المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سيد الصادق.. ما عذبتنا يا خى اا
سيد الصادق.. ما عذبتنا يا خى اا
12-16-2010 01:10 PM

سيد الصادق .. ما عذبتنا يا خى!

تاج السر حسين
[email protected]

تصريحات السيد الصادق المهدى وعباراته ظلت دائما وأبدا مثيره للجدل .. تفرحك أحيانا وتبكيك احيانا أخرى، تمنحك الأمل مرات وتبث فيك الأحباط مرات أخرى وهى لا تخلو من طرافه منذ أن تفتحت عيوننا وعرفناه كسياسى وزعيم لحزب الأمه السودانى خلال فترات الحكم الديمقراطى المتقطعه أو عندما تستولى على الحكم الأنظمه الشموليه والديكتاتوريه والتى يبدأ بمواجهتها والعمل على اسقاطها بجميع الوسائل لكنه سرعان ما يسعى أو يستجيب للتفاوض ومد جسور التواصل معها، ولا أدرى هل هذا السلوك له علاقه برؤيته الثابته التى يرى من خلالها أن الأنظمه الديكتاتوريه والشموليه تتاح لها فرصة البناء والتعمير واتخاز القرار الناجز بصورة افضل من الديمقراطيه أم هناك سبب آخر لا نعلمه؟
وعلى كل فتصريحات السيد/ الصادق المهدى تشبه تماما عباره طريفه كنت تلمحها مكتوبه على ظهر حافلات الركاب تقول ( واقفين تحننو وراكبين تجننو) اما فى حالة السيد الصادق المهدى فهى تتحول الى ( سيدنا الصادق صامت يحنن ومتحدث يجنن)!
ومن هو مثل السيد الصادق يجب الا يصمت لأنه لا يستطيع الصمت حتى لو كان صمته أحيانا ابلغ من الكلام وأفيد منه، ولأنه مفكر اتفقت أو اختلفت معه حديثه يثير الجدل ويحرك المياه الراكده حتى لو حركها عكس تيار الأمه كلها او عكس تيار الوعى فى (حزب الأمه)، وهو بالمعايير الحقيقيه آخر رئيس وزراء سودانى منتخب ديمقراطيا من خلال انتخابات حرة ونزيهه لم يشكك فيها أحد، وقبل أن يهجم النمر فى 30 يونيو 1989 ويختطف الوطن ويضعه بين فكى اسنانه فارضا أدبيات (فرق تسد) وثقافة الغاب الدخليه علينا والمستورده من خارج الحدود شمالا وشرقا.
آخر تصريح للسيد/ الصادق المهدى قرأته وفى فترة الأنشغال بشريط الفيديو الفضيحه جاء فيه مايلى \" إعتبر رئيس حزب الأمة القومِي، أن محاولة الإطاحة بالمؤتمر الوطني عقب الاستفتاء ستفتح أبواب جهنم. وقال المهدي : هنالِك من يَسعى لتغيير النظام، ولكن نحن نريد التغيير عبر النظام\".
وفكرة التغيير وضرورته التى وردت فى حديث السيد الصادق المهدى أمر ايجابى لا يختلف عليها اثنان، لكن الصادق المهدى كعادته لا يمكن أن يكتفى بالتعيبر عن ضرورة (التغيير) الذى يحل (المشكل) السودانى كله وربما يستطيع أهل السودان اذا استجابت (الأنقاذ) وفككت نفسها بنفسها - وهى لن تستجيب - من اللحاق بأى بارقة أمل للوحده من جديد خاصة اذا توافق اهل السودان بكافة احزابهم وحركاتهم ومنظمات مجتمعهم المدنى ومثقفيهم على دوله مدنيه أو علمانيه (دوغرى) ودون الشعور بالحرج والدخول فى متاهات التنظير أو التهديد (بالتكفير) .. ومع سلامة الأوطان ووحدتها كل شئ يهون ويرخص، مع الأعتراف بضرورة تقديم ضمانات جديده قويه ومقنعه للجنوبيين من كافة القوى الوطنيه والمجتمع الدولى تحفظ لهم حق الأنفصال فى اى وقت يريدونه ومن خلال برلمانهم الأقليمى لا الأستفتاء الذى ربما يؤدى الى تداعيات غير معلومة نتائجها.
أطرح هذه الفكره فى هذا الوقت الضائع لا من أجل اعاقة حق تحقيق المصير الذى كفلته اتفاقية سلام نيفاشا للجنوبيين كما تفعل قيادات وكوادر المؤتمر الوطنى التى تزرع الأشواك والعراقيل وتحرض على اندلاع العنف، بل من اجل محبه حقيقيه وأعتراف صادق بأن من ينفصلون هم من اصلاء السودان لا من الدخلاء ؟
ولكى تصدق النوايا أرى أن يأتى الرئيس من بينهم لأطول فترة ممكنه، مع العمل الجاد لتأسيس نظام فيدرالى ديمقراطى يعطى باقى اقاليم السودان حقها فى السلطه والثروه ويحل جميع مشاكل الوطن.
الشاهد فى الأمر أن السيد الصادق المهدى لم يكتف بالجزء الذى طلب فيه من النظام التغيير من (الداخل) وهذا لن يحدث، وانما اضاف كلمات محبطه لا مكان لها من الأعراب، تظهره وكأنه حادب على بقاء نظام اطاح بسلطته الشرعيه وعرض الوطن لمخاطر ومصاعب جم.
وكان على السيد الصادق المهدى أن يتابع بعد ذلك صدى تصريحه ومن هى الجهات التى ارتاحت له وأنبسطت اساريرها، دون شك سوف يكتشف فورا بأنهم (أرزقية) نظام الأنقاذ المستفيدين من بقائه جاثما على صدر شعب السودان يجوعه ويشرده ويعذبه ويجلد نسائه وهم مستمتعون!
آخر كلام:-
• تحدث على عثمان محمد طه غاضبا عن الغاء الدوره المدرسيه التى كان مزمعا قيامها فى الجنوب، ساخرا من الحركه الشعبيه ومدعيا بأنهم خافوا من انسياب الشباب والطلاب، متجاهلا الأنباء المحائده التى اكدت قيام النظام بغارات جويه على الجنوب، ومستبعدا اى احتمال لمسرحية اعتداء تدبره كوادر المؤتمر الوطنى التى يمكن أن تنغرس وسط الطلاب، لأتهام الحركه بضرب الطلاب، يستدعى تدخل من النظام يشعل الحرب من جديد .. لقد كانت الحركه الشعبيه واعيه وحكيمه فى اتخاذ هذا القرار الذى تمنيناه خاصة فى هذا الوقت.
• واذا كان على عثمان محمد طه يسخر من الحركه الشعبيه ويتهما بالجبن لأنها لم تسمح بانسياب الشباب فى ارض الجنوب، فلماذا لا يسمح (سيادته) ويعطى تعليماته لتخصيص قناة فضائيه واحده مستقله تنور بسطاء السودان عن حقيقة النظام الذى يحكمهم منذ 21 سنه وأدى بهم للخراب والدمار والأنفصال؟
• وايهما اسهل انسياب حركه شباب وطلاب أم صوت سودانى حر تتاح له فرصة الحديث من خلال قناة فضائيه يكشف ما يدور من مصائب تسبب فيها النظام وبدلا من يعيش شعب السودان فى ظلام دامس فيستيقظ ذات يوم ويجد الوطن قد اصبح 4 اوطان؟

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1992

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#60100 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2010 09:55 AM
السيد الامام الصادق المهدى سؤال نوجهه لك هل تظن ان من انتهكت كرامته واهين وجلد وقصف بالطائرات الانتنوف يرغب فى ==مصالحة وطنيه = تمد من عمر النظام هل تعلم سيد صادق ان قبائل الشمال انحازت فى غابر التاريخ ==للجيش الرحل ==لان نساؤه اهينن وان ابنة احدهم اعيدت من قبل الاجنبى موفورة الكرامة مصانه وكان هذا المدخل الذى اؤتى منه وحصلت الكسره
السيد صادق ان الانسانيات السودانيه حسب قولك هى اقوى ما فى شعب السودان وقد مست وجرحت من الاسلامويون ولا نريد ان نهينك بالقول اذا خفت فابتعد ونحن نعلم انكم اهل السيف والصدور التى واجهت المدفع ولكن نقول ان اردت ان تكون الحسن فاغلب شعبك يريد الحسين وللمرء ان يختار اى السبطين يتبع الحسن ام الحسين وبالدارجى السودان ما تحسبها غلط ودمتم


#59944 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2010 09:41 PM
صدقت يا أخي Shah......الصادق المهدي والترابي سبب البلاء الذي حاق بالسودان منذ منتصف الستينات .....والآن السودان يحصد ما زرعا وما زرعا الا الشوك .......


#59847 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2010 05:46 PM
من اليوم الذى ظهر فيه الصادق فى ميدان السياسة فى أواخر الستينيات لم تعد للسودان عافية منذ ذلك الوقت حتى جاء صهره و أجهز على الباقى.


ردود على Shah
Saudi Arabia [ban ] 12-18-2010 04:27 PM
هناك من يسعي لتغيير النظام .ولكن نحن نريد التفيير عبر النظام
هناك من يسعي لنظام التفيير ولككنا نريد النظام عبر التفيير
يضيف أخر

نريد التفيير التغيير عبر النظام وبدون النظام -يصيح اخر
نريد التغيير والنظام معا ولكن من يحب الجمود وعدم التفيير
نريد نظام الشمولية ولكن غيرنا يحب التغيير

كلام فلسفة في فلسفة وهلم جرا وجرات هلم فلسة

United Arab Emirates [anasalfadel] 12-16-2010 08:30 PM
هنالِك من يَسعى لتغيير النظام، ولكن نحن نريد التغيير عبر النظام\".


تاج السر حسين
مساحة اعلانية
تقييم
1.08/10 (59 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة