المقالات
السياسة
تاوية و نطّاحة
تاوية و نطّاحة
08-19-2013 01:09 PM


تاوية يعني ميتة من الجوع ونطّاحة يعني كثيرة النطح. مثل يُقال للغنماية عديمة الفائدة والتي لا تكتفي بعدم فائدتها بل تعتدي على الاخرين ...
حزب المؤتمر ال لا انساني ولا اخلاقي يجبر شباب نفير على لبس تي شيرت مطبوع عليه اسمه ..ولو انهم فكروا بصدق نية لكان ثمن الطباعة زائدا التي شيرت ( الفنيلة بالبلدي ) افيد ان توزع على المنكوبين الذين هم في امس الحاجةلذلك . فلم تبديد المال في الطباعة ولبسها من قبل شباب نفير؟ .طبعا المقصد هو الدعاية السياسية والاستفادة من الظرف الكارثي دون ادنى احساس بمعاناة مواطنينا .وقطعاً هم لا يفكرون في الأحسن والأفيد ...الم اقل لكم ان مقولة الاستاذ محمود محمد طه تتجدد يوميا ...كلما اسأت الظن بالإخوان المسلمين تجد انك قد احسنت الظن بهم ..ان سؤهم بحر لا ساحل له ..مع الاعتذار للبحار الزاخرات بكل خير ....
ظلت حكومة العجائب بعد ان صمتت في بداية الامر طويلا .. تتخبط بين انكار ان هنالك اصلا كارثة .والتصريحات البديعة او البدعية في تعريف الكوارث .ثم فتاوى على عثمان محمد طه بأنه لا ينبغي ان نطلق على الامطار كوارث لأنها بركة من السماء .
وحين بدأت حملة نفير تُبدع في عطائها وتوافد اليها الشباب و تفاعل معها كل الشعب بالداخل والخارج وبدأ مسك سيرتها العطرة يعم الافاق داخليا وخارجيا ،بدأت الحكومة بردة الفعل الثانية بان شباب نفير شيوعيون ...فلم يلتفت الشعب لقولهم .فالشعب يهمه من يهتم به ويبادر الى نجدته وتوالى دعم الجماهير وصار العمل منظما وفاعلا ....والحكومة وحزبها ومن خلفهم حركتهم الاسلامية العرجاء الحركة . وتنظيماتها حربائية ألاسم . ظلوا مشغولين تارة بطائرة الرئيس المطرودة من الاجواء السعودية وأخرى بما يجرى في مصر ..وحينما بدأت الاغاثة تتوافد ، افاقوا من ثباتهم على رائحة الاغاثة بكل دناءة خلق وضيق عين . فهبوا حينها وهرعوا نحو المطار الغارق في مياه الامطار.هبوا لاستقبال الغنيمة . وفي مسرحيه مسرحها طائرة مروحية ، قام الرئيس بجولة يتفرج فيها من علاه .لا ندري هل كان يتفرج على الوطن الغارق ام يتفقد ابقاره التي هي شعبه ومواطنيه هو فقط . وشبابنا ماضون في طريقهم نحو المجد لا يهمهم تجاهل الحكومة بل محاولة ثنيهم عن عزمهم وتخويفهم بمسميات لإبعاد الشعب عنهم ، لكنهم وقد اصبحوا هم الحكومة هم اسياد الموقف .وهم في قلب الحدث نالوا رضا شعبهم وربهم بإذن الله حين هبوا لإغاثة الملهوف ....واختفي اصحاب هي لله هي لله .
والآن ...وبعد ان تجاوز شباب نفير كل العقبات التي حاول النظام ان يضعها في طريقهم فوضعوا هم متاريسهم الابية في وجه النظام و الفيضان فتحولت الكارثة الى حالة من التضامن افرحت الجميع وأثلجت الصدور فاستشعر النظام وحزبه الحاكم الخطر القادم اليهم من شباب ما لانوا ... فلم يجد غير طريق (البطلجة ) وقطاعي الطرق بإجبار شبابنا على لبس شعار ..مجرد شعار. و لأنّ شعار هي لله كان قد بهت بريقه بل خبأ و فقد قيمته و انكشفت الغاية من استغلاله و تحولّ الى الضد السالب ، يريدون ان يسرقوا بل ينهبوا عمل شباب نفير الموجب فيُنسب اليهم فعله الايجابي .......
فأي قوم هؤلاء وكيف يفكرون .....
ذكروني بالفتى الخرخار الذي ياتي في اخر لعبة (كمبلت ) فيخطف الكرة من الصبيان مستغلا قوة عضلاته التي نبتت من السُحت وهو عادة ما يكون فتي افسده سؤ الادب والدلال ومنبت السؤ ...ويقول عن اللعبة " يا فيها يا تخرب " .....
لقد دخل شباب نفير التاريخ من انصع ابوابه ولن يخرجوا منه ب( فنيلة ) مطبوع عليها اسم المؤتمر الوطني ..
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 927

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#748032 [ود يوسف]
3.67/5 (19 صوت)

08-20-2013 08:26 AM
وهل الشيوعية عيب أو شتيمة؟ نحن نقف مع من يبني الوطن وليس من يدمر الوطن .


ردود على ود يوسف
United States [الصوت] 08-20-2013 07:12 PM
العكس الشيوعيون السودانيون هم الوحيدون على مدى تاريخ السودان الذين لم نسمع بأن بينهم فاسد اخلاقي او مالي ولكن هؤلاء الناس بنوا في عقول البسطاء ان الشيوعي عدو لله وانه كافر - وكأن اهل الغرب شيوخ طريقة - لذلك وهم في يأسهم يعمهون قالوا لماذا لا نجرب ما استخدمناه سابقاً ونجح في فرار الناس - البسطاء - من الشيوعيين ...انهم لا يخاطبون الا البسطاء هذا ديدنهم منذ ان قدموا الينا
بدينهم المشوّه ليغتصبوا الدولة سفاحاً ... ابناء الحرام ..

United States [اقبال صديق شريف] 08-20-2013 10:39 AM
الاخ ود يوسف طبعا لا .لكنه منطق العاجز لقد انتهت حقبة ان يستخدم سلاح هذا شيوعي فاجتنبوه فالوعي في تزايد ...والنقد لاي فكر او احزب سياسي يُبنى على مواقف ذلك الحزب وعطائه ... ويظل الوطن للجميع .


#747954 [الصوت]
3.62/5 (20 صوت)

08-20-2013 03:04 AM
هم حاولوا بثلاث طرق :
الاولــى: تخويف الشباب بواسطة أمن (( الوطني )) فعملوا على اعتقالهم وبهدلتهم .....
لم ينجحوا فانتقلوا لل
الثانية: تخويف الناس بشباب نفير وذلك بان ساروا بين المدائن محذرين منهم بوصفهم شباب شيوعي....
لم ينجحوا فانتقلوا لل
الثالثة: تخويف الناس بشباب نفير وذلك بأن ساروا بين المدائن ناشرين ان شباب نفير ابناءهم .....
في الثالثة صدقوا في واحدة وكذبو في الثانية ... لقد صدقوا بانهم ابو الرعب وامه
لذا يخشاهم الناس .. وكذبوا ان يكون شباب نفير من اصلابهم ... فزريتهم لا تخطئها العين ... وما حمادة نافع ببعيد ...
الجماعة مرعوبين و لم يعرهم احد اذن وهذا سبب هذه ال (( جقلبة )) والبهدلة ...


#747717 [okambo friend]
3.85/5 (18 صوت)

08-19-2013 07:15 PM
الاخت اقبال اهل العوض بقولوا رازة ونطاحة والرازة دى البهيمة الراقدة سلطةمن الجوع والمرض وما قادرة تقيف على حيلها وهى باركة فى الواطة وتحاول ان ان تنطح وفعلا اختى اقبال هذا هو حال حكومتنا السافلة الحقيرة التى لاتخاف الله ولا تستحى اوتخجل من خلق الله .


اقبال صديق شريف
مساحة اعلانية
تقييم
7.63/10 (32 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة