المقالات
السياسة
البلد غرقان و انت جاري اٍيران؟
البلد غرقان و انت جاري اٍيران؟
08-06-2013 05:52 PM

يبدو ان جماعة الانقاذ بلغت شاؤاً من البطر بالقوة و النشوة بالسلطة مما لم يخطر على قلب بشر من أهل السودان قبل. على عهدنا بالحكومات المختلفة، الوطنية منها و الاستعمارية الا ان هذا شئ جديد و مختلف هذه المرة. فى العالم الذى نعيش فيه اليوم، عندما تحدث مثل هذه الكوارث فى كل بلدان الدنيا يقطع الرؤساء زياراتهم الخارجية مهما كانت أهميتها و تُعلق كل البرامج على جدول الاعمال و يتفرغ الرئيس لشئ وحيد هو متابعة الكارثة و التأكد من اٍنه لم يدخر جهد و لا حسبت طاقة فى سبيل اٍقالة عثرات المواطنيين. يأتي الرؤوساء لمثل هذه المواقف و لسان الحال يقول: أنا هنا و ليس لدي ما هو أهم من سلامة شعبي و مواطني!

مثل هذه الوقفات الفنجرية فى لحظات الكرب و الكوارث لم تعد قاصرة على من يسمون انفسهم بالعالم الاول فقط، بلدان الديمقراطية الراسخة المحروسة بالقضاء المستقل و الاعلام الحر و الاجهزة الرقابية الصاحية. هذه أضحت سمة عالمية يتخلّق بها كل من وضع الله فى قلوبهم الرحمة من زعماء الارض الاخيار. فقد شهد العالم أجمع فى العام 2010 الملحمة البطولية التى رسمتها القيادة السياسية فى دولة شيلي أبان كارثة اٍنهيار أحد مناجم النحاس فى البلاد و فى باطنه 33 من العمال. تحت عمق 700 ظل هؤلاء الرجال عالقين لمدة ذادت عن الستين يوماً، و مثل علقوا هم فى باطن الارض كانت قيادة البلاد السياسية عالقة على سطحها تبحث فى سُبل الانقاذ -الانقاذ الحق- و لم ترتاح الى ان جاء الفرج. كان الرئيس سباستيان بينيرا حاضراً بنفسه فى مسرح الحدث يعانق الناجين واحداً تلوى الاخر. هذا ما حدث فى شيلى، التى تعد جمهورية موز فى عرف الانقاذيين، كما وصفها الدبلوماسي الانقاذي عبد المحمود عبد الحليم -من شابه رئيس فما ظلم- أما عن اليابان فحدّث ولا حرج.

محاولة البشير للسفر الي اٍيران فى ذات الظروف الكارثية التى كانت ولا زالت تعيشها العاصمة السودانية لا تعكس فقط غربة هؤلاء الناس عن أساليب الادارة الحديثة فى العالم و شواهدها الساطعة التى نراها تُومض كل يوم هنا و هناك. بل هؤلاء الناس أغراب حتى عن روح المجتمع السوداني الاصيلة. الروح التى رضعناها من ثدى الامهات الشوامخ و تكرفناها فى عرق الاباء الفرسان. نحن شعب أهل نفير و فزعة، لا نتأخر عن اٍغاثة الملهوف حتى دون أن يكون لنا عليه اي سلطان او رابطة رحم. نعجل لاغاثة الملهوف همة و فنجرية لا نرجو عليها جزاء ولا شكوراً. سفر البشير فى مثل هذه الظروف ليس الا كناية ساطعة على الصلف و الغرور و اٍستسهال أمر الشعب السوداني. كأني به يقول للشعب السوداني أنا لا أكترث لكم، ليس لديكم عندي أدني اٍعتبار. انا ذاهب الى اٍيران لان اٍيران هى التى تثبت أركان حكمي و تمدني بالسلاح و البمبان، أما انتم فلا شئ. أراد أن يذل شعب السودان فسلّط الله عليه من أذله و مرّغ أنفه فى طين الفيضان (حىّ الله المملكة). أما حسابه مع الشعب السوداني، سوف يأتي يومه و سوف يكون عسيراً.


ابوبكر الصديق محمد صالح
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1454

خدمات المحتوى


التعليقات
#739007 [الوجع راقد]
4.00/5 (1 صوت)

08-06-2013 09:16 PM
حيا الله اخونا ابا بكر لقد ابنت واوضحت ولم تستبق شيئاوشتان ما بين رئيس شيلى والرقاص فهذا رئيس بهلوان ما ان ضربت له الدفوف الا ورايته يتراقص كما الاراجوز كانما اهل السودان فى بحبوحة من العيش الرغيد والحال السعيد ولانه يعلم ان الانسان السودانى بطبعه صبور وقنوع ونسى ان غضبة مثل هذا النوع من الشر ستكون غضبة مزلزلة وليس مضرية فحسب وسياتى ذلك اليوم وحينها ستقول ايها الرقاص ليتنى اتخذت الى لاهاى سبيلا لان مظاليمك من الايتام والارامل والامهات الثكالى وضحايا التعذيب والتشريد والصالح الخاص ولانقول العام قصدا كل هؤلاء لك بالمرصاد ووقتها سيقول الناس ان القذافى كان محظوظابعد يشاهدوا ماسيحدث لك ايها الكاذب الاشر .


ابوبكر الصديق محمد صالح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة