في



المقالات
السياسة
رسالة الي الحزب الشيوعي السوداني
رسالة الي الحزب الشيوعي السوداني
08-13-2013 12:08 PM


بخصوص تصريحات مندور المهدي والتي قال فيها ان نفير ماهية الا واجهة للحزب الشيوعي السوداني ، مندور المهدي متأكد تماما ان نفير لا علاقة لها البتة بالحزب الشيوعي ولكن كلما ارادوا ضرب أي مبادرة او عمل وصفوه بأنه مدار من قبل الحزب الشيوعي السوداني وهنا لابد من الاجابة علي سؤال يطرح نفسه لماذا يفعلون ذلك ؟ كل قادة الجبهة الاسلامية يعتقدون بعد مؤامرة حل الحزب الشيوعي السوداني في 1965 ان أي امر ان اردت الانتهاء منه فقط اربطه بالحزب الشيوعي وبذا يسهل قمعه لان الشعب السوداني لن يتعاطف مع الشيوعيين وللحزب دور في تشجيعهم علي ذلك فقد خاض معركته ضد التكفيريين باسلحة ميتة وما يزال بيان المعتوه محمد عبد الكريم حول كفر كل اعضاء الحزب الشيوعي ماثلاً كما ان جماعته قامت بمهاجمة دار الحزب في الجريف عموما جاء رد الفعل ضعيف من قبل الحزب .. رسالتي ملخصها ان ربط نفير بالحزب تعني ان العشم ما انقطع في الحزب فالاصل ان الحزب مع الجماهير منها واليها ، هذا التصريح يلقي علي عاتق الحزب مسئولية كبيرة بضرورة الوقوف مع الجماهير ولكن سياسياً فسبب البلاء والازمة ليس المطر ولكنها السياسات العرجاء للمؤتمر الوطني وتبديد اموال الدولة بدلا عن صرفها في البنية التحتية التي تتمكن من مجابهة كل الظروف الطبيعية . اذا علي الحزب لعب دوره الريادي في تنظيم القواعد لاسقاط من ادخل البلاد في جحر ضب خرب .


bakhamin@yahoo.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1466

خدمات المحتوى


التعليقات
#743063 [ali murtey]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2013 01:54 PM
هذا الشيوهى تغيرت لهجتة بعد وفاة قائدة نقد رحمة الله علية

لا يريد العمل المسلح لاسقاط النظام

غير قادر الى تجميع الحراك الشعبى لغمل الانتفاضة التى يتمناها

لام مندوبة عندما وقع على ميثاق الفجر الجديد مع الحركة الشعبية شمال

قيادتة ضعيفة ويجتاج الجزب الى غربلة لكى يتولى الشباب مهام المرحلة

لم يعد الحزب الشيوعى الذى قادة عبد الخالق محجوب ورفاقة مثل نقد وجوزيف قرنق و الشفيع والتجانى الطيب وعذالدين على عامر والاخرون الذين فاتهم الذكر


بخاري عثمان الامين
بخاري عثمان الامين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة