المقالات
السياسة
روشتة الخلاص من حفرة الأنقاذ... دعونا نبدأ
روشتة الخلاص من حفرة الأنقاذ... دعونا نبدأ
08-09-2013 10:11 AM


لعله سادتي تكرار الحديث بفشل الأنقاذ .. قد أصبح من قبيل التكرار الممل والذي لايجدي فتيلاَ ولايقدم ولايؤخر ومادام الكل قد إقتنع بذلك .. حتي أساطينهم قد أقروا بفشلهم الذريع في إدارة الدولة .. ومادام الأمر كذلك .. يقفز السؤال الهام والحيوي ماذا بعد .. نعم ماذا بعد ؟؟ ماذا أعددنا .. وهو مايجب أن يكون هاجسنا جميعاَ وهذه المناشدة موجهة للأخوة في الراكوبة باعتبارها تضم صفوة لايستهان بها .. تستطيع أن تؤثر وتقود الراي العام الي افاق ارحب .. وأناشد الأخوة جميع الأخوة الي تقليل التركيز علي تردي الأوضاع وسوء ادارة الدولة وغيرها من الأحاديث عن مثالب الأنقاذ فهذا أصبح تحصيل حاصل .. وفي رأيي أنه مضيعة للوقت التركيز ايها الأخوة في المرحلة القادمة يجب أن يكون في طرح البدائل يجب أخوتي أن نعترف بأن الأنقاذ قد نجحت في تكسير عظام الأحزاب التي كانت موجودة وتلك الأحزاب اساساَ كانت عظامها هشة .. أي تحالف يقوم في المرحلة القادمة سيكون سهل الأختراق والتفتيت وذلك لصغر أوزان وأحجام المكونات التي تشكله .ز وهذه المكونات أخوتي عجزت حتي الآن عن استيعاب اكثر من80% من مكونات الشعب السوداني .. وإذا جاز لي ان أتجرا وادلي بدلوي في هذا الأمر فأنني أقترح أن يتم الدعوة لأنشاء حزب عملاق حزب يستوعب الأغلبية الصامتة .. يستوعب هذا الشباب الحائر الذي أجهضت الأنقاذ أحلامه وصار مضطرباَ مشوشاَ .. ولقيام هذا الأمر يجب أن نتزحزح جميعنا يسارنا ويميننا تجاه الوسط نعم يجب التبشير بقيام حزب وسط عملاق فلنترك جميعاَ الأفكار التي نتخندق حولها .. أخوتي إن الراكوبة مهياة لذلك بماتوفر في أفرادها ومنسوبيها ومحبيها من أفكار وآراء ورؤي جديرة بأن يتم تجميعها وصهرها.. ومن ثم صياغة برنامج لاأقول حد أدني ولكن برنامج جامع يتواضع عليه وحوله الجميع .. وليكن باسم (تجمع قوي الوسط) .. أو حزب السودان .. أو أي مسمي آخر المهم أن يستوعب القوي الفاعلة في المجتمع ويكون قادراَ علي لم شمل السودانيين واعادة رتق النسيج الأجتماعي الذي كاد ان يتمزق تماماَ في عهد الأنقاذ وطرح برامج عاجلة لاصلاح الأقتصاد الذي انهكه طفيليوا الأنقاذ ومن ثم وضع خطط آجلة لتنمية هذا البلد العملاق الذي قزّمه حكامه فهيا أخوتي دعونا نبدأ .. فليس هناك متسع من الوقت لنضيعه ..



[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1286

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#741478 [احمد سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2013 04:32 PM
اصبت كبد الحقيقة ولعلى اكاد اجزم ان هذا الطرح هو المخرج الوحيد واعتبرنى اول عضو فى هذا الحزب


#741057 [مواطن سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2013 10:47 PM
رسالة الي قوات الشعب المسلحة و القوات النظامية الاخري :
اودي ان انتهز مناسبة عيد الفطر المبارك لاهنئ الشعب السوداني الفضل بهذة المناسبة العظيمة و نسأل الله ان يعيده علينا باليمن و البركات و الاستقرار لبلادنا. وقبل ان اوجه رسالتي الي قادة و افراد القوات النظامية باعتبارهم صمام الامان الوحيد للامن القومي, اود ان اشكر الاخ كاتب المقال اعلاه علي مقاله القيم اعلاه و الذي يدل علي اهتمامه و حرصه علي استقرار و ازدهار الوطن. لا شك ان الجميع متفق علي ان البلد علي شفا هاوية سحيقة من الاضمحلال بسبب الحروبات الاهلية, و العجز الاقتصادي و السبب الرئيسي في ذلك هو انخراط المؤسسة الامنية المنوط به حفظ امن البلاد و شعبه و سلامة اراضيه, في خضم اللعبة السياسية و معترك الحزبية و اصبح لعبة في يدي نظام المؤتمر الوطني و ترك مهنيته و واجبه الوطني بدلا من ان يكون جيشا للشعب اصبح جيش للحزب و لا ينكر ذلك الا مكابر او صاحب مصلحة او شأن. و انا هنا لا اود ان استطرد في القول لاثبت الحقائق المعلومة لجميع افراد الشعب السوداني في هذا الشأن و كيف تمت تسييس المؤسسات الامنية القومية لخدمة نظام المؤتمر الوطني , من ادماج الالف من كوادر الحركة الاسلامية او الجبهة الاسلامية في صفوف ضباط القوات المسلحة و الشرطة المنتسبين الي مختلف الدفعات ( و الادلة علي ذلك كثيرة و اضحة ابتداءا من رأس النظام الذي مازال يتدثر بالبزة العسكرية ردحا من الزمان رغما ان قانون الانتخابات المزعومة التي اتت به قبل الانفصال قد عفاه من منصبه كضابط بالجيش و لكنه مازال هو و حزبه يحرصون علي ذلك. اضف الي ذلك ما تلحظونه من اعداد كبيرة الحقت بالدفعات المختلفة كضباط الدفاع الشعبي و الخدمة الوطنية و غيرهم), و الا انني اوجه رسالتي الي كل من له غيرة علي هذا الوطن و تجري في دماءه حب الوطن و الشعب و مدرك بما يحاك باسم الوطن و الانقاذ ان يتوقف مع نفسه ليتأمل اي مستقبل يتجه نحوه السودان و هل من بصيص نور يمكن ان يهتدي به الناس؟ . احلفكم بالله ان تقفوا وقفات مع و التاريخ و تسألوا انفسكم الأسئلة التالية:
1 .ماهي الاهداف و المصالح القومية التي تتبلور علي اساسها الاستراتيجية الدفاعية القومية للقوات المسلحة ؟ و ماهي عقيدته الدفاعية؟
2. ماهي الدروس و العبر التي تستخلصونها من الازمة السياسية في مصر؟ وهل تجدون اي اجابات فيها لما وصل اليه الحال بمؤسساتكم الامنية؟
3.هل تجدون اي واعظا اخلاقيا او مهنيا عندما تتربصون و تحيكون خططكم ضد شعبكم علي انه العدو ( الحزام الاسود و غيره) بينما لا تستطيعون الرد علي غارات العدو الاسرائيلي علي الوطن و المواطن؟ هل من ضمير حي سأل هذا السؤال يوما ما؟
4. من اجل ماذا قاتل الجيش ربع قرن من الزمان ابناء الجنوب الحبيب؟ و هل حققتم الاهداف من وراء ذلك الاقتتال؟
يقيني انكم في حيرة من امركم , ولكن حتي تكون وقفتكم صادقة بمناسبة عيد الفطر المبارك و ذو معني ارجو ان تقفوا وقفة عميقة مع القضايا الاساسية التالية حتي ينعم البلاد بالاستقرار و الرفاهية:
1.مراجعة الاهداف الاستراتيجية القومية السودانية و تحديدها.
2. التمييز الايجابي بين الدولة ككيان و الاداراة السياسية المتعاقبة و المواطن العادي في العمليات الامنية و التخطيط الاستراتيجي المستقبلي.
3.تحديد الرؤي المستقبلية لكيفية تناول قضايا الامن و الاقتصاد والمسائل الاجتماعية و غيره وربطه بالدراسات و البحوث الاكاديمية و العلمية التي تعينكم علي فهم بلدكم و شعبكم و معرفة المهددات الحقيقية.
4. تطوير مناهج التعليم الاكاديمي و العسكري لمعرفة مستجدات و تطورات اساليب القتال و ادوار القوات النظامية في مختلف المراحل.
5. التفاكر حول موضوع قومية القوات النظامية و العمل وفق المصالح القومية العليا للدولة و التعاون مع الحكم الراشد.
6. صياغة عقيدة عسكرية و اضحة تعكس الاهداف الاستراتيجية العامة لتحقيق المصالح القومية و تدريب القوات علي تطبيقها فكريا و عمليا.
7. احكام مبدأ المحاسبة و القانون و تشجيع الاستقرار السياسي.
8. تحديد المدي الزمني لتنفيذ الاستراتيجية الموضوعة و مراجعتها دوريا.

وفق الله بلادي تجاوز المحن والخطايا وفق الله الجميع لما فيه خير و نفعا له
و الله المستعان


#740421 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2013 05:44 PM
موضوعك جيد وفي منتهي الشفافيه ومن هنا لكي يتحد الشباب لتكوين هذا الجسم العملاق لا بد من تناسي الانتماءات القبليه والحزبيه في ان واحد ويكون التوجه نحو انتشال هذا البلد العملاق من بؤرة الأحزاب التقليديه الهرمه والنظره بعين ثاقبه نحو العمل الجاد لانتشال ما دمرته الطائفيه واخوان الشيطان لأنها وطيلة فترة حكمها منذ ما يقارب الستين عاما دون أن يرى السودان التقدم المنشود لمواكبة الدول الناميه وهذا بالطبع ينتشل أيضا اللأجيال القادمه من هذا التدهور المريع الذى نشهده اليوم ، والسودان لا تنقصه الكفاءات التي يمكنها ادارة دفة البلاد الي بر الأمان والاستقرار الذى ينشده الغالبيه العظمي من أقطاب وطننا الحبيب مع مراعاة نبذل العنصريه والجهويه وفي رأيي أن هذا هو المخرج الوحيد لأزمات هذا البلد الذى يزخر بخيرات وفيره تضعه في مصاف الدول المتقدمه .


#740357 [معدن نفيس]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2013 03:11 PM
كلامك جيد جدا


تجاني مصطفي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة