08-14-2013 10:05 AM


تقرير /
تمهيد :-
فى حادثة غير مسبوقة منعت السلطات السعودية الاسبوع المنصرم طائرة الرئيس البشير من العبور باجوائها صوب العاصمة الايرانية طهران ، وقد أعلنت السلطات السودانية بشكل رسمى بأن السلطات السعودية منعت طائرة الرئيس عمر البشير من عبور اجوائها اثناء توجهه لحضور حفل تسلم الرئيس الايراني مهامه في طهران، ما اضطره الى العودة أدراجه.
وقال عماد سيد احمد السكرتير الصحافي للرئيس لـ"فرانس برس": "رفضت السلطات السعودية اعطاء الطائرة التي تقل الرئيس البشير الاذن بعبور أجوائها"
السعودية وكباقى دول الخليج التى تشهد علاقاتها مع ايران توترا شديدا أصدرت بيانا هادئا غلفته بحجج قانونية اجملتها فى اربعة اساب لمنع العبور وقالت هيئة الطيران المدني السعودية أن منع الطائرة الخاصة التي تقل الرئيس السوداني المشير عمر البشير أمس الأول إلى أربعة أسباب، تتعلق بأنظمة الطيران المحلية والدولية، وبالبروتوكولات الدبلوماسية.
وأشارت في بيان أنها منعت بالفعل السماح لهذه الطائرة الخاصة بعبور أجواء المملكة في رحلة ما بين مطاري الخرطوم وطهران الدوليين، وذلك قبل دخولها الأجواء السعودية، وذلك لعدم حصولها على تصريح العبور المطلوب نظاميا.
وأوضحت هيئة الطيران المدني أنه لم يتم إخطار مركز المراقبة الجوية في المملكة من قبل المراقبة الجوية بمطار الخرطوم بإقلاع الطائرة من مطار الخرطوم، أو بموعد دخولها للأجواء السعودية كما هو معمول به دوليا، وقالت «وبعد أن عادت الطائرة متجهة إلى مطار الخرطوم، أفصح حينها قائد الطائرة أن على متنها فخامة رئيس الجمهورية السودانية».
وبجانب قواعد وأنظمة الطيران المدني، فإن تصرف الطائرة السودانية لم يتفق مع البروتوكولات الدبلوماسية المعهودة في كل دول العالم، إذ بينت الهيئة أن حكومة السودان لم تتقدم بطلب رسمي للحصول على تصريح دبلوماسي للطائرة التي سوف تقل فخامة الرئيس، سواء عن طريق سفارة المملكة في الخرطوم، أو سفارة السودان في الرياض، وفق الإجراءات المعمول بها دوليا، من ضرورة طلب التصريح قبل 48 ساعة من موعد إقلاع الرحلة للرحلات الدبلوماسية غير المجدولة عند عبور أجواء الدول في خط سير الطائرة.
وبينت الهيئة أن أنظمة الطيران المدني في المملكة وأنظمة الطيران المدني الدولي تتطلب حصول الطائرات على تصاريح للعبور في أجوائها، وتصاريح هبوط في مطاراتها، وشددت بقولها «ويعتبر عدم الالتزام بذلك مخالفة لتلك الأنظمة، والطائرة التي تم استخدامها تملك تصريحا مؤقتا بالهبوط في مطارات المملكة الدولية للاستخدام الشخصي فقط لمالكها، ولا يسمح التصريح الممنوح لها بتأجيرها للغير، كما أن الطائرة المستخدمة مسجلة خارج المملكة وهي للاستخدام الخاص ولا تجيز الأنظمة في الدولة التي سجلت الطائرة بها أو بالمملكة استخدامها لأغراض تجارية».
ودحضت الهيئة وجود أية أسباب أخرى دفعت لمنع التصريح للطائرة بعبور أجواء المملكة، غير الذي جرى توضيحه.
غض النظر عن صحة البيان وقانونيته ، وعن دحض المملكة ، وعن الظروف القانونية للطائرة فان الثابت ان كل دول الخليج تتململ من علاقة السودان بايران وان هذه العلاقة بدأت تسبب صداعا لن تنفع معه المسكنات بعد الآن خاصة بعد انهيار النظام الاسلامى فى مصر ، ولذلك يمكننا بقراءة ماخلف السطور ان نستنتج ان السعودية ربما ارادت اثناء البشير عن هذه الزيارة الى حين حرصا منها على العلاقات المتميزة للبلدين فكان ذلك عبر رسالة خشنة فى ورق ناعم هو حادثة عدم العبور .
السودان والسعودية :-
العلاقات السودانية السعودية علاقات متميزة وتعتبر السعودية من اوائل دول الخليج التى هاجر اليها السودانيون للعمل منذ ستينات وسبعينات القرن الماضى .
وقد وصف سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السودان فيصل بن حامد معلا العلاقات السعودية السودانية بانها راسخة وقوية نسبة لاواصر الدين والجوار.
وقال السفير معلا فى تصريحات له فى وقت سابق ، ان التطور الذى تشهده العلاقة جاء بتوجيه سيدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولى عهده الامين وبدعم ومباركة الرئيس السودانى عمر البشير.
وكانت السعودية من اوائل الدول التى قصدها الرئيس بعد قرار المحكمة الجنائية الدولية مارس 2009 ، واستقبلته متحدية بذلك المجتمع الدولى ، هذا اذا استصحبنا حجم الاستثمارات السعودية فى السودان
والتى قفزت بحسب الوزير بالمجلس الأعلى للاستثمار مصطفى عثمان إسماعيل، إلى نحو 11,4 مليار دولار خلال الفترة من 2000- 2011 من أصل 28 مليار دولار إستقطبها السودان في ذات الفترة، إستثمرت جميعها في 590 مشروعاً سعودياً في مختلف القطاعات الصناعية والتعدينية والزراعية .
وبحسب تقارير وكالات عالمية فانه من الواضح ان السعودية لم تغير مواقفها تجاه البشير، إذ أنه ظل يزورها باستمرار ويعبر أجواءها دون اعتراض .
غير أن الرياض تعترض على زيادة التقارب بين الخرطوم وطهران.
الحكومة السودانية تقول : إن علاقاتها بإيران ليست موجهه ضد أحد خاصة دول الخليج العربي وإنها تطمح الى علاقات استراتيجية مع إيران .
أذن من كل ذلك يتبين ان علاقة السودان بالسعودية لاغبار عليها لولا علاقة السودان بايران والتى ترقبها السعودية ودول الخليج عموما بعد رضا ولكن ماذا خلف الكواليس ؟ ومالذى يترتب على مستقبل هذه العلاقة ، وكيف يمكن للخرطوم ان تلعب بذكاء وتفصل علاقتها بايران عن علاقتها بدول الخليج وتستمر فى تلقى اموال الخليج واستثماراتها التى قدرت ب25 مليار دولار؟ .
السودان وايران :-
بحسب تقارير صحفية فان العلاقات السودانية الايرانية بدأت منذ استقلال السودان وبدأت تمضى بخطى متصاعدة احيانا ومتباطئة احيانا اخرى فى عهد الرئيس الاسبق جعفر محمد نميرى حيث ساد العلاقات شيء من التوتر بعد مساندة السودان العراق في حربه مع ايران ، ولكن عادت هذه العلاقات بين البلدين مرة اخرى للظهور بعد أن تولى الصادق المهدي الحكم وتوج ذلك بزياره للعاصمة الايرانية طهران واستمرت بعد ذلك العلاقة في التطور الى أن زادت الروابط عمقاً ومتانة في عهد الرئيس البشير الذي تبادل الزيارات مع الرئيسين الايرانيين السابقين هاشمي رفسنجاني ومن بعده محمد خاتمي ثم احمد هاشمى نجاد والذى زار البلاد مرتين فى الفترة من 2007 - 2011.
ظل هذا التقارب تحت نظر العالم وعلى الاخص دول الخليج التى تربط السودان بها مصالح اقتصادية كبيرة .
عقب ضرب اسرائيل لمصنع اليرموك خواتيم العام المنصرم بحجة علاقة المصنع باسلحة ايرانية وما اعقب ذلك من رسو سفن ايرانية بميناء بورتسودان لعدة ايام بدأ الساسة السودانيون يتنبهون لخطورة العلاقة مع ايران ومن ذلك ماقاله وزير الخارجية على احمد كرتى عن تباين الآراء داخل الحكومة من العلاقة مع ايران وأمن فى حديث لقناة النيل الازرق فى وقت سابق على مقولة نسبت إليه أشار فيها خلال اجتماع لأعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم إلى ضرورة أن تلتفت الحكومة السودانية إلى علاقاتها مع دول الخليج أكثر من اهتمامها بالعلاقة مع إيران، مؤكداً في هذا السياق على أن علاقات السودان الخارجية تضررت كثيراً خلال الفترة الأخيرة بسبب إزدواجية الرؤى داخل الحكومة السودانية.
وقال إن كل ما تفعله وزارته من أجل ترميم العلاقات الخارجية يواجه بقرارات وتصرفات تصدر عن جهات أخرى داخل الحكومة، الأمر الذي يؤدي إلى نسف تلك الجهود.
ماقاله كرتى يؤمن عليه سلفه الاسبق الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل عندما اكد للبيان الاماراتية ان "علاقة بلاده مع إيران هي علاقات عادية "غير محورية"، ثم تأتي المصالح المشتركة بين البلدين .
وقال : حتى الآن لم نلحظ لا استثمارات ولا مشروعات إيرانية معتبرة بالسودان، رغم أن هناك الكثير من القواسم المشتركة والظروف المتماثلة.
وأوضح في حواره مع صحيفة "البيان" الاماراتية أن "السودان يستهدف الاستثمارات العربية في المقام الأول .
وبعيدا عن السياسة فان العلاقة مع ايران اجتماعيا تجد من يتحفظ عليها ويرفضها خاصة من قبل الجماعات الدينية فى السودان، ابرزها جماعة انصار السنة المحمدية التي تعتبر اكبر الجماعات السلفية في السودان، بالاضافة الى تيارات سلفية اخرى. ووجه التحفظ هو ان أن الشيعة الايرانية لهم عقائد تتقاطع مع مذاهب السنة، فطالما انهم مصممون على هذه العقائد فلن يكون هنالك تقارب وتعاون بين ايران والسودان، لذلك يستبعد شيوخ اسلاميين أن تتطور العلاقة بين السودان وإيران للدرجة التى يسعى اليها الإيرانيون ويؤكدون عليها فى تصريحات قادتهم .



السعودية وايران :-
اتسمت العلاقات السعودية الايرانية بالاحتقان الشديد بسبب الخلافات السياسية والمذهبية على مر التاريخ
فقد قطعت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع إيران ولأول مرة في 1988 بعد مصرع أكثر من 400 شخص، معظمهم إيرانيون، أثناء أدائهم فريضة الحج، في منى في صدامات مع الشرطة السعودية ، وذلك على إثر اندلاع الحرب العراقية الإيرانية، حيث قام الحجاج الإيرانيون بمظاهرة سياسية عنيفة ضد الموقف السعودي الداعم للعراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية ، وذلك أثناء الحج في مكة المكرمة في عام 1987 ، ثم مالبثت ان عادت هذه العلاقات فى العام 1991 م .
وبحسب تقارير صحفية من العاصمة السعودية الرياض فانه وبعد نهاية الحرب بين العراق وإيران، بدأت العلاقات بين طهران والرياض تدخل طور التحسن في عهد الرئيس الاسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، وتم العمل لتأسيس علاقات جيدة بين الطرفين، حيث حل الأمير عبدالله الذي كان يشغل منصب ولي العهد السعودي و الذي يشغل منصب الملك حالياً، ضيفاً على مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي في طهران وذلك بعد عدة أشهر من وصول الرئيس الاصلاحي السيد محمد خاتمي في العام 1997 إلى سدة الحكم وارساء حكومة نهج التواصل، وقد كانت هذه الزيارة الوحيدة التي قام بها ولي عهد سعودي إلى إيران خلال الـ 34 عاما.
وقد استطاع خاتمي خلال فترته الرئاسية رفع العلاقات بين البلدين إلى أعلى مستوى لها وذلك من خلال توظيف الامكانات الداخلية (كمشروع المجتمع المدني والتنمية السياسية والعلاقات الجيدة التي جمعت كل من هاشمي رفسنجاني وعبدالله بن عبدالعزيز) والخارجية (كمشروع صراع الحضارات والنهج التوافقي). ولم يسهم التوافق والتعاون بين البلدين في تحسين العلاقات بين الطرفين فحسب بل تعداها إلى التأثير الإيجابي في القضايا الإقليمية بل وحتى حل بعض القضايا الدولية كاستقرار أسعار النفط.
وقد تمكن البلدين من خلال التعاون المشترك من إدارة ملفات المنطقة كما أسهم الانسجام المشترك في التأثير على منظمة الدول المصدرة للنفظ (اوبك) ومنظمة التعاون الاسلامي، وحتى في حل بعض الخلافات الحدودية بين الإمارات وإيران حول الجزر الثلاث المتنازع عليها، حيث سارت الأمور في صالح إيران .
وعندما بدأت الفترة الرئاسية للرئيس أحمدي نجاد في العام 2005، ورث أحمدي نجاد من سلفه السيد محمد خاتمي علاقات متميزة جداً مع المملكة العربية السعودية. وقد حظي خلال زيارته الأولى إلى السعودية باستقبال حار من قبل ولي العهد في تلك الفترة الملك عبدالله الذي استقبله على سلم الطائرة مصافحاً إياه بحرارة. إلا أن التطورات اللاحقة دلت على أن أحمدي نجاد لم يقدر حسن العلاقة وعمل على اتباع نهج المواجهة .
وقد اتبع أحمد نجاد طوال فترته الرئاسية التي استمرت 8 سنوات في علاقاته مع المملكة العربية السعودية، نهجين متزامنين ومتناقضين في الوقت نفسه. فقد كان يظن بأن الزيارات الأحادية الجانب التي كان يقوم بها إلى السعودية تكفي للحفاظ على العلاقات في أعلى مستوياتها، مع المملكة السعودية بغض النظر عن أداء ومواقف المسؤولين الإيرانيين في الداخل، لكن هذا الأمر لم يحدث.
وقد شهدت العلاقات بين إيران والمملكة السعودية في زمن رئاسة أحمدي نجاد الكثير من التشنجات. وقد أسهمت التطورات الإقليمية كالهجوم الاسرائيلي على غزة في العام 2008، موجات العنف التي اكتسحت العراق، الحرب الداخلية في اليمن ومن ثم الثورة التي قامت فيها، العدوان الاسرائيلي على لبنان، الثورة المصرية، الثورة البحرينية والحرب الداخلية السورية، في زيادة حدة التشنجات بين الطرفين، ووصل الأمر إلى مواجهة صريحة وواضحة لكن غير معلنة بين الطرفين .
ثم يأتى الرئيس الجديد حسن روحانى بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 14 يوليو فى الوقت الذي تواجه فيه إيران تحديات عديدة وهامة في مجال السياسة الخارجية .
ويؤكد الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني في أول مؤتمر صحفي بعد انتخابه، أن أولوية الحكومة على صعيد العلاقات الخارجية هي إرساء علاقات ودية مع جميع دول الجوار تأسيسًا على مبدأ حسن الجوار والاحترام المتبادل. وأشار إلى أن إيران تتطلع لأن تكون لها علاقات طيبة مع جميع دول الجوار لاسيما المملكة العربية السعودية، وشدد روحاني على أن لإيران علاقات تاريخية وثقافية واقتصادية مع المملكة وأن هناك الآلاف من الإيرانين يذهبون إلى المملكة لأداء العمرة والحج وأنا أفتخر بأنني أول مسؤول وقع اتفاقية مع المملكة عام 1998.
السعودية من جانبها رحبت المملكة العربية السعودية به وابدت استعدادها للتعاون بين البلدين .
وأرسل الملك السعودي برقية لروحاني يهنئه فيها على نجاحه الانتخابي، مرحّباً بمساعي روحاني من أجل تحسين العلاقات بين طهران والرياض .
وكانت الرياض وطهران قد تبادلتا مؤخرا الاتهامات حيث اتهمت إيران المملكة العربية السعودية بأنها تحولت إلى شريك في ما وصفتها بـ"الجرائم الإرهابية والإرهاب التكفيري" بحق السوريين، نافية صحة ما قاله وزير الخارجية السعودي، سعود الفيصل فى وقت سابق، عن احتلال إيران لسوريا، ودعته إلى مراجعة تصريحاته التي قالت إنها "مليئة بالتناقضات."
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس عراقجي فى وقت سابق، في سياق رده على تصريحات الفيصل التي اتهمت طهران بالتدخل في الأزمة السورية، إن الرياض "تزود الإرهابيين بشتي صنوف الأسلحة الخفيفة والثقيلة وتحولت بذلك الى شريك في الجرائم الارهابية بحق السوريين."
على ضوء كل ماتقدم فالسؤال الذى يطرح نفسه الآن هل تعمدت السعودية منع عبور البشير الى ايران ؟ وهل بعد صعود الرئيس الجديد حسن روحانى سيكون هنالك تقارب فى العلاقات بين ايران والسعودية ودول الخليج الاخرى وبالتالى ينتفى حرج علاقة السودان بايران ، وهل ستشهد الايام القادمة بعد حادثة العبور اعادة النظر فى العلاقات مع ايران والاستماع الى الاصوات المناوئة لهذه العلاقة داخل الحزب الحاكم .

منى البشير
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#744288 [علي مسند علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 11:56 PM
الابنة مني احاطة بالموضوع بشكل ممتاز .
دول الخليج انتبهت لنفسها بعد ان عرفت انها مستهدفة من قبل حركة الاخوان العالمية وهذا الموضوع تم بحثة في الخرطوم عندما حضروا لمؤتمر الحركة الاسلامية في الخرطوم لقد عقدوا عزمهم علي ابتلاع الكويت والاردن أولا . الاردن يتم ابتلاعها مع سوريا في ضربة واحدة .
السعودية هي الاب الروحي لدول الخليج فهي صمام الامان للانظمة الخليجية . الاطماع الايرانية في منطقة الخليج لا تخفي علي احد فتاريخيا تتمدد الدولة الفارسية في هذه المنطقة .
انه لا مجال لعلاقات حسنة بين السعودية ودولة الاخوان ولا بين السعودية والولة الفارسية تحت اي حكم ومايظهر من تعامل ناعم هو مجرد بولوتيكا .


#744086 [بـــكري]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 04:56 PM
بدأ الأخ (فيصل) الكلام بقوله: (عند اي دولة نية لرئيسها زيارة دولة اخري يكتب مكتب الرئيس رسالة...إلخ).. ومعلوم أن البشير يريد زيارة إيران وليس السعودية.. والقصة ببساطة أن السعودية قصـدت عرقلة وصـول البشير لإيران.. هذا كل ما في الامر.. فلا تتفلسف يا (فيصل) وتعمل لينا محاضرة عن البرتكولات ومكاتب الطيران المدني والعسكري والخارجية!! ثم ان أسلوبك (بدون مؤاخذة) ممعن في الركاكة.. وشكرا..


#743831 [فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 12:29 PM
معلومة للجميع ببساطة
عند اي دولة نية لرئيسها زيارة دولة اخري يكتب مكتب الرئيس رسالة واضحة للطيران المدني بدولة الرئيس يحول الطيران المدني الخطاب لوزارة الخارجية وزارة الخارجية تخطر وزارة الخارجية بالدولة المعني زيارتها تحول وزارة الخارجية الخطاب للمكتب الخاص بالطيران المدني او العسكري يحول الخطاب للطيران المعني بالدولة يستخرج الطيران المدني الاذن لعبور الاجواء برقم وشيفرة معينه وترد للمكتب بزوزارة الخارجية وزارة الخارجية تخطروزارة خارجية الرئيس الزائر بالموافقه او المنع وزارة الخارجية تخطر مكتب الطيران المدني بالقبول او الرفض الطيران الدني يخطر مكتب الرئيس بالموافقه او المنع بعد داك حتي الرئيس يلبس جلابيته اي نحن ون هذا الاجراء اذا عمل فهو صحيح واذا ما عمل فهذا خطاء قام به مكتب الرئيس او الطيران المدني او مكتب الخارجية شوفو الغلطان منو وحاسبوة والموضوع انتهي ليس هنالك اي دخل للرئيس او السياسه في هذا الموضوع اجراءات دوليه معمول بها في كل دول العالم انتهي


#743724 [okambo friend]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2013 10:47 AM
اولا ده ما حزب حاكم دى عصابة متسلطة وديل شغالين سياسةرزق اليوم باليوم واصبحوا كالمتسول يمد قرعتو الى من يمنحه ومن يمنعه ولهذا يتعرضون للبهدلة والاحراج والمواقف السخيفة وهم يعتقدون ان علاقتهم مع ايران ستخيف الغرب والخليج خاصة بعد وصول المخلوع مرسى للحكم ونسال الله ان تكون الضربة الجوية القادمة موجهة الى ثلاثة مواقع بالسودان هى رئاسة الدفاع الشعبى وقيادة جهاز الامن والمخابرات والمركز العام للمؤتمر الوثنى وبهذا يكون البامبى نضج وهنيئا لمن ياكله.


منى البشير
منى البشير

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة