المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بمناسبة مرور الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد البطل/ جون قرنق دي مابيور
بمناسبة مرور الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد البطل/ جون قرنق دي مابيور
08-01-2013 06:11 PM

الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال)
مكتب القاهرة

بيان
بمناسبة مرور الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد البطل/ جون قرنق دي مابيور

ثماني سنوات مضت على رحيل البطل الذي التأم في شخصه شمل شمائل الزعامة، فخاض واحدة من أشرس معارك النضال الوطنية في النصف الثاني من القرن العشرين، مكللاً بشخصيته الفولاذية وكاريزماه الطاغية، ومسلحاً بعزيمة راسخة وخطاب حداثي يتساوق مع مقتضيات العصر ويستجيب لمتطلبات الواقع السوداني المبتلى بأدواء الاستبداد والإقصاء والفقر والجهل والفساد، ناهيك بتغول الديني على الزمني تأسيساً على مرجعية قوامها تفاسير معتّقة وقراءات مبتسرة تشي بضيق أفق منتحليها والجشع المتأصل في نفوسهم.

ثماني سنوات مضت على رحيل القائد الذي كان له كبير الفضل في استدعاء مفهوم الزعامة الملهمة ثانيةً إلى ذاكرة الإنسانية، بعد أن كاد النسيان أن يطويه بعد غروب شمس القرن العشرين.

لقد أدرك الشهيد البطل جون قرنق، بما كان يتمتع به من نبوغ فكري وحنكة سياسية ينضافان إلى براعته العسكرية، أن الإشكال السوداني أعمق وأعقد مما يتصوره قصار النظر، وأن الأزمة الحقيقية تكمن في الأسس التي قامت عليها الدولة، ومن ثمّ في الكيفية التي انطبع يها مفهوم الدولة في خارطة الوعي، فَرْديّهِ وجَمْعِيّه، فعمل على بلورة استراتيجية شاملة لا ترتهنها المتغيرات، تجسدت في مشروع السودان الجديد.

لقد كان مشروع السودان الجديد بمثابة الصرخة التي أطلقها الشهيد جون قرنق في وجه الأطروحات التي فشلت في استيعاب الحالة السودانية، يستوي في ذلك الأطروحات التقليدية الرجعية ونظيراتها التقدمية الخديجة، ولقد ظل د. جون قرنق ينافح عن مشروعه هذا بكل ما أوتي من عزم وحكمة وإيمان حتى آخر يوم في حياته.

كما انعكست عبقرية الراحل في أطروحاته التي قارب بها ديناميكيات التفاعل بين عناصر المجتمع، نذكر من ذلك دعوته إلى نقل المدينة إلى الريف، حيث أدرك أن الخلل الذي يعتور العلاقة بين السياقين، قد أضر بكليهما، فكان أن هُمّش الريف وأقصي عن دوائر الاهتمام بدلا من أن يتسنم دوره الطبيعي في دفع العملية التنموية في البلاد، كما كان تغول الريفي على المديني، في ظل استشراء ظاهرة النزوح، أحد الأسباب التي حالت دون تبلور وعي مدني حقيقي، قوامه طبقة وسطى تكون وقوداً لعملية التحديث بتمظهراتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وحاملة للواء التغيير.

وإننا في الحركة الشعبية لتحرير السودان، وإذ نستذكر بكل الفخر ما قدمه الشهيد البطل لأمته من مساهمات وتضحيات، لا يفوتنا أن ندعو شعبنا الأبي، ونحن على أعتاب فجرِ جديدِ قد لاحت بوادره في الأفق، إلى بذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الغاية المنشودة، والمتمثلة في القضاء على العصابة الإسلاموية القابضة على مفاصل الحكم، وبناء السودان الجديد.

كما نهتبل هذه السانحة لنشير إلى المنعطف التاريخي الحاسم الذي يمر به أشقاؤنا في جنوب السودان، ونحن على ثقة بأنهم قادرون على تجاوز هذه المرحلة الحساسة بكل ما يكتنفها من عقبات، إذا ما استرشدوا بسيرة الشهيد البطل جون قرنق واستلهموا نضاله وتضحياته.

وفي الختام، لا يسعنا إلا أن نترحم على روح فقيد السودان والقارة السوداء والمهمشين في العالم أجمع في ذكرى رحيله الثامنة، معاهدين إياه بأن نواصل المسير على الطريق الذي اختطه، حتى يتجلى السودان الجديد واقعاً لا مراء فيه...


عاش نضال الشعب السوداني.. عاش نضال الحركة الشعبية

حاتم الأنصاري
الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان- مكتب القاهرة
30-7-2013

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1264

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#735352 [شهاب]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2013 10:35 AM
الشهيد من قتل اومات فى سبيل الله ولا بد ان يكون مسلماً


#735068 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2013 10:48 PM
خارطة طريق نيفاشية
مشكلة السودان محلولة من نيفاشا 2005 والدستور المنبثق عنها..عايزة التزام سياسي واخلاقي بالاتفاقية والدستور المنبثق عنها
ودايرة ليها قرارات جمهورية شجاعة لاننا عمرنا ما كنا دولة مؤسسات او عندنا احزاب حقيقية
1- اعلان انتخابات مبكرة
2- استعادة الاقاليم الخمسة القديمة واجراء انتخابات اقليمية فيها حرة ونزيهة في البطاقات 9و10و11و12
3- قومية المحكمة الدستورية العليا لحل النزعات القائمة بين المؤتمر الوطني وقطاع الشمال وفقا لمبادرة نافع علي نافع والقرار 2046 وتبطل المحكمة قرار عزل مالك عقار وتعيد الانتخابات في جنوب كردفان
4- تترك المحكمة الدستورية امر دارفور لشعبها هو من يقرر الاقليم او ولايات
5- قومية المفوضية العليا للانتخابات
6- اطلاق حريات الاعلام وتنزيل الاتفاثيات والدستور الى ويع الشعب
7- دمج كل حملة السلاح الفرقة التاسعة والعاشرة وحركات دارفور في الجيش السوداني وهم كلهم سودانيين 100% دون قيد او شرط...
...
بس في الاعتكاف ده يرتبو الاولويات اعلاه
اما كلام ناس قريعتي راحات عن الشعب وانتو هرولتو في انتخابات 2010 وخزلتو 18 مليون ناخب مفي زول بطلع يسقط ليك النظام بغير الوسيلة المعروفة للشعب من 1954 وهي الانتخابات


الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال)
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة