المقالات
السياسة
اذا الوال عثمان كبر يتبرأ فمن المسئول عن إمن المواطن بالفاشر ؟؟
اذا الوال عثمان كبر يتبرأ فمن المسئول عن إمن المواطن بالفاشر ؟؟
08-04-2013 07:51 PM

( 1 )

الفاشر أبو زكريا التي عهد عنها بموقعها الجغرافي ودورها الطليعي كقلعة للنضال والتحرر الوطني ، وهى منارة السلاطين والملوك ومدرسة الإدارة الأهلية وحكمائها ، وهى الرائدة بسجلها في إرساء قيم التسامح والتعايش الديني و السلم المجتمعي بين طوائف مجتمعها على اختلاف سحناتهم وقبائلهم , وهي الوادعة التي ترقد علي كثبان رمال الغرب بل هي النجمة التي سافرت وما تزال في خضم التاريخ وصناعة المستقبل .

( 2 )

مدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور من أقدم مدن السودان ، وقد أنشأها قبل أكثر من مائتي عام السلطان عبد الرحمن الرشيد ، منذ ذلك التاريخ كانت مدينة الفاشر نموذجاً للتسامح والتعايش السلمي ، فضلاً عن أنها قد شهدت عدة أحداث جليلة في عصرها الحديث هذا ، تشهد على عزة وكرامة أهلها وحبهم لهذا السودان ، فقد هبّ أهل الفاشر وحرقوا العلم الإنجليزي في مشهد بطولي فريد ونادر ، هذه المدينة التي يحكمها الان الطاغية عثمان كبر كانت تخرج منها قوافل تحمل الكسوة متجهة إلى الأراضي المقدسة ، فيذيع أسم السودان بين الحجيج ويشتهر بخدمة بيت الله وضيوف الرحمن فيدعون له بالخير ... ثم إن الفاشر تمثل عاصمة للصمود الدار فوري إذ ظلت لعهود خلت خارج حكم الإنجليز ،،، وأخيراً أصبحت الفاشر ملاذاً آمناً للذين شردتهم الحرب .. ولكن الفاشر الان لم تعد كما كانت بفعل حكم الطاغية كبر اصبحت الفاشر لا امن فيها ولا استقرار فلا يُعقل أن تأتي قوات الجنجويد ومليشيات مسلحة في غياب تام لحكومة عثمان كبر لتدنسها بسلوكها الهمجي والبربري الذي لا يمت إلى تعاليم الدين الإسلامي بصلة . قتل ، سلب ، نهب ، تهديد ، سرقة . كيف لا يسرق الجنجويد اذا كان الوالي نفسه يسرق اموال الغلابة المساكين عبر سوق المواسير وعبر وزير التخطيط العمراني الذي تخصص في سرقة اموال النواطن لصالح الوالي عبر خطط اسثمارية مغشوشة ومضروبة وهو يجمع المال من المواطن بالخدعة ليسلمه لولي نعمته الوالي كبر .

( 3 )

كل أهل الفاشر يعتبرون أن سوق المدينة هو إحدى الملا ذات الهامة والامنة التي يروَّحون فيها عن أنفسهم وخصوصاً بعد شراب المويات في هذا الشهر الفضيل .. فالسوق هو المكان الذي يلتقي فيه أهل المدينة لممارسة حياتهم الاجتماعية بصورة تدعو للدهشة... ولعل سوق مدينة الفاشر هو الوحيد دون أسواق السودان المختلفة الذي يقصده أهله للترويح وتجاذب أطراف الحديث وتبادل الأخبار عن الدنيا وأحوالها وأهوالها ... بل إن جميع أبناء الفاشر الذين يعودون إلى الفاشر في إجازاتهم السنوية إلى ذويهم بالمدينة ، من داخل السودان وخارجه ، لا تكتمل زيارتهم للفاشر والاستمتاع بالعطلة إلا بالذهاب يومياً إلى السوق والجلوس مع الأحباب وتناول الشاي من فرندة إلى أخرى ... ولعل موقع السوق الفريد في وسط المدينة المنخفض يجعل أهل المدينة على اتساعها ينحدرون من أعاليها من الجهات الأربع صوب السوق للشراء وفي أحيان كثيرة تدفعهم عوامل تفقد أصدقائهم وممارسة حياتهم الاجتماعية إلى فعل ذلك , الإحداث التي تحدث يومياً وبشكل مستمر في سوق مدينة الفاشر من قبل قوات ما يسمي ( ..... ) أي الجنجويد بمسماه الحقيقي وقتل المواطنين ونهب ممتلكاتهم مستمرة بشكل يومي في مدينة الفاشر وداخل السوق وبالاحياء السكنية وخاصة الاحياء الطرفية بالمدينة وسوق الفاشر علي وجه التحديد نهاراً جهاراً يقف امامك مسلحين يشهرون السلاح في وجهك ويطالبوك بتسليم موبايلك الشخصي وكل ما تملك من نقود في جيبك لدرجة اعتاد عليها المواطنين من كثرة تكرارها واصبحوا يتركون الموبايلات في المنزل قبل الخروج للسوق ومع ذلك كله تلاحقهم العصابات في المنازل للنهب والسلب من داخل الاحياء هذه الاحداث يحدث بشكل يومي ومستمر والاعلام لا يناولها لان اعلام الصحاف الافاك الكذاب عثمان كبر اعلام موجه مضلل لا يذكر الحقائق فهذه الاحداث لا يمكن السكوت عنها مع انه تكرر لاكثر من مئات المرات وللاسف السلطات الحكومية بالولاية ليس بأمكانها كبح جماح هؤلاء الجنجويد الذين لا يقيمون وزناً لحياة الإنسان ومع ذلك تصريحات السيد والي شمال دارفور الصحاف ( عثمان كبر ) يؤكد بأن ولايته امنة تماماً ومستقرة ولا يوجد فيها أي احداث أمنية بالحجم الذي يروج لها في أجهزة الأعلام ( حسب ادعاءه ) ولكن الواقع في شمال دارفور عامة ومدينة الفاشر علي وجه الخصوص يختلف تماماً عن تصريحات الوالي , فولاية شمال دارفور ليست امنة كما يصرح بها المسئولين هناك وخاصة ما يصرح به الافاك الكذاب عثمان يوسف كبر والأحداث الأمنية ضد المواطنين الأبرياء العزل مستمر ومسلسل القتل والنهب والسلب وابتزاز المواطنين مستمر داخل مدينة الفاشر والسلطات بولاية شمال دارفور تخفي هذه الأحداث بل تدعي بأن الولاية امنة ومستقرة ودائماً ما يصرح عثمان يوسف كبر ويردد مقولته المشهورة ( يوجد خروقات هنا وخروقات هناك ) وهذه المقولة لا يعرف احد معناها الحقيقي ومقصده حتي الان , ففي سلسلة احداث مؤسفة للغاية في الأيام القليلة الفائتة بمدينة الفاشر والدنيا رمضان .

( 4 )

قتل احد مواطني مدينة مليط بالفاشر من قبل مسلحين مجهولين تحت سمع وبصر حكومة عثمان كبر التي لم تتحرك حتي لحظة كتابة هذا المقال في ملاحقة الجناة الذين ارتكبوا جريمة القتل العمد بحق المواطن وحدث اخر بشارع مليط الفاشر تم قتل سائق عربة ونهب عربته وفي حي السلام قتلت مواطنة وهي تعمل موظفة في ريفي الفاشر بعد ان سلبوا منها جوالها الشخصي وبعض النقود التي كانت تحملها , وبعد كل هذه الإحداث المؤسفة الذي يدمع لها العين ويحزن القلب يصرح السيد والي شمال دارفورالصحاف عثمان كبر ويقول بأن ولايته امنة ولا يوجد أي تفلتات أمنية بالولاية , وفي حي النصر شمال قتل احد المواطنين وكل حوادث القتل بسبب سلب ونهب الموبايلات , وفي حي ابو شوك التي لا تبعد كثيراً عن قصر الوالي عثمان كبر , قتل احد النازحين من قبل مجموعة مسلحة تنهب ثم تقتل , وفي نادي الهلال داخل السوق تم تهديد رواد النادي ونهبهم موبايلاتهم ومبالغ مالية ،، ومن داخل مطعم بيت المشويات يطلق اعيرة نارية ضد قوات المباحث ،، وفي جوار نادي الهلال ايضاً تم تهديد احد افراد المباحث وتم نهب الموتر خاصته وجواله الشخصي ،، وفي سوق المواشي عشرات من المواطنين تم تهديدهم ونهب موبايلاتهم وكذلك بالسوق الكبير اما سوق البورصة فحدث ولا حرج وكأن البورصة في دولة اخري حيث اعلن رسمياً ان البورصة منطقة محررة خارج عن ادارة حكومة كبر ،، كل هذا يحدث في دولة وفي ولاية واليها كبر وكل هذه الأحداث جرت بمدينة الفاشر في الأيام القليلة الفائتة في هذا الشهر الكريم في رمضان المعظم وفي ظرف اقل من أسبوع واحد فقط يقتل مواطنين ابرياء عزل بهذا الكم الهائل ونهب ممتلكاتهم والسلطات بولاية شمال دارفور صامتة عن الكشف عن هذه الاحداث المؤسفة بل في تصريحاتهم يؤكدون بأن الولاية امنة ومستقرة والمواطنون في امن وامان واستقرار والأوضاع تحت السيطرة ,, اي امن هذا الذي يستبيح دماء المواطنين الأبرياء العزل نهاراً جهاراً داخل مدينة الفاشر تحت سمع وبصر حكومة الولاية ؟؟؟ اذا كانت مدينة الفاشر هي عاصمة شمال دارفور يجري فيها كل هذه الاحداث المؤسفة في ظرف اقل من أسبوع واحد فما بال بقية المحليات البعيدة عن مدينة الفاشر ؟؟؟

( 5 )

ولاية شمال دارفور كلها بما فيها مدينة الفاشر عاصمة الولاية ليست امنة بل خارجة عن سيطرة الوالي كبر ولا يستطيع المواطن الخروج من مدينة الفاشر لمسافة كيلو متر واحد , واي مواطن يخرج من مدينة الفاشر اذا كانت امرأة تضرب واذا كانت فتاة تغتصب اما الرجال فنصيبهم الموت وبعد كل هذه الاحداث المؤسفة يصرح السيد والي شمال دارفور الصحاف عثمان محمد يوسف كبر بأن الولاية امنة ومستقرة لانه لا يهمه امر أولئك الذين يقتلون ويسفك دماءهم ليلاً ونهاراً بمدينة الفاشر وخارجه , في عهد ولاية عثمان كبر الحالي يستباح سوق مدينة الفاشر ( سوق حجر قدو ) من قبل مليشيات الجنجويد ويقتلون الأبرياء العزل ويسلبون أموال المواطنين وممتلكاتهم لعدة مرات والوالي صامت !!! في عهد الوالي الحالي يقتل طلاب دارفور بجامعة الفاشر داخل الحرم الجامعي وداخليات سكن الطلاب والوالي صامت !! في عهد ولايته الحالية يقتل إبراهيم دمغة مدير بنك فيصل الإسلامي داخل منزله بمدينة الفاشر والوالي صامت !!! في عهد ولايته الحالية يقتل جنود حفظ السلام الأفارقة من داخل دور سكنهم بالأبحاث الزراعية والوالي صامت , في عهد ولايته الحالية يقتل ائمة المساجد والدعاة ( امام مسجد الفاشر العتيق ) الذي قتل داخل مسجد الفاشر العتيق قبل ثلاث اعوام والوالي صامت , في عهد الوالي كبر ينهب نادي الهلال داخل حرم السوق والوالي صامت ولا يحرك ساكناً وفي عهده الكثير من ملفات الفساد واللا امن , متي يقف الوالي الي جانب المواطنين الأبرياء ويوفر لهم الامن في ولاية شمال دارفور ؟؟؟ اهتمام والي شمال دارفور بالجوانب السياسية والاعلامية لتلميع شخصه وتجاهله للجوانب الأمنية والتنموية أدي ألي فشله في ادارة الولاية . واذا كانت الولاية امنة ومستقرة كما تدعي نتحداك يا عثمان كبر لو كانت الفاشر امنة كما تدعي ان تنزل للسوق دون حراسة ولا نجدة ولا شخص يرافقك ؟ نتحداك ان تأخذ معك مجلس وزراءك وتنزل للسوق بعد شراب المويات وتتجول في السوق دون حراسة وانت ما بتقدر تمشي من غير حراسات ومحروس بدوشكة وراك ودوشكة قدامك ونجدة وستة عربات حراسة ؟ اذا كنت انت الوالي وخائف لهذه الدرجة فما بال المواطن المسكين ؟ ومن يحمي المواطن المغلوب علي امره ؟ ومن اين يجد المواطن عربة دوشكا لحماية نفسه وممتلكاته من السلب والنهب والتهديد بالسلاح في ظل دولة اللا قانون
سؤال نوجهه للحكومة المركزية ومن بعده حكومة ولاية شمال دارفور , امن مواطن شمال دارفور مسؤولية من ؟؟؟ استباحة دماء الأبرياء العزل مسؤولية من ؟؟ وقد سمعت من قبل تصريحات لوالي شمال دارفور في الإذاعة الرسمية لحكومة الولاية وهو يقول ( انا غير مسئول عن امن اي مواطن بعد السابعة مساءاً ) اذاً مسألة توفير الامن للمواطنين مسؤلية من ؟؟؟ اذا كان الوالي عثمان كبر يتبرأ من هذه المسؤولية وهو الوالي للولاية ورئيس اللجنة الامنية ؟ فاليقدم استقالته اليوم قبل غداَ او اقالته من قبل الحكومة المركزية واستبداله بوالي اخر يكون مسئولاً عن امن المواطنين وحمايتهم من القتل والسلب والنهب فهو فاشل واعلن عن فشله في عدم قدرته لحفظ الامن اذاً فاليذهب عن كرسي الولاية لانه فاشل بأعترافه .

إبراهيم بقال سراج

[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#738316 [محمد عبدالنبي]
4.00/5 (3 صوت)

08-06-2013 05:35 AM
شكرا جزيلا يا اخي البقال لقد اصبت كبد الحقيقة ، ارجو ان تتحدث في المقال القادم عن التنمية المزعومة في الولاية ، خاصة في مجال الطرق الداخلية التي تم تعطيلها من قبل الوالي بدواعي عنصرية وكيدية ، خاصة طريق حي الوحدة والطرق التي تبرع بها المنظمات خاصة اليوناميد والمستشفيات التي تبرع بها المنظمات خاصة مستشفي الولادة بالقبة والقلب


#737364 [موتوا بقيظكم]
2.25/5 (3 صوت)

08-05-2013 01:37 AM
نحن فى الفاشر لا نعتمد على كبر لحمايتنا
الحياة والموت بيد الله
غير ان كثرة المسلحين الملثمين وافعالهم امر يدعو للقلق
اما كبر فامره كما امر سائر الحكام بيد مالك الملك
ماذا تنتظر اذا كان الفساد فى المركز تنتظر الفضيلة فى الاقاليم..
باى حال انت مهما كان موقفك السابق
الان كتبت الحق
وهذا امر تحمد عليه
بس لا تبدل مواقفك وكن مع الحق اينما كان..
الله يكون فى عون السودان كله..


#737242 [ابن الشمال]
2.50/5 (4 صوت)

08-04-2013 11:23 PM
يوسف كبر دجال لكن بعرف ليكم كويس ابو القدح بعرف وين يعضي اخوه الانقاذ مكنت للذغاوه زوي الاغلبيه الشاديه والان تمكن للجنجويد التشاديين والبني عامر الارتريين في سبيل البقا في السلطه


#737172 [منى الفاشر]
3.00/5 (2 صوت)

08-04-2013 10:21 PM
ياأخى بقال كبر ده عندو شنو عملوا لمصلحة الفاشر ؟؟؟؟ خلاف القتل والنهب والسلب .
من هو عبده داؤد من هو قور منسق الدفاع الشعبى . من هوالفاتح عبدالعزيز ومن من من من ...
واخيرا يقول هو مطيع لاوامر المركز بان يعمل فى اى مكان يعنى الزول ده عندو الرغبة يمشى مكان تانى يضر بقية البشر فى السودان . الله لا عادك ي كبر .


#737094 [مصطفي]
3.50/5 (4 صوت)

08-04-2013 08:23 PM
لك التحية والاحترام ايها الصحفي الشجاع الهمام وانت تناضل من اجل استقرار وامن مواطن دارفور ونحن نتابع بأهتمام مقالاتك النارية
الصادقة بكل شجاعة وجراءة وسر وعين الله يرعاك ولا تلتفت لاي استفزاز منهم او اغراءات ونحن نعلم بكثرة المضايقات والملاحقات
لشخصكم ولكن انت اكبر من ذلك ولا تتراجع وانت تمثل الان لسان شعب الفاشر ودارفور اجمع .


ردود على مصطفي
United States [كارورى] 08-04-2013 11:06 PM
حرام عليك يا مصطفى----ناسى ان بقال هذا احدادوات كبر وموضوعه ابتزاز


إبراهيم بقال سراج
مساحة اعلانية
تقييم
4.44/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة