المقالات
منوعات
حضرنا ولم نجدك
حضرنا ولم نجدك
08-12-2013 09:52 PM


انها احزاني اوقعها علي خواطري وبقايا طيف فرح محترق ارسمه علي اهداب (اللحظه اللي فاتت من اسه)..نشئت في الوطن بانتظار افراح مللت في انتظارها..وترعرعت في مساءات الغربه المقرفه..الان حان لي ان اشخبت علي حيطان الخواطر عسي ولعل اتنفس الشهقه من خواطري!
أصبحت فى مهب رياح البعد العاتية ..تعطيني الوجع والالم !
كنت احلم ببيت صغير وطفله احلي من الجمال وانا جاي مرهق من تعب الشغل..وكدر الحياه تقول لي بابا مشتاقين ليك ومشتهينك!
أنها اهات خاصة بقلب نازف يحمل لهفة اللقاءللبنت الحديقه ..افرح بيها وافرح بميلادها واجعلها نقطة ضوء مثل شاعر الشعب
في اللحظة ديك والتو
لحظة الميلاد
كنت نقطة ضؤ
فرهدت بيك فرهيد
وانتشيت بالريد أنا
وطرت بيك الجو
قالو ايضا بت
قلت مالو ولو
بختي بختي .. انت بتي ..
امي اختي.. همي شيلي ..
شيلي ..شيلي
شيلي مني.. مني ختي
إتي
بشوفها عز التبتبة
بتي البريدة مرتبة
دولابا داك والمرتبا
جات من قبيل من مكتبا
ادت ابوها مرتبا
سددنا دين دكان حسين ...كستني توب
نجدنا كم.. كم مرتبه
جيهت بيتنا القديم
السقف داك والمسطبة
أخاف أن تدور الايام بغيابها وأعبر دون عيونها بحوراً أخرى
فودتُ أن أعبر ..حتي ارسي في مراسي الامان !
أعلم أن الشــوق للطفله المنسيه وسط الللمة أعمق من أن تشـرحـه الخواطر وبيقى ألق الحروف يشـغل مســــاحات التمنى و المدى المرسوم على قلوب أمل الفرح المنتظر.
مابين وهج الخواطر والق البنيه المنسيه وسط اللمه وحضور العيد السعيد
انتظرتك بحلاوة الود وشوكلاتة (العيد الجاي يلقاك زي ما داير)..ان ترسل لي (كل عام وانت بخير يا مرتضي)
ساعتها تنهمر الافراح لتعبئ مسامتي وانفاسي وهجا والقا..حتي انتشئ بالعيد السعيد في الغربه المقرفه مدا وجزرا.
حضورك كان يديني دفء الحنين ..وجمال الفرح بحلاوة العيد!
ادين لك باشرقات النور بحروفي!
ادين لك بوهج الدفء في روحي!
ادين لك بالق همس الفرح!
وانا استمع للهادي الجبل في رائعته (افتقدك)..ساعتها حسيت كانها مفصله لي
افتقدتك يا صبا عمري وشبابي
افتقدتك لما زاد الشوق عذابي
افتقدتك في اسايا
وفي شقايا وفي اغترابي
وافتقدت الابتسامه
فلا تكفي كل الحروف لرد الدين.. لانك اعطيتني عطر المساء ..والق الحروف..في مساءات مترعة بالغربه المغرفه..ساعتها كتبت لك (حضرنا ولم نجدك)..وادري ان غبت فأ انت في دواخلي حضورا علي الدوام!
يفرحني حضورا الانيق دائما متوافقا مع حضور الراحه في الانفس..حضورك حضور الغمام بتوقيت خريفي معتق بريحة الدعاش.
واغرق انا في مساءات مترعة بحنية المطر ..متوسله اليك بالحضور في امسياتي الانيقه!
خليني اقراك مره صح؟؟!!
كن مشرعة النوافذ.. حتما سا أقراك بحس اخر اغمض اعيني تماما اتذوق طعم الدفء الزاحف الي اجفان الكتابه!
رغم أن كل فضائات البوح لا تتسع لما في الدواخل
وكل سطور الأوراق لا تكفي لتحمل مافي الجوف
والهادي الجبل يصل الي المقطع
واكتب لي عن مشاغلك
وقولي لي عن اي شي
في الدنيا شاغلك
واي زول في الدنيا لو سألك عليا
قصدو يعرف ايه علاقتك انتي بيا
قولي باكر ايوه راجع جاي ليا.
ساعتها احس انك نثرتي الفرح في انفاسي ..مسامتي..كلامي..دواخلي..همساتي..وترشى العبير في عطري !
ويمكنك ممارسة طقوس البهجة وارتكاب فعل الفرح علي دواخلي بدون استئذان!
ولانك اجمل من سكب الفرح فى دواخلي نبيذا معتقا جدا!
وانا اتفصح النت اذ يمر بي بوست عن الغربه
(نتحمل الغربة ونعاني ...
ونصبر عشان نكسب رضاك ...
ونغني لو زاد الحنين ...
ياريتو كان سفراً معاك )
هل كان يعنني كاتب هذا البوست؟؟!!
وانا اتذكر ارتشاف القهوه في السودان الحبيب (رد الله غربته اولا .وغربتنا تانيا)
وتاني يمر بي بوست اكثر وجعا والما
) قهوتا ويا شهقة النفس المزاج
ياالبن تحرق وتنحرق لو كان منجض مرتين
انا يومي بتنجض نجاض ).
هل كان يعنيني ايضا بي هذا البوست؟؟!!
انها اسئلة تحاصرني كلما اقراء بوست يعبر عن حالي في المملكه العربيه السعوديه..
ساعتها قلت القي حاجه تخخف الجرح القديم ..ذهبت مهرولا الي مكتبة مصطفي سيد احمد ..وشغلت رائعة ازهري محمد علي
ابداكى من وين.
فينى منك لسة حاجات
من مخاوف ومن شجن
بداك من وين وظنى إنك
فكرة إعلان الحيـاة
وانتهاءات العوارض والمحن..
ساعتها اوقفت الاغنيه حتي ارتاح في ضل هذا الازهري..لتيتني ارتحت بل زاد الوجع عند سماع هذه الاغنيه..وفجاءة شغلت الاغنيه تاني دون اشعر
نفسى ألقاكى وأكون
انا كلى من بعضك
أو بعضى من كلك بدن
داير ألقاك و أوحد دايرة الدم
المقسمة بينى بينك والشجن
أبداك من وين
ابداكى منى ..
وانا اتامل مدخل للبدايات والنهايات املا ان اجده عند مصطفي سيد احمد ود المقبول
لاني كنت مستنيه ..في فرح العريس السار..وفي زفاف حسناء في مساء مترع بالعطور والبخور والصندل فرحا بها ..اذا بمصطفي يصل الي اخر الاغنيه..
ولا منك أبتديك محل محل
من ياتو منفذ بدخلك
كل الدروب الفيكى سداها المحل
من ياتو شارع بوصلك
كل الدروب معطونة لآخر الوحل
بستبيح كل المنافذ وادخلك
من بين كلامك بدخلك
من ابتسامك بدخلك
من بين مسامك بدخلك
من أى قاسم مشترك
أو شبه التشابه بدخلك
نتلاقى نهرين من تسامى وإشتهاء
أبداك من حيث انتهت
عندك خواطر الإنتهاء.
وقفت هنا.


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1945

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مرتضي عبدالله الفحل
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة