في



المقالات
السياسة
هطل المطر وسخن الجو وسخن وسخن وسخن
هطل المطر وسخن الجو وسخن وسخن وسخن
08-14-2013 10:04 AM


إلتفاف حول دور الشباب
طول النهار والليل فى عيني شايلك شيل
لكني شادّي الحيل لا خوف عليَّ لا هم
هاك قلبي ليك منديل الدمعة لما تسيل
والعسكري الفراق بين قلبك الساساق
وبيني هو البندم ... والدايرو ما بنتم
سرقة موقف وسرقة وطن , طال انتظار شعبنا وبلغ سيله زباه وما عاد من مخرج غير الثورة , الثورة التي تقتلع النظام القديم منذ العام 1928م وتحيل مفاهيم عديدة الى التقاعد الاجباري وتبعث روح جديدة للبناء والتغيير , نفير فكرة اطلقها شاب دكتور رأى بحسه الانساني الفطري ان الذين يعانون والذين يغرقون في مياه السيل يحتاجون الى تجرد من كل إنتماء وهم وقود القادم واهل الوطن الحقيقيون لذلك فليهب كل ابناء الوطن لانقاذ هؤلاء , بأي حال لا نرمي بلائمة على الطبيعة فالامطار هي موسم معلوم في السودان وفق الجغرافيا والطبيعة والحساب انها تبدأ في يوليو وتنهي بنهاية سبتمبر منذ وعينا نعرف ان الامطار تأتي في هذا الفصل فنقوم بعمل ترميمات ضرورية جداً ومراجعة مصارف البيوت وفتح المجرى الرئيس هذا على محيط المنزل فمن هنا نعلم تمام العلم بقدوم الخريف , الذي جرى ان الخريف لهذا العام تأخر وجاء كتلة واحدة فهطل وهطل ولم يبرد الجو بل مات الناس جراء الاهمال واللا محاسبة التي انتظمت بلادنا طوال ربع قرن يحكمها اصحاب الاجندة الاسلاموسياسية فماذا حل بنا.في مثل هذا التاريخ من كل عام قبل وصول اللصوص الاسلامويون الى السلطة كانت من شواهد قدوم الخريف عمال يحفرون المجرى الرئيس في الاحياء بادوات تقليدية عادية حتى وخور الصحافة الكبير الماري من اقصى الشرق لاقصى الغرب والميادين يتم ردمها والطبيعي هو تصريف المياه , حتى امطار 1988م والتي احدثت كثير من الاضرار وجدت نفرات وتصريف وردم واهتمام المسؤولين لم يسافر الرئيس وقتها لحضور حفل .
بل رأينا مزايدة نواب الدوائر من الاسلاميين يأتون متأخرين ومعهم كاميرات وصحافيون من صحيفة الراية وقتذاك التابعة للجبهة الاسلامية ويكيلون السباب الى قادة الحكومة الديمقراطية في نبرة حادة وممارسة غير موضوعية حتى احالوا الخريف الى كارثة جراء سماحة السيد رئيس الوزراء وقتها وجراء زخم الصحف الاسلاموية الراية وألوان وصويحباتهن من صحف صفراء فاقع نتنها لا تسر ناظر لكنها الديمقراطية والتي قال فيها السيد رئيس الوزراء انها لا تُصلح إلا بمزيد من الديمقراطية.
الحركة الاسلامية وتجار الدين وقد استبان حقيقة الشعار بعد ان قبعوا في الحكم زهاء ربع قرن فأين وصلنا تُجار الدين حللّوا الربا , وجوّزوا الرشوة , وأفتوا بعدم حُرمة البنقو بل عاديته , في ظل التجارة بالدين صار الزواج المثلي , اللواط الانحدار الى درك سحيق في الاخلاق في ظل حكم تجار الدين صرنا دولة شحادة لا نأكل ما نزرع ولا نلبس ما نصنع ومتسولين بفضل تجار الدين , في ظل تجار الدين صار لنا رئيس راقص بائس احط قدر البلاد واخجل مواطنيه في كل مكان وبقعة , رئيس اضاع وقت البلاد والعباد في الكلام والرقص , رئيس غير مسؤول ويقال عنه عاكف بعد ربع قرن على ايجاد مخرج لازمات البلاد . في ظل حكم تجار الدين يأتون اليوم للإلتفاف حول مبادرة الشباب المسماة بنفير امس الاول صّرح مندور المهدي هذا العابث بأن نفير ما هي إلا واجهة للحزب الشيوعي السوداني ( ولو ) ذلك بداية القلق الذي اصابهم فحتى الملمات التي تجمع اهل السودان تصيبهم بالرعب والخوف , امس اجتمع النائب الاول هذا المزيف والمتخفي وراء صورة ذهنية طبعها في اذهان البُسطاء بأنه مفكر وسياسي من طراز فريد وحاذق وحكيم وشيخ هذا المزيف الاكبر قال فيه حسن مكي انه ذو ثقافة سماعية لا يقرأ ولا يحب المواجهة ويعمل من وراء حجاب واضيف يقتل بدمٍ بارد كل من يخالفه الرأي هذا المجرم اجتمع بوزير التعليم العالي المدعو خميس كجو كُندة ليقرر اقفال ابواب الجامعات لاسبوعين تحت غطاء الامطار وليستنفر الشباب للعمل في اغاثة المنكوبين وواصل المسيح الدجال علي عثمان دوره في الالتفاف والتلوي واللإلتواء وقرر كذلك في لقاء مع وزير الشباب والرياضة ابراز دور فاجتمع بوزير الرياضة الكذاب الاخر وحكوا وارقوا وازبدوا عن دور الرياضيين في معاونة المنكوبين وكل ذلك في اطار الخوف الذي انتابهم جراء مبادرو نفير والتي لم يطرقوها ويخافونها كما خوفهم من الجبهة الثورية وخوفهم من الامطار التي وحدت جهود الشباب الواعي في اطار واحد وهو نفير , نفير فكرة للحياة والتغيير ولن تموت والموت قادم للدجالين تجار الدين .




.......................................................حجر.

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1046

خدمات المحتوى


التعليقات
#744249 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 10:29 PM
الحزب الشيوعي السوداني صحيفته ( الميدان ) تم ايقافها منذ أكثر من العام -- و مع ذلك كل شباب السودان اصبحوا شيوعيين و لم يصيروا اسلاميين مع ان (المشروع الحضاري )مستمر منذ 25 سنة فمرية و يملك كل امكانات االدولة التي كانت تسمي السودان - اذن اين العيب في المشروع ام الشباب ام النفير ؟


الرفاعي عبدالعاطي حجر
الرفاعي عبدالعاطي حجر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة