المقالات
منوعات
عاش في صمت ورحل دون وداع حق لمدينة كوستي ان تبكي هذا الفتى
عاش في صمت ورحل دون وداع حق لمدينة كوستي ان تبكي هذا الفتى
08-22-2013 01:26 PM


متى ما تلتقيه ينتابك الاحساس بأنه لن يبقى طويلا بهذه الفانية، هو من تلك القلة التي متى ما جلست الي احدهم تخشى ان يعجل بالرحيل، يخالجك الشعور بأنه ليس من عالمنا بأنه زائر خفيف الظل سريع الطلة يرتب للعروج الي عوالم أرحب كالنسمة في أريحيته ابتسامته الدافئة تحتضنك قبل ذراعية، مشيته الهادئة الوديعة تحاكي الرحيل في صمت، نظراته العميقة تملأ القلب حبا ومودة، يتسرب الي اعماق نفسك دونما إستئذان، عاش حياته الحافلة بلا ضجيج وغادرنا دون وداع.
عاطف صلاح ابراهيم عرفته منذ نعومة الاظافر مطلع سبعينات القرن الماضي فقد رضعنا معا ثدي اعذب طفولة في الحلة الجديدة، حيث كنا نسكن بمدرسة أمنة قرندة - امد الله في ايام هذه المرأة الرمز – كنا نمر من امام منزلهم المعروف لكل قاطني المدينة، ومن من سكان كوستي وما حولها لم يمر بمحطة استديو صلاح، فصاحب هذا الاستديو - رحمه الله - والد فقيدنا العزيز، كنا نعجب ايما اعجاب بهذا الفتي المدللً ابيض البشرة وبتسريحة شعره (شقة ابراهيم عوض)، كان لا يشبنها كثيراً فقد كان لطيفاً وديعا هادي قليل الحركة، وكنا اشقياء لا يهدأ لنا بال، لم يعلب معنا قط، كثيرا ما كنا نراه جالسا مع والده امام الاستديو ساعات الاصيل وما بعد الغروب.
اسعدتني الاقدار بجيرته والارتباط به كثيرا فجل سنوات عمره كانت الاحياء السكنية تجمعني به، فسكنا معا في الحلة الجديدة فترة الطفولة وحي الرابعة في المتوسطة والقشارات فترة ما بعد الثانوي، وحتى عندما سكن مربع 31 كان قريبا من القشارات وعندما سكن ابو شريف كنا في كوستي القوز.
تعرفت اليه عن قرب في اعظم مؤسسة تعليمية ارتدتها في حياتي، مدرسة منيب عبد ربه المتوسطة، هذه المدرسة التي جمعتنى بكوكبة من اروع شباب المدينة، كان مختلفا في كل شي سلوكا وأدباً، فهماً وعلماً، رقياً وتحضراً، كان اميز واشطر طلاب الدفعة فقد بخل علينا بالمرتبة الاولى طوال المرحلة الدراسية، وحتى عندما حالت ظروف ضاغطة بينه وبين الجلوس لامتحانيين متتاليين ونحن نمتحن الامتحان النهائي من التموسطة الي الثانوي، كانت والدته -عليها رحمة الله - تصر ان يعيد ويمتحن العام التالي، لم يخذلنا ولم يخذل الاستاذ الجليل عبد القادر حينما راهن عليه قائلا "عاطف سيجلس بقية الامتحانات وينجح ويدخل الثانوي", وبالفعل امتحن معنا متأخرا امتحانين منح فيهما صفر درجة ومع ذلك احرز نتيجة اهلته الي دخول مدرسة كوستي الثانوية القوز.
رجل مواقف من الطراز الأول، علي رقته، عذوبته، سماحته ولين جانبه، كان ومنذ صباه الباكر يتخذ من المواقف ما يعجز عنه حتى الكبار، في الصف الثاني متوسط حينما فرضت عليه الاقدار ان يختار بين العيش مع والده متمرقا في نعيم ودعة عيش امام اغراءات لا تنتهي لصبي يافع، او ان ينحاز الي الطرف الاضعف من المعادلة ويذهب مع والدته التي لا تملك شيئا من حطام الدنيا فانحاز لوالدته مقاوماً الكثير من الاغراءات والعروض التي كانت تأتيه من الطرف الأقوى، شاكلة هذه المواقف الناضجة هي التي جعلت عاطف صلاح ومنذ المتوسطة يكافح من اجل أسرته ويمنع والدته التي كانت تناضل لأجل تماسك الاسرة من العمل ويتولى هو مسؤولية الاسرة كرجل للبيت، ونحن في المتوسطة كان يغيب عن المدرسة يومين وثلاثة احيانا للفسر الي الخرطوم حاملا بضائعة متاجرا.
كان يقدس الحياة الاسرية والأسرة كانت همه الاول والأخير، لم يفكر في نفسه ولو لبرهة، تقديسه للأسرة الممتدة شغله حتى عن نفسه، لم يتزوج فقد تزوج هموم العائلة الكبيرة، كان مهموما بزواج اخواته وحتى عندما تزوجت اختاه عفاف وأمل صنع لنفسه هما اخر بدراسة اخيه امير وتزويجه، لم يجد الوقت الكافي للتفكير في نفسه، كان مهموما بالآخرين مسكونا بحب الناس.
عرفته كوستي عن بكرة ابيها سائق مركبة عامة ولكنه سائق من نوع آخر غير عاطف صلاح كل المفاهيم المتعلقة بسائقي الحفلات وخلق انطباعا جديدا لدي ركاب المواصلات العامة، يقيني ادبان عمله بحرس جامعة الامام المهدي سيكون قد وضع بصمته ايضا وخلق انطباعا مختلفا لدي طلاب الجامعة.
كلما ذهبت الي السودان كنت احرص علي لقائه وكوستي دوما تجمعنا، اخر مرة التقيته فيها كانت في يوم الخميس السابع من شهر مارس الماضي حيمنا ذهبت في زيارة طارئة للخرطوم، جمعنا منزل استاذنا الجليل مكي عبد الرحمن ابو قرجة بأم درمان، كانت احدى مفاجآت مولانا مدثر محمد العوض عندما حضر متأبطا عاطف صلاح، رغم معاناته مع المرض جاء معاوداً استاذ الاجيال مكي في مرضه لان الوفاء سمته، كان اللقاء عاما وسريعا مثل ايقاع الخرطوم، لم نتحدث في الخاص كثيرا، ولكن اللحظات التي امضيناها معا كانت كافية لان تعمق الاحساس القديم الجديد لدي بأن هذا الرجل يرتب نفسه الي رحلة اللا عودة.
كان عبقريا من عباقرة بلد لا يحترم العقول، وكم من عبقري في وطني تم نحره علي محراب اللامبالاه, كان أبنا من ابناء مدينة كوستي البررة، احبها حد الوله، لم يستطيع ان يستنشق هواءاً غير عبيرها، ولم يغادرها الا لماما، كلما قذفت به امواج الحياة بعيدا عاد اليها بأمر الحب، فحق لهذه المدينة ان تبكيك يا عاطف، وحق لابنائها ان يطلعوا علي كثير من خبايا حياتك الزاخرة بالقيم الانسانية.
رحل عنا الأنيق العفيف الشفيف عاطف صلاح مبتسما هاشا باشا كعادته، كأنه لم يمرض يوما، قدر له أن يموت بداء القلب كيف لا وقلبه القض تعتصره المعاناة منذ صباه الباكر، كل ما عاشه من معاناة كان يرسله لمستودع الآلام في قبله الرقيق، لم يشكو حاله لأحد ولا حتى المقربين، حتى والدته – عليها الرحمة - كانت تتضجر من صمته وبلعه للألم، في أحلك ظروف مرضه لم تفارق الابتسامة شفتاه، كان يتحامل علي نفسه حتى لا يعطيك الانطباع بأنه مريض، كان يتقن دور السعيد -تساعده في ذلك ابتسامه لا تفارق شفتاه - حتى لا يحزن الآخرين، عليك شبائب الرحمة يا عاطف بقدر ما منحتنا من حب ومودة وبقدر ما نستطيع ان ننهل من سيرتك العطرة من دروس وعبر، واحسن الله عزائنا فيك.
[email protected]

تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3479

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#750295 [kosti wa bas]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 01:49 AM
اللهم إغفر له و إرحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله ، ووسع مدخله و أغسله بالماء و الثلج و البرد ، و نقه من الخطاياكما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله دارا خيرا من داره ، وأهلا خيرا من أهله ، وزوجا خيرا من زوجه و أدخله الجنه و أعذه من عذاب القبر



(اللهم اغفر لحينا وميتنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا وشاهدنا وغائبنا اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده )


( اللهم إن عاطف صلاح ابراهيم في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنة القبر ومن عذاب النار فأنت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم )


#750293 [arabi manglesh]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 01:42 AM
لاحول ولاقوة إلا بالله.. إنا لله إنا إليه راجعون..
إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.. فلتصبر ولتحتسب..
اللهم أغفر له وارحمه وعافه واعفو عنه واكرم نزله ووسع مدخله.. واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب و الخطايا كما نقيت الثوب الابيض من الدنس.. وباعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب.. اللهم جازه بالإحسان إحسانا والإساءة عفواً وغفرانا اللهم أبدله داراً خير من داره وأهل خير من أهله وزوج خير من زوجه وأدخل فسيح جناتك ياعزيز ياغفار.. واغفر لجميع موتانا وموتى المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين....... وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين.


#750292 [arabi manglesh]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2013 01:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

صدق الله العظيم


اللهم اغفر له وارحمه وأعفو عنه وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد،
ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس

اللهم وسع له في قبره واجعله روضة من رياض الجنة اللهم وألحقه بالصالحين والصالحات واجعل داره في عليين

وأبدله دارا خيرا من داره اللهم وجازه بالحسنات إحساناً، وبالسيئات عفواً وغفرانا .
اللهم لا تحرمنا أجره

اللهم من أحييته منا فأحييه على الإسلام ،
ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شئ عنده بأجل مُسمى

اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات

اللهم ارحمنا وتجاوز عنا إذا صرنا إلى ما صار إليه إنه سميع مجيب

اللهم انا نسألك بأسمك الاعظم ان توسع مدخله

اللهم آنس في قبره وحشته

اللهم ثبته عند السؤال

اللهم لقنه حجته

اللهم باعد القبر عن جنباته

اللهم اكفه فتنة القبر

اللهم اكفه ضمة القبر

اللهم إن كان محسنة فزد في إحسانه ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته

اللهم اجعل هذا اليوم أسعد أيامه

اللهم افتح عليه نافذة من الجنة واجعل قبره روضة من رياضه

اللهم شفع فيه محمد صلى الله عليه وسلم


#750124 [الدخري]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 07:28 PM
له الرحمة والمغفرة .. إنا لله وإنا إليه راجعون .


#750109 [جاك بلانص]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 07:02 PM
الهم اغفر له وارحمه


#750098 [محمد أحمد الريح الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 06:44 PM
رحمه الله واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء


#750085 [برير اسماعيل يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 06:21 PM
للفقيد الرحمة و لأهله و معارفه الصبر و السلوان.


#750059 [اسف يا سودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 05:33 PM
رحمة الله عليك يا عاطف اللهم ارحم موتانا وموتي المسلمين


#750049 [Alczeeky]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 05:16 PM
بالرغم من عدم معرفتي للمرحوم ولكن نعيك له يدل علي انه كان رجلا نادرا وجميلا, اللهم ارحمه واغفر له واجعل الجنه مثواه وعزائنا لك ولاهله واصدقائه ومحبيه وانا لله وانا اليه راجعون


#749944 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 02:56 PM
لقد نعيته له الرحمه والغفران


#749923 [عبدالماجد محمد عبدالماجد الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 02:39 PM
اللهم اغفر له وارحمه وانزله الفردوس الاعلى


#749918 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 02:34 PM
رحمه الله واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء


ردود على Mohd
United States [Ma] 08-22-2013 10:45 PM
رحم الله عاطفاً وجزاك خيراً "عمر" فقد أجدت في نعيك لرفيق الصبا وحركت فينا كوامن وذكريات حرمة الموت الذي هو مصير كل من يمشي على الأرض. وأثرت في نفسي ذكريات البلد الذي أحبّ ‘ كوستي. فلقد سعدت بالعيش حيث عشت أنت ورفيق صباك المرحوم عاطف إبن الأستاذ صلاح إبراهيم ‘ الفنان الموهوب والذي سبقنا في حقل التعليم وانتقل منه إلى العمل الحر حيث أنشاء "إستديو صلاح للتصوير الفوتغرافي" وبرع في تلك المهنة وأظهر نبوغ الاساتذة المربين النابهين الموهوبين من أمثاله‘ عليه الرحمة. ومن جانب أخر فلقد أتاح لي العيش والدراسة والعمل معلماً بمدارس كوستي التعرف على والدكم الذي ناضل من أجلكم والذي زاملنا في مهنة التعليم حفاظاً على ممتلكات المدرسة التي خرّجت أجيالاً وسميت بإسم مديرتها السابقة عرفاناً بدورها التربوي والإداري الذي جعل من تلك الموسسة معلماً‘ ساهم والدكم فيه بجهده وأمانته.
ولإن تنفس المرحوم عاطف هوأء كوستي النقي ولم يرض بغيرها مستقراً ومقاماً ‘ فإنك بوفائك لصديق الصبا وبنعيك له قد أظهرت وجه كوستي الحسن وبعيادتك للأستاذ مكي أبوقرجة ولقائك بالمرحوم هناك قد جسدتم صورة كوستي الموسومة في كل أهلها ومن عاش فيها. فكوستي مدينة كانت (كوسموبوليتنت) تجسد السودان السودان القديم وتربط أجزاءه بعضاً ببعض حتي تكالب عليها من أراد إنقاذ السودان فأودى بها "لمصير أمات طه" وألحقها برصيفاتها في الوطن وفرق أهلها أيدي سبأ وجعل منا من يعيش في مدن الصقيع حتي تعود عليها وصار لنا فيها من الأحفاد عدداً. لكن كوستي وكل احيائها عشعشت في دواخلنا ودواخليكم وصرنا نتواصل مع الكوستاب عبر النت فرحاً بما يحدث وحزنا لمعاناة الدهر وما أصابنا من هرم وحاجة للعلاج والتطبيب تفقدها كوستي فيما فقدت.
عزاء إبننا عمر في رفيق صباك والعزاء موصول عن طريقك إلى عفاف وأمل وأمير وخؤولة وعمومة الفقيد ونسال الله له ولجميع الموتي الرحمة والمغفرة وإنا لله وغنا إليه راجعون.


عمر حمدان ابراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة