08-20-2013 12:03 PM



كتبت لك يوم 20-11-2012 مقال "وإذا العقول إتلحست..!!" الذي يبين إستغلال بعض الشيوخ والعلماء لللدين بالخطاب الديني القبيح. أذكرك ببعض منها:
-«الديمقراطية دين عند أهلها، وثن يُعبد من دون الله».. الشيخ سعيد عبد العظيم عضو اللجنة التأسيسية للدستور في مصر.
- «المطالبون بالدستور أولا هم شياطين الإنس».. المفكر الإسلامى محمد سليم العوا، محذرًا قبل انتخابات مجلس الشعب.
- «مزقتُ الإنجيل نيابة عن المسلمين جميعًا».. الشيخ أبو إسلام مدير قناة «الأمة»، مهددًا بالتبوّل على الإنجيل فى المرة القادمة.
- «يا أنجاس يا… ياللى… وقساوستكم…. وصليبكم… بى…).. الشيخ وجدى غنيم يعبر عن مشاعره نحو الأقباط عبر موقع…. «يوتيوب».
- «وقالت الصناديق للدين نعم»- أو صاحب غزوة الصناديق.. الشيخ محمد حسين يعقوب، معلقًا على نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية.
- «ونريد هيئة صرف صحى إسلامية أيضًا».. الداعية صفوت حجازى، موضحًا مطالب الشعب من الرئيس مرسى فى أثناء المعركة الانتخابية.
- «اللهم عليك بالليبراليين والعلمانيين، فإنهم لا يعجزونك».. الشيخ حاتم فريد إمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية فى أثناء صلاة التهجد.
- «أدعو المصريين لانتخاب الرئيس من مرشحى التيار الإسلامى».. الشيخ يوسف القرضاوى رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين.
- «عنوان الدولة المدنية ملتبس وحمّال أوجه (..) حيلة لجأ إليها بعض المثقفين للتمويه والتستر على فكرة الدولة العلمانية سيئة السمعة فى المجتمع المصرى».. الأستاذ فهمى هويدى فى جريدة «الشروق» بتاريخ 20/8/2011.
- «مايجيليش بقى واحد فلّوطة، يسيب الأخوات وياخدلى واحدة من الرصيف».. النائب صبحى صالح عضو لجنة التعديلات الدستورية، مخاطبًا شباب الإخوان عن أصول اختيار الزوجة.
- «قولى لنا: كم واحدًا اعتلاكِ باسم الفن؟».. الشيخ عبد الله بدر محاولا هداية الفنانة إلهام شاهين.
- «مدنية يعنى إيه يا برادعى؟ يعنى أمك تقلع الحجاب».. المعزوفة الخالدة للداعية حازم شومان.
- «وكان وجه المرأة كفرجها» الشيخ أبو إسحق الحوينى، شارحًا أخلاق المجتمع قبل أن تغيرها «الهالكة» هدى شعراوى.

هذا الخطاب الذي يتوهم دوما بأنه الوصي على الناس وفي يده الحق المطلق فيتكبر ويزدري ويبتز ويقصي الغير ساهم بدرجة كبيرة إلى إفشال الرئيس محمد مرسي في أن يكون رئيسا محترما لكل المصريين وأدى في النهاية لثورة الناس عليه ولفظه وجماعته في مرمى الكراهية.

ولم يرعوي هذا الفصيل فواصل في إعتصام رابعة الذي سمعنا فيه صفوت حجازى ومحمد البلتاجى يعلنون لكل العالم أنهم سيوقفون الهجمات الإرهابية في سيناء في نفس اللحظة التي يتراجع فيها "الإنقلابيون".
وفي 21/07 يصرح الدكتور زغلول النجار في قناتهم العالمية: "إن المعتصمين فى رابعة العدوية وميدان النهضة هم قادة الأمة، ومتظاهرو رابعة أكثر أفراد الأمة ثقافة إسلامية وأوعاهم بأمور دينهم. ومن يوجدون بالتحرير رعاع وحثالة الشعب، وزبالته. وليست لهم قضية، وتم شراؤهم بالمال ليقفوا فى ميدان التحرير وهناك وثائق تثبت كل ذلك وتؤكده"
ويهدد نجل مرسي ويقول: نحن لا ننهزم ننتصر أو نموت. وهكذا يستمر الإزدراء.

الآن مصر تمر بمرحلة حساسة بعد فض إعتصام رابعة العدوية الذي أدى إلى وفاة العديد من الناس من الطرفين (المعتصمين وأفراد الشرطة أيضا). وأرجوك لا تتحدث عن أحقية الإعتصام إن كان سلميا أو وعدم أحقية فضه إن كان به سلاحا. فالمرحلة لا تحتمل الجدل والتعنت والرجوع للوراء وفتح أحاديث لن تقنع هذا الطرف و ذاك الطرف. الطرفان لم يقتنعا بصيغة تسوية وتعنتا إلى أن أزهقت الأنفس. فأنا أتحدث عن أعين الدماء التي أنفجرت وسالت بعدها أنهر في الشوارع.
ففي هذه المواقف العقلاء والحكماء عليهم أن لا يبحثوا عن نقطاط الخلاف ليجادلوا فيها بل البحث عن نقاط الإتفاق لتعزيزها.
في هذا الموقف المحزن الكل يتفق على عدم إهدار مزيدا من الدم. وهي ذي أصوات العقل والرحمة التي تقارب وتهدئ و توقف إهدار الدم و توأد الفتنة.

ولكن سبحان الله تتفاجأ بتصريحات وشيوخ دين أجلاء يستخدمون نفس لغة العقول التي إتلحست ويستخدمون الخطاب الديني للتحريض ويدعون إلى المزيد من الإحتكاك الذي بالتأكيد سيؤدي إلى المزيد من سفك الدم وترويع الناس وفقد الأمن و تأجيج بركان الدم.

وإذا قلنا إن من يأججون الفتنة معروفون ولكن يظهر من لم تعده في الحسبان ليأكد أنه مازالت تحت سواهي الدين دواهي. الشيخ الجليل د عمر عبد الكافي بعد صمت طويل وفض الإعتصام يقول: "الجيش خطف رئيسا شرعيا واعتقله فى مكان غير معروف.. وقتل السلميين على مدار أربعين يوما." لم يوجه د. عبد الكافى رسالة للتهدئة، وإنما كان مصرا على أن يكون سببا فى حدوث مجازر جديدة. و يتوعد ويقول، إن الذى قتلوا ولا أقول قتلوا فقط ومعهم من أعانهم أو رضى بهذه الجرائم النكراء سيحملون أوزارهم كاملة ليبوء كل فرد منهم بالخزى فى الدنيا واحتقار كل إنسان حر فى هذا العالم ثم ينتظره عذاب الله يوم القيامة ليذوق وبال أمره.

وهنا تقف وتقول ما هي المصلحة العليا للناس؟. ففي إعتقادي في البدء الحفاظ على الأرواح وبسط الأمن ثم التهدئة لوأد الفتنة ثم التسوية بين كل الأطراف.
وإذا إفترضنا حسن نواياه هؤلاء الشيوخ الأجلاء ولكن ألم يتوقفوا ليفكروا فيما إن كان ماذا سيؤدي خطابهم هذا. أي إنسان بسيط سيصل إلى أنه سيؤدي إلى:
- مزيد من الشحن والكراهية والبغضاء بين الناس. من ثم التفزيع والترويع والقتل وسفك الدماء.
- تمزق النسيج الإجتماعي وإضعاف الدولة ومؤسساتها والجيش أيضا. وهذا الجيش المتماسك الوحيد الذي أضحى في المنطقة بعد تدمير الجيش العراقي والجيش السوري.
- وقس على ذلك الدمار وعدم الإستقرار.. إلخ.

ألا يساهم هذا إلى تنفيذ أجندة بعينها!.
إذن من الذي يستفيد في النهاية من هذا الخطاب التحريضي الغبي البغيض. وحتى إذا كنت حليفا لأحد الأطراف فها هنا يتبين معدن العلماء الذين من المفترض ان يكونوا هم أخشى عباد الله.
هذا الخطاب والفكر والنهج لا يخدم إنتشار الإسلام ولا يؤدي للسلام في العالم، ويخرب منهج الدعوة بالتي هي أحسن ولا ينشر قيم الإسلام العليا المشبعة بالعفو والرحمة والتسامح والمحبة والعدل والحرية والإحترام بين الناس. والعالم كله يسعى جاهدا لتحقيق ذلك.

أين هؤلاء من وصية نبي الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فاليقل خيرا أو ليصمت). صدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. ألغرض وعرض الدنيا الفانية ندعو الناس للصراع والفتن والدمار ولرجل واحد ولجماعة. فيا سبحان الله هذا الحديث خطر لي منذ أن رأيت أول تصريح لهؤلاء الشيوخ. ولتوارد خواطر، نسأله تعالى أن تكون توارد خواطر الحق، أعلن الأزهر الشريف أن شعار المرحلة القادمة ليكن: فاليقل خيرا أو ليصمت.

لذلك لا تتأثر وتؤثر بأي شخص قد يكون يلبس الحق بالباطل، فعليك بتمييز البضاعة الفاسدة التي يخفونها. فبعد ما تكون قد تأثرت بفلان أو علان وأنت مؤمن به تماما، يأتيك ويطرح لك مثل هذا الطرح تجد نفسك منساقا معه. لا، لابد أن تكون لك العقلية النقدية التي توطن فيها نفسك ولا تكن إمعة. ولا تقول هذا الشيخ أفضل شيخ أو أحسنهم أو.. فليس هناك معصوما. ولا تستجيب أبدا للإبتزاز ولا تستلم للتهديدات بعبارات أن إعتراضنا ونقدنا لهذا الشيخ أو العالم من الإسلاميين معناه إنتقدنا الإسلام ونحن نتصدى له. فاالدين شئ وشيوخه شئ آخر والإسلاميين شئ والإسلام شئ آخر. ورجال الدين التمام تبينهم مثل هذه المواقف.
إذن للكل زلة وخطيئة، و لا أقول لك لا تستمع بل إستمع فهم لديهم من العلم الذي ليس عندي مثلا كإنسان عادي ذرة منه، ولكن أسأل الله دوما أن ينور قلبك فتسمع من قولهم وتتبع أحسنه.

واخيرا تذكر دائما بأن يكون ما بين كتفيك محررا لله سبحانه وتعالى وحده. فحرية عقلك هي قوته. ومن لا يملك قوته لا يملك قراره.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#748669 [sudani ana]
5.00/5 (2 صوت)

08-20-2013 09:36 PM
هذا زمن الضلال فقد اضحي المسلمين الا من رحم ربي يرون الباطل حقاً ويتبعونه بكل صفاقه فخذ مثلا مسألة القتل التي اصبحت من اهون مايرتكبها المسلم متزرعا بأسباب لاعلاقة لها بالدين وتجد من يقف وراء ذلك لااقول شيوخ او فقهاء بل متدثرين بالثوب الديني لتحقيق اهداف دنيويه ولم يجدوا افضل من وسيلة الدين لتحقيق مآربهم وذلك لعدة اسباب منها وفرة المتطوعين ، وامان الوسيله والمحافظه علي المكانه , عندما تري اشخاص بحجم القرضاوي واشباهه يفتون بالقتل في ظروف الثورات التي اجتاحت المنطقه مؤخرا مثلا تظن بأن القتل هنا أمر رباني ملّح فيتبعه تأييدا من اعماه قلبه عن رؤية الحق وزين له الشيطان اتباعه قال تعالي ( إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب ( 166 ) وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار ( 167 ) البقره . واذا رجعنا للقتل نفسه وشروط ممارسته في الشرع فنجد وفق الكتاب والسنه انه من اكبر الكبائر التي صنفت بعد الشرك بالله اذا مورس خاج اطاره المحدد ، وورد في القرآن الكريم قول الله تعالى ((من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً )) المائدة 32
( و من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه و أعد له عذابا عظيما ) .
ومع علمهم أنه في حجة الوداع خطب النبي صلى الله عليه وسلم في جموع المسلمين فقال : إن أموالكم وأعراضكم ودماءكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا . واليوم يمارس القتل وينتهك العرض وتؤكل الاموال بالباطل وتمارس الموبقات باسم الله علي رؤوس الاشهاد ورغم ذلك يظل الآمرون بذلك في اماكنهم تجللهم الهاله القدسيه ويلقبون بالشيوخ والفقهاء ويحفهم الاتباع والمريدون .


#748330 [الواسوق]
5.00/5 (2 صوت)

08-20-2013 02:13 PM
التحية لصوت الفطرة الكاتب الفذ سيف الحق... كأن في آذانهم وقراً... اصحاب الضلال المقدس هؤلاء يقتاتون على الجهل والكره... سينبري لمقالك مغاضباً أحد المعلقين المتزمتين ويسب ويلعن لما يتصوره تطاول على مشائخ عظام وما هم الا اعوان للشياطين. متبعي هؤلاء المشائخ على كثرتهم ستجدهم جميعهم على نفس السمت والشاكلة.نوسوا دين الله بجهالة وتحزبوا في حمية مدلسة ويحسبون انهم يحسنون صنعا. لاخير فيها ولا رشاد وحتماً سيحاسبهم الله بما تنطعوا والبسوا على الناس دينهم. اعانك الله على كشف خطلهم وغيهم ولاشك ان الله سيخلصنا من شرورهم فإن الامة لاتجتمع على ضلال بل ستلفظهم الامة لاينقص ذلك منها شيئاً فقد كانت قبلهم وستكون بعدهم كما شاء لها الله ابدا. لك التحية


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة