولة ذات سيادة ولها سياساتها الخارجية وفق ما يتماشي مع استراتيجياتها وليس إملاءا من دولة لازالت جسور الثقة تكاد تكون انعداما،للتشاكس الذي يحدث بين الدولتين
‏-سيادة البروف الأن الاول من أغسطس،تبقي لاستفتاء ابيي 2شهرين،لاصرار دولة جنوب السودان لقيام الاستفتاء في شهر اكتوبر من العام الجاري،بينما يرفض السودان انعقادة مالم يتم التوصل الي حلول حول كثير من القضايا العالقة وهو ما يتطلب من دولة السودان الي الاسراع لوضع معالجات مع الاطراف الداخلية،لان التوصل الي سلام وفق تفاوض حركات دارفور او جبال النوبة والنيل الازق،وقوي الداخل حول تحقيق رؤئة تجنب السودان الوقوع في الحرب الاهلية،هو الخيار الانسب،وليس استباق التصريحات التي تعمق من الخلاف
‏*الحل في ادارة حوار داخلي جادوتحقيق تطلعات الشعب،وبالتالي لن يكون هنالك حاجة لا دارة مفاوضات في اثيوبيا اوكينيا او نيفاشا اوتشاد حتي؟

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1833

خدمات المحتوى


التعليقات
#734746 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 12:15 PM
لكن مابالغت يااسحق ادم... دا كلام ياعلام؟!!!


خالد آدم إسحق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة