يجب أن نأخذ حذرنا
08-22-2013 12:26 PM



٭ عندما يتسلل التوتر والقلق إلى دواخل الناس وتصبح اللامبالاة عنواناً يومياً للحياة في مختلف مجالاتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، يجب أن نأخذ حذرنا وننتبه ونقرع نواقيس الخطر ونضيء الأنوار الحمراء.
٭ ماذا يعني أن تسيطر كلمة اكتئاب على قاموس الحياة اليومية؟ ماذا يعني أن تصبح لغة الطب النفسي هي لغة العامة؟! لماذا تموت الدهشة أمام أي حدث أو أية ظاهرة؟
٭ الناس يتابعون ما تقوله الحكومة بلا دهشة وبلا رد فعل سوى مزيدٍ من اكتئاب آخر.. أحداث الأمطار والسيول والخراب الذي انتظم كثيراً من أنحاء الوطن.. الحكومة تقول لم تبلغ درجة الكارثة ووالي الخرطوم يقول لم ينطبق عليها اسم كارثة إلا إذا فقد نصف السكان. وأهل الإرصاد كل يوم يقولون إن الأمطار الغزيرة قادمة ومعها السيول، والسلطات المحلية تحذِّر الأهالي وكفى، وحتى الظاهرات الإيجابية والمبشرة تقابل بالاتهامات والتوجس.. شباب نفير وجسر الذين طردوا السلبية وحولوا الصدمة إلى عمل نافع في مساعدة ضحايا السيول والأمطار.. وكثير من الناس انشغلوا في تعريف الكارثة أو النكبة أو المصيبة.. والناس في حالة توقع السيول والأمطار.. الأربعاء.. لا الخميس.. الجمعة، وهم في حالة اللادهشة والاكتئاب، ويتابعون الأسعار في قفزاتها المجنونة.. اللحمة، الخضار، الزيت، الفحم، الغاز، تقزم الرغيف، غلاء اللبن والبن والصابون وكل شيء.
٭ التقيت طبيب أمراض عقلية ونفسية، وعبرت له عن قلقي وتساؤلاتي عن هذه الظاهرة.. ظاهرة القلق والتوتر والاكتئاب وموت الدهشة قال لي:
٭ بالفعل إن الحياة المعاصرة قد غزتها لغة الطب النفساني كما تقولين حتى غدت تشكل مهرباً من مواجهة المسؤولية، فأصبح الكثيرون بدلاً من أن يواجهوا مسؤولياتهم ويبحثون عن حلول لمشكلاتهم يصرخون ويقول كل على حدة أنا حزين.. أنا مالي.. ما في أمل.. أنا عندي اكتئاب.. واستعمال كلمة «اكتئاب» بهذا الشيوع هو نوع من هذا الهروب.
٭ قلت له مستغربة يا دكتور هل معنى هذا أن كل حالة اكتئاب هي حالة هروب حتى وإن كانت أسبابها واضحة وقوية؟ قال بالطبع لا.. هناك نوع رائع من الاكتئاب هو الألم الواقعي.. هو الوعي بالواقع الذي يغلق دروب الهروب ويحدد للإنسان مكانه من الأمانة التي يتحملها، وهي أمانة الاختيار والعزم على مواجهة أسباب ذلك الألم، ومن هنا تأتي آلام المواجهة، ومن مظاهر هذا الألم تلك المسحة من الحزن التي تعلن صعوبة الحياة وتشابك المشكلات وعظم المعاناة من ناحية والإصرار على تخطي هذه الصعوبة من ناحية أخرى.
٭ قلت للدكتور إن موجة الاكتئاب والقلق تغمر حياة الإنسان السوداني بصورة عامة ووسط الشباب من الجنسين على وجه الخصوص، فإلى أين يمكن أن تقود هذه الحالة؟ قال لي أنا لا أوافق على أن حالة الاكتئاب وسط الشباب بهذه الحدة.. ولكن إن كانت فهذا معناه أن تقود إلى توقف النمو النفسي واللجوء إلى التبرير وضياع الحياة.. كما يمكن أن تؤدي إلى أمراض جسمانية خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم وقرحة المعدة وأمراض الجلد والذبحات الصدرية.
٭ القلق النفسي والتوتر والاكتئاب إذا نتج عنها توقف النمو النفسي.. فهو الخطر إنه الموت، فبدلاً من أن تتوجه طاقة الشباب إلى الخلق والإبداع والتجديد والتغيير تتوقف عند مرحلة الدوران حول النفس والإغماء والسخط ثم الانسحاب والتبلد فيما بعد.
٭ قلت مع نفسي في جزع وقلق وخوف نعم إنها موجة طاغية من القلق والحزن والاكتئاب.. ولكن عزائي أني أحس بأمل في أنها من شاكلة ذلك النوع الرائع من الاكتئاب.. الاكتئاب الذي ينتج عن مواجهة آلام الواقع من أجل التغيير.. أحس بذلك وأتمناه.. ولولا فسحة الأمل لضاقت الدنيا.
هذا مع تحياتي وشكري.

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1468

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#750057 [بت البلد]
4.13/5 (11 صوت)

08-22-2013 05:28 PM
أستاذة أمال
أي طبيب هذا الذي ينكر المعاناة والألم والبؤس الذي يعاني منه الشباب السوداني خليك من المشكلات الكثيرة البتواجه الشباب ودعينا ننظر لواحدة من مشكلات الشباب التي تفاقمت ووصلت مرحة خطيرة في الأونة الأحيرة، البطالة وحدها لها تداعيات عديدة وتؤدي الي كثير من مظاهر عدم التوافق النفسي والاجتماعي ،الشباب العاطل يعاني من الأضطراب النفسي والاحباط واليأس وعدم الثقة بالنفس سواء من ضعف الأمل في وجود فرص العمل أولتأخير سن الزواج ,الأمم المتحدة حددت سن الشباب من 18 الي 24 سنة في هذة الفترة نجد الشباب في أغلب الدول يسقلون بحياتهم ويعتمدون علي انفسهم ويبدأ بعضهم في تكوين اسر، في السودان استراتيجية الشباب تقول الشباب من18 الي 34 . أغلب الشباب السوداني يعاني الفقر والتهميش والاحساس بالأغتراب وضعف الانتماء، في دراسة اجرتها احدي زميلاتي حول الهجرة وسط الشباب السوداني وجدت 90% من عينتها يرغبون في الهجرة ويلعنون البلد واليوم الولدوهم فيهو. الشباب العاطل يشعر بعدم الرضا والشعور بالعجز وعدم الكفاءة واخطر من ذلك الشعور بتدني الذات وعدم احترامها، علي فكرة هم لا يذهبون الي الاطباء النفسيين وعند بعضهم كثير من الحلول للهروب من هذا الواقع المؤلم.


#749965 [توفيق صديق عمر]
4.10/5 (7 صوت)

08-22-2013 03:20 PM
استاذة امال
الاتوافقيني في ان الله سبحانه وتعالي ينزل الغيث
وينزل معه الخير والشر الخير بالطبع للذين يتدبرون امورهم
للاستفادة الي اقصي درجة من نزول الغيث من زيادة في الزرع والضرع وما يتبع
ذلك من ايجابيات في شتي اوجه الحياة تعود علي محتمع الخير بكل انواع الخيرات وان الغيث قد يعود يصطحب معه من الشرور للمجتمعات الغافلة التي لاترعي الا ولا ذمة لمجتمعاتها من استقرار وحياة كريمة وتعسعي لاخذ العزة بالاثم لتخرب بيوتها بايديها
وهذا هو باضبط هو الذي حاصل عندنا الان وسوف يستمر اذا استمر هؤلاء الذين سوف ياخذهم الله اخذ عزيز مقتدر ان شاء الله
قولو يا مييييين


#749866 [Mohd]
4.14/5 (12 صوت)

08-22-2013 01:55 PM
كلام جميل

لكن السؤال الاهم :

نفسية ناس الانقاذ دي تفسيرها عند علماء النفس شنو ؟

العداء ، التعذيب ، الخيانة ، بيع البلد ، اكل الاغاثة ، الفرح والسرور بكل ما يضر المواطنين ، عدم الشبع من السرقات والنهب ، احتقار الامينين ، عدم وجود الصالح فيهم ، عدم الغيرة على البلد وعلى المواطن وعلى سمعة البلد ، تفكيرها صباحا ومساءا في كيفية السرقة والنهب ، عدم المحاسبة (دي معروفة لانهم من رئيسهم لغفيرهم حرامية ولصوص وتربية حرام)

ديل ما شفنا زيهم في العالم كله ولم نقرأ عن اسوأ منهم او مثلهم

ديل جايين من كوكب ثاني؟

من طينة ثانية ؟


امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
2.88/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة