08-14-2013 02:14 AM


مقترح بكتابة نص مسرحي حول معاوية محمد نور ( 1909 – 1944 )
سيرة حياة معاويه نور الشخصية والعامة غنية بالعناصر الدرامية مايجعلها مادة صالحة بأمتياز لنص مسرحي يحافظ علي متطلبات هذه الصفه ويخدم في الوقت نفسه هدفا عاما لان لهذه الشخصية أهمية إستثنائية في تاريخ السودان ( ومصر أيضا ) الثقافي. في تقديري الشخصي اهمية معاوية نور تتجاوز ذلك إلى كونه علم تنوير enlightenment وحداثه modernity، الشرط اللازم للديموقراطية.
هناك أكثر من خط صراع فيما يتعلق بهذه الشخصيه. الاهم، في تصوري، هو الصراع داخل عقل معاويه ونفسيته بسبب معايشته الحميمة للثقافة الغربية بكافة جوانبها، بما في ذلك الرقص التعبيري والموسيقي الكلاسيكية، المختلفة جذريا عن البيئة السودانية لاسيما في الثلاثينيات .. حتي علي مستوي الافراد، ناهيك عن المناخ العام، لم يكن هناك مثقف سوداني ( وربما مصري أيضا ) يضاهيه او حتي يدانيه تبحرا في الثقافة الغربية. غربته كانت تامة تقريبا. لذلك فأن التفسير الاقوي لانهياره العقلي والنفسي ماأدي به إلى الموت الجسدي، هو هذا التنازع بين ثقافتين.
خط الصراع الثاني هو بين معاوية والادارة البريطانية ويختلط في دوافعه الطموح الشخصي والوطني. خط الصراع الثالث : علي المستوي الادبي بينه وبين الاعلام الثقافية والادبية المصرية فيما عدا العقاد، شمل شوقي، سلامه موسي، المازني، حيث وجه لهم انتقادات حادة.
هناك وجود ما للتجاني يوسف بشير في سيرة معاوية حسب البدوي يمكن اعادة صياغته مسرحيا ليصبح وجودا حقيقيا ومن ثم أساسا لمشهد حوار بين المثقفين اللذان جمعت بينهما موضوعيا، حتي ولو لم يلتقيا فعليا، معاناة وحشة المعارف والمشاعر المتجاوزة لزمنها وواقعها، ثم الموت المبكر.
هناك إيماءة لاحتمال قصة حب في حياة معاويه مع ممرضة المانيه.ولاحتمال تعرضه للتسميم مما يضفي شيئا من الاثارة علي النص. كما ان واقعة إنصرافه إلى مشروع جدي لقراءة كافة محتويات مكتبة الجامعة الامريكية " في بيروت إبان دراسته هناك بحيث كان " رابع المستحيلات رؤية معاويه في الكافيتيريا دون ان يكون في يده كتاب "، تضفي علي النص شيئا من الطرافه.
نقاط اخري
++ وسط سودانيي الشتات في المهاجر الغربية من استراليا الي كندا قد يوجد من تنقدح في ذهنه فكرة كتابة نص مسرحي او دراسه عن معاوية باللغة الانجليزية إنطلاقا من حقيقة علاقته القوية بها ووجود نصوص لبعض مقالاته بهذه اللغة. الامكانيات في الخارج الغربي أكبر كثيرا وكذلك القراء والمشاهدون ومن بينهم الجيل الاصغر من سودانيي الشتات الذين اصبحت الانجليزية لغتهم الاولي.
++ هناك الشق الاخر لسيرة معاوية نور وهو ارتداده في اواخر حياته إلى الثقافة والممارسات التقليدية نتيجة، علي الارجح، لانهياره العقلي والنفسي المشار اليه سابقا
إذا استبعدنا تفسير د. البدوي الذي يعتبره ولج مرحلة تصوف، هل تعتبر وفاة معاوية المبكرة بالمعني المزدوج الجسدي الفيزيائي والمعني المجازي المتمثل بارتداده إلى الثقافة والممارسات التقليدية قبل ذلك، رمزا لموت تيار التنوير في الثقافة والفكر السودانيين أو خسارته لمعركته مع الثقافة التقليدية ؟ سؤال له راهنيته علي ضوء ظاهرة عودة قطاع ملحوظ من المثقفين السودانيين للاسلام التقليدي مما يضفي اهمية إضافية علي استعادة دور معاويه نور بمختلف الوسائل الممكنة.
++ قيل ان الطيب صالح استوحي جزئيا شخصية معاويه في رسم شخصية مصطفي سعيد ،كما استوحاها ادوارد عطيه ويبقي ان يستوحيها روائي سوداني معاصر.
++ المراجع
ادوارد عطيه ( كتابان ) عربي يحكي قصته( مذكرات )، الطليعي الاسود (روايه )
د. احمد محمد البدوي : تجليات ناقد الحداثة ( أفضل دراسة كتبت حتي الان عن معاوية محمد نور ، من ناحية الشمول والعمق، سيرة حياته وانتاجه الادبي مع نصوص لبعض مقالاته باللغة الانجليزية )
قصص وخواطر ( جزان ) : مجموعة كتابات معاويه.
كتابات متفرقة لسودانيين اخرين من بينها ثلاث مقالات لصاحب هذه الملاحظات ترفعه إلى مقام عَلَم التنوير .


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 840

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد العزيز حسين الصاوي
مساحة اعلانية
تقييم
1.38/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة