المقالات
السياسة
استعمار كيزانى ( 2- 3 )
استعمار كيزانى ( 2- 3 )
08-19-2013 07:46 PM

الانقاذ حينما أتت الى الحكم عملت على عمل معسكرات لتحفيظ القرآن الكريم وبرامج دينية ورحلات ترفيهية وذلك من اجل استعمار عقول طلاب الثانوى عبر العمل الصيفى الذى يتبناه الاتحاد العام للطلاب السودانيين الجناح الشبابى لطلاب الحركة الاسلامية وذلك عبر عمل مخيمات ومعسكرات فى المقر الدائم للمعسكرات ( سوبا )وفى الولايات ايضآ يتم عمل تلك المعسكرات عبر العمل الصيفى فى الاجازات وأيضآ فى بعض المدارس الثانوية التى يتم تهيئتها بشكل مكتمل من حيث الانارة والتكييف ويتم تزويد المعسكر بكميات من الاكل الطيب وكل ما لذا وطاب من مشمر ومحمر وعصائر وذلك من اجل خلق عقول مستنيرة تتربى على نهج الحركة الاسلامية وهنالك فى المعسكرات تقدم محاضرات لطرح الفكر الاسلامى الاخوانى الكيزانى عبر مشايخ المشروع الحضارى لتترسخ هذه المفاهيم فى عقول تلك الطلاب الذين تكون اعمارهم من ( 15 - 17 ) وهذه سن مناسبة لتلقيح العقل الانسانى ...

اذكر حينما كنا فى مدرسة ابن الجراح الثانوية بمدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الازرق تم اخد النتائج النهائية للفصل الثانى الثانوى من مدراء المدارس الثاوية كلها بالولاية وذلك بقرار من وزارة التربية والتعليم بالولاية واستخراج النتيجة عقب المعسكر الصيفى بمدينة ابو نعامة الذى تم اخذ طلاب الثانوى بالولاية وادخالهم تلك المعسكر وذلك ليعملوا فى المشروع من قص الحشائش ونضافة الاراضي .. وكان المعسكر فى مدرسة ابو نعامة الثانوية اذكر فى تلك الفترة اننى لم اذهب مع الطلاب وذلك لعدم اختناعى بالفكرة والمعسكر وكل الرواية بتاعة الكيزان برغم صغر سنى فى تلك الفترة وعندما ذهبت الى مدير المدرسة لاخذ نتيجتى قال لى وبالحرف الواحد انت ما مشيت المعسكر ما عندك نتيجة وبتعتبر ساقط فى تلك الصف ..

سالته كيف يحدث ذلك يا سيدى وانا اعلم انى اشتغلت جيد فى الامتحانات وقال لى وبالحرف الواحد دى تعليمات من وزارة التربية والتعليم اى طالب لم يذهب الى المعسكر الصيفى فى ابو نعامة تعتبر نتيجته رسوب حتى ولو كان اول الدفعة .. عرفت من خلال كلام المدير ان هذا أمر من الوزراة ومن لم يطبقه سوف يعرض نفسه الى المسائلة القانونية .. وقال لى اذا عاوز نتيجتك امشى الوزارة هى الجهة المسؤولة عن هذا الاجراء اخدته بعضى وذهبت الى الوزارة وكانت الكارثة حيث قابلت رجل فى السبعين من عمره فى لجنة الامتحانات وقال لى يا ابنى ما تعب نفسك ساى .. نتائجكم دى شالوها الجماعة (اشارة منه الى الكيزان ) وقالوا النتائج بتم توزيعها فى المعسكر الصيفى .. وهنا بدات الطامة الكبرى حيث لابد لى ان اذهب الى المعسكر مع الطلاب لاتلقى جرعة من التدريب العسكرى وبعض العمل فى المشروع الزراعى فى ابو نعامة وبعض المحاضرات يعنى باختصار كده لازم امشى معسكر (غسيل المخ ) ..

فكرت فى الامر كثيرآ لاننى محتاج للنتيجة لاننى اريد الانتقال الى مدرسة اخرى وهى مدرسة امدرمان الاهلية بامدرمان وطلبوا منى نتيجة المستوى الثانى ... المهم لم اذهب الى المعسكر لعدم اختناعى بالفكرة وركبت راس زى ما بقولوا وذهبت الى الخرطوم وقابلت مدير المدرسة الذى هو فى الاصل صديق لعمى الذى يعمل فى جامعة امدرمان الاهلية فى ادارة الجامعة وذهب معى عمى وقال لى مافى مشكلة انت انزل العام الدراسى الجديد عادى مع طلاب المستوى الثالث وبعداك بنشوف حل للمشكلة المهم واصلت دراستى وبعد مرور الزمن ذهبت الى الدمازين واتجهت صوب المدرسة ووجدت الوكيل ولم اجد المدير واخدت تفاصيل نتيجتى وكانت نجاح لاننى كنت واثق من ذلك ... اذا راينا الى هذا السلوك لوجدناه لا يشبه السلوك الانسانى الذى عرف معنى احترام حقوق المواطن ومعنى الانسانية والحكمة فى التعامل .. وهذا السلوك يشبه هؤلاء الاخوان الذين فى شعاراتهم يقولون دائمآ ( هى لله هى لله لا للسلطه ولا للجاه ) اين السلطة الآن يا جماعة على حسب اعنقادى ان السلطة هى الشعب يعنى الشعب هو البيعطى التفويض للحكم لكن ما حدث لنا عبر هؤلاء الكيزان عم جأوا من غير ارادة الشعب اتوا عن طريق الدبابة وهنا أزكر تنبوؤات شهيد الفكر والانسانية الاستاذ محمود محمد طه الذى قال عن هؤلاء فى ذلك الزمان فى احدى تنبؤاته ان جبهة الميثاق الاسلامى قادرة تستولى على السلطة عبر عنف وهذا ما حصل حكومة الانقاذ اتت الى السلطة عبر الدبابة وقال ايضآ سوف تظهر جرائمهم وفسادهم وسوف يزغون الشعب مرارت كثيرة ولقد حدثت فعلآ لانو الشعب ما ذال يتلوى من مرارات هذا النظام ويعانىمن كترة الظلم والمعاناة التى يعيشها فى ظل حكم هؤلاء الكيزان وقال ايضآ سوف يختلفون فى بعضهم البعض وينشقون وهذا ما حصل بالفعل منذ اختلاف الاسلاميين الشهير وانقسامهم الى وطنى وشعبى والحاجة الآخيرة التى قالها الشهيد إن الشعب السودانى قادر يقتلعهم من جزروهم وهذا سوف تحدثه الايام القادمات باذن الواحد الأحد .... حقيقة الشعب السودانى ما زال يقبع فى استعمار هؤلاء الكيزان اذا لابد لنا من الخروج فى وجه المتسعمر وكنسه من الحكم حتى يصبح السودان دولة حرة وديمقراطية هل هذا نفس الشعب الذى طلع فى اكتوبر وابريل نعم هو نفس الشعب لكن قد ماتت جواهو روح الثورة لانه ارهق بسبب ارتفاع الاسعار وعدم الرعاية الانسانية ومن كترة الظلم الذى ضاق به حتى اصبح شعب هذيل واحتل المرتبة الآخيرة فى قائمة الشعوب العربية التى رفضت حكم الاخوان ذات التوجهات افكرية المتاسلمة التى تنادى باسم الدين وتقتل النفس البشرية من غير ذنب او حق .. الى متى سنظل قابعين فى هذا الصمت الغريب الذى لا ينتهى وهذا الخوف الذى يسكن بجوارنا وامتلك كل نفس بشرية سودانية موجودة داخل الدولة السودانية ...السودان اصبح من الدول الفقيرة والفاشلة بفضل سياسسات اصحاب المشروع الحضارى ...
انك حينما تختلف مع اصحاب العقول المغيبه فى توجهاتهم الفكرية او السياسية تصنف فى خانة الاعداء وفى بعض الاحيان يكون لديهم الجزاء او العقاب المناسب لك وذلك حسب البرمجة المسبقة للعقلية المغيبة التى تختلف معها .. لك ان تتخيل مدى الفوضى والدمار أن كانت تلك العقلية على مستوى جماعات منظمة تعمل على نطاق شعبى واسع ! لا شك أن النتائج ستكون مأساوية ومؤلمة كما هو الحال فى
بعض الدول .....

نواصل فى المقال الآخير ...

اسماعيل احمد محمد
ferksh1000@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#748106 [عبدالرازق]
3.61/5 (20 صوت)

08-20-2013 09:51 AM
وانت قمت بنفس العمل لجات لصاحب عمك واسطة يعني الم تفكر في الذين لا يملكون اي نوع من الوساطة؟ اهو كلو من بعضه والله المستعان وعليه التكلان


ردود على عبدالرازق
United States [غلبان] 08-20-2013 12:34 PM
انت يا عبد الرازق كنت دايرو يعمل شنو ؟
كدى ورينا التصرف الكان مفروض يكون و منك نستفيد


اسماعيل احمد محمد
اسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية
تقييم
8.52/10 (34 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة